الامراض المعدية

مرض السيلان (مقال شامل)

مرض السيلان واعراضه

ما هو مرض السيلان

مرض السيلان هو مرض شائع ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي؛ حيث يصيب مئات الآلاف من الرجال والنساء سنويًا في الولايات المتحدة وهو يميل إلى إصابة المناطق الرطبة الدافئة للجسم، بما في ذلك:

 

  • الإحليل (الأنبوب الذي يصرف البول من المثانة البولية).

  • العين.

  • الحَلْق.

  • المهبل.

  • الشرج.

  • القناة التناسلية الأنثوية (قناتي فالوب، عنق الرحم، والرحم).

 

وعلى الصعيد العالمي، هناك ما يقدر بنحو 78 مليون حالة جديدة من مرض السيلان يتم تشخيصها كل عام. ففي الولايات المتحدة وحدها، هناك ما يقدر بنحو 820,000 إصابة جديدة بالسيلان كل عام. ومع ذلك، لا يتم تشخيص جميع الحالات والإبلاغ عنها؛ حيث تم الإبلاغ عن 333,004 حالة من مرض السيلان في الولايات المتحدة في عام 2013.

 

يمكن علاج السيلان بسهولة، ولكن يمكنه أن يسبب مضاعفات خطيرة وأحيانًا دائمة؛ حيث يمكن أن يحدث مرض التهاب الحوض عند النساء عندما تصيب عدوى مرض السيلان الرحم أو قناتي فالوب، حيث أن أخطر المضاعفات المرتبطة بمرض التهاب الحوض هي العقم تشمل المضاعفات في الرجال المصابين بمرض السيلان التهاب البَرْبَخ (التهاب في الأنبوب الذي يحمل الحيوانات المنوية) والعقم.

 

حقائق سريعة عن مرض السيلان

 

  • سبب مرض السيلان هو بكتيريا النَيْسَرِيّة البُنِّيّة (Neisseria gonorrhoeae).

  • يمكن انتقال مرض السيلان من الأم إلى الجنين أثناء الولادة.

  • يمكن الإصابة بمرض السيلان والكلاميديا (مرض ينتقل جنسيا يصيب الجهاز التناسلي) في وقتٍ واحد.

  • إذا لم يتم علاجه، يمكن أن يزيد مرض السيلان من خطر تعرض الشخص للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV).

 

اسباب مرض السيلان

المسبب الرئيسي لمرض السيلان هو بكتيريا النَيْسَرِيّة البُنِّيّة (Neisseria gonorrhoeae). فهو لا يؤثر فقط على الجهاز التناسلي، ولكن يمكنه أن يؤثر أيضًا على الأغشية المخاطية في الفم والحلق والعينين والمستقيم وتنتقل العدوى عن طريق الاتصال الجنسي مع شخص مصاب بالمرض، وذلك عن طريق القضيب أو المهبل أو الشرج أو الفم، كما أن الرجال لا يحتاجون إلى القذف لنقل أو اكتساب مرض السيلان.

 

كما يمكن انتقال مرض السيلان من الأم إلى الجنين أثناء الولادة وعلى الرغم من أن جميع الأفراد النشطين جنسيًا معرضون لخطر الإصابة بمرض السيلان، إلا أن أعلى معدلات للإصابة تحدث في المراهقين والشباب والأمريكان من أصل أفريقي.

 

اعراض مرض السيلان

تظهر الأعراض عادة في غضون يومين إلى 14 يومًا بعد التعرض للمرض. ومع ذلك، قد لا تظهر أعراض ملحوظة للمرض لدى بعض الأشخاص، لكن من المهم أن نلاحظ أن الشخص الذي لا تظهر عليه أعراض يظل بإمكانه أن ينقل المرض للآخرين.

 

1. الأعراض عند الرجال

قد لا يصاب الرجال بأعراض ملحوظة لعدة أسابيع، كما أن بعض الرجال قد لا تظهر عليهم الأعراض مطلقًا عادةً ما تبدأ العدوى بإظهار الأعراض بعد أسبوع من انتقالها، وأول أعراض ملحوظة لدى الرجال غالبًا ما تكون إحساسًا حارقًا أو مؤلمًا أثناء التبول، ومع تقدم المرض قد تتضمن الأعراض الأخرى:

(مقال متعلّق)  علاج السيلان الأبيض عند الرجال

 

  • الذهاب للتبول أكثر من المعتاد.

  • تصريف يشبه القيح (أو نقط) يخرج من القضيب (يكون لونه أبيض أو أصفر أو بيج أو أخضر).

  • تورم أو احمرار في فتحة القضيب.

  • تورم أو ألم في الخصيتين.

  • التهاب في الحلق بصورة مستمرة.

  • الحكة، صعوبة في البلع، أو تورم العقد الليمفاوية.

  • ألم في العين، حساسية للضوء، أو تصريف يخرج من العين يشبه القيح.

  • تورم واحمرار وألم في المفاصل.

 

ستبقى العدوى في الجسم لبضعة أسابيع بعد معالجة الأعراض. وفي حالات نادرة، يمكن أن يستمر مرض السيلان في إحداث ضرر للجسم، وتحديدًا الإحليل والخصيتين، وربما ينتشر الألم أيضًا إلى المستقيم.

 

2. الأعراض عند النساء

كثير من النساء لا يصبن بأي أعراض ملحوظة لمرض السيلان. وعندما تظهر الأعراض لدى النساء، فإنها تميل إلى أن تكون خفيفة أو مشابهة للعدوى الأخرى، مما يجعلها أكثر صعوبة في التعرف على المرض. حيث يمكن أن تظهر عدوى السيلان مثل الخميرة المهبلية الشائعة أو العدوى البكتيرية وقد تتضمن الأعراض ما يلي:

 

  • إفرازات من المهبل (مائية ، دهنية، أو خضراء قليلاً).

  • ألم أو حرقان أثناء التبول.

  • الحاجة للتبول بشكل متكرر.

  • دورة الطمث تكون أثقل في النزيف.

  • التهاب الحلق.

  • ألم عند ممارسة الجماع الجنسي.

  • ألم حاد في أسفل البطن.

  • الإصابة بالحمّى.

  • تورم الفرج.

  • نزيف بين دورات الطمث.

  • نزيف بعد الجماع الجنسي.

  • ألم في العين، حساسية للضوء، أو تصريف يخرج من العين يشبه القيح.

  • تورم واحمرار وألم في المفاصل.

 

اختبارات لتشخيص مرض السيلان

يمكن لأخصائيي الرعاية الصحية تشخيص عدوى السيلان بعدة طرق؛ حيث يمكن أن تؤخذ عينة من السوائل من المنطقة التي تظهر بها الأعراض (القضيب، المهبل، المستقيم، أو الحلق) ووضعها على شريحة زجاجية.

 

إذا كان طبيبك يشك في حدوث التهاب في المفصل أو الدم، فإنه سيحصل على العينة عن طريق سحب الدم أو إدخال إبرة في المفصل لسحب السائل، ثم يقوم بإضافة صبغة إلى العينة وفحصها تحت المجهر.

 

إذا كانت الخلايا تتفاعل مع هذه الصبغة، فمن المحتمل أن يكون لديك عدوى مرض السيلان. هذه الطريقة في التشخيص سريعة وسهلة نسبيًا، ولكنها لا توفر يقينًا مطلقًا للإصابة بالمرض، كما يمكن أيضًا إكمال هذا الاختبار من قِبل تقني المختبر.

 

وتتضمن الطريقة الثانية للاختبار أخذ نفس النوع من العينة ووضعها على طبق خاص. سيتم وضع العينة تحت ظروف نمو مثالية للبكتيريا لعدة أيام، حيث ستنمو مستعمرة من بكتيريا السيلان إذا كنت مصابًا به قد تكون النتيجة الأولية للاختبار جاهزة خلال 24 ساعة، لكن ستستغرق النتيجة النهائية حتى ثلاثة أيام.

(مقال متعلّق)  اعراض السيلان الأولية والمتقدمة

 

مضاعفات مرض السيلان

هناك العديد من المضاعفات المحتملة الخطيرة للمرض، والتي تسلط الضوء على وجوب التشخيص السريع والعلاج إذا ظهرت لديك الأعراض لدى النساء يمكن أن يؤدي مرض السيلان إلى:

 

  • مرض التهاب الحوض، وهي حالة يمكن أن تسبب الخراجات.

  • ألم مزمن في منطقة الحوض.

  • الإصابة بالعُقْم.

  • الحمل خارج الرحم، حيث يعلق الجنين خارج الرحم.

 

ولدى الرجال يمكن أن يؤدي مرض السيلان إلى:

 

  • التهاب البربخ، الذي يتحكم في إنتاج الحيوانات المنوية.

  • الإصابة بالعُقْم.

 

ويمكن أن يكون كل من الرجال والنساء عرضة لخطر العدوى بالمكورات البنية المنتشرة والتي تهدد الحياة إذا لم يُعالج مرض السيلان. حيث غالبًا ما يتميز هذا النوع من العدوى بما يلي:

 

  • الإصابة بالحمّى.

  • التهاب المفاصل.

  • التهاب زليل الوتر، التهاب وتورم حول الأوتار.

  • التهاب الجلد الناتج عن الاكزيما.

 

كما أن الأشخاص المصابين بمرض السيلان أكثر عرضة للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، أو إذا كانوا بالفعل مصابين به سوف يقوموا بنقل الفيروس للآخرين بالإضافة إلى مرض السيلان كما يمكن أن تحدث مضاعفات أخرى لعدوى مرض السيلان عند النساء الحوامل أثناء الولادة؛ فمن الممكن أن تنتقل العدوى إلى الطفل.

 

ويمكن أن يتسبب مرض السيلان الذي ينتقل إلى الرضيع في إصابته بالعدوى بأمراض أخرى أو العمى أو عدوى دموية تهدد الحياة أيضًا النساء المصابات يكونوا عرضة لزيادة خطر الولادة المبكرة أو ولادة جنين ميت إذا ترك المرض دون علاج.

 

علاج مرض السيلان

المضادات الحيوية الحديثة يمكن أن تعالج معظم أنواع مرض السيلان، وتوفر معظم البلدان أيضًا تشخيصًا وعلاجًا مجانيًا في العيادات الصحية التي ترعاها الدولة.

 

1. العلاج في المنزل والعلاجات التي لا تستلزم وصفة طبية

لا توجد علاجات منزلية أو أدوية بدون وصفة طبية تعالج العدوى بمرض السيلان، فإذا كنت تظن أنك مصابًا بالمرض ، فعليك طلب العلاج من أخصائي الرعاية الصحية.

 

2. العلاج بالمضادات الحيوية

عادة ما يُعالج مرض السيلان بحقن مضاد حيوي من Ceftriaxone مرة واحدة في الأرداف، أو جرعة واحدة من Azithromycin عن طريق الفم. وعندما تبدأ العلاج بالمضادات الحيوية، يجب أن تشعر بالراحة في غضون أيام.

 

يتطلب القانون من المتخصصين في الرعاية الصحية الإبلاغ عن العدوى، عادةً إلى إدارة الصحة العامة بالمقاطعة. وسيحدد مسؤولو الصحة العامة، ويتصلون، ويختبرون، ويعالجون أي شريك جنسي للشخص المصاب للمساعدة في منع انتشار العدوى.

 

كما أن ظهور سلالات مقاومة للمضادات الحيوية من مرض السيلان هو أمر يزداد في تحدي عملية العلاج؛ فقد تتطلب هذه الحالات علاجًا أكثر شمولًا، مع دورة سبعة أيام من المضاد الحيوي عن طريق الفم، أو العلاج المزدوج مع مضادات حيوية مختلفة، وعادةً ما يكون ذلك لمدة سبعة أيام من العلاج.

(مقال متعلّق)  اعراض مرض السيلان في الفم

 

وعادة ما تُعطى المضادات الحيوية المستخدمة في هذا العلاج الموسع مرة أو مرتين في اليوم؛ حيث أن بعض المضادات الحيوية المستخدمة تشمل الأزيثروميسين والدوكسيسيكلين، كما يعمل العلماء على تطوير لقاحات للوقاية من عدوى مرض السيلان.

 

الوقاية من مرض السيلان

الطريقة الأسلم لتجنب مرض السيلان أو الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي الأخرى هي من خلال الامتناع عن ممارسة الجنس ولكن إذا مارست الجنس، فاستخدم الواقي الذكري دائمًا. ومن المهم أن تكون منفتحًا وصريحًا مع شركائك الجنسيين، وأن تحصل على اختبار الأمراض المنتقلة جنسياً بشكل منتظم، وتعرف على ما إذا كان قد تم اختبار شريكك أيضًا.

 

إذا كانت علامات الإصابة المحتملة تظهر على شريكك الجنسي، فتجنب أي اتصال جنسي معه، واطلب منه التماس العناية الطبية لاستبعاد أي عدوى محتملة يمكن أن تنتقل لك يمكن أن تكون أكثر عرضة للإصابة بمرض السيلان إذا كنت قد أصبت به بالفعل أو بأي أمراض جنسية أخرى سابقًا وربما تكون أيضًا في خطر متزايد إذا كان لديك شركاء جنسيين متعددين أو شريك جنسي جديد.

 

ماذا تفعل إذا كنت مصابًا بمرض السيلان؟

إذا كنت تعتقد أنك مصاب بمرض السيلان، فعليك تجنب أي نشاط جنسي. كما يجب عليك أيضًا الاتصال بطبيبك على الفور وخلال زيارة الطبيب، كن مستعدًا للقيام بما يلي:

 

  • تفصيل الأعراض الخاصة بك.

  • ناقش تاريخك الجنسي مع الطبيب.

  • تقديم معلومات الاتصال للشركاء الجنسيين السابقين حتى يتمكن الطبيب من الاتصال بهم بشكل مجهول نيابة عنك.

 

إذا كنت على اتصال بشريكك الجنسي، أخبره أنه يجب اختباره على الفور وإذا كنت تعالج بالمضادات الحيوية، فمن المهم اتمام دورة العلاج الكاملة للتأكد من أن العدوى لديك تم معالجتها بالكامل حيث إن قطع دورة المضادات الحيوية يمكن أن يجعل البكتيريا أكثر قدرة على تطوير مقاومة للمضاد الحيوي.

 

وستكون أيضًا بحاجة إلى المتابعة مع طبيبك بعد أسبوع أو أسبوعين للتأكد من أن العدوى قد اختفت نهائيًا إذا كانت النتائج سلبية واختفت العدوى نهائيًا، وكان شريكك الجنسي خاليًا أيضًا من أي إصابة بالمرض، فمن الممكن حينها استئناف النشاط الجنسي مرة أخرى.

 

المراجع:

  1. Medical News Today: What to know about gonorrhea
  2. Health Line: Gonorrhea
السابق
فوائد المغنيسيوم للاعصاب
التالي
فوائد البردقوش للحمل