كم مدة الرضاعة الطبيعية ؟

مدة الرضاعة الطبيعية المناسبة لنمو الطفل وتغذيته بطريقة صحيحة

تعتبر مدة الرضاعة الطبيعية قرارا شخصيا إلى حد كبير تقرره الأم والأسرة وأيضا رغبة الرضيع نفسه، وعموما توصي منظمة الصحة العالمية باتباع الرضاعة الطبيعية فقط لمدة 6 أشهر من عمر الطفل دون إدخال أي مواد أخرى.

 

ثم الاستمرار فيها لمدة عامين مع إدخال بعض المأكولات الأخرى مثل الخضار المهروس أو العصائر الطازجة أو الفواكه اللينة، وأيا كانت الفترة التي تخطط لها الأم لإرضاع طفلها أو إذا قررت عدم إرضاعه على الإطلاق، فإن حتى أيام قليلة من الرضاعة الطبيعية تفيد صحة الطفل.

 

تكرار الرضاعة الطبيعية 

تختلف عدد مرات الرضاعة الطبيعية وفقا لعمر الرضيع، فالمواليد الجدد يرغبون في تكرار الرضاعة باستمرار، ويمكن أن يتم إرضاعهم من 8-12 مرة خلال 24 ساعة، وذلك من الأسبوع الأول إلى الرابع، ويجب الاستجابة فورا لرغبة الرضيع في الطعام.

 

وعدم الاستماع لنصائح المقربين التي تدعو إلى ضبط وقت الرضاعة كل ساعتين مثلا، ففي أول شهر لابد من الاستجابة فورا لرغبة الرضيع، بل إذا نام الطفل لمدة 3 أو 4 ساعات دون تغذية فلابد من إيقاظه للرضاعة.

 

مدة الرضاعة الطبيعية ليلا ونهارا

يجب ألا تتوقف الرضاعة الطبيعية أثناء الليل خصوصا في الشهر الأول، بل حتى لو كان الطفل نائما يجب إيقاظه كل 4 ساعات، لتناول وجبته حتى يستعيد وزنه الذي كان عليه عند الولادة، وينمو باستمرار، كما لا يجب إعطاؤه اللهايات لفترة طويلة حتى تطيلي الفترة بين كل وجبة وأخرى، ولا تنتظري حتى يبكي من الجوع، إذ أن البكاء علامة متأخرة جدا على الجوع وتجعل الإمساك بالثدي أكثر صعوبة.

 

مدة الرضاعة الطبيعية في كل وجبة

يمكن أن تستمر فترة إرضاع حديثي الولادة من 20-45 دقيقة، حيث أن الأطفال حديثي الولادة غالبا ما يكونون في حالة من النعاس وعدم التركيز من صدمة الميلاد والانتقال إلى العالم الخارجي وتنظيم التنفس والإخراج وغيرها من عمليات بيولوجية معقدة يعاني منها حديث الولادة.

(مقال متعلّق)  كم مدة الرضاعه الطبيعيه للطفل

 

فيجب على الأم الصبر والتحمل والمثابرة، حيث تضع الرضيع على ثديها الأول حتى يتوقف الطفل عن الرضاعة ويشعر بالاسترخاء ويفتح قبضة يده ولا يضمها، وهنا على الأم وضعه على الثدي الآخر.

 

ويمكن للطفل أن يشعر بالشبع من ثدي واحد، ويمكن أن يستهلك كلا الثديين، فإذا توقف عند ثدي واحد فاحرصي على البدء بالثدي الآخر في المرة التالية التي ترضعينها فيه ومن الطبيعي أن يحدث ارتباك في فترة التغذية أثناء الشهر الأول، فمن الممكن أن يطلب الرضاعة كل ساعة، ثم يتوقف لعدة ساعات قبل طلبها من جديد.

 

كيف تعرفين أن طفلك يأخذ كفايته من اللبن؟

تحتار الأمهات عادة في معرفة هل الطفل يأخذ التغذية المناسبة له أم لا، خصوصا إذا كان يجوع سريعا، وهنا عليها بالآتي:

 

1. مراقبة البراز:

حيث أن حديثي الولادة يتميزون بحركة أمعاء مستمرة، ويتغير لون البراز خلال الـ5 أيام الأولى من الأسود إلى البني ثم يتحول إلى اللون الأصفر وإذا نال الطفل حصته كاملة من التغذية فيمكن أن يتبرز مرتين أو 3 في الـ24 ساعة، كما أن معدل رطوبة الحفاظات يشي أيضا بحصول الطفل على غذائه حيث أن النمط الصحي يكون:

 

اليوم الأول: تغيير حفاض رطب واحد

اليوم الثاني: تغيير حفاضتين رطبتين

اليوم الثالث: تغيير 3 حفاضات رطبة

 

ثم يمكن أن يزيد الأمر إلى 4 أو 5 حفاضات يوميا.

 

2. سماع صوت الطفل أثناء الرضاعة:

حيث يكون صوت البلع مسموعا لتطمئني أنه لا يمص الثدي دون نتيجة.

 

3. النمو المتزايد في وزنه:

حيث يمكن أن يفقد الرضيع 10% من وزنه خلال الأيام الأولى من عمره، ثم يبدأ في استعادته من جديد إذا كان يحصل على التغذية المناسبة.

(مقال متعلّق)  ما هو رجيم الرضاعة ؟ وكيفية تطبيقه

 

4. الهدوء والاسترخاء بعد الرضاعة:

حتى ولو لم ينام، إذا يتوقف عن التوتر أو عن مص أصابعه، أو تحريك قدميه بعصبية.

 

الفوائد التي تعود على الرضيع وفقا إلى مدة الرضاعة الطبيعية

تختلف الفوائد التي يجنيها الرضيع وفقا إلى مدة مدة الرضاعة الطبيعية، ففي حين أن أيام قليلة تكون مفيدة للرضيع إلا أن الفوائد تزيد بزيادة هذه الأيام.

 

1. الرضاعة لمدة أيام قليل:

سوف يحصل الرضيع على كمية مهمة من الأجسام المضادة التي يحتوي عليها اللبن ذو اللون الأصفر أو ما يُطلق عليه (السرسوب) حيث يكون به لقاحات طبيعية تساعد على أن يعمل الجهاز الهضمي بقوة ومرونة، فيجب إرضاع الطفل هذا اللبن الغني بالمضادات الحيوية.

 

2. الرضاعة من 4-6 أسابيع:

ستحميه من الكثير من مشاكل الهضم وكثرة الذهاب إلى المستشفى، حتى لو كان اللبن ضعيفا.

 

3. الرضاعة من 3-4 أشهر:

تساعد هذه الفترة على نمو الجهاز الهضمي بشكل سليم حتى يستوعب الطفل الأغذية الخارجية، كما سيكون الجهاز المناعي أقوى بمراحل عدة فلا يتعرض إلى العدوى.

 

4. الرضاعة لمدة 6 أشهر:

هنا تضمن الأم صحة جيدة لطفلها خصوصا إذا لم تضيف أي عناصر خارجية مع اللبن، كما تقلل من إصابته بالسرطان.

 

5. الرضاعة لمدة 9 أشهر:

ستساهم مدة الرضاعة الطبيعية الطويلة هذه في تطور سريع للدماغ ولعضلات الجسم، وستزيد من كفاءة أدائه وتحصيله المعرفي خلال سنوات عمره.

 

6. الرضاعة لمدة عام:

هنا يكون الطفل قادرا على تناول معظم الأطعمة التي تتناولها الأسرة، ويكون أخذ حصة مناسبة من اللبن الطبيعي تضمن له صحة جيدة طول العمر بإذن الله.

 

7. الرضاعة لمدة 18 شهرا:

هنا توفر الأم المزيد من الحماية لطفلها، ويكون مؤهلا أكثر لعملية الفطام، ويجب ألا تقتصر التغذية في هذه الفترة على اللبن فقط بل لابد من إدخال الطعام العادي أيضا والاعتماد الأساسي يكون عليه وليس على لبن الثدي.

(مقال متعلّق)  طريقة الرضاعة الطبيعية الصحيحة

 

8. استمرار الرضاعة حتى يتوقف الطفل بمفرده:

غالبية من يرضعون أبنائهم يبدأون الفطام بعد العام الأول ونادرا ما يتمرون حتى نهاية العام الثاني، ولكن هناك بعض الثقافات تستمر فيها مدة الرضاعة الطبيعية من الثدي حتى 6 سنوات، وهذا ليس شائعا بل نادرا جدا.

 

ولا تستهجن منظمة الصحة العالمية مد فترة الرضاعة لسنوات كثير من عمر الطفل، حيث أن لبن الأم غني بكل ما يحتاجه الجسم من بروتينات وفيتامينات، لذا إذا استمرت الأم في الرضاعة حتى يكتفي الطفل من نفسه سيكون أفضل، وإلا تفطمه عند سن عامين.

 

مدة الرضاعة الطبيعية في الإسلام

تصل مدة الرضاعة الطبيعية وفقا لتعاليم الإسلام إلى سنتين، وهي بحساب السنة القمرية أي قبل وصول الرضيع إلى عامه الثاني بنحو 22 يوما، وتشعر الأمهات المسلمات بالذنب الشديد إذا اضطرت لوقف الرضاعة الطبيعية لأي سبب سواء صحي أو حصول حمل آخر.

 

وهنا على الأسرة المحيطة بها تشجيعها والتأكيد لها أنها بذلت كل ما في وسعها لحماية طفلها، حيث أن ثقافة الأم المسلمة تختلف تماما عن الموجود في الثقافة الأجنبية بما يتعلق بالرضاعة الطبيعية.

 

الفطام : 

الفطام يعني منع الثدي عن الطفل، ويتبع البعض الفطام التدريجي بإدخال مواد غذائية أخرى، حتى يعتاد الطفل عليها، ثم منع الثدي عنه فجأة ودهن مواد منفِّرة عليه حتى يكره الإمساك بالثدي خلال 3-7 أيام، وتكون هذه صدمة على الرضيع تسمر صدمة الفطام، لذا يجب أن تحيط به أسرته والأشخاص الذين يحبهم حتى يلهونه عن طلب الثدي.

 

المراجع:

  1. Sutter Health: How Often to Breastfeed
  2. ASN: How long should I breastfeed my baby
  3. Leader Today: Islamic and Cultural Practices in Breastfeeding
error: Content is protected !!

Send this to a friend