الأعشاب

استخدامات ورق الزيتون وفوائده

ورق الزيتون
ورق الزيتون
ورق الزيتون

استخدامات ورق الزيتون وفوائدها

استخدم ورق الزيتون للمرة الأولى في مصر القديمة واعتبره القدماء رمزا للنعيم الأبدي كما اعتبر رمزا لقوى النعيم، وفي الوقت الحالي يتم استخدام مستخلص ورق الزيتون وشاي اوراق الزيتون أو مسحوق اوراق الزيتون لخواصها الطبية المذهلة.

 

التي ترجع الى غناها بمضادات الأكسدة والمركبات الفعالة التي تساهم في تخفيض ضغط الدم المرتفع وتعمل كمضاد للالتهاب ومخفضة لمستويات الكوليستيرول الضار ومستويات السكر في الدم بالاضافة الى قدرتها على حماية الأوعية الدموية.

 

ودعمت العديد من الأبحاث الفوائد الطبية الهائلة لاوراق الزيتون بما في ذلك قدرته على حماية القلب والأوعية الدموية ودعم جهاز المناعة وزيادة طاقة الجسم وتحسين مستويات ضغط الدم.

 

وفي بداية القرن التاسع عشر استخدم مسحوق اوراق الزيتون لعلاج الحمى الناتجة عن العدوى الميكروبية، وبعدها بعقود قليلة أصبح شاي ورق الزيتون يستخدم في علاج الملاريا في الطب الشعبي وغيرها من الأمراض، ولشاي اوراق الزيتون قدرة فعالة على التحكم في مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكر.

 

ومن أهم المركبات التي يحتوي عليها اوراق الزيتون وكانت سببا في اهتمام الباحثين به هو مركب أوليوروبين وهذا المركب يعمل كمضاد للميكروبات وهو احد مركبات البولي فينول ويعمل كمضاد للتأكسد ويخفض من مستويات ضغط الدم المرتفع ويحمي من امراض القلب.

 

والزيتون من الأغذية التي يمكن حفظها لفترات طويلة وهو ما يقوم به الناس في الكثير من بلدان العالم مثل المغرب وايطاليا واسبانيا وفرنسا ولبنان وسوريا.وبسبب الأبحاث التي أجريت مؤخرا على اوراق الزيتون نال هو أيضا اهتماما واسعا في الآونة الأخيرة.

 

أشجار الزيتون

تنتمي عائلة أشجار الزيتون الى نفس عائلة النباتات التي تضم اشجار الياسمين والليلك وهي من الأشجار الدائمة الخضرة وتنمو في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط وبعض مناطق من اسيا وافريقيا وهي أشجار قصيرة لا يزيد طولها في أغلب الأحوال عن متر ونصف المتر وأزهار الزيتون هي بيضاء مزغبة صغيرة الحجم أما الأوراق فهي خضراء فضية طولها يتراوح بين 4 – 10 سنتيمتر واتساعها في حدود 1 – 3 سنتيمتر.

 

فوائد ورق الزيتون

 

1. تخفيض ضغط الدم المرتفع:

في عام 2011 اجريت دراسة على تأثير مستخلص اوراق الزيتون على مرضى ضغط الدم المرتفع مقارتة بدواء كابتوبريل الذي يستخدم لعلاج مشكلة ارتفاع الضغط، وأعطي الأشخاص محل الدراسة مستخلص اوراق الزيتون بتركيز 500 ملليجرام يتم تناولها مرتين يوميا لمدة ثمانية اسابيع. وأظهرت النتائج أن مستخلص ورق الزيتون تمكن من تخفيض مستويات ضغط الدم المرنفع الى حد ملحوظ سواء الضغط الانبساطي أو الانقباضي.

 

وفوق ذلك تمكن مستخلص ورق الزيتون من تخفيض مستويات الكوليستيرول الضار وبدون أي اثار جانبية بعكس دواء كابتوبريل الذي يتسبب في الشعور بالدوخة وفقدان القدرة على التذوق والاصابة بالكحة الجافة.

(مقال متعلّق)  فوائد ورق الزيتون

 

2. تحسين صحة القلب والأوعية الدموية:

استخدم ورق الزيتون منذ الاف السنين في حماية صحة القلب والأوعية الدموية، وتشير الدراسات الى أن مستخلص اوراق الزيتون كان له قدرة على تخفيض مستويات الكوليستيرول المنخفض الكثافة والضار بالقلب والأوعية الدموية.

 

وفوق ذلك فإن قدرة ورق الزيتون على ضبط مستويات ضغط الدم المرتفع كان له أثر فعال في حماية صحة القلب وتقليل مخاطر امراض الشريان التاجي وحماية الجسم من بعض انواع السرطان.

 

3. يساعد في علاج مرض السكر:

أجريت دراسة في اليونان على تأثير مستخلص ارواق الزيتون على تثبيط مركبات تعرف باسم (إيه جي إي) وهذه المركبات أحد العوامل التي تلعب دورا في اصابة الانسان بمرض السكر وبعض المشكلات الصحية الأخرى.

 

وأظهرت هذه الدراسة التي أجريت في عام 2013 أن لمستخلص ورق الزيتون قدرة فائقة على تثبيط عمل هذه المركبات وحماية الجسم من مرض السكر واعتبرت أن ورق الزيتون يعمل كعلاج طبيعي لمرض السكر.

 

ولورق الزيتون خواص مخفضة لمستويات السكر في الدم وهي قادرة على التحكم في مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكر، ويلعب مركبات البولي فينول الموجودة في ورق الزيتون دورا فعالا في تأخير اطلاق السكر في الدم حيث أظهرت دراسة اخرى أن مستخلص ورق الزيتون تمكن من تأخير انطلاق السكر في الدم بعد تناول وجبة نشوية لدى المتطوعين.

 

4. يقلل من مخاطر الاصابة بالسرطان:

يعد بمثابة علاج طبيعي للسرطان فهو يوقف التغذية الوعائية للأورام ما يثبط من نمو الورم، كما أنه يحتوي على مركب أوليوروبين الذي يعمل كمضاد للتأكسد وله تأثيرات على الامدادات الوعائية للورم ويعمل أيضا على تثبيط انقسام وتكاثر الخلايا السرطانية وأشارت دراسة يونانية أجريت في عام 2009 أنه يبطئ من نمو الخلايا السرطانية في الثدي والمثانة والدماغ.

 

5. تعزيز وظائف الدماغ:

من فوائده العديدة الأخرى قدرته على تعزيز وظائف المخ حيث أظهرت الدراسات الى أن مركب اوليوروبين الذي يتواجد في ورق الزيتون بكميات كبيرة له القدرة على حماية الدماغ من تأثير الشيخوخة ومن الأمراض التي تؤثر على المخ مثل الخرف والزهايمر.

 

وتشير الدراسات الى وجود رابط ما بين ظهور مرض الزهايمر ووجود الشوارد الحرة ولأن ورق الزيتون غنيا بمضادات الأكسدة فهو يساعد على حماية خلايا المخ من هذه الشوارد ويقلل من تضررها ويحمي المخ من المشكلات التي تؤثر على الذاكرة والتي ترتبط بالتقدم في العمر، ويمكن تحسين حالات الزهايمر بالتناول المنتظم لشاي ورق الزيتون أو مستخلص ورق الزيتون ومقاومة التأخر الإدراكي المصاحب للمرض.

 

6. علاج التهاب المفاصل:

ان التهاب المفاصل من المشكلات التي تتسبب في حدوث تورم وألم شديد بالمفصل ويمكن لأوراق الزيتون التي لها خواص مضادة للالتهاب أن تساهم في علاج التهابات المفاصل وتقلل من التورم والألم.

(مقال متعلّق)  فوائد ورق الزيتون

 

ويعد ورق الزيتون علاج طبيعي مذهل لمشكلة التهابات المفاصل، وتعتبره الدراسات وسيلة فعالة لعلاج الألم المزمن المرتبط بالتهابات المفاصل وهو يقلل من انتاج مركب السيتوكين والانزيمات التي تتسبب في ظهور الالتهابات.

 

7. يقاوم البكتريا والفطريات:

من فوائد ورق الزيتون الهامة قدرته على مكافحة العدوى الميكروبية بما فيها فطر المبيضات والبكتريا المسببة لالتهاب السحايا والالتهاب الرئوي والملاريا والسيلان والشيجلا والتهابات اللثة والجهاز البولي.

 

وأشارت دراسة أجريت في عام 2003 الى أن مستخلص ورق الزيتون له خواص مضادة للميكروبات وتمكن مستخلص ورق الزيتون من قتل أغلب الميكروبات التي استخدمت خلال الدراسة.

 

8. تعزيز مناعة الجسم:

لأوراق الزيتون خواصا مضادة للفيروسات وهو يحمي الجسم من الاصابة بالبرد وبعض الفيروسات الخطيرة الأخرى مثل فيروسات الانفلونزا وبعض الفيروسات التي تتسبب في حدوث الأمراض الصدرية الأخرى ويرجع ذلك الى احتواء ورق الزيتون على مركبات قوية وفعالة تقاوم الفيروسات وتمنعها من التكاثر واحداث العدوى وهو ما أظهرته دراسة أجريت في كلية الطب بجامعة نيويورك.

 

9. حماية الجلد:

يمكن لأوراق الزيتون أن تستخدم أيضا في علاج الجلد المتضرر وهي تكافح علامات التقدم في العمر ويرجع ذلك الى احتوائها على مضادات الأكسدة التي تساعد في علاج الكثير من مشكلات البشرة.

 

وأجرى قسم الصيدلة والكيمياء الحيوية في اليابان دراسة على مستخلص ورق الزيتون أظهرت قدرته على مكافحة الضرر الناتج عن التعرض للأشعة الفوق بنفسجية كما أنه يعالج فقدان الجلد لمرونته وانخفاض درجة سماكته ويثبط نمو الخلايا السرطانية في الجلد كما يثبط من نمو الأورام.

 

فوائد ورق الزيتون الأخرى

 

  • يرفع من مستويات الطاقة بالجسم

  • يعالج ألم الأسنان

  • يقلل من الرغبة في تناول الأطعمة العالية السعرات

  • يخفف ألم المفاصل

  • ينظم من ضربات القلب

  • يساعد على شفاء الجروح

 

كيفية استخدام ورق الزيتون

إن اسهل وسيلة لاستخدام ورق الزيتون هي شراء مستخلص الأوراق الذي يباع كمكمل غذائي في المتاجر والصيدليات وعليك الحرص على شراء الأنواع المزروعة عضويا بدون استخدام كيماويات ومبيدات.

 

ويتوافر مستخلص ورق الزيتون أيضا في صورة دهانات موضعية ويدخل في انتاج بعض أنواع مستحضرات التجميل ويمكن اضافة خمسة قطرات من مستخلص ورق الزيتون للكريم المرطب أو اللوشن للحصول على فوائده المطهره والمضادة للالتهابات والمرطبة للبشرة، بالإضافة الى قدرة مستخلص ورق الزيتون على مكافحة علامات التقدم في العمر.

 

الاثار الجانبية المحتملة والتفاعلات الغير مرغوبة

ان أوراق الزيتون أمنة للاستخدام بوجه عام، وهي لا تتسبب في حدوث اي آثار جانبية خطيرة ولكنها قد تتسبب في حدوث الدوخة لدى الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم.

(مقال متعلّق)  فوائد ورق الزيتون

 

ويمكن لأوراق الزيتون ايضا أن تتسبب في تهيج المعدة وخاصة اذا ما تم تناول شاي ورق الزيتون بكميات كبيرة ويمكن أيضا أن يتسبب في حدوث إسهال أو ارتجاع الحمض المعدي ولا يجب تناول ورق الزيتون في حالات الحمل والإرضاع الا تحت اشراف طبي حيث لا يوجد أي أدلة مثبتة ان تناوله أمن خلال الحمل والإرضاع.

 

لا يجب تناول ورق الزيتون في حالة تناول أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم كما لا يجب تناوله مع أدوية علاج السكر ولتجنب أي مشكلة قد تنشأ عن تناول أوراق الزيتون، ابدأ بكميات قليلة من مستخلص أو شاي ورق الزيتون للتأكد من عدم حدوث تفاعلات أو اثار غير مرغوبة.

 

ويمكن لمستخلص ورق الزيتون أن يزيد من تأثير الأدوية التي تقلل من كثافة الدم حيث أن ورق الزيتون يمنع تجمع الصفائح الدموية، وفي حالة تناول دواء مثل وارفرين الذي يقلل من تجلط الدم يجب استشارة الطبيب قبل تناول أوراق الزيتون.

 

حقائق مثيرة للاهتمام حول ورق الزيتون

أشارت العديد من الدراسات الى أن أمراض الشريان التاجي والسرطان تنخفض نسبتها بين سكان حوض البحر الأبيض المتوسط، وأرجعت ذلك الى اعتمادها في الغذاء على الزيتون ومنتجاته.

 

واشارت دراسة أجريت في عام 2015 ونشرت في دورية جاما لطب الأمراض الباطنية الى أن النظام الغذائي لسكان حوض البحر الأبيض المتوسط والذي يعتمد على اغذية عالية في محتواها من مضادات الأكسدة والأعشاب والزيوت النباتية.

 

يمكن أن يحسن من صحة القلب والأوعية الدموية ومن وظائف الدماغ حيث أن المشكلات الصحية التي تؤثر على الأوعية الدموية تؤثر على وظائف الدماغ وعلى الادراك وخاصة مع التقدم في العمر.

 

وخلصت الدراسة الى ان تناول الأغذية الغنية بمضادات الأكسدة بانتظام يمكن أن تحمي الانسان من الزهايمر وخرف الشيخوخة والمشكلات المتعلقة بالذاكرة والادراك التي تصاحب التقدم في العمر.

 

وشارك في هذه الدراسة 334 شخص تم تقسيمهم الى مجموعتين أحدهما اعتمدت على غذاء مماثل للنظام الغذائي المتوسطي الذي يحتوي على كميات أقل من اللحوم وكميات اكبر من الخضر والفواكه وزيت الزيتون بينما تناولت المجموعة الأخرى الأغذية العادية، وتبين بعد خمسة سنوات أن المجموعة الأولى اظهرت مستوى اعلى من الصحة والادراك.

 

المراجع:

  1. Dr. Axe: Olive Leaf Benefits
السابق
قصب السكر
التالي
مرض المياه الزرقاء