نظام غذائي لمرضى السرطان

هناك علاقة قوية بين الإصابة بالسرطان والغذاء الذي يتناوله الإنسان، فكما يمكن أن تسبب بعض الأطعمة نمو الخلايا السرطانية في جسم الإنسان كاللحم المشوي، هناك أطعمة أخرى يمكن أن تساهم في العلاج ومكافحة هذا المرض الخبيث، وبالتالي تكون التغذية جزء أساسي في علاج مريض السرطان.

 

فتناول نظام غذائي صحي لمرضى السرطان قبل وأثناء وبعد العلاج يمكن أن يساعد في الشعور بالتحسن، ومن البديهي أن احتياج الجسم من الغذاء يختلف من شخص لآخر، لذلك يمكن للطبيب المعالج أن يساعد المريض في وضع الخطة الغذائية الخاصة به، ومن الفوائد التي تعود على المريض نتيجة اتباع نظام غذائي لمرضى السرطان هي:

 

– الشعور بالتحسن

– الحفاظ على قوة الجسم وطاقته

– الحفاظ على الوزن ومخزون الجسم من الغذاء

– تحمل الآثار الجانبية للعلاج بطريقة أفضل.

– التقليل من خطر الإصابة بعدوى

– المساعدة على التعافي في وقت أقل.

 

وتعني التغذية الجيدة تلبية احتياج الجسم من عناصر غذائية معينة مفيدة في مكافحة السرطان، ومن هذه العناصر البروتينات والكربوهيدرات والدهون والماء والفيتامينات والمعادن.

 

نظام غذائي لمرضى السرطان

 

فائدة البروتينات لمرضى السرطان

البروتين من العناصر الغذائية المهمة لبناء الجسم وإصلاح الأنسجة والمحافظة على سلامة جهاز المناعة، وعندما لا يحصل الجسم على البروتين الكافي فإنه يقوم بالحصول عليه من العضلات مما يؤدي إلى استغراق وقت أطول للتعافي من المرض، ويكون الجسم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

 

وغالبًا ما يحتاج الأشخاص المصابون بالسرطان إلى كمية من البروتين أكبر من المعتاد وخاصة بعد الجراحة أو العلاج الكيميائي والإشعاعي، حيث يحتاج الجسم هذا البروتين للمساعدة في شفاء الأنسجة ومقاومة العدوى.

(مقال متعلّق)  الاكل الممنوع لمرضى السرطان

 

ومن الأطعمة الغنية بالبروتينات والتي يجب أن تتوافر يوميًا في غذاء المريض الأسماك والدواجن واللحوم الحمراء الخالية من الدهون والبيض ومنتجات الألبان قليلة الدسم، والمكسرات وزبدة الجوز والفاصولياء المجففة والبازلاء والعدس.

 

الدهون ليست ضارة دائمًا

تلعب الدهون دورًا هامًا في نظام غذائي لمرضى السرطان فهي تستخدم كمصدر غني بالطاقة للجسم، حيث يقوم الجسم بتكسير هذه الدهون واستخدامها لتخزين الطاقة، وتقوية أنسجة الجسم، ونقل بعض أنواع الفيتامينات عبر الدم.

 

ومن المعروف أن هناك بعض الدهون الصحية وأخرى ضارة، ولذلك عند الاهتمام بإدخال الدهون في النظام الغذائي لمرضى السرطان فإنه يجب اللجوء إلى الدهون الأحادية غير المشبعة والتي توجد في الزيوت النباتية مثل زيت الزيتون والفول السوداني، أو الدهون المتعددة الموجودة في زيت عباد الشمس والذرة وبذور الكتان، وهي أيضًا الدهون الرئيسة في المأكولات البحرية.

 

أما الدهون المشبعة فهي الموجودة في المصادر الحيوانية كاللحوم والدواجن والحليب كامل الدسم، والجبن والزبدة، وبعض الزيوت النباتية كزيت جوز الهند وزيت النخيل، ومن الممكن لهذه الدهون رفع مستوى الكوليسترول في الجسم مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، فلذلك لا يُنصح بها في نظام غذائي لمرضى السرطان .

 

الكربوهيدارات طاقة الجسم

الكربوهيدرات هي المصدر الرئيسي للطاقة في جسم الإنسان، وهي التي تعطي الجسم الوقود اللازم للنشاط البدني والقيام بالوظائف الحيوية المعتادة ومن أفضل المصادر الغذائية الغنية بالكربوهيدرات الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.

 

وهي أيضًا نفس المصادر الغذائية التي توفر الفيتامينات والمعادن والألياف للجسم، أما باقي الكربوهيدرات كالبطاطس والمعكرونة والحلويات فهي تزود الجسم بالطاقة ولكن لا تفيد الجسم بالفيتامينات والمعادن الضرورية إلا بكميات ضئيلة جدًا.

 

السوائل وقاية من الجفاف

الماء والسوائل من ضروريات الجسم، فجميع خلايا الجسم تحتاج إلى الماء للعمل بطريقة صحيحة، فإذا لم تتناول من السوائل ما يكفي حاجة الجسم، فمن الممكن أن يُصاب الجسم بالجفاف، ولذلك يجب شرب حوالي 8 أكواب يوميًا، وقد يحتاج مريض السرطان إلى كميات أكبر من الماء إذا كان يعاني من القئ أو الإسهال كأعراض جانبية للعلاج الكيميائي.

(مقال متعلّق)  اعراض سرطان الرئه الاوليه

 

الفيتامينات ضرورة مُلحة

يحتاج الجسم إلى كميات صغيرة من انواع الفيتامينات والمعادن لمساعدته على العمل بشكل صحيح، ويتم الحصول على هذه الفيتامينات من الخضروات والفاكهة أو من الممكن الحصول عليها من المكملات الغذائية.

 

والشخص الذي يحرص على تناول وجبة غذائية متوازية يحصل على هذه الفيتامينات والمعادن بشكل يومي، ولكن مريض السرطان قد يصعب عليه التوازن في نظامه الغذائي خاصة إذا ما كان يعاني من الآثار الجانبية للعلاج لفترات طويلة.

 

في تلك الحالة من الممكن أن يقترج الطبيب المعالج الحصول على المكملات الغذائية من الفيتامينات والمعادن، وإذا كان المريض لا يأكل كثيرًا لأسابيع فمن الأفضل استشارة الطبيب دائمًا حتى لا يعاني من نقص في الفيتامينات.

 

وقد يتناول مرضى السرطان العديد من الفيتامينات والمعادن لتعزيز نظامهم المناعي وتدمير الخلايا السرطانية، ولكن يجب الانتباه إلى أن بعض المكملات الغذائية قد تكون ضارة خاصة إذا كانت الجرعات كبيرة حيث تؤثر هذه الجرعات على فعالية العلاج الكيميائي.

 

الأعشاب

استخدمت الأعشاب لعلاج الأمراض منذ مئات السنين، وحتى الآن يتم استخدام الأعشاب في كثير من المنتجات العلاجية كالمراهم والشاي وحبوب منع الحمل، والعديد من هذه المنتجات تكون آمنة للاستخدام لا ضرر منها، ولكن البعض الآخر قد يسبب عدد من الآثار الجانبية الضارة مع علاج السرطان كالعلاج الكيميائي والإشعاعي، ولذلك إذا كان المريض من محبي منتجات الأعشاب ويعوّل عليها يجب أولًا استشارة الطبيب المعالج.

 

ولأن العلاج الكيميائي للسرطان له العديد من الآثار الجانبية التي من الممكن أن تسبب للمريض القئ والإسهال وفقر الدم ونقصان الوزن أو الإصابة بالعدوى، فهذه بعض الأطعمة المفيدة التي يجب توافرها في النظام الغذائي لمرضى السرطان للتخفيف من هذه الآثار الجانبية.

(مقال متعلّق)  اعراض سرطان الرئه الاوليه

 

الجزر لعلاج أكثر فعالية

فوائد الجزر كثيرة و هي من الأطعمة الشائعة في نظام غذائي لمرضى السرطان وكذلك المركبات النباتية الموجودة في نبات البقدونس حيث لها دور في زيادة فعالية العلاج الكيميائي، وفي دراسة أجريت في معهد نيوزيلندا لبحوث النباتات والأغذية أوضحت الدراسة أن بعض الأغذية كالجزر قد تكون بمثابة مكملات علاجية تعطي نتائج أفضل للمرضى بجانب العلاج الأساسي.

 

الأرز والموز للوقاية من الإسهال

تساعد بعض الأطعمة مثل الأرز والموز والتفاح المطبوخ والخبز المحمص على إيقاف الإسهال المصاحب للعلاج الكيميائي، لذلك يُنصح المريض بتناولها والابتعاد عن الأطعمة الدهنية والفاكهة النيئة ومنتجات الحبوب الكاملة لأنها من الممكن أن تجعل الإسهال اسوأ.

 

عصير البرتقال للوقاية من جفاف الفم

كما ذكرنا أن السوائل لها دور مهم في الحماية من الجفاف، وبالنسبة لمرضى السرطان يمكن للعلاج الكيميائي أن يكون له آثار جانبية ومنها جفاف الفم، لذلك فإن العصائر مثل عصير البرتقال أو الليمون وسيلة جيدة للوقاية من جفاف الفم لأنها تحفز غدد اللعاب، كما إنها غنية بالفيتامينات والمعادن الضرورية في النظام الغذائي لمريض السرطان.

 

الثوم والبصل لتعزيز النظام المناعي

النظام الغذائي الصحي لمريض السرطان دائمًا ما يشمل الثوم والبصل، لأن هذه الأطعمة تحتوي على مضادات الأكسدة والتي تحفز الدفاعات السرطانية، وقد وجد الباحثون أن البصل ذو النكهة القوية يمنع نمو تلك الخلايا السرطانية.

 

وبالتالي نكون تعرفنا على أهم العناصر الغذائية اللازم توافرها في نظام غذائي لمرضى السرطان حتى تكون بمناسبة مكملات للعلاج الكيميائي لمكافحة ذلك المرض الخبيث، ومنع نمو مزيد من الخلايا السرطانية الضارة.

 

المراجع:

  1.  Readers’s Digest: 11 of the Best Foods to Eat During Chemotherapy
  2. American Cancer Society: Benefits of good nutrition during cancer treatment