هل يوجد علاج نهائي للصرع

هل يوجد علاج نهائي للصرع

علاج الصرع بشكل نهائي

هل يوجد علاج نهائي للصرع حسب اخر الابحاث العلمية

للاجابة على السؤال الذي يحير الكثير من مرضى الصرع، ويبحثون عنه وهو هل يوجد علاج نهائي للصرع أم لا، علينا أولا أن نتعرف أكثر على ماهية هذا المرض تعرف الدراسات الطبية مرض الصرع على أنه اضطراب مزمن يأتي على شكل نوبات متكررة، بسبب حدوث نشاط مفاجئ للنشاط الكهربي في الدماغ.

 

كذلك فإن هناك نوعان من نوبات الصرع، تلك النوبات التي تؤثر على الدماغ بشكل عام، والنوبات التي تؤثر فقط على جزء من الدماغ وهي النوبات البؤرية، لذا فقبل معرفة إن كان هل يوجد علاج نهائي للصرع لحالتك، عليك تشخيص نوع النوبات التي تعاني منها.

 

في بعض الحالات قد تأتي نوبات الصرع على شكل نوبات خفيفة يصعب حتى تمييزها، وهي التي تستمر لمدة ثوانى يحدث فيها غياب للوعي أما عن النوبات الرئيسية لمرض الصرع، فهي تحدث بشكل أقوي من حيث التشنجات والتشنجات العضلية، التي لا يتمكن المريض من السيطرة عليها، وهي قد تستمر لمدة ثواني إلى بضع دقائق.

 

إذا تم تشخيص أنك تعاني من مرض الصرع، فمن الطبيعي أن يتبادر إلى ذهنك سؤال: هل يوجد علاج نهائي للصرع أم لا؟، وفي الواقع فإنه لا توجد إجابة واحدة على هذا السؤال، خاصة وأن الأطباء حددوا الكثير من الأنواع والأنماط من متلازمات الصرع المختلفة في نوباتها وأعراضها.

 

كذلك فإن إن كان يوجد علاج نهائي للصرع أم لا يتوقف على خطة العلاج التي سينصحك بها الأطباء، وفقا لشدة الأعراض ومدى استجابتك للعلاج المقدم لك.

 

طرق علاج الصرع

 

1. علاج الصرع بالعقاقير الطبية:

يتم علاج معظم أنواع مرض الصرع من خلال الأدوية، إلا أنه من الضروري الانتباه إلى أن مرض الصرع نفسه لا يتم علاجه من خلال تلك العقاقير فائدة تلك الأدوية الطبية هي أنها تعمل على السيطرة على نوبات الصرع، خاصة وأن تلك العقاقير تجدي مع ما يقرب من 80 ٪ من حالات المصابين بالصرع، أما نسبة الـ 20% الأخرى فهم لا يتلقون علاج الصرع من خلال الأدوية.

(مقال متعلّق)  مرض الصرع (معلومات شاملة)

 

الكثير ممن يتلقون العلاجات الطبية للصرع يكشفون عن أن العلاج بالأدوية وحده لا يكفي معهم، ويمكن للطبيب أن يحدد لك بعض الخيارات المكملة الأخرى للعلاج.

 

2. علاج الصرع بمحفز الأعصاب:

وهو عبارة عن جهاز يتم وضعه من خلال التدخل الجراحي تحت الجلد، وبالتحديد عند منطقة الصدر، ويقوم هذا الجهاز بعمل التحفيز الكهربي للعصب الذي يمر عبر منطقة العنق هذه الطريقة تفيد كثيرا في منع النوبات من الحدوث، خاصة وأنها تعمل على تحفيز الأعصاب التي يمكن أن يحدث بها خلل وتؤدي إلى حدوث نوبات الصرع.

 

3. علاج الصرع بالنظام الغذائي:

تشير الدراسات الطبية أن تناول الأطعمة الغذائية الغنية بالكربوهيدرات يمكن أن يفيد كثيرا في التحكم وتقليل اعراض نوبات الصرع والفترة الزمنية بين النوبات الصرع ويعد هذا العلاج من طرق العلاج التكميلي، ويجدي بشكل خاص مع الحالات التي لا تساعدها طريقة العلاج بالأدوية والعقاقير الطبية يمكنك استشارة طبيبك عن المكملات الغذائية أو الدوائية التي تحتوي على عنصر الكربوهيدرات.

 

4. علاج الصرع بالتدخل الجراحي للدماغ:

لا تزال هذه الطريقة في علاج مرض الصرع تحت البحث والدراسة، وتقوم فكرتها على إزالة أو تغيير منطقة الدماغ التي تسبب النشاط الغير طبيعي في الدماغ وتسبب بدورها نوبات الصرع.

 

5. علاج الصرع بتحفيز المخ:

كذلك هذه الطريقة العلاجية لا تزال تحت البحث والدراسات الطبية، إلا أنها ستكون متاحة في المستقبل، ويمكنها أن تقدم اجابة عن هل يوجد علاج نهائي للصرع أم لا.

 

وتعمل هذه الطريقة على التحفيز العميق للمخ، وذلك من خلال زرع أقطاب كهربائية في منطقة الدماغ، ثم وضع مولد كهربي في منطقة الصدر، يقوم بارسال نبضات كهربائية إلى منطقة الدماغ، من خلال تلك الاقطاء، وهو ما يساعد في تقليل نوبات الصرع.

(مقال متعلّق)  علاج الصرع بالأدوية والوسائل الطبيعية

 

6. علاج الصرع بتنظيم ضربات القلب:

كذلك فإن هناك وسيلة أخرى قيد البحث في علار الصرع، وهي فكرة وضع جهاز يشبه جهاز تنظيم ضربات القلب، مما يعمل على فحص نمط نشاط الدماغ، ليقوم بارسال شحنات كهربية تعمل على وقف نوبة الصرع.

 

أسباب النوبات الصرعية

هناك العديد من الأسباب التي قد تسبب نوبات الصرع، وهو ما يتوقف عليه السؤال هل يوجد علاج نهائي للصرع أم لا، ومن تلك الأسباب:

 

1. السبب الوراثي للصرع:

تشير الدراسات الطبية أن السبب الوراثي قد يكمن وراء الصرع، وهو ما يورثك الاصابة بورم أو وراثة زيادة النشاط الغير لأحد الجينات هذا النوع من الاسباب هو الذي يجعل البعض لا يستجيبون لبعض أنواع العلاجات المقاومة للصرع، بل ويجعلهم يقاومون الأدوية، وهو ما يؤدي بدوره إلى صعوبة بعض الأشخاص في السيطرة على نوبات الصرع لديهم.

 

2. تغير النشاط الكهربي:

النوبات الصرعية غالبا ما تبدأ من نفس المكان في الدماغ، وهي تغيرات ناجمة نشاطات مفاجئة في الطريقة التي ترسل بها خلايا الدماغ إشارات كهربائية.

 

من الضروري ملاحظة أن بداية النوبات الصرعية من نفس المكان في الدماغ، لا يعني أنه يمكن علاجها بنفس الطريقة. فالطبيب هو الذي يقوم بتشخيص الاسباب وطريقة العلاج.

 

3 اسباب أخرى للصرع:

هناك بعض الأسباب الأخرى التي وفقا لها يتحدد إن كان هل يوجد علاج نهائي للصرع أم لا، ومن تلك الاسباب:

 

  • ارتفاع في درجة الحرارة

  • حدوث صدمات في الرأس

  • سكر الدم المنخفض للغاية

  • الاصابة بمرض خطير

  • الاصابة بحمى شديدة

  • السكتة الدماغية

  • أمراض الأوعية الدموية

  • نقص الأوكسجين الذي يصل إلى الدماغ

  • ورم في المخ

  • الخرف

  • الزهايمر

  • تعاطي المخدرات الأم أثناء الحمل

  • الإصابة قبل الولادة

  • نقص الأكسجين عند الولادة

  • أمراض مثل الغيدز والتهاب السحايا

  • اضطرابات جينية

  • الأمراض العصبية

 

(مقال متعلّق)  نوبات الصرع : ما هي, اسبابها واعراضها وعلاجها

اعراض الصرع

تختلف أعراض الصرع من شخص لآخر ووفقا لنوع تلك النوبات الصرعيى فيما يعلي:

 

1. أعراض النوبات البؤرية:

لا يحدث في النوبة البؤرية أو الجزئية البسيطة فقدان الوعي، وتشمل الأعراض ما يلي:

 

  • تغييرات في حاسة الذوق

  • تغييراتف ي حواس أخرى مثل الشم والبصر والسمع واللمس

  • الشعور بالدوار والدوخة

  • الشعور بالوخز في الأطراف

 

2. أعراض النوبات الجزئية:

وهذه الحالة يحدث فقدان الوعي، بالاضافة إلى الأعراض التالية:

 

  • التحديق بصورة غريبة

  • عدم التجاوب مع المثيرات من حوله أو الأشخاص

  • أداء الحركات بشكل متكرر

 

3. أعراض النوبات الصرعية التامة:

تحدث النوبات العامة أو التامة شامل أجزاء الدماغ، ومن أعراضها:

 

  • حركات متكررة مثل الالتواء والتشنج

  • فقدان قصير للوعي

  • تصلب العضلات

  • فقدان السيطرة على العضلات

  • السقوط المفاجيء

  • حركات عضلية متكررة في الوجه والرقبة والذراعين

  • الوخز السريع في الذراعين والساقين

  • فقدان السيطرة على المثانة

  • عض اللسان

  • بعد نوبة انتهاء نوبة الصرع لا يتذكر المريض ما حدث

  • الشعور بالتوعك الخفيف بعد النوبة لبضع ساعات

 

عوامل تزيد من حدوث النوبات الصرعية

في النهاية فإن كان هل يوجد علاج نهائي للصرع أم لا، فإن هناك بعض العوامل التي يمكن أن تسبب بدء النوبات الصرعية أو تزيد من حدتها ومنها:

 

  • قلة النوم

  • الاصابة بمرض أو حمى

  • الضغوط العصبية

  • الأضواء الساطعة

  • الأضواء الوامضة

  • كثرة شرب الكافيين

  • شرب الكحوليات

  • تخطي بعض وجبات الطعام مثل عدم الافطار

  • الإفراط في تناول الطعام أو أحد المكونات الغذائية

 

المراجع:

  1. Web MD: Working With Your Doctor for the Best Epilepsy Treatment
  2. Health Line: Everything You Need to Know About Epilepsy
error: Content is protected !!

Send this to a friend