وزن الجنين في الشهر التاسع

وزن الجنين في الشهر التاسع وأهم العوامل التي تؤثر عليه

وزن الجنين في الشهر التاسع يمكن أن يتراوح بين 2.5 كجم و 3.2 كيلو جرام أو 7 رطل، ويكون وزنه غير طبيعيا إذا وصل إلى 4 كجم أو كان أقل من 2.5 كجم، وهو في نهاية الشهر التاسع من الحمل لا يزال يستمر في التطور والنضج وقد اكتملت رئته بالكامل، ويستطيع التنسيق بين ردود الأفعال فيغلق عينيه ويقلب رأسه ويسك بأصابعه ويستجيب للضوء وللأصوات وللمس.

 

كما يبدأ وضع الجنين في التغير وينزل إلى الحوض برأسه حتى يكون مستعدا للخروج وقت الولادة، ويصل متوسط طول الجنين من 46-51 سم، وهناك الكثير من العوامل التي تؤثر على وزن الجنين في الشهر التاسع لابد من معرفتها والحذر منها واتباع الصحي منها لولادة سليمة دون مخاطر سواء على الأم من وزن الجنين الزائد أو على الطفل نفسه إذا ولد بوزن أقل من المطلوب.

 

خطورة انخفاض وزن الجنين في الشهر التاسع

يكون وزن الجنين منخفضا في الشهر التاسع إذا كان أقل من 2.5 كجم أو 5.5 رطل، ويعاني من هذه الحالة 7% من المواليد في بريطانيا، وتعتبر الموجات فوق الصوتية أفضل طريقة لمحاولة قياس دقيقة إلى حد ما لوزن الجنين في الرحم، حيث أن الأمر لا يكون غاية في الدقة عموما ويمكن أن يحدث معدل خطأ أعلى أو أقل من الحقيقي.

 

وتعتمد خطورة نقصان وزن الجنين في الشهر التاسع على الأسباب التي أدت إلى هذا الانخفاض في الوزن، فإذا كان الطفل صغير الحجم ولكن يتمتع بصحة جيدة فمن غير المرجح أن يعاني من مشاكل صحية فيما بعد ويمكن أن يلحق بأقرانه في وقت قصير.

 

لكن إذا كان هذا الانخفاض تنيجة خلل في التغذية التي تصل إليه أو مشاكل وراثية أو متعلقة بالنمو فمن المرجح أن يعاني من العدوى أكثر بكثير من أقرانه ويمكن أن يولد بتشوهات خلقية أو مشاكل في الأجهزة الداخلية نتيجة عدم اكتمال نموها وعدم تكوين طبقة الدهون التي تحمي الأجهزة الداخلية، كما يمكن أن يصاب بعدوى الفيروس المضخم للخلايا وداء المقوسات، وهذا كله يؤثر في النهاية على تطوره العقلي والجسدي.

 

عوامل تؤدي إلى انخفاض وزن الجنين في الشهر التاسع

هناك الكثير من العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى انخفاض وزن الجنين في الشهر التاسع ومنها:

 

1. مشاكل أثناء الحمل:

تتمثل أهم المشاكل التي تحدث أثناء الحمل وتتسبب في انخفاض وزن الجنين في الشهر التاسع في:

 

  • وجود تشوه جيني أو في الصبغة الوراثية أدت إلى بطء في نمو الطفل واكتسابه الوزن.

  • وجود عدوى تُركت دون علاج أثناء الحمل مثل عدوى في الرحم أو التهاب المسالك البولية.

  • وجود مشكلة في تدفق الدم والمواد والغذائية والأكسجين من المشيمة إلى الطفل.

  • المعاناة من تسمم الحمل وسكري الحمل.

  • الضغوط النفسية الشديدة اثناء الحمل والإرهاق الشديد يمكن أن يؤدي إلى انخفاض وزن الجنين في الشهر التاسع

 

(مقال متعلّق)  حركة الجنين في الشهر السادس من الحمل

2. مشاكل قبل الحمل:

يمكن لبعض المشاكل التي حدثت قبل الحمل أن يستمر تأثيرها على الجنين وتؤدي إلى انخفاض وزنه ومنها:

 

  • ولادة طفل ميت في حمل سابق.

  • لدى الأم متلازمة الفوسفلبيد أو متلازمة هوجز وهو أحد أمراض المناعة الذاتية

  • إصابة الأم بمرض الأوعية الدموية قبل الحمل.

  • وجود مشاكل في الكلى.

  • الإفراط في النشاط الرياضي حتى قبل الحمل.

  • إدمان المواد المخدرة.

  • أن تكون الأم أكبر من 40 عاما.

  • ارتفاع ضغط الدم.

  • التدخين سواء قبل الحمل أو أثنائه.

  • البدانة الشديدة

  • النحافة الشديدة

  • مرور أقل من 6 أشهر على آخر حمل.

 

3. عوامل تتعلق بنمط الحياة عموما:

وهي تتعلق بنمط حياة الأم وعاداتها عموما منذ طفولتها أو بعد النضج ومنها:

 

  • استهلاك نسبة كبيرة من الكافيين يوميا تزيد عن 300 ملج.

  • تناول الكحول بشراهة.

  • الإقبال على الأطعمة الدهنية وارتفاع الكوليسترول في الدم.

  • إهمال تناول الحليب والبروتين وغيرها من مغذيات صحيو وخضروات والاعتماد على الوجبات السريعة.

 

عوامل تحد من خطورة انخفاض وزن الجنين في الشهر التاسع

إذا تم تشخيص الطفل بأنه صغير للغاية في الشهر الثامن أو التاسع فيمكن أن يكون العلاج وفقا للحالة التي سببت هذا الانخفاض، ويتمثل هذا العلاج في:

 

1. السيطرة على الحالة الصحية الحرجة:

حيث يمكن أن يصف الطبيب أدوية لضبط ضغط الدم وضبط السكري أو حتى تقديم منشطات لتسريع ولادة الجنين لوضعه في الحضانة إذا لك يكن يتلقى ما يكفيه من غذاء ويتعرض إلى الوهن المستمر، كما يمكن اللجوء إلى عملية قيصرية.

 

2. الاهتمام بالتغذية:

إذا كان نقصان وزن الجنين نتيجة إهمال التغذية أو الانخفاض الشديد في وزن الأم أو حتى البدانة فيمكن اتباع نظام غذائي صحي يعتمد على:

 

  • البروتين:

فلابد من تناول ما لا يقل عن 100 جرام من البروتين يوميا حيث أنه مهم لنمو الطفل العقلي والبدني وتتمثل أهم البروتينات الصحية في اللوز والدواجن واللحم البقري والأسماك منخفضة الزئبق ومنتجات الألبان.

 

  • الكربوهيدرات الصحية:

والتي تتمثل في البقول وبعض الخضروات مثل البطاطس والذرة والبازلاء والحبوب الكاملة، والتقليل من الأرز والمعكرونة والخبز نظرا لاحتوائها على سعرات حرارية عالية دون فائدة كبيرة للجنين.

 

  • الدهون الصحية:

وذلك مثل الأفوكادو وزيت الزيتون وزبد الجوز فهي مفيدة للغاية لصحة الجنين البدنية والعقلية، وتجنب الدهون المشبعة والمقلية أثناء الحمل خصوصا مع انخفاض وزن الجنين.

(مقال متعلّق)  متى تشعر الحامل بحركة الجنين

 

3. التوقف عن العادات السيئة:

وذلك مثل:

 

  • الامتناع عن التدخين.

  • الامتناع عن الكحول.

  • التوقف عن الاطعمة النشوية والدهنية.

  • تقليل الاجهاد قدر الإمكان والنوم على الجانب الأيسر لتوصيل المغذيات إلى الطفل.

  • الامتناع عن أي أدوية ضارة بالجنين.

 

خطورة زيادة وزن الجنين في الشهر التاسع

الطفل الكبير أو زائد الوزن في الشهر التاسع يزيد حجمه عن 8 أرطال أو عن 4 كجم، وتتركز معظم مخاطر ولادة طفل كبير الحجم على الأم نفسها حيث ستعاني وقتها من ولادة مهبلية صعبة مما يجعل اللجوء إلى الولادة القيصرية خيارا شائعا لدى وجود هذا الطفل، كما يمكن أن تصاب الأم بتمزق العجان أو نزيف شديد أثناء الولادة.

 

كما يمكن أن يتعرض الطفل نفسه إلى صعوبة شديدة في الخروج من قناة الولادة ويمكن أن يتعرض إلى التصاق عظام الكتف بعظام العانة، وهي حالة طبية نادرة، ويمكن للطبيب إجراء بعض المناورات لمساعدة الطفل على النزول بأمان.

 

لكن يمكن أن ينتهي الأمر بكسر عظام الترقوة أو عظام الذراع ويتطلب الأمر وقتها ربط الذراع تماما حتى تمام الشفاء، كما يمكن أن تتلف أعصاب الذراع في هذه الحالة ويؤدي إلى شلل في يد الطفل، لذا عند الشك في زيادة حجم الجنين في الشهر التاسع لابد من اللجوء إلى الجراحة القيصرية أو اتباع إجراءات سريعة لتقليل الوزن قدر الإمكان بدءا من نهاية الشهر الثامن.

 

أسباب زيادة وزن الجنين في الشهر التاسع بشكل خطير

تتمثل أهم اسباب زيادة وزن الجنين في الشهر التاسع في:

 

  • زيادة وزن الأم بشكل كبير يمكن أن تؤدي إلى زيادة حجم الجنين أيضا في بعض الأحيان.

  • الإصابة بسكري الحمل يمكن أن تزيد من السكر في دم الجنين وتزيد وزنه.

  • تأخر ميلاد الجنين أسبوعين أو أكثر عن موعد الولادة نتيجة الكثير من الأسباب.

 

عوامل تحد من زيادة وزن الجنين في الشهر التاسع بشكل مبالغ فيه

يمكن الحد من مخاطر ولادة طفل حجمه كبير عن طريق اتباع الآتي:

 

1. اتباع أسلوب غذائي صحي أثناء الحمل:

وذلك عن طريق:

 

  • معرفة الوزن مثالي أثناء الحمل:

وومعرفة الزيادة النموذجية أثناء الحمل من البداية، وذلك للمساعدة في مراقبة التقدم في وزن الأم نفسها مما يقلل من مخاطر ولادة جنين كبير الحجم، وإذا زاد الوزن عن المطلوب لابد من محاولة مراقبة الغذاء بشكل أكبر.

 

  • اتباع خطة غذاء أسبوعية سليمة:

لدمج جميع الأطعمة الصحية في طعام الأم من بروتينات وحبوب كاملة وفواكه وخضروات، ويمكن لشراء البقالة بشكل أسبوعي أن يساعد على تنفيذ هذه الخطة.

(مقال متعلّق)  متى يبدأ الجنين بالحركة

 

  • مراقبة السعرات الحرارية:

في الأطعمة الجاهزة والمعلبات ونسبة الصوديوم فيها لتجنب ارتفاع ضغط الدم وتجنب زيادة الوزن والشراهة في الطعام.

 

  • تناول الحلوى باعتدال:

يكون من الصعب جدا على الأم الحامل الابتعاد عن الحلوى، لذا يمكن الحصول على قطعة صغيرة للغاية لإرضاء الشهية خصوصا مع اضطراب الهرمونات يكون من الصعب السيطرة على الرغبات الخاصة للأم.

 

  • زيادة السعرات الحرارية بقدر 300 سعرة فقط:

حيث أن تناول الطعام لك ولطفلك لا يعاني مضاعفة كمية الطعام، وعموما في الثلث الأول من الحمل لا تحتاجين لزيادة السعرات الحرارية على الإطلاق، أما في الثلث الأخير فيمكن زيادتها إلى 450 سعرة إضافية.

 

  • الاحتفاظ بوجبات سريعة صحية:

وتناول وجبة خفيفة كل ساعتين للحد من الجوع ويمكن أن تتمثل في الفشار والحساء واللبن والشوفان والفواكه الطازجة، حيث أن تقسيم الوجبات إلى 5 أو 6 مرات بكميات صغيرة للغاية يساعد في الحفاظ على مستوى السكر في الدم وتجنب الإفراط في الطعام.

 

  • تناول الماء بكثرة:

حيث يجب على الأم الحامل تناول ما لا يقل عن 10 أكواب من الماء يوميا وذلك للمساعدة في وصول المواد الغذائية إلى الجنين كما يمنع الماء من الإصابة بالبواسير والإمساك، كما يجب تجنب المشروبات الغازية والسكرية ومشروبات الطاقة وتقليل الكافيين وتناول الحليب خالي الدسم.

 

2. ممارسة نشاط بدني معتدل:

حيث أن تلك التمارين لارياضية المعتدلة تساهم في الوقاية من آلام الظهر وتحسن من النوم وتمنع زيادة الوزن بشكل مبالغ فيه مما يحمي الجنين كما تزيد من قوة العضلات للأم عموما والحوض خصوصا فيمكنها وقتها ولادة طفل حجمه كبير دون مخاطر كما أن المشي تحديدا في الشهر التاسع يزيد من اتساع الحوض ويجعل الولادة أكثر سهولة ويزيد من تدفق الدم إلى الجنين.

 

كما يمكن لممارسة اليوجا أن تحسن من الصحة العامة للأم، مع تجنب النوم على الظهر بعد الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل حتى لا يتم الضغط على الوريد الاجوف مما يمنع وصول الدم إلى الجنين كما يُصيب الأم بضيق في التنفس، ويجب التوقف عن الرياضة في حالة وجود نزيف مهبلي أو ألم في الحوض.

 

المراجع:

  1. Web MD: Your Baby’s Growth and Development In the Third Trimester of Pregnancy
  2. Wiki How: How to Avoid Gaining Baby Weight
  3. Livestrong: Good Foods to Put Weight on a Baby in the Last Four Weeks of Pregnancy
  4. Baby Center: 3,107 results for low birth weight
error: Content is protected !!

Send this to a friend