الامراض المعدية

مرض الكزاز

مرض الكزاز
مرض الكزاز
مرض الكزاز

اسباب مرض الكزاز وعلاجها

ان مرض الكزاز او التيتانوس هو احد الأمراض المعدية الخطيرة والذي تسببه نوع من البكتريا تعرف باسم كولاستريديم تيتاني وهذا النوع من البكتريا يقوم بانتاج سموم خطيرة تؤثر على المخ والجهاز العصبي ما يتسبب في حدوث تصلب وتشنج في العضلات.

 

وتصل الجراثيم المسببة للعدوى الى جسم الانسان من خلال الجروح المفتوحة حيث تصل السموم الى الجهاز العصبي وتؤثر على الأعصاب التي تتحكم في حركة العضلات.

 

ويمكن ان يتسبب المرض في حدوث تقلصات وتشنجات عضلية وصعوبات خطيرة في التنفس وقد يؤدي الى الوفاة ومع ذلك فإن علاج مرض الكزاز متوفرا وان كانت فاعليته تختلف من حالة الى أخرى، وتبقى الوقاية دائما خير من العلاج والأعراض الأولية التي يمكن ان يسببها مرض الكزاز تتضمن الاسهال والحمى والصداع ويمكن بالتشخيص المبكر علاج المرض بفاعلية.

 

ما هو مرض الكزاز

هو عدوى بكتيرية خطيرة تنقله بكتيريا تتواجد في التربة وعلى بعض المواد الموجودة في البيئة ويمكن لأي شخص تعرض للاصابة بجرح مفتوح أن يصاب بالعدوى بهذا النوع من البكتريا من خلال الاصابة بجرح بواسطة اداة ملوثة بالجراثيم، ويؤثر المرض على جميع اجزاء الجسم ويمكن أن يؤدي الى الوفاة.

 

ويوجد تطعيم يقي من مرض الكزاز ولكن يجب تجديد جرعة التطعيم خلال عشرة سنوات من اخذ الجرعة السابقة، ويحتاج مرض الكزاز الى علاج عاجل بالمضادات الحيوية المناسبة وتنظيف للجرح الذي دخلت منه العدوى الى الجسم.

 

اعراض مرض الكزاز

تحتاج اعراض مرض الكزاز الى حوالي سبعة الى عشرة ايام من الاصابة بالعدوى لتظهر، ويمكن في بعض الحالات ان تظهر الاعراض خلال ثلاثة ايام من الاصابة بالعدوى أو بعد مرور مدة تصل الى ثلاثة اسابيع وقد تظهر في حالات قليلة بعد شهر من الاصابة.

 

وعموما وكلما كانت المنطقة التي اصيبت بالعدوى بعيدة عن الجهاز العصبي كلما طالت فترة حضانة المرض، والاعراض التي تظهر سريعا تترافق مع ظهور الصورة الحادة من المرض.

 

وتتضمن الأعراض التي تظهر على عضلات الجسم التصلب والتشنجات وتبدأ الأعراض في الظهور على عضلات الفك ولذلك يعرف مرض الكزاز ايضا باسم مرض الفك المغلق.

 

وينتشر التشنج العضلي ليصل الى عضلات الحلق والرقبة ما يتسبب في حدوث صعوبات شديدة في البلع ويعاني المريض في هذه الحالة من تشنجات في عضلات الوجه.

 

كما يعاني المريض من صعوبات في التنفس نتيجة لتأثر عضلات الصدر والرقبة بالمرض وفي بعض الحالات تتأثر أيضا عضلات البطن والفخذ وفي الحالات الشديدة من المرض يمكن ان ينثني الجسم للخارج بسبب تشنج عضلات العمود الفقري وهي حالة تظهر بين الأطفال المصابين بالمرض واغلب الحالات التي تصاب بمرض الكزاز تعاني من الأعراض التالية:

 

  • وجود دم في البراز

  • اسهال

  • حمى

  • صداع

  • حساسية للمس

  • التهاب الحلق

  • تعرّق

  • زيادة معدل نبضات القلب

 

علاج مرض الكزاز

 

1. الاسعافات الأولية:

عند الاصابة بأي جرح مفتوح يجب على الفور تنظيفه لحمايته من الاصابة بالعدوى وفي حالة كان الجرح ناتج عن مصدر يرجح انه ملوث بالمرض فيجب ان ينال المصاب الرعاية الطبية المتخصصة على الفور والجرح الذي يرجح أنه قد يصاب بمرض الكزاز يمكن التعرف عليه من خلال العلامات التالية:

 

  • الجرح أو الحرق الذي يحتاج الى اهتمام جراحي ولكنه لم يحصل على ذلك لمدة تزيد عن ستة ساعات.

  • الجرح أو الحرق الذي نزعت خلاله كمية كبيرة من الأنسجة.

  • أي جرح تعرض للتلوث بالأتربة.

  • الجرح المصاحب لكسر العظام حيث تكون العظام معرضة للعدوى وهو ما يعرف بالكسر المضاعف.

  • الجرح أو الحرق الذي تعرض للعدوى الميكروبية.

 

2. العلاج الدوائي:

يجب على اي شخص تعرض لأحد انواع الجروح أو الحروق السابق ذكرها ان يتم تطعيمه ضد مرض الكزاز بالطعم المؤقت في اسرع وقت ممكن، وحتى ولو كان قد تلقى الطعم الواقي من مرض الكزاز.

 

ويحتوي تطعيم مرض الكزاز المؤقت على الأجسام المضادة التي ينتجها الجسم لقتل بكتريا كولاستريديوم تيتاني ويتم حقنه في الوريد حيث يوفر للجسم الحماية لفترة محددة ضد مرض الكزاز.

 

ولا يعد هذا النوع من التطعيم بديلا عن التطعيم الطويل الأمد الذي يقي لفترة طويلة من مرض الكزاز ويعد هذا التطعيم أمنا بالنسبة للنساء الحوامل والمرضعات.

 

ويقوم الطبيب بوصف البنسللين أو الميترونيدازول كمضاد حيوي ضد مرض الكزاز ويعمل هذا المضاد الحيوي على اعاقة عملية تكاثر البكتريا المسببة للمرض حيث ان الأعداد الكبيرة تنتج كمية اكبر من السم العصبي الذي يؤدي الى اصابة العضلات بالتشنجات.

 

والأشخاص الذين يعانون من الحساسية ضد البنسللين أو المترونيدازول يمكن ان يتم علاجهم بوساطة التيتراسيكلين كمضاد حيوي بديل ولعلاج التشنجات العضلية وتصلب العضلات التي يعاني منها المصاب بمرض الكزاز يتم وصف العلاجات التالية:

 

  • مضادات للتشنجات مثل دواء ديازيبام الفاليوم والذي يساعد على استرخاء العضلات ويمنع التشنجات ويقلل من الشعور بالقلق كما يعمل كمسكن.

 

  • مرخي للعضلات مثل دواء باكلوفين والذي يثبط من الاشارات العصبية الصادرة عن الدماغ للحبل الشوكي ما يساهم في تقليل التوتر العضلي.

 

  • مثبط للاشارات العصبية العضلية يعمل على تثبيط الاشارات العصبية التي ترسلها الأعصاب الى الألياف العضلية وهو يفيد في علاج التشنج العضلي ومن هذه الأدوية دواء بانكيرونيم وفاكيرونيم.

 

3. العلاج الجراحي:

في حالة كان الطبيب يرى أن الجرح الملوث بمرض الكزاز كبير الحجم فيمكن ان يقوم بازالة الأنسجة التالفة جراحيا بقدر استطاعته بما في ذلك العضلات التي تعرضت للاصابة بالمرض.

 

ويمكن خلال هذا النوع من الجراحات ازالة الأنسجة الملوثة والتالفة والأجسام الغريبة من الجرح، والأجسام الغريبة قد تشمل الأتربة والأوساخ أو الروث والأسمدة.

 

 تغذية مريض الكزاز

يحتاج المصاب بمرض الكزاز الى تناول غذاء عالي السعرات لأن هذا النوع يمكن ان يزيد من نشاط العضلات والتي تتعرض للتضرر من جراء مرض الكزاز ويحتاج بعض المرضى الى تركيب انبوب تغذية بسبب عدم قدرتهم على البلع أو يتم تغذيتهم وريديا.

 

التنفس

يتم توصيل انبوب تنفس للمرضى في حالة اصابتهم بصعوبات في التنفس وتاثر العضلات التي تتحكم في عملية التنفس بالمرض.

 

اسباب مرض الكزاز

يحدث مرض الكزاز التيتانوس بسبب العدوى ببكتريا كولاستريديوم تيتاني ويمكن للجراثيم التي تنتجها هذه البكتريا أن تبقى حية خارج الجسم لفترة زمنية طويلة وتتواجد الجراثيم في روث الحيوانات حيث يمكنها أن تلوث التربة وقد تتواجد في اي مكان اخر ايضا.

 

عند وصول الجراثيم الى الجسم عبر الجروح المفتوحة تبدأ في الانقسام ويتكاثر اعدادها سريعا وتطلق سم عصبي يعرف باسم تيتانوسبازمين، هذا السم يصل الى الدورة الدموية ثم ينتشر في الجسم بسرعة مسببا اعراض مرض الكزاز المميزة.

 

وتدخل البكتريا الى الجسم عن طريقة الجروح المفتوحة أو العميقة ولذلك وعند التعرض للجرح يجب تنظيفه جيدا حيث أن ذلك يمكن ان يقلل كثيرا من فرص الاصابة بالعدوى وطرق التقاط عدوى مرض الكزاز:

 

  • الجروح الملوثة باللعاب أو الروث

  • الحروق

  • جروح السحق

  • الجروح التي تتعرض فيها الأنسجة للموت

  • الجروح الناتجة عن دخول جسم غريب الى الجسم

 

طرق اخرى للعدوى بالمرض نادرة الحدوث

 

  • اجراء عملية جراحية

  • الجروح السطحية

  • لدغ الحشرات

  • الكسر المضاعف

  • الأدوية التي تعطى عن طريق الحقن الوريدية.

  • الحقن العضلي

  • عدوى الأسنان

 

الوقاية من مرض الكزاز

أغلب الحالات التي تصاب بمرض الكزاز تكون من بين الأشخاص الذين لم يأخذوا التطعيم الواقي من المرض خلال عقد من الزمان.

 

1. التطعيم:

يتم اعطاء تطعيم مرض الكزاز للأطفال كجزء من البرنامج الخاص بالتحصينات في اغلب الدول ضمن ما يعرف باسم التطعيم الثلاثي وهذا التطعيم يعطى عادة في الذراع أو الفخذ للأطفال في المراحل العمرية التالية:

 

  • عمر شهرين

  • عمر اربعة أشهر

  • عمر ستة أشهر

  • من 15 الى 18 شهر

  • من 4 الى 6 سنوات

 

ويتم تطعيم الأطفال بجرعة منشطة اخرى عند وصولهم الى سن 11 سنة تقريبا ثم عند الوصول الى سن 18 سنة ثم جرعة اخرى بعد مرور عشرة سنوات وعند سفر اي شخص الى أحد المناطق التي يظهر فيها المرض فيجب ان ينال جرعة منشطة من الطعم الواقي من مرض الكزاز ويجب استشارة الطبيب حول هذه الجرعة المنشطة قبل السفر.

 

هل انت في حاجة الى جرعة تطعيم للوقاية من مرض الكزاز

أي شخص يتعرض للاصابة بجرح ملوث أو جرح عميق فيجب ان ينال على الفور التطعيم ضد مرض الكزاز وخاصة اذا لم يكن قد تلقى جرعة التطعيم ضد المرض خلال الخمسة سنوات الماضية.

 

ويمكن أن يتلقى المصاب ايضا في هذه الحالة حقن الأجسام المضادة ضد مرض الكزاز والتي تعمل على حماية الجسم من العدوى البكتيرية وتعمل هذه الجرعات لفترة قصيرة بعد التعرض للجرح.

 

التشخيص

في اغلب البلدان قد لا يكون الطبيب شاهد من قبل عدوى بمرض الكزاز ويرجع ذلك الى انتشار التطعيم الواقي من المرض في سن الطفولة والجرعات المنشطة التي تعطى لكل الأطفال.

 

ولذلك فإن العدوى بمرض الكزاز انخفضت نسبتها الى درجة كبيرة في مختلف أنحاء العالم وكلما تم تشخيص المرض مبكرا كلما سهل ذلك من علاج المرض وجعل العلاج اكثر فاعلية ويمكن تشخيص مرض الكزاز سريعا في حالة اصابة المريض بالتشنجات العضلية عقب تعرضه للاصابة بجرح.

 

وبالنسبة للمرضى الذين يتناولون المخدرات فيمكن أن يكون تشخيص المرض لديهم اصعب حيث ان المريض في هذه الحالة يعاني من الكثير من الأعراض الأخرى ولذلك يحتاج الى تحليل خاص للحصول على التشخيص الصحيح وعمموما فإن اي شخص يعاني من تشنج عضلي وتصلب في العضلات فعليه أن ينشد الرعاية الطبية على الفور.

 

مضاعفات مرض الكزاز

اذا لم يتلقى المريض العلاج المناسب تصبح حياته مهددة وتزيد لديه مخاطر الوفاة من مضاعفات المرض حيث تتراوح معدلات الوفيات في هذه الحالة بين 40% و 76% من المصابين وتشمل مضاعفات مرض الكزاز:

 

  • الكسر:

في بعض الحالات الشديدة قد تتسبب العضلات المتشنجة في كسر العظام تحتها.

 

  • الالتهاب الرئوي:

ويحدث ذلك عند وصول الحامض المعدي الى الرئتين حيث تتعرض الرئة في هذه الحالة الى الالتهاب.

 

  • الاختناق:

عندما تتعرض الاحبال الصوتية والحنجرة للتشنج يمكن ان ينتج عن ذلك صعوبة شديدة في التنفس وقد تؤدي الى الاختناق.

 

  • نوبات الكزاز:

اذا ما وصل المرض الى الدماغ يمكن ان يعاني المريض من نوبات صرعية.

 

  • الانسداد الرئوي:

يمكن ان تتعرض الأوعية الدموية المغذية للرئة لانسداد من جراء المرض ما يؤثر على التنفس وعلى الدورة الدموية ويحتاج المريض في هذه الحالة للوضع فورا على جهاز التنفس الصناعي وحقنه بمسيلات الدم.

 

  • الفشل الكلوي الحاد:

يمكن أن يتسبب التشنج العضلي الشديد في الضغط على الكلى وجعلها تسرب البروتين الى البول وتصاب بالفشل.

 

المراجع:

  1. Medical News today: Everything you need to know about tetanus
السابق
اسباب فقر الدم عند الاطفال
التالي
جوزة الطيب