الحياة و العائلة

وسائل تعليمية للاطفال

وسائل تعليمية للاطفال
وسائل تعليمية للاطفال
وسائل تعليمية للاطفال

وسائل تعليمية للاطفال لتطوير مهاراتهم وتنمية قدراتهم

استخدام وسائل تعليمية للاطفال يساعد في تنمية مهاراتهم الفكرية والعقلية والبدنية أيضا بكفاءة وذلك دون أن يشعروا بالضغط أو بالإلحاح من الأبوين لمعرفة الأشياء والحيوانات والفرق بينها أو الحروف الأبجدية وغيرها.

 

فيمكن لاستخدام التعليم الممتع أن يصل إلى نتيجة أفضل بكثير من طرق التعليم التقليدية، ولكن يتطلب الأمر انتقاء الوسائل الصحيحة والتي تشجع الأطفال وتنمي المهارات وليست تلك التي تضيع وقتهم ومجهودهم دون طائل، ومن  أهم أنواع وسائل تعليمية للاطفال:

 

1. الألعاب الإلكترونية

تتنوع الألعاب الإلكترونية التي يمكنها تعليم الاطفال الكثير من الأشياء في جميع مراحل العمر ابتداءً من عمر عامين حتى ما بعد دخول المدرسة، وهي تتفاوت في أحجامها وأشكالها وفقا لكل سن وأيضا وفقا للجنس، حيث أن منها ما به مجموعة من الحيوانات وعندما يتم الضغط عليها تصدر الأصوات وأيضا تسأل الطفل عن كل حيوان ومنها ما يُظهر الحروف الأبجدية بأكثر من لغة وتعليم الأشكال والألوان وغيرها.

 

يمكن أن تتوافر جميعها في لعبة واحدة ويمكن أن يكون بعضها فقط، وهي من الوسائل التعليمية التي لا يمل منها الطفل أبدا مهما لعب بها ويمكن في البداية أن يصاحبه أحد الأبوين لتعريفه بمحتويات اللعبة ثم تركه بمفرده ومع التكرار الذي يعتبر الوسيلة الأهم في تعليم الأطفال سيدرك الطفل الكثير من الأصوات والأشكال والحروف الأبجدية وغيرها دون أن يشعر بالملل.

 

كما أن هناك أيضا خرائط تفاعلية للأطفال الأكبر سنا لمعرفة الدول والمدن وأحوال الطقس وخطوط الطول ودوائر العرض وغيرها من أشياء تكون في العادة صعبة للغاية عند دراستها وحفظها لكن بالالعاب الالكترونية وكثرة التكرار يمكن للطفل معرفتها بسهولة وتعلمها دون مجهود.

 

2. الأجهزة المحمولة

يحذر الكثير من خبراء الأطفال من الأجهزة المحمولة وخطورتها على التطور العقلي للطفل، وهذا يمكن أن ينطبق على أجهزة الموبايل أو الهاتف المحمول حيث يبث إشارات يمكن أن تضر الاطفال إذا تعرضوا لها لفترة طويلة.

 

لكن هناك أجهزة محمولة مصممة خصوصا للأطفال ابتداءً من عمر عامين حتى 10 سنوات، وهي تستعرض أيضا الكثير من الألعاب المسلية والملونة التي تفتح آفاق الطفل إلى عالم جديد من الحروف والأرقام والأشكال وغيرها، لذا يمكن اعتبارها من وسائل تعليمية للاطفال وتكون آمنة تماما عليهم طالما كانت تحت مراقبة الوالدين.

 

فهناك ألعاب عن الحيوانات وأنواعها والطيور وأصواتها وماذا تأكل وغيرها، وتقوم بإجراء اختبارات للأطفال، لكن على الابوين دائما اختيار التطبيقات المناسبة لعمر الطفل واختيار نماذج الأطفال إن أمكن.

 

كما يجب الابتعاد قدر الإمكان عن ألعاب العنف وسباق السيارات وهي التي يحذر منها الكثير من الخبراء حيث تؤدي إلى فرط النشاط وتشتيت انتباه الطفل، لكن تحميل ألعاب تعليمية متنوعة للطفل على الجهاز المحمول سيزيد من قدراته ويجعله سريع التعلم، كما يمكن تحميل برامج كتابة على الجهاز اللوحي لتعليم الطفل رسم الحروف والأشكال دون إجهاد أصابعه بالإمساك بالقلم في عمر صغير.

(مقال متعلّق)  طرق و آليات تعليم الحروف

 

3. المجسمات من وسائل تعليمية للاطفال

يحب الأطفال المجسمات سواء على شكل طيور أو حيوانات أو التي على هيئة الأشكال الهندسية أو المجسمات بعدد الألوان وغيرها، وكلما زادت المجسمات لدى الطفل زادت مهارته في التفريق بين الأشياء.

 

يمكن تعليم الطفل الاختلافات بين الطيور الحيوانات وأصواتها وألوانها وطبيعة حياتها من خلال الأشكال المجسمة وهي منتشرة في كل مكان وبمختلف الفئات، كما تساعد الطفل على إثراء الخيال من خلال ابتكار حوارات بين الحيوانات وبعضها البعض، لذا عند شراء المجسمات لابد أن تكون من الأشكال التعليمية المفيدة على شكل حيوانات وطيور أو حروف أبجدية أو غيرها وليس على شكل العرائس أو الأبطال الخارقين.

 

4. الأغاني المصورة

يتعلم الأطفال سريعا للغاية من خلال التكرار بموسيقى محببة، ولا يوجد أفضل من الأغاني سواء المصورة أو المسموعة في تحقيق هذه الفائدة، وتتفوق الأغاني المصورة عن المسموعة في وجود المثير البصري والألوان أيضا، ولكن الاغاني المسموعة فقط.

 

أيضا يمكن أن تلعب دورا كبيرا في التعليم، فمن خلال انتقاء الأغاني التي تتحدث عن الاخلاق أو الألوان أو الفواكه والخضروات وغيرها سيبدأ الطفل يتساءل عن تلك الأشياء ويعرفها كأنه يراها رؤى العين مما يزيد من ثروته اللغوية ويُحسَّن من طريقته في التعبير.

 

5. البطاقات الملونة

هي من أسهل وأرخص وسائل تعليمية للاطفال حيث تنتشر بأكثر من شكل وبأكثر من مستوى بدءا بأجزاء الجسم إلى أسماء الحيوانات إلى الطيور والأشكال الهندسية وغيرها.

 

هي ممتعة للغاية في أنها سهلة الحمل ويمكن الانتقال بها في أي مكان وتشد الأطفال بشدة نظرا لألوانها وسهولة التحكم فيها، ويمكن شراء أكثر من مجموعة من البطاقات ومشاركة الطفل أوقاتا مرحة في التعرف عليها وعلى الحروف المرتبطة بها ثم سؤاله عنها لتنشيط الذاكرة وتشجيعه على الكلام وعلى النطق.

 

6. ألعاب الألغاز

وهي منها كل من المكعبات والميكانو وألعاب تركيب الصور سواء صورة كبيرة مقسمة ويقوم الطفل بتركيبها أو التوصيل بين الحرف الأبجدي والصورة الملائمة له أو بين الرقم والصورة التي تدل عليه وغيرها.

 

يقضي فيها الأطفال ساعات من التفكير ومن المرح ولكنها تتطلب أيضا مساعدة ومشاركة من الأبوين حتى يزيد ارتباط الطفل بتلك الالعاب، فهي ليست من الألعاب التي يُفضل الطفل ممارستها بمفرده.

 

كما أن المكعبات أيضا من الألعاب التي يحبها كل طفل وتُطلق لديه الإبداع وتثري خياله بشكل كبير من خلال ابتكار أشياء وتركيبها بشكل فريد وعلى الأبوين تشجيع الطفل على هذا الابتكار وعدم الالتزام بالنماذج المسبقة.

 

كما أن الميكانو أيضا وهي الألعاب التي يتم فكها وتركيبها بالمسمار والمفك تزيد من مهارة الطفل العقلية وتدربه على حل المشكلات حتى لو لم يكن لها علاقة مباشرة بالحروف الأبجدية والأرقام، وإن كان الطفل يمكن أن يستخدم المكعبات والميكانو في تركيبها على شكل حروف أو أرقام ايضا.

(مقال متعلّق)  تعليم الارقام للاطفال بطرق مجربة

 

7. القصص الملونة من وسائل تعليمية للاطفال

يعشق كل الأطفال القصص الملونة وهي متاحة في أكثر من مجال وفي اكثر من شكل، وعلى الأبوين عدم الاكتفاء بالقصص الموجودة على الإنترنت أو على الجهاز اللوحي بل شراء قصص من الورق الملون والأفضل أيضا أن تكون مجسمة أو بارزة.

 

فكلما زادت الحواس التي يستخدمها الطفل كلما زادت قدرته على التعلم، وهو من خلال القصص الملونة سيتعرف على الطيور والحيوانات وأسماء الأشياء ووظائفها وايضا قصص الأنبياء وغيرها، ويجب الحرص على قراءة قصة واحدة على الأقل يوميا للطفل وتشجيعه على روايتها بأسلوبه بعد ذلك.

 

8. الكتب التفاعلية

وهي تلك الموجودة في الكثير من مواقع الإنترنت حيث تُظهر الأشكال والحيوانات وهي تتحرك بشكل جميل، كما تسمح للطفل أحيانا بلمسها وتحريكها، كما أنها تُعلمه طريقة القراءة الصحيحة ونُطق الحروف وتركيب الألوان وغيرها من مهارات وبعض من هذه الكتب تكون مجانية على الإنترنت وبعضها مخصص للأطفال الذين يعانون من التوحد أو ذوي القدرات الخاصة مما يساعد على تهيئتهم للحياة الواقعية وزيادة المهارات.

 

9. الألعاب الخشبية

تتنوع الألعاب الخشبية التي يمكن اعتبارها من وسائل تعليمية للاطفال، وهي يمكن أن تكون على شكل سيارات أو مكعبات أو مجسمات يتم تركيبها وفكها وتكون على هيئة طيول أو حيوانات وهي تكون ممتعة للغاية وتزيد من الحواس التي يستخدمها الطفل وبالتالي ترفع من مهاراته وقدراته كثيرا.

 

هي يمكن أن تكون للأطفال من عمر 4 سنوات حيث أن بها ألعاب على هيئة حصان أو كلب أو على شكل طيور وتكون قابلة للتركيب والفك وهذا يزيد من ثقة الطفل في نفسه كثيرا ويساعده على التنسيق بين العين واليد ويفهم العلاقة بين الأشياء.

 

كما أن هناك العداد الخشبي وهو من أكثر أشكال الألعاب الخشبية كلاسيكية وقد تطورت مع مرور الزمن لتكون بأكثر من شكل بحيث يتعلم الطفل العمليات الحسابية والعدّ وغيرها وذلك باستخدام يديه وعينيه.

 

كما أن من الألعاب الخشبية أيضا تلك التي على شكل أدوات طبية أو أدوات مطبخ أو أدوات تنظيف أو إصلاح الأشياء، بحيث يتعلم الطفل الكثير عن كل مجال سواء هندسي أو طبي أو عن جسمه والبيئة المحيطة به، ويجب أن يحرص الأبوين على التفاعل مع الطفل عند اللعب بتلك الأدوات وشرح فائدة كل قطعة.

 

10. كتب التلوين

قد يستعين الأبوين بكتب التلوين فقط لتسلية الطفل أو تمضية وقت الفراغ أو غيرها، ولكنها بالفعل من وسائل تعليمية للطفل تساعده في معرفة الكثير من الاشياء وتعلم الكثير من المهارات خصوصا إذا حاول الالتزام باللون المناسب لكل شيء يقوم بتلوينه.

(مقال متعلّق)  كيفية تعليم الاطفال الرسم

 

فمن أكثر الطرق التي تساهم في تعليم الطفل الالوان والاشكال والأرقام والحروف وغيرها هو التلوين، وذلك بانتقاء الكتب التي بها الحروف والأشكال بحجم مناسب ليس صغيرا للغاية وكلما قام الطفل بتلوين شكل فإنه يثبت في ذهنه ولا ينساه كما يتعرف على كل لون والأشياء في الطبيعة التي بهذا اللون.

 

11. الأدوات الموسيقية

يزيد الإبداع والتخيل بالاستعانة بالأدوات الموسيقية سواء البيانو أو الاكسيليفون وحتى الطبلة والناي وغيرها من أدوات موسيقية حيث تفتح خيال الطفل إلى أصوات الطبيعة عموما وتزيد من إدراكه لما حوله والمقارنة بين كل صوت وكل حركة تنبه حواسه.

 

كما أن الموسيقى يمكن استخدامها في تعلم المواد الجامدة أيضا وهي في حد ذاتها وسائل تعليمية جيدة للمقارنة بين درجة وحدة كل نغمة وكل صوت وتنبيه الطفل إلى الفرق بين الأصوات المرتفعة والمنخفضة وغيرها.

 

12. الصلصال

الصلصال أيضا من وسائل تعليمية مرحة ومحببة للأطفال ويمكن تنفيذ أشكال لا نهائية منه، مع الحرص على اختيار الأنواع الجيدة وغسل اليدين جيدا بعد الانتهاء منه، حيث يتعلم الطفل بسهولة من خلال استخدام يديه وعينيه ويبدأ في صنع المجسمات بنفسه سواء بالاستعانة بنماذج جاهزة يعبئها ويُخليها أو بمحاولة صنع نماذج من الطبيعة بنفسه.

 

كما تعلمه الألوان والأرقام أيضا، وهو من الوسائل التي يمكن للطفل اللعب بها من عمر سنتين ونصف مثلا حتى على الأقل 10 سنوات أي تأخذ مرحلة طويلة معه وفي كل مرحلة يمكنه تعلم أشياء جديدة وتزيد مهاراته في تقليد وتنفيذ الأشكال مع زيادة ما يبتكره أيضا من أشياء ليس لها وجود حوله في الطبيعة.

 

وفي النهاية فإن استخدام وسائل تعليمية للاطفال يتطلب في بعض الاحيان اللجوء إلى بعض المختصين في التربية وفي التخاطب وتنشئة الأطفال خصوصا إذا كان الطفل يعاني من أي مشاكل مثل نقص الانتباه وفرط الحركة أو صعوبات في النطق رغم تقدمه في العمر وغيرها من مشاكل يمكن للمختص المساعدة في حلها من خلال اقتراح وسائل معينة للتخلص من تلك المشكلة وزيادة قابلية الطفل للتعليم.

 

المراجع:

  1. Independent UK: 11 best developmental toys
  2. Kids Spot: The best electronic educational games for kids
  3. BALANCE: 27 WOODEN TOYS THAT ARE FUN AND EDUCATIONAL
السابق
العلاقة الزوجية
التالي
امراض سوء التغذية