الحمل

متى لا يحدث الحمل بعد الدورة الشهرية

متى لا يحدث الحمل بعد الدورة الشهرية

متى لا يحدث الحمل بعد الدورة الشهرية وأهم المعوِّقات

معرفة متى لا يحدث الحمل بعد الدورة الشهرية يمكن أن تساعد الكثيرين ممن يرغبون في الإنجاب على معرفة الأسباب الحقيقية لعدم الحمل ومحاولة السيطرة عليها قدر الإمكان.

 

تعتقد الكثيرات أن انتظام الدورة الشهرية يعني ضرورة الحمل بعد انقطاع الطمث مباشرة في حالة ممارسة العلاقة الزوجية بانتظام، ولكن هذا للأسف لا يحدث للكثير من الأسباب، ومن أهم الأسباب التي تعيق الحمل بعد الدورة الشهرية المنتظمة والممارسة المستمرة للعلاقة الحميمة:

 

1. عدم التبويض أو الإباضة الصامتة

أكدت دراسة حديثة أن ثلث الدورات الشهرية التي تصيب النساء تتم دون بويضات صالحة للتخصيب وهو ما يساهم بسهولة في الإجابة على تساؤل متى لا يحدث الحمل بعد الدورة الشهرية رغم تمتع الزوجين بالقدرة على الإنجاب.

 

قد أكد الباحثون أن السبب الشائع لهذه الحالة هو الاجهاد، فتظن الكثير من النساء أن دورتها الشهرية المنتظمة دليل على قدرتها على الحمل السريع بمجرد دخول حيوان منوي سليم إلى الرحم في فترة التبويض.

 

لكن للأسف يمكن أن تكون البويضات التي ينتجها الرحم في بعض الأوقات غير سليمة، وهذا ما يمكن أن يؤخر الإنجاب لبعض الوقت مع تمتع كلا الزوجين بالقدرة على الإنجاب، أي أنه ليس عقما ولكن فقط تأخر نزول بويضة سليمة.

 

وتشير دراسة كندية جديدة إلى مصطلح (الإباضة الصامتة) حيث يبدو نزول دم الحيض لدى المرأة عاديا لكن في نفس الوقت فإن المبيضين لا يُطلقان أي بويضة، وتؤكد الدراسة أن هذه الحالة آخذة في الانتشار، في حين يؤكد بعض الخبراء أن الأمر طبيعيا جدا ولا يستدعي القلق.

 

لذا لمعرفة متى لا يحدث الحمل بعد الدورة الشهرية يجب معرفة العوامل التي تؤدي إلى إفراز بويضات غير ناضجة أو عدم إفراز بويضات على الإطلاق والتي منها:

 

  • الاجهاد:

حيث الكثير من النساء العاملات يتعرضن إلى الاجهاد الشديد طوال البقاء في العمل ورعاية المنزل والزوج، مما يؤدي إلى خلل في الهرمونات نتيجة كثرة إفراز الكورتيزول والأردينالين.

 

  • التوتر النفسي:

حيث التركيز على الرغبة في الانجاب في حد ذاته يمكن أن يؤثر على البويضات، لذا النصيحة التي تقال لكل الراغبين في الانجاب هو ترك الأمور على طبيعتها وعدم القلق الشديد من تأخر الإنجاب لشهرين أو ثلاثة أو حتى 6 أشهر حتى لا يؤدي الأمر إلى اختلال الهرمونات وإفراز بويضات غير ناضجة أو تأخر موعد التبويض.

 

  • نقص التغذية:

حيث يحتاج إفراز البويضة الناضجة إلى تغذية صحية غير دهنية والتمتع بوزن صحي في معظم الأحيان.

 

  • ممارسة الرياضة العنيفة:

حيث يمكن أن تؤدي هذه الممارسة إلى ضغوط شديدة وخلل في الهرمونات وهو الأمر الذي تعاني منه الكثير من الرياضيات، لذا يمكن ممارسة الرياضة باعتدال.

 

  • مستويات هرمون الاستروجين والبروجستيرون:

يعتبر ارتفاع البروجسترون في الدم دليلا على وجود تبويض سليم وقابل للتخصيب وهو يرتفع وقت التبويض في النصف الثاني من الدورة، ويمكن لاختبارات هذا الهرمون أن تحدد سلامة التبويض.

(مقال متعلّق)  كيف اعرف اني حامل بتوأم ؟

 

2. عدم فهم طبيعة الدورة الشهرية

عدم فهم المرأة لطبيعة التبويض الخاصة بها يمكن أن يُجيب ببساطة عن تساؤل متى لا يحدث الحمل بعد الدورة الشهرية؟، حيث أن معظن النساء يحدث التبويض لديهن في اليوم الـ14 من أول يوم لنزول دم الحيض، وتكون المرأة في هذه الفترة في أعلى درجات خصوبتها، وتبدأ الدورة الشهرية من اليوم الأول لنزول الطمث وتمتر حتى اليوم الاول من فترة الحيض التالية.

 

يتم التبويض عادة بعد انتهاء دم الحيض بـ6 أو 8 أيام في معظم الأحوال، لذا من غير المحتمل أن يحدث الحمل بعد انتهاء الدورة الشهرية فورا، رغم أن هذا يحدث في بعض الأحيان، حيث أن الحيوانات المنوية يمكن أن تستقر في الرحم لمدة 7 ايام بعد ممارسة العلاقة الزوجية.

 

هذا يعني أن التبويض المبكر يمكن أن يؤدي إلى الحمل فور انتهاء دم الحيض خصوصا إذا كانت فترة الحيض نفسها طويلة حيث يمكن أن تصل لدى بعض النساء إلى 8 أو 9 أيام، وهو يعني أن التبويض يمكن أن يحدث قبل انتهاء دم الحيض بالفعل، وتزيد احتمالات هذا الأمر إذا كان للمرا’ دورة شهرية قصيرة أي 22 يوما أو 24 يوما.

 

وفي الوقت نفسه فإن فترة الدورة الشهرية الطويلة والتي تصل إلى 34 يوما أو أكثر يمكن أن تؤخر التبويض عن الـ14 يوما المذكورة لذا لمعرفة متى لا يحدث الحمل بعد الدورة الشهرية يجب على المرأة أن تراقب انتظام دورتها الشهرية ومدى طولها أو قصرها، وإذا كانت مع زوجها تريد الحمل فيجب الانتظام في ممارسة العلاقة الحميمة بعد انتهاء دم الحيض مباشرة وحتى اليوم الـ16 تحسبا لتأخر التبويض.

 

3. عدم المحاولة الصحيحة لتحقيق الحمل

بعض النساء يحملن فورا بعد ممارسة العلاقة الحميمة ومن أول شهر زواج، ولكن هذا لا يحدث للجميع الآن، خصوصا مع نمط الحياة غير الصحي والتلوث والعادات الغذائية الخاطئة وغيرها من عوامل، وتشعر بعض الزوجات أنها تحاول بجهد لتحقيق الحمل دون فائدة، ولكن في الحقيقة يحتاج الأمر إلى محاولات من 6-12 شهرا مع افتراض ممارسة العلاقة الحميمة في الوقت المضبوط كل شهر.

 

لذا يمكن لعدم محاولة الحمل بطريقة صحيحة أن تساهم في تأخر الحمل بعد الدورة الشهرية، فيجب بعد انتهاء نزول دم الحيض وإذا رغبت المرأة في الانجاب أن تكون مستعدة نفسيا وجسديا يوميا لممارسة العلاقة الحميمة،.

 

ايضاً تنتظر قبل الاغتسال من الجماع لبعض الوقت حتى لا يتسبب الصابون في قتل الحيوانات المنوية قبل رحلتها إلى الرحم خصوصا إذا لم تكن قوية بما يكفي، كما يجب عليها مراقبة طعامها أيضا والتقليل من الدهون والأطعمة المقلية التي تجعل بيئة المهبل قاتلة للحيوان المنوي فلا يستطيع العبور إلى الرحم إلا بصعوبة بالغة.

(مقال متعلّق)  حساب الحمل بالاشهر

 

4. وجود انسداد قناة فالوب

يمكن للتبويض غير المنتظم أن يتسبب في حوالي 25-30% من حالات العقم أو تأخر الإنجاب لدى الإناث، ولكن يمكن أن تعاني بقية الحالات من مشاكل في قناة فالوب أو مشاكل في الرحم أو التهاب في بطانة الرحم.

 

وقناتي فالوب هما الممران بين المبيضين والرحم، ويمكن لأي من المبيضين إفراز بويضة سليمة للتخصيب أو يُفرز كليهما بويضتين أو لا يفرزان بويضات سليمة على الإطلاق في دورة شهرية أو أكثر، ولا تتصل قناتي فالوب بالمبيضين مباشرة.

 

لذا على الحيوانات المنوية السباحة إلى أعلى لانتظار البويضة بمجرد خروجها من الرحم ويتم جذب البويضة إلى قناة فالوب بواسطة شعيرات جاذبة، ويحدث الحمل عادة في قناة فالوب ويتم التخصيب في معظم الأحيان فيها، ويمكن لأي خلل في عمل قناة قالوب أن يمنع البويضة من الالتقاء بالحيوان المنوي أو يوفر بيئة غير صالحة للتخصيب.

 

ويمكن أن تعاني المرأة من آلام في الحوض أو ألام كبيرة أثناء الدورة الشهرية في حالة انسداد قناة فالوب، كما يمكن أن يكون الأمر بلا أي أعراض على الإطلاق، ويتم التحقق من سلامة قناة فالوب عبر الأشعة السينية.

 

5. الإصابة بمرض بطانة الرحم المهاجرة

هو من الامراض المزمنة والتي يمكن أن تكون من الإجابات الأكيدة على تساؤل متى لا يحدث الحمل بعد الدورة الشهرية، ويُطلق عليه انتباذ الرحم، ولا يستطيع الخبراء تحديد اسباب هذا المرض بالتحديد، حيث تنمو الانسجة التي تشكل بطانة الرحم في أماكن أخرى خارج الرحم.

 

غالبا ما تكون في المبيضين وقناة فالوب وأحيانا في الأمعاء والمستقيم، وتشير التقديرات إلى أن 50% من النساء اللواتي يعانين من بطانة الرحم المهاجرة يعانين من مشاكل في الإنجاب، حيث امتداد تلك الأنسجة إلى المبيضين يقلل من فرص التوبيض ومن فرص التقاء الحيوان المنوي بالبويضة إذا نجح المبيضين في إطلاق بويضة سليمة.

 

والنساء المصابات بهذا المرض يكون لديهن عادة دورة شهرية منتظمة ولكن مع آلام شديدة في الحوض ومعاناة عند التبول والتبرز، وعادة ما يستغرق تشخيص التهاب بطانة الرحم أو بطانة الرحم المهاجرة حوالي 4 سنوات.

 

حيث لا يتم الكشف عنه بالموجات فوق الصوتية أو باختبار الدم، ولكن يجب إجراء جراحة منظار للتأكد من وجود هذا المرض وهو ما يؤخر اكتشافه إلى حد كبير، خصوصا أن المعاناة من آلام الطمث شيء شائع لدى الكثير من النساء حتى غير المصابات بهذا المرض.

 

6. المعاناة من بعض المشاكل الطبية

يمكن لبعض الحالات الصحية مثل اختلال الغدة الدرقية وأمراض المناعة الذاتية، أو بعض المشاكل النفسية مثل الاكتئاب أن تؤدي إلى عدم الحمل رغم انتظام الدورة الشهرية.

 

كما أن الإصابة بالسكري أيضا يمكن أن تؤخر الإنجاب رغم عدم المعاناة من أي شيء آخر يُعيق حدوث الحمل حيث أن بعض الأدوية التي يتم تناولها للسيطرة على هذه الأمراض يمكن أن تقلل هرمونات الاستروجين والبروجستيرون مما يقلل من فرصة إفراز بويضة سليمة.

(مقال متعلّق)  متى يحدث الحمل وماذا يعيق حدوثه

 

7. معنى العقم غير المبرر لمعرفة متى لا يحدث الحمل بعد الدورة الشهرية

نحو 25-30% من الأزواج الذين يعانون من العقم لا يعرفون ابدا السر في عدم القدرة على الإنجاب رغم انتظام الدورة الشهرية وعدم وجود خلل وظيفي لدى أي من الرجل والمرأة، ولكن علميا لا يوجد عقم غير مبرر، فبالتأكيد له سبب لكن يمكن ألا يكون الأطباء اكتشفوه بعد أو عدم التشخيص السليم للمشكلة أو وجود سبب يصعب اكتشافه رغم التقدم الكبير في وسائل الكشف والعلاج.

 

ولكن هذا لا يعني اليأس من محاولات الإنجاب بكافة الطرق الطبيعية أو اللجوء إلى الوسائل الأخرى، كما يمكن لبعض الأعشاب والمكملات الغذائية والفيتامينات التي تساعد على زيادة الخصوبة ومحاولة تقليل الضغوط النفسية وتناول الأدوية أن يساهم إلى حد كبير في علاج مشكلة تأخر الحمل بعد الدورة الشهرية، كما أن الصراحة مع الطبيب ووصف كل الأعراض والأمراض التي يعاني من الطرفين يمكن أن تقلل من هذه الحالة أيضا.

 

وفي النهاية فإن معرفة متى لا يحدث الحمل بعد الدورة الشهرية يساهم في محاولة الحد من تلك العوامل المؤثرة قدر الإمكان ومحاولة علاجها سريعا أيضا، حيث أن الكثير من أسباب العقم تزيد خطورتها مع الوقت وليس معنى شعور الطرفين أنهما بصحة جيدة أن يعني هذا قدرتهما على الإنجاب.

 

خصوصا أن الكثير من اسباب تأخر الحمل يتعلق بطريقة الحياة غير الصحية، وقد بينت الدراسات أن من 4-10% من النساء اللواتي يعانين من انقطاع الطمث لا يطلقون بويضة أثناء الدورة الشهرية.

 

بمعنى أن انقطاع الطمث لا يعني عدم إنتاج البويضات كما كان شائعا أو مفهوما، لكن فقط البويضات تكون في الغالب غير صالحة للتخصيب فلا تحفز بطانة الرحم لتكوين الدماء التي تنزل في النهاية أثناء الحيض، لذا وبالمثل في الفترة قبل انقطاع الطمث يمكن أيضا أن يحدث تبويض غير سليم.

 

المراجع:

  1. National Post: Trying to get pregnant? A regular period doesn’t guarantee ovulation, according to new Canadian research
  2. NHS: Can I get pregnant just after my period has finished
  3. Very Well Family: Why Am I Not Getting Pregnant
السابق
الحمل العنقودي والسرطان والعلاقة بينهما
التالي
زيادة التبويض بعد الاجهاض