متى يسمع الجنين ؟

منذ معرفة الأم بالحمل، تبدأ تلقائيًا في التحدث إلى طفلها، تغني أو تقرأ له، وهناك بعض النساء ممن يفضلن أيضًا أن يسمعن أطفالهن في أرحامهن القرآن أو الموسيقى الكلاسيكية، فهل يسمع طفلها بالفعل هذه الأصوات؟ متى يسمع الجنين ما تحدثه به أمه؟

 

يسمع الجنين الأصوات الداخلية في جسم الأم، والأصوات الخارجية سواء كان صوت الأم أو الأب أو حتى أي من أصوات الضوضاء اليومية كالتلفاز وغيرها، وتبدأ حاسة السمع في الجنين في العمل منذ الشهر الخامس في الحمل، أما في الثلث الأخير للحمل سيستطيع الطفل أن يتعرف على الأصوات المختلفة وخاصة صوت أمه، وستظل هذه الحاسة تتطور حتى الولادة.

 

متى يسمع الجنين : 

 

مراحل تطور سمع الجنين:

 

1. التكوين : 

يبدأ تكوين الجنين بعد تخصيب البويضة، ليتوالى بعدها مراحل التطور المختلفة، ومن هذه المراحل تكوّن خلايا الوجه وأعضائه كالأنف والأذنين والعينين، وهي المرحلة التي تكون ما بين الأسبوع الرابع والخامس من الحمل، و في الأسبوع التاسع تبدأ شحمة صغيرة في الظهور مكان الأذن لتنبأ بتكونها.

 

2. متى يسمع الجنين : 

في الثلث الثاني من الحمل في الأسبوع الثامن عشر يبدأ الجنين في سماع الأصوات الخارجية والضوضاء التي تعده لبيئة ما بعد الولادة، وتتطور هذه القدرة لتكون أذني الجنين أكثر حساسية للأصوات في الخارج وهو ما يحدث في الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل أي في نهاية الشهر السادس.

 

أما استجابة الجنين لهذه الأصوات التي يستمع لها فتكون ما بين الأسبوع الخامس والعشرين والسادس والعشرين، أي في الثلث الأخير من الحمل، ولا تقتصر هذه الاستجابة للأصوات خارج الرحم، بل يستجيب للأصوات الداخلية في جسد الأم أيضًا، كضربات القلب، وصوت خروج ودخول الهواء إلى رئتي الأم، حتى حركة المعدة وجريان الدم في الجسم.

 

أسئلة هامة عن سمع الجنين

 

(مقال متعلّق)  متى تشعر الحامل بحركة الجنين

س1. هل يستطيع الجنين أن يتعرف على صوت أمه؟

 

كلما تطور نمو الجنين في رحم أمه كلما استطاع تدارك أصوات أكثر، فما بين الأسبوع الخامس والعشرين والسادس والعشرين من الحمل، يكون الجنين قادر على سماع الأصوات في الخارج ولكنها تكون نصف مكتومة، بسبب بطانة الرحم والكيس الجنيني والسائل الذي يحيط بها.

 

فلا يكون الصوت بالعلو نفسه في الخارج، ولكن صوت الأم هو الصوت الأقرب والذي يستطيع الطفل التعرف عليه، فبالتالي عند تحدث الأم يميز الجنين صوتها، ويستجيب لهذا الصوت فيزداد معدل ضربات القلب.

 

س2. فإذا كان كذلك هل للأم أن تطور هذه الحاسة عند الجنين؟ عن طريق سماع الموسيقى أو القراءة أو ما شابه؟

هنا يمكننا أن نقول أن الأصوات الطبيعية التي تحيط بالأم كافية لتطوير سمع الجنين، كصوتها وصوت الوالد، كما يمكنها أن تشغل له الموسيقى أو القرآن إذا أحبت.

 

س3. هل الموسيقى الكلاسيكية مفيدة للجنين خلال مراحل الحمل؟

في الحقيقة ليس هناك أي دليل على أن الموسيقى الكلاسيكية تعلي من معدل ذكاء الجنين كما هو شائع بين الناس، ولكن لا يوجد أي ضرر لسماع الجنين للموسيقى.

 

حتى الضوضاء الطبيعية لا ضرر منها على سمع الجنين، وإن كانت حفلة ذهبت إليها الأم خلال شهور الحمل، ولكن يجب أن تحد الأم من التعرض للضوضاء والأصوات العالية جدًا، وذلك حتى لا يفقد الجنين حاسة السمع.

 

فلذلك إذا كانت الأم ممن يعيش أو يعمل في بيئة صاخبة جدًا، كمصنع أو غيرها من الأماكن التي يحدث بها ضجيج عالي، فمن الأفضل إحداث بعض التغيرات والتحدث مع صاحب العمل لإمكانية الانتقال في فترة الحمل.

 

 فإذا لم تكن الموسيقى ذات فائدة في ارتفاع معدل ذكاء الطفل، فهل القراءة للجنين كذلك غير مفيدة؟

 

القراءة للجنين خلال فترة الحمل :

كفوائد القراءة المتعددة للأطفال الصغار سواء في تطور لغتهم بمرور الأيام، أو اكتساب المعرفة، فإن القراءة للجنين في رحم أمه مفيدة كذلك، ولكن ليست للجنين فقط، وإنما للأم أيضًا، حيث أن هذا الوقت الذي تقضيه الأم في القراءة لجنينها تقوي الترابط ما بين الأم والطفل بعد الولادة و تحسن من نفسية الحامل، كما أنها تقلل من إجهاد الحمل عند الأم.

(مقال متعلّق)  شكل الجنين في الشهر السادس

 

ولقد أثبتت الدراسات أن هذه القراءة تهدأ من معدل ضربات القلب عند الجنين، وكذلك تقوي الرابطة التي تنشأ بين الأم أو الأب مع الطفل خلال سنوات حياته، بالإضافة إلى دورها الكبير في تطور مخ الطفل.

 

إذن فمن المهم للأم أن تتواصل مع جنينها بالقراءة من وقت لآخر، وتحرص على تقوية الترابط بينها وبين طفلها المستقبلي، كما يجب عليها أن تشجع الأب على التواصل مع طفلهما الصغير.

 

وكما عرفنا متى يسمع الجنين ؟ وفوائد المؤثرات الخارجية المختلفة في تطور هذا السمع، على الأم أن تراعي عدة اعتبارات مهمة بعد ولادة الطفل، حيث أوضحت بعض الدراسات أن هناك نسبة من طفل إلى ثلاث أطفال من كل 1000 يولدون بضعف السمع أو الصمم، وقد يرجع ذلك إلى عدة أسباب.

 

اسباب ضعف السمع او الصمم لدى الجنين: 

 

1. الولادة المبكرة عن آوانها.

2. ارتفاع معدل البيلروبين الذي يسبب احتياج لنقل دم إلى الأم.

3. وراثة، وإن كان فردًا واحدًا في العائلة.

4. عدوى تصيب الأذن.

5. تناول الأم للأدوية خلال فترة الحمل.

6. الوقت الزائد في غرفة العناية المركزة لحديثي الولادة.

7. إصابة الطفل بمرض الالتهاب السحايا.

8. تعرض الأم للضوضاء والصخب أثناء الحمل. 

 

كما أن هناك بعض الأطفال التي تفقد سمعها خلال مراحل الطفولة المختلفة، لذلك يجب على الأم معرفة ما هي الاستجابات الطبيعية للطفل خلال مراحل عمره، حتى تستطيع أن تتعرف على المشكلة فور حدوثها والرجوع إلى الطبيب بسرعة.

 

استجابة الأطفال بعد الولادة للصوت (حسب العمر)

ونسبة إلى دراسة أجراها المعهد القومي للصمم وصعوبات التواصل، وجد التالي :

 

استجابة الطفل من يوم الولادة لغاية 3 اشهر :

1. يتفاعل مع الضوضاء العالية حتى وقت الرضاعة.

2. يهدأ أو يبتسم عندما تتحدث إليه والدته.

3. يتعرف على صوت الأم.

4. يكون لديه عدة نغمات للبكاء طبقًا لاحتياجاته المختلفة.

 

(مقال متعلّق)  حركة الجنين في الشهر الخامس

أما استجابات الأطفال من عمر أربعة إلى ستة شهور هي :

 

1. يتتبع حركة والدته بعينيه.

2. يستجيب إلى التغير في نبرة صوت الأم.

3. يكون قادر على التعرف على الألعاب التي تصدر أصواتًا.

4. يتعرف على الموسيقى.

5. يستطيع أن يصدر أصواتًا بفمه.

6. إحداث صوت عند الضحك.

 

والاستجابات الطبيعية لطفل يبلغ سبعة شهور إلى سنة هي :

 

1. يعرف الصوت من أي الجهات قادم.

2. يستمع إلى الشخص الذي يحدثه.

3. يستطيع أن يفهم بعض الكلمات (ماما، بابا، مياه، طعام)

4. يصدر أصواتًا لطلب الانتباه.

5. يتواصل مع الأشخاص بحركات اليد في السلام والوداع.

 

ولا يجب أن تقلق الأم حيث أن هذه الإشارات تتطور تدريجيًا عند الطفل، ولكن إذا لاحظت أي خلل في هذه الإشارات التي تميز كل مرحلة عمرية، يجب عليها أن تستشير الطبيب حتى يتمكن من معالجة الأمر منذ بدايته.

 

فالأطفال نعمة وهبها الله لنا يجب الحفاظ عليها، وقد تطور العلم للدرجة التي تعرف فيها الأم متى يسمع الجنين داخل رحمها، وكيف يمكنها أن تساهم في تطور تلك الحاسة  وإذا ما حدث مشكلة كيف يمكن معالجتها.

 

المراجع: 

  1. Green Child Magazine : The Benefits of Reading to Your Unborn Baby
  2. Health Line : When Can a Fetus Hear
  3. What To Expect : Fetal Sense of Hearing: What Your Baby Can Hear in Utero
error: Content is protected !!

Send this to a friend