الأعشاب

منافع الحلبة

منافع الحلبة
منافع الحلبة
منافع الحلبة

منافع الحلبة في إنقاص الوزن وتحسين الهضم وتعزيز القوة الجنسية

تتعدد منافع الحلبة لكل أجهزة الجسم، حيث أنها غنية للغاية بالكثير من الفوائد المذهلة التي لو عرفها الجميع ستصير الحلبة من أغلى البذور والأعشاب، فرغم رائحتها القوية والتي تسبب نفور الكثيرين منها، إلا أن الانتظام على تناولها أو غليها أو تنبيتها يمكن أن يدعم صحة كل أجزاء الجسم بلا استثناء.

 

والحلبة من الاعشاب التي يتم زراعتها على أساس سنوي ولها أوراق خضراء فاتحة وزهور بيضاء صغيرة وتعتبر من عائلة البازلاء، ويُطلق عليها أيضا القش اليوناني، وينمو نبات الحلبة لما يقارب 2-3 قدم أي متر تقريبا، وتحتوي الزهرة الواحدة على من 10-20 بذرة صغيرة وتكون صفراء اللون مائلة إلى البني ولها رائحة نفاذة للغاية.

 

وبذور الحلبة لها طعم مر وهذا هو الذي يجعلها مفيدة للغاية في علاج الكثير من الأمراض، وهي تدخل في تركيب الكثير من الأدوية، وهي يمكن أن يتم تنبيتها وتناولها صباحا، كما يمكن غلي البذور ووضع ملعقة عسل عليها وتناولها.

 

منافع الحلبة

تحتوي الملعقة الكبيرة من الحلبة على 35 سعرة حرارية فقط في حين يمكن أن تساعد في حرق 100 سعرة حرارية، حيث تحتوي على البروتين والألياف والحديد والمنجنيز والنحاس والمغنسيوم والفوسفور وفيتامين ب6، وهناك الكثير من منافع الحلبة التي أثبتتها الدراسات والتجارب المختلفة ومنها:

 

1. تحسين مشاكل الجهاز الهضمي:

يمكن لبذور الحلبة والنبات نفسه أن تحسِّن من اضطرابات المعدة وتعالج الإمساك وتخفف من التهاب المعدة، حيث أن الألياف القابلة للذوبان في الماء والتي تحتوي الحلبة على كمية كبيرة منها تعمل على تخفيف حدة الإمساك وتساعد على الهضم، وغالبا ما تدخل في علاج التهاب القولون التقرحي نتيجة تأثيراتها المضادة للالتهاب.

 

2. دعم صحة القلب من منافع الحلبة:

الحلبة خالية من الدهون تقريبا وبفضل الألياف تستطيع تقليل مستويات الكوليسترول في الدم والدهون الثلاثية مما يحافظ على صحة الشرايين ويقي من الكثير من أمراض القلب المختلفة. كما أن الكثير من الدراسات بينت فوائد الحلبة في خفض ضغط الدم.

 

هو ما يكون له أبرز الأثر في زيادة استرخاء الشرايين والوقاية من تصلبها والحفاظ على مرونتها، مما يضمن تدفق أفضل للدماء من وإلى القلب مما يقي من الجلطات والسكتات الدماغية ويقلل من المجهود الذي يبذله القلب لتوصيل الدم إلى كل أنحاء الجسم.

 

3. علاج الالتهابات من منافع الحلبة:

سواء كانت الالتهابات عبارة عن قرحة في الفم أو دمامل في الوجه أو التهاب الشعبي في الممرات الهوائية أو مرض السل أو التهاب أنسجة الجلد أو السرطان أو أمراض الكلى أو السعال المزمن فإن الحلبة قادرة على تحسين أعراض كل تلك الالتهابات وعلاجها كمكمل غذائي مهم إلى جوار خطة علاج متكاملة.

(مقال متعلّق)  أضرار الحلبة

 

حيث تُعرف في الطب الصيني منذ آلاف السنوات بقدرتها على تخفيف المخاط والتخلص من البلغم، كما أن صمغ الحلبة ساعد كثيرا في تخفيف التهاب المفاصل سواء عن طريق تناولها أو تدليكها في المناطق التي تعاني من الالتهاب.

 

كما يمكن للحلبة أن تعالج أيضا التهاب العضلات والغدد اللمفاوية والنقرس والجروح وقرحات الساق وألم عرق النسا وقشرة الرأس والاكزيما وهذا من خلال غلي بعض أوراق النبات أو البذور لمدة من 5-10 دقائق ثم تبريدها قليلا وغسل المناطق المصابة بها مرة أو مرتين في اليوم، أو غمس قطعة من القطن في الماء الناتج عن الغلي والسح بها على المناطق المصابة.

 

4. علاج السكري:

من منافع الحلبة قدرتها الكبيرة على التأثير في إفراز الجسم للأنسولين، حيث أثبت أخصاء طب الأيورفيدا أو الطب الهندي منذ آلاف السنوات قدرة الحلبة على تخفيض نسبة السكر في الدم وتحسين التمثيل الغذائي وإدارة أي اضطرابات أيضية، كما أن قدرتها على تخفيف الدهون الثلاثية يساعد في تنظيم السكر في الدم.

 

وقد بينت الكثير من الدراسات أن تناول منقوع بذور الحلبة في الماء الساخن يساعد كعلاج مكمل لمرض السكري من النوع الثاني وذلك خلال 8 أسابيع فقط، حيث تتحسن مستويات الجلوكوز بشكل واضح، كما أن تناولها مع الزبادي أيضا يُحسن من الأمر وإن ليس بنفس درجة تناولها بمفردها.

 

5. تعزيز الرغبة الجنسية لدى الرجال:

من أهم منافع الحلبة للرجال استخدامها في علاج الفتق وزيادة القدرة على الانتصاب وتحسين مشاكل القذف وزيادة الطاقة وأيضا علاج الصلع وغيرها من مشاكل الذكور الأخرى، خصوصا أنها ترفع كثيرا من مستويات التستوستيرون في الدم وتزيد من الإثارة الجنسية.

 

فقد أثبتت الكثير من التجارب قدرة المكملات الغذائية المعتمدة على الحلبة في تحسين الأداء الجنسي وزيادة الرغبة الجنسية وعلاج العجز، وهذا فقط من 6 أسابيع من تناولها يوميا لتحافظ على مستويات طبيعية من هرمون الذكورة.

 

6. زيادة تدفق حليب الثدي خلال الرضاعة الطبيعية:

من منافع الحلبة المثبتة على المستوى العالمي قدرتها الكبيرة على زيادة تدفق الحليب من الثدي أثناء الرضاعة، وهذا نتيجة كمية الحديد الكبيرة فيها، حيث أن ملعقة طعام واحدة تمنح الجسم 20% من احتياجاته اليومية من الحديد.

 

كلما ارتفعت مستويات الحديد زادت نسبة المغذيات في الدم وبالتالي زادت نسبة الحليب خلال 24 ساعة فقطمن تناول الحلبة، لذا من العادات العربية الشائعة منح الأم الجديد “المغات” وهو مصنوع من الحلبة المطحونة والسمن لزيادة تدفق الحليب.

 

وصحيح أن هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات العلمية حول فوائد الحلبة بشأن الحليب ومدى خطورتها أو فوائدها للرضيع خصوصا مع مرارتها ورائحتها النفاذة، إلا أن الطب التكميلي والبديل يوصيان بها بشدة خصوصا للنساء اللاتي يعانين من نقص تدفق الحليب.

(مقال متعلّق)  فوائد زيت الحلبة

 

7. المساعدة في علاج اضطرابات الأكل:

الحلبة تعمل على تحسين نكهة الطعام، وليس هذا فقط بل يمكن أن تزيد من الشهية خصوصا عند الإصابة بفقدان الشهية العصبي، حيث يوصي المركز الطبي لجامعة ميريلاند بتناول من 250-500 ملغ من مستخلص زيوت الحلبة لعلاج الشهية وتحسين مستويات تناول الطعام.

 

لكن لم يثبت أمانها التام للأطفال خصوصا أنهم المعنيون أكثر في علاج اضطراب الشهية، لذا يمكن منحهم مليجرامات قليلة للغاية وتحسين الإقبال على الأطعمة المختلفة. حيث تؤثر الحلبة على نشاط الغدد الصماء وتحسن من عملية الأيض أو التمثيل الغذائي وتساهم في علاج انخفاض الدافع لتناول الطعام.

 

8. المساعدة في إنقاص الوزن:

رغم أن منافع الحلبة زيادة الشهية للمصابين بفقدان الشهية العصبي إلا أنها أيضا تستخدم في سد الشهية وملأ البطن بالنسبة لمن يريدون إنقاص الوزن، والسر هنا في طريقة استخدام الحلبة، إذ أن استخدامها على هيئة زيوت أو توابل يزيد من شهية الطعام ومن الإقبال عليه.

 

لكن تناول شاي الحلبة أو البذور التي تم تنبيتها يساعد على امتلاء البطن، ومع انخفاض السعرات الحرارية فإن البطن تظل ممتلأة لفترة طويلة دون شعور بالجوع أو الرغبة في تناول السكريات.

 

بالتالي يلجأ الجسم إلى الدهون المخزنة بالفعل لتحويلها إلى سكر والحصول على الطاقة اللازمة، وهي مفيدة خصوصا إذا تم تناولها على الريق أو قبل الوجبة الرئيسية بنصف ساعة.

 

كما أن قدرة الحلبة على تقليل مستويات الكوليسترول وضبط السكر في الدم تمنع الجوع الشديد وتقلل من نسبة الدهون في مجرى الدم، كما أنها تزيد من عملية التمثيل الغذائي أو حرق الدهون أي زيادة طلب الجسم من الطاقة مما يجعله لا يلجأ إلى تخزين الدهون التي يتم تناولها من الطعام بل تخرج مع الفضلات الأخرى.

 

9. تعزيز وظيفة الدماغ من فوائد الحلبة:

كشفت الكثير من الدراسات عن وجود مركب يسمى التريجونيلين في الحلبة، وهو من العناصر التي أثبتت تأثيراتها الإيجاببية على صحة الدماغ، حيث يعزز من الذاكرة ويمنع من تدهور وظائف المخ المرتبطة بالتقدم في العمر ويقي من ألزهايمر ومرض باركنسون.

 

كما يمكن لشاي الحلبة أن يقلل من سمية الألمونيوم وهو ما يمكن أن يدخل الجسم عن طريق المأكولات أو المشروبات أو التلوث ويتراكم في خلايا الدماغ ويسبب التلف والكثير من الأمراض.

 

ويمكن لفوائد الحلبة في تعزيز صحة الدماغ أن تحسن من الحالة النفسية والمزاجية أيضا، حيث أثبتت الكثير من الدراسات أن التعرض إلى الاكتئاب والقلق وغيرها من الامراض النفسية ناجم عن تلف الأعصاب وزيادة تراكم السميات في خلايا المخ والجسم.

(مقال متعلّق)  فوائد الحلبة

 

10. المساعدة على زيادة النشاط الرياضي:

أكد تقرير في مجلة العلوم والطب الرياضي قدرة مستخلص الكرياتين والحلبة على زيادة القوة وتكوين العضلات بسرعة أكبر خصوصا لدى الرجال، وذلك 4 ايام في الأسبوع لمدة 8 أسابيع، حيث زادت قوة تحمل العضلات والقدرة الهوائية للمشاركين أي زيادة التحمل والقدرة على التنفس من نظرائهم الذين لم يتناولون الحلبة.

 

حيث أن الحلبة تساعد على امتصاص مستخلص الكرياتين وهو العنصر الحيوي في زيادة بناء العضلات وبالتالي تحسين كل قدرات الجسم، فمن خلال تقوية العضلات تعمل الرئة والقلب بكفاءة ويزيد ضخ الأكسجين في الجسم وتزيد الطاقة أيضا والقدرة على التحمل.

 

وهذا يزيد من القدرة على المنافسة ومن منع الإصابات العضلية الناتجة عن كثرة التمرين، كما أن هذه المنفعة من منافع الحلبة تساعد الأفراد العاديين أيضا على عدم النفور من ممارسة الرياضة يوميا، حيث يتكاسل الكثيرون عنها نتيجة الشد العضلي، لكن تناول شاي الحلبة قبل التمرين الرياضي يساعد على تحسين قوة العضلات وزيادة تدفق الأكسجين وتقليل الشد العضلي.

 

الخلاصة حول منافع الحلبة

ويمكن الحصول على منافع الحلبة بأكثر من طريقة، فسواء تم تجفيف النباتات أوغليها أو غلي بذور الحلبة وهو الأكثر شيوعا، أو طحنها ,غضافتها كتوابل إلى الوجبات المختلفة خصوصا الهندي منها حيث أنها مشهورة على أطباق الكاري الهندي، ويمكن إضافتها إلى كل أنواع اللحوم والدجاج كتتبيلة برائحة مميزة مع الكثير من المنافع.

 

ومع منافع الحلبة المتعددة إلا أن لها أيضا بعض الآثار الجانبية إذا زادت جرعتها، حيث يمكن أن تتسبب في الانتفاخ والإسهال والغازات، كما يمكن أن تؤدي إلى ردود فعل تحسسية عند تطبيقها على الجلد لذا يجب التجربة في منطقة صغيرة للغاية والانتظار لمدة 24 ساعة قبل تطبيقها على الجروح والاكزيما وغيرها.

 

ويمكن استخدام الحلبة للحث على الولادة لذا تناولها أثناء المراحل الأولى أو الوسطى من الحمل يمكن أن يزيد من مخاطر الاجهاض، كما يمكن أن تزيد من النزيف وتتداخل مع أدوية تجلط الدم، لذا لا يجب تناولها دون موافقة الطبيب في حالة تناول أي نوع من أنواع الادوية.

 

كما أن مساهمة الحلبة في خفض ضغط الدم يمكن أن تقلل من الضغط كثيرا مما يؤدي إلى الدوخة والغثيان، لذا يجب استخدامها دون مبالغة وبما لا يزيد عن ملعقة أو ملعقتين يوميا في حالة البذور.

 

المراجع:

  1. Dr. Axe: 8 Fenugreek Benefits, Including for the Gut, Lungs & More
  2. Stylecraze: 11 Incredible Benefits Of Fenugreek Tea + How To Make It
السابق
ما هو الايلاج
التالي
اسباب الطلاق