الامراض المعدية

هل تؤثر الدودة الشريطية على الحمل ؟

هل تؤثر الدودة الشريطية على الحمل ؟ 

هل تعانين من فقدان وزن غير مبرر؟ هل تشعري بميل للقيء أو تعاني من إسهال مستمر لا تفلح معه أدوية الإسهال المعتادة؟ هل لديك نقص حاد في فيتامين بي12 على الرغم من تناولك لغذاء متوازن؟

 

إذا كنتِ حاملا وتعانين من هذه الأعراض فربما تكوني مصابة بـ الدودة الشريطية، وهي أحد الطفيليات الخطيرة التي تتسبب في مضاعفات لا يستهان بها ولها تأثير ضار جدا بالجسم وخاصة في فترة الحمل حيث تستهلك الدودة كميات كبيرة من المغذيات التي تدخل إلى الجسم وتحرمه وتحرم الجنين من الإستفادة من هذا الغذاء.

 

ولذلك فعليكِ التوجه فورا إلى الطبيب لتشخيص السبب وراء هذه الأعراض وتناول العلاج المناسب لكِ لحماية نفسك وطفلك القادم من تأثيرات الدودة الشريطية في حالة كانت هي السبب وراء الإصابة بهذه الأعراض.

 

ما هي الدودة الشريطية؟

الدودة الشريطية هي أحد أنواع الطفيليات، من الديدان المفلطحة التي تصيب الجهاز الهضمي للإنسان وتسبب حدوث إسهال للمصاب بها كما تسبب له مجموعة من الأعراض الأخرى كالقيء والغثيان، وبالنسبة للمرأة الحامل تكون الإصابة بالدودة الشريطية مشكلة خطيرة تستدعي التدخل الطبي العاجل.

 

وتشبه الدودة الشريطية في شكلها شريط القياس وتحتاج للبقاء بداخل عائلها حيث لا يمكنها أن تحيا خارج هذا العائل، وتنتقل هذه الديدان إلى الإنسان عبر الأغذية المصابة، أو عبر تعامله مع الماشية وخاصة الفضلات الناتجة عن هذه الماشية، ويصل طول الدودة الشريطية في بعض الأحيان لعدة أمتار وحتى ثلاثين مترا تقريبا.

 

تنمو الدودة الشريطية عبر تكوين قطع جديدة، حيث يتكون جسمها من قطع متشابهة تصل إلى 3000 قطعة في بعض الحالات، وكل قطعة من هذه القطع قادرة على انتاج ألاف البويضات، هذه القدرة الكبيرة على النمو والتكاثر تجعل انتشار الدودة الشريطية أمر سهل ويسير.

 

تنمو القطعة الجديدة من منطقة الرأس وتدفع القطعة الأقدم إلى أسفل، ويستمر الحال وحتى تصل القطعة الأسفل إلى منطقة الأست وتخرج مع البراز.

 

وبالرغم من سهولة إصابة الناس والحيوانات بالدودة الشريطية، فالخبر السار هنا هو أنه يمكن علاجها بسهولة وبكفائة عالية وخاصة في حالة كان العلاج مبكرا وقبل أن تتسبب الدودة في مضاعفات خطيرة للجسم.

 

(مقال متعلّق)  ما هي الدودة الشريطية و خطورتها

وتنتشر الدودة الشريطة في مناطق واسعة من العالم بحسب نوعها، وبحسب النظام الغذائي المعتاد في تلك المناطق، فعلى سبيل المثال تنتشر الدودة الشريطية من النوع الذي ينتقل عن طريق الخنازير في أمريكا اللاتينية والصين وبلدان جنوب شرق اسيا.

 

وفي حالة عدم توفر صرف صحي مغطى يمكن للدودة أن تنتشر بسهولة بين الناس والحيوانات، ولذلك يكون انتشارها أكثر بين أبناء المناطق الريفية عنها في المدن والمناطق الحضرية.

 

ما الذي يسبب الإصابة بالدودة الشريطية؟

يوجد عدة أنواع من الدودة الشريطية، ويتم تصنيف الدودة الشريطية بحسب الحيوان الناقل لها.

 

فهناك نوع ينتقل للإنسان عبر تناول بعض أنواع الأسماك التي تعيش في المياه العذبة والتي قد تحمل المرض، وخاصة إذا لم يتم طهيها بصورة جيدة.

 

كذلك هناك نوع يتم نقله بسبب تناول لحوم الخنازير المصابة (تينيا سوليم) وهو أيضا ينتقل من خلال تناول اللحم الذي لا يتم طهيه جيدا، سواء المعد منزليا أو ذلك الذي يتم تصنيعه في صورة لانشون ومورتديلا وغيرها من المنتجات.

 

ويوجد نوع أخر من الدودة الشريطية ينتقل من خلال تناول لحوم الأبقار المصابة “تينيا ساجيناتا” وهو أيضا يمكن القضاء عليه من خلال طهي اللحوم جيدا لقتل الأكياس الناقلة للمرض والتي تتواجد في عضلات الحيوان المصاب.

 

وهناك نوع أخر من أنواع الديدان الشريطية ينتقل مباشرة من إنسان إلى أخر بدون حيوان وسيط، ويسمى هذا النوع (الدودة الشريطية المتقزمة).

 

والنوع الأخير يطلق عليه إسم الدودة الشريطية الشوكية وهي نوع ينتقل للإنسان بعد تناوله اليرقات، حيث تنتقل هذه اليرقات إلى الأعضاء الداخلية مكونة حويصلات بداخلها.

 

ولا يعد تناول اللحوم الغير مطهية جيدا هو السبب الوحيد للإصابة بالديدان الشريطية خلال فترة الحمل، ولكن يمكن للديدان أن تنتقل للبشر بسبب العيش في بيئة غير نظيفة، وكذلك تلوث مياه الشرب بالفضلات يعد أيضا عاملا هاما في الإصابة بالمرض.

 

أعراض الإصابة بالدودة الشريطية خلال فترة الحمل

 

يوجد بعض الأعراض الواضحة لإصابة المرأة الحامل بالدودة الشريطية ومن هذه الأعراض ما يلي:

 

1. الآم في البطن وفي الجزء العلوي من المعدة بصفة خاصة، حيث يكون الألم شديدا وغير محتملا.
2. شعور بالغثيان.
3. قيء.
4. إسهال.
5. وجود يرقات الدودة الشريطية أو قطع من الدودة في البراز.
6. ضعف عام.
7. إلتهاب الأمعاء.
8. فقدان الشهية.
9. دوخة.
10. صعوبات في النوم.
11. تشنجات.
12. سوء تغذية، حيث أن الدودة الشريطية تستهلك غالبية المغذيات التي تتناولها المرأة الحامل.
13. نقص حاد في فيتامين بي12.
14. حمّى.
15. صفراء.
16. حساسية ضد يرقات الدودة الشريطية.
17. نوبات.
18. إصابات ميكروبية متكررة.
19. إرتفاع الضغط داخل الجمجمة.

 

كيف يتم تشخيص الإصابة بالدودة الشريطية خلال فترة الحمل؟

 

(مقال متعلّق)  ما هي الدودة الشريطية و خطورتها

يمكن تشخيص إصابة المرأة الحامل بالدودة الشريطية عبر إجراء مجموعة من الفحوصات بالإعتماد على نوع الدودة الشريطية التي أصيبت بها، وفيما يلي بعض الفحوصات الشائعة:

 

1. فحص الدم.
2. الكشف بالأشعة.
3. فحص الأعضاء.

 

يقيس فحص الدم الأجسام المضادة التي كونها جسم السيدة الحامل للدودة الشريطية للتأكد من إصابتها بالمرض، حيث يبدأ الجسم في تكوين الأجسام المضادة بعد دخول الحويصلات أو البويضات أو اليرقات إلى الجسم.

 

يمكن الكشف عن إصابة السيدة الحامل بالدودة الشريطية من خلال الفحص بالموجات الفوق صوتية وهو فحص أمن لا يضر بالأم ولا بالجنين، وكذلك يمكن عمل فحص أشعة بالرنين المغناطيسي وهي أيضا أمنة في حالة الحمل.

 

ويمكن الكشف عن الدودة الشريطية بالأشعة السينية، إلا أن هذا الفحص يفضل أن لا يتم عمله للسيدة الحامل تجنبا للتأثيرات الضارة للأشعة السينية على الجنين.

 

يمكن للطبيب طلب فحوصات خاصة بالعضو المريض بالدودة الشريطية في حالة شك في وجود حويصلات الدودة الشريطية في أحد أعضاء الجسم الداخلية كالمخ أو الكبد أو غيرها من الأعضاء الحيوية.

 

علاج إصابة المرأة الحامل بالدودة الشريطية

 

من المهم للغاية أن تهتم المرأة الحامل بمراجعة الطبيب في أسرع وقت عندما تعاني من الأعراض المذكورة سابقا، ويتم علاج الدودة الشريطية بحسب النوع الذي أصيبت به السيدة الحامل.

 

1. أدوية تعطى عن طريق الفم للتخلص من الدودة الشريطية:

في حالة إصابة السيدة الحامل بالدودة الشريطية الناتجة عن أكل الأسماك المصابة يصف الطبيب لها دواء برازيكونتال بالإضافة إلى مكمل غذائي يحتوي على فيتامين بي 12.

 

أما إذا كانت الدودة الشريطية من النوع الذي ينتقل عن طريق لحوم الخنازير فإن الطبيب يصف للسيدة الحامل دواء نيكولوزأميد أو برازيكونتال، وفي حالة تسببت الدودة الشريطية في تكوين حويصلات بالمخ فإن الطبيب يصف للمريضة دواء برازيكونتال كورتيكوستيرويد ودواء ألبيتدازول.

 

في حالة كانت الإصابة بدودة شريطية من النوع الذي ينتقل عن طريق لحوم الأبقار فإن الطبيب يصف للأم الحامل دواء نيكولوزأميد أو برازكونتال.

 

وفي حالة كانت الإصابة بالدودة الشريطية المتقزمة يصف الطبيب أيضا دواء برازكونتال أو نيكولوزأميد.

 

أما في حالة الإصابة بالدودة الشريطية المتحوصلة فإن الطبيب يصف دواء ألبيندازول وبرازكونتال واحيانا قد يضطر لإجراء جراحة لإزالة الحويصلات.

 

ويتم علاج حوالي 95% من الحالات المصابة بالمرض خلال أيام قليلة من العلاج وبنجاح كامل.

 

2. العلاج بمضادات الإلتهاب:

في حالة خرجت يرقات الدودة الشريطية من الأمعاء وأصابت أنسجة أخرى من الجسم، تسبب إلتهاب هذه الأنسجة، وفي هذه الحالة يصف الطبيب أدوية لعلاج الإلتهابات مثل الاستيرويدات التي تقلل من الإلتهاب والتورم الناتج عن نمو الحويصلات.

 

3. جراحة إزالة الحويصلات:

إذا أصيب المريض بحويصلات تهدد حياته في أحد الأعضاء الحيوية الهامة بالجسم مثل الرئة أو الكبد، هنا يلجأ الطبيب للجراحة.

(مقال متعلّق)  ما هي الدودة الشريطية و خطورتها

 

وفي هذه الحالة يقوم الطبيب بحقن الحويصلة بمادة الفورمالين أو مواد مشابهة لتلك المادة، لقتل الحويصلة والقضاء عليها قبل أن يقوم بإزالتها جراحيا من الجسم.

 

كيف تحمي نفسك من الإصابة بالدودة الشريطية؟

من المهم للغاية أن تتأكدي من خلو جسمك من الطفيليات في حالة كنتِ تخططين للحصول على طفل، وللتأكد من حماية نفسك وجنينك في وقت الحمل من الإصابة بالدودة الشريطية يجب عليكِ فعل الأتي:

 

1. عليك الإلتزام بقواعد النظافة الشخصية، وأهمها غسيل اليدين من حين لأخر وخاصة إذا كنت تتعاملين مع اللحوم النيئة.

 

2. تجنبي التعامل المباشر مع المواشي الحيّة حيث أنها الأكثر قدرة على نقل الدودة الشريطية وخاصة عن طريق فضلاتها.

 

3. تجنبي السفر إلى المناطق التي تنتشر فيها الإصابة بالدودة الشريطية.

 

4. تأكدي من طهي اللحوم طهيا جيدا للقضاء على ما تحمله من حويصلات ناقلة للمرض، وتجنبي أكل اللحوم المصنعة قدر الإمكان.

 

حقائق حول الإصابة بالدودة الشريطية

1. الدودة الشريطية هي نوع من الطفيليات التي تنتقل من كائن إلى أخر ويعرف الكائن المصاب باسم العائل.

 

2. تنمو الديدان الشريطية بعد أن تمر البويضات أو الحويصلات خلال الجهاز الهضمي.

 

3. شرب الماء الملوث بالفضلات وأكل الأغذية الملوثة هو السبب الأساسي للإصابة بالمرض.

 

4. يمكن نقل المرض من شخص إلى أخر عن طريق الإحتكاك اليومي أو في حالة عمل شخص مريض في صناعة الأغذية والمشروبات دون الإلتزام بقواعد النظافة الأساسية.

 

مضاعفات الإصابة بالدودة الشريطية:

 

1. الأصابة بداء الكيسات:

وينتج عن انتقال اليرقات من الأمعاء لأعضاء أخرى من جسم الشخص المصاب أو تصيب أنسجة الجسم وتكون أكياس أو حويصلات بها.

 

2. المتكيسات العصبية:

وهنا يصاب الجهاز العصبي بالأكياس وكذلك أنسجة المخ، ويعاني المريض من صداع شديد وخلل في الرؤية ونوبات عصبية وصداع نصفي وارتباك وفي بعض الحالات قد يتسبب المرض في موت المريض.

 

3. مرض هيداتيد:

وهنا قد تنتقل اليرقات إلى عضو أخر – عادة ما يكون الكبد – وتكون حويصلة ضخمة تقوم بالضغط على أحد الأوعية الدموية الهامة ما يعوق الدورة الدموية في الجسم وقد ينتج عنه أخطار فادحة مثل تلف العضو أو أحد الأعضاء الأخرى التي تتعرض لنقص في كميات الدم الواصلة إليها.

 

المراجع: 

  1. Medical news today : Everything you need to know about tapeworms
  2. Mom junction : Tapeworm During Pregnancy – 6 Causes, 20 Symptoms And 5 Treatments
  3. American pregnancy : How To Treat Tapeworm Infections Naturally During Pregnancy
السابق
اكتئاب بعد الولادة
التالي
علاج السكر و اسماء الأدوية المستخدمة