صحة

متى يشفى مريض الجلطة الدماغية

متى يشفى مريض الجلطة الدماغية

خلال الأسابيع الأولى وأحيانًا أشهر بعد الإصابة بالجلطة الدماغية أو السكتة الدماغية، قد تتحسن قدرة المريض على الكلام والقدرة على القيام بالحركات البدنية. ولكن للحصول على تاريخ دقيق عن متى يشفى مريض الجلطة الدماغية فإن هذا سيتوقف على مدى شفاء الحالة وسرعة علاجها.

 

مع ملاحظة أن بعض الحالات قد تكون الفترة في متى يشفى مريض الجلطة الدماغية قد تصل إلى عدة أشهر أو ربما سنوات، بعد الإصابة بالسكتة الدماغية أو الجلطة الدماغية.

 

هناك كذلك بعض الأمور النفسية التي قد تحدد متى يشفى مريض الجلطة الدماغية منها العامل النفسي خاصة دعم الأصدقاء والأسرة وتشجيعهم وحتى نتعرف تفصيلا على متى يشفى مريض الجلطة الدماغية، من الضروري التعرف على المزيد عن الجلطة الدماغية.

 

ما هي الجلطة الدماغية

تحدث السكتة الدماغية عندما يتوقف تدفق الدم إلى جزء من الدماغ، ويحدث هذا بسبب وجود جلطات دموية تمنع تدفق الدم فتحدث الجلطة الدماغية ويبدأ التعافي بعد الجلطة الدماغية أو السكتة الدماغية عندما يبدأ الدماغ في الاستجابة أو تقليل المنطقة المصابة.

 

وفيما يلي الحالات التي تقدم تفسيرا حول متى يشفى مريض الجلطة الدماغية فيما يلي:

 

1.  بعد ثلاث ساعات:

إذا تلقى المريض تدخلا طبيًا فوريا، فإن نسبة التعافي تكون في خلال ثلاث ساعات من معاناته من السكتة الدماغية، خاصة بعد الحصول سريعا على الأدوية التي تعمل على تفتيت الجلطات عن طريق الوريد وهي عقاقير تعمل على تدمير وتفتيت الجلطات، وهو ما يقلل من الأضرار السلبية طويلة المدى على المريض.

 

بعد ذلك تبدأ عملية إعادة التأهيل للمريض بعد الحصول على العلاج، وعمل الاحتياطات حتى لا تحدث مضاعفات إضافية. وهذا يعني أن إعادة التأهيل يمكن أن تبدأ فور تعافي المريض من الإصابة، وهو ما يزيد من احتمال استعادة وظائف الجسم والدماغ التالفة بشكل سريع.

 

سيطلب الطبيب ممارسة مجموعة من تمارين الحركة مثل الجلوس أو الاستلقاء، أو الوقوف أو المشي أما عن بعد مغادرة المريض للمستشفى يمكنه الذهاب مباشرة إلى منزله، مع الاستعانة بمراكز التأهيل، التي يمكنها أن تساعده في عمل تدريبات حركية أو الاستكفاء بأدوات العلاج المنزلي.

 

2. بعد خمسة أو ستة أسابيع:

تعد الفترة الزمنية من 5 إلى 6 أسابيع للتعافي والشفاء هي الأكثر حدوثًا بين حالات السكتة الدماغية أو عن تفسير متى يشفى مريض الجلطة الدماغية خلال هذه الفترة يخضع المرضى للعلاج في العيادات الخارجية، من خلال تكثيف العلاج البدني والعقلي لمدة خمسة أو ستة أيام في الأسبوع كذلك هناك بعض خيارات لتلقي العلاج الطبيعي في المنزل، وهو الأفضل لدى المرضى المسنين.

 

3. بعد ثلاثة أشهر:

يحدث التعافي بعد الأشهر الثلاثة الأولى في بعض الحالات، وبعد الثلاثة أشهر يبدأ الكثير من الانتعاش والتعافي ويشهد المريض أكبر قدر من التحسن بسرعة مع مرور الوقت.

(مقال متعلّق)  اسباب الجلطة الدماغية

 

سيستمر بعض الناجين من السكتة الدماغية في التحسن بعد هذه الفترة، ولكن من الضروري الانتباه إلى إذا تأثر جذع الدماغ خلال فترة الاستشفاء من الجلطة الدماغية، فإن هذا قد يؤدي إلى فترة أطول قد تصل إلى عام أو أكثر.

 

4. بعد 6 أشهر:

على الرغم من أن بعض الحالات لا يحدث معها التعافي في 3 أشهر، أو بنفس السرعة التي حدثت بها خلال الأشهر الثلاثة الأولى ، إلا أنه كذلك فإن الكثير من التحسن يحدث خلال الأشهر الستة الأولى من السكتة الدماغية.

 

وتعتمد قدرة المصاب على التعافي من الجلطة الدماغية على التحسن خلال هذه الفترة، على جهدهم الفردي ورغبتهم في التحسن، بالإضافة إلى دعم أصدقائهم وعائلاتهم.

 

5. بعد عامين:

قد يعاني بعض المصابين بالجلطة الدماغية من فقدان القدرة على الكلام، وهو ما يشكل نسبة من 25 إلى 40 % من الحالات، وفيها قد يستغرق الأمر فترة تصل إلى سنتين لاستعادة قدرتهم على الكلام والشفاء من الأضرار بشكل كامل.

 

احصائيات عن متى يشفى مريض الجلطة الدماغية

 

  • نسبة 10% من الناجين من الجلطة الدماغية أو السكتة الدماغية يتعافون بشكل كامل

  • نسبة 25٪ من المرضى يتعافون مع إعاقات طفيفة

  • نسبة 40% من المرضى يعانون من اصابات متوسطة إلى شديدة تتطلب رعاية خاصة

  • نسبة 10٪ قد تتطلب الرعاية في دار لرعاية المسنين بشكل طويل

  • نسبة 15% من الحالات قد يتعرضون لخطر الموت بعد فترة قصيرة من الاصابة بالجلطة الدماغية أو السكتة الدماغية

 

نصائح للمصابين بالجلطة الدماغية

هناك بعض النصائح التي نقدمها للمصابين بالجلطة الدماغية، وهي أمور تقلل كثيرا فترة النقاهة ومدى الاضرار التي قد تحدث بعدها، أو يمكننا القول أنها تقلل فترة متى يشفى مريض الجلطة الدماغية، وهي كما يلي:

 

1. التعرف على اعراض السكتة الدماغية:

من أهم طرق التعافي بنجاح من الجلطة الدماغية أو السكتة الدماغية هي اتخاذ إجراءات وقائية، مثل معرفة أعراض السكتة الدماغية حتى يتم الحصول على تدخل طبي فوري لتقليل الآثار والاضرار على المريض خاصة وأن التدخل الفوري يمكن أن ينقذ حياة ويؤثر بشكل كبير على فرص الشفاء الكامل للمريض.

 

2. العودة إلى ممارسة المشي:

من أهم الأساليب التي قد تقلل الفترة التي يستغرقها المريض أو عن متى يشفى مريض الجلطة الدماغية هي العودة إلى ممارسة المشي والحركة البدنية بانتظام.

 

كذلك فإن كل مريض يجب أن يكون لديه روتين تمارين خاص به، والأطباء يوصون بمجموعة من التمارين لأي شخص يعمل على تقوية القدمين، وتحسين مدى القدرة على الحركة أثناء التعافي من الجلطة الدماغية.

(مقال متعلّق)  اعراض الجلطة الدماغية وعلامات تدل على قرب الاصابة بها

 

3. تقوية الذراعين:

واحدة من أكثر الأضرار التي تحدث بعد السكتة الدماغية هو حدوث ضعف في منطقة الذراعين. وهو ما يؤدي إلى انخفاض قوتها والقدرة على التنسيق مع الحركة فيها.

 

يمكن التركيز من خلال التمارين الطبية والرياضية على الذراع المصابة الضعيفة، وهي تمارين تلعب دور كبير في استعادة وظيفة الذراع ومن الضروري مع إعادة تأهيل أي جزء من الجسم، هو المداومة والتكرار لتعزيز التواصل بين الدماغ والعضلات.

 

4. التعامل مع صعوبة الكلام:

ليس فقط المهم التعرف على متى يشفى مريض الجلطة الدماغية.. لكن الأهم هو التعامل مع الصعوبات والمخاطر التي يتعرض لها بعد التعافي. ومن أهم تلك الأضرار هي عدم القدرة بشكل سليم على الكلام والتواصل مع الآخرين.

 

ويعد عدم القدرة على الكلام أو فهم الكلام واحدة من أكثر الآثار الجانبية المحبطة للمرضى، حيث تشير الدراسات إلى أن نسبة من 25 إلى 40 % من الأشخاص الذين يعانون من الجلطة الدماغية، يصابون بمشكلات فقدان القدرة على الكلام.

 

عند تدريب المصابين.. لا تحاول استخدام جمل معقدة وطويلة، ومن الضروري التحلي بالصبر، خاصة وأن ذكاء الشخص لم يتأثر بالسكتة الدماغية، بل ما تأثر هو فقط قدرته على الكلام، فعليك أن تتعامل معه على هذا الأساس كذلك فإن تدريبات الاسترخاء، والتحدث اثناء الاسترخاء يساعد كثيرا ويحقق نجاحاً أكبر بكثير. خاصة وأن الشعور بالارتباك يزيد من حدة هذه الاضطرابات.

 

5. اضطرابات ما بعد الصدمة:

إن عرفنا موعد تعافي المريض أو متى يشفى مريض الجلطة الدماغية، فإن هذا لا يكفي. فإن التعامل معه نفسيًا أمر هام للغاية اثناء التعافي ويعرف اضطراب ما بعد الصدمة بشكل خاص مع مرضى الجلطة الدماغية، وتشمل الأعراض الشائعة هنا المعاناة من كوابيس، والشعور الدائم بالقلق أو الشعور بالذنب.

 

ويتم علاج اضطراب ما بعد الصدمة بعض مضادات الاكتئاب أو الأدوية المضادة للقلق. فإن كنت تعاني من اضطراب ما بعد الصدمة، فمن الضروري اسستشارة طبيبك والحصول على دعم من عائلتك وأصدقائك.

 

6. التعب والارهاق أمر طبيعي:

متى يشفى مريض الجلطة الدماغية.. هذا السؤال قد لا يكون دقيقا هنا، خاصة وأن التعافي الكامل قد تكون بعده بعض الآثار الأخرى الباقية، مثل الشعور بالتعب والارهاق والناجين من السكتات الدماغية معرضون للشعور بالتعب حيث تشير الدراسات إلى أن حوالي من 40 إلى 70 % من المرضى يعانون من التعب، وهو ما يشكل صعوبة في التعافي.

 

يمكنك الحصول على فترات من الغفوة أو الراحة بقدر ما تريد، وحافظ على نشاطك وطاقتة الإيجابية، كما يمكنك الاستعانة بالأصدقاء والعائلة لمكافحة الرغبة في النعاس المستمر.

(مقال متعلّق)  طرق علاج الجلطة القلبية والدماغية

 

7. تقليل الإجهاد:

يمكن أن يتسبب التوتر والاجهاد لظهور مشكلات أخرى بعد التعافي من الجلطة الدماغية. فمن المهم أن تظل بعيدا عن الإجهاد كلما أمكن ذلك. والاعتماد على الراحة البدنية.

 

8. التعامل مع الآثار العاطفية

إذا تأثرت منطقة الدماغ التي تتحكم في الانفعالات أو في المشاعر، فإن سؤالك عن متى يشفى مريض الجلطة الدماغية، قد يتطلب المزيد من الوقت والمزيد من العناية.

 

قد تسبب السكتات الدماغية الضيق العاطفي المفاجيء وعلامات أخرى مثل الاكتئاب والقلق إلا أنه هناك العديد من طرق لعلاج التغيرات العاطفية المرتبطة بالسكتة الدماغية، التي ينمكنك استشارة طبيبك عنها. مثل الأدوية والنظام الغذائي والتمارين.

 

قد يظهر كذلك على المريض المتعافي التأثر العاطفي الشديد أو البكاء بسهولة. فإن أحد أعراض الضرر الذي يحدث في منطقة الدماغ التي تتحكم في التعبير عن العواطف، وهي واحدة من أكثر التأثيرات السلوكية التي تحدث ما بعد السكتة الدماغية ومن التغييرات النفسية والسلوكية أيضًا، التغيرات السريعة في الحالة المزاجية والانفجار المفاجئ في البكاء والتوقف فجأة أو حتى البدء في الضحك.

 

9. الاكتئاب ومرضى الجلطة الدماغية:

واحدة من كل أربع حالات تصاب بالسكتة الدماغية يتطور لديها شعور بالكآبة أو الاكتئاب بعد التعافي من اعراض الأزمة وإن كنت تشعر بالحزن أو اليأس أو الشعور بالعجز بعد تعرضك لسكتة دماغية، فهذه تعد من اعراض الكآبة فيما بعد التعرض للسكتة الدماغية. ومن الضروري هنا استشارة الطبيب.

 

وقد تشمل الأعراض الأخرى للاكتئاب، الشعور بالتهيج أو تغيرات في عادات الأكل والنوم. وقد يقدم لك الطبيب بعض علاجات مضادات الاكتئاب أو العلاج الطبي.

 

وجنبا إلى جنب مع تلك العلاجات ضد الاكتئاب، قد ينصح طبيبك بعمل تغييرات بسيطة في نمط حياتك، وهي التي تساعد في تخفيف أعراض الاكتئاب. بالإضافة إلى المساعدة من الأسرة والاصدقاء، والتي تعمل على تخفيف تلك الأعراض بشكل كبير.

 

وأخيرًا، فإن التعرف على متى يشفى مريض الجلطة الدماغية، هو أمر واسع كما رأينا، تتوقف فيه الفترة الزمنية اللازمة للتعافي، على الكثير من العوامل.. فقط يبقى العامل الأهم، وهو سرعة الحصول على المساعدة الطبية الفورية.

 

المراجع:

  1. Saebo: A Timeline of Stroke Recovery
  2. Saebo: 17 Ways To Help Stroke Survivors Recover Faster
السابق
رجيم بعد الولادة وكيفية تطبيقه
التالي
علاج الليشمانيا للاطفال