لماذا يسرق الطفل ؟

(وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها)، قالها الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم في حديث شريف يتحدث فيه عن العدل في محاسبة القوي والضعيف، ذكر الرسول السرقة كمثال، لأنها من الذنوب التي تقع عليها الحدود لعظمتها.

 

بالإضافة إلى أنها أقرب الذنوب إلى الصغار، فالسرقة أمر شائع لدى الأطفال الصغار بداية من عمر العامين وسرقة الألعاب والحلوى، حتى سن المراهقة وسرقة الأموال من الوالدين, ولذلك فإن السرقة عند الأطفال تحتاج منا إلى تنبيه وتوعية ومعرفة الأسباب، وعند اكتشاف مثل هذه المشكلة لا بد ان نتسائل أولًا لماذا يسرق الطفل ؟

 

هناك عدة أسباب تشرح لنا لماذا يسرق الطفل شئ لا يخصه، فقبل أن تبدأ دوافع الغضب والقلق بسبب ذلك الفعل المشين، لا بد أن نعرف دوافع الطفل و لماذا يسرق الطفل بالتحديد.

 

لماذا يسرق الطفل ؟

قد يثير قلق الوالدين أن يأخذ طفلهم ذو العامين شيئًا لا يخصه، وينتابهم الغضب والخوف، ولكن من الطبيعي أن يأخذ الأطفال الصغار الأشياء التي تثير حماسهم، وتعجبهم، كالألعاب والسيارات الصغيرة والحلوى، ولا يمكن أن نسمي ذلك سرقة، لأن الطفل ذو العامين لا يعرف عندها أنه يفعل شيئًا خاطئًا، وأنه يأخذ شيئًا ليس حقه.

 

ولا يمكن اعتبار أن الطفل يسرق إلا عندما يكون مدركًا كفاية بأنه يأخذ شيئًا دون علم صاحبه، وغالبًا يبدأ ذلك الإدراك منذ عمر ثلاث سنوات إلى خمس سنوات، وعندها يفهم الطفل أن ما يفعله وأخذه أشياء تخص الآخرين دون علمهم واستئذانهم عملًا خاطئًا.

 

لذلك يجب على الآباء أن يعلموا أولادهم من ذلك السن ما هي حقوق الآخرين وخصوصياتهم، ويجب أن نعلم أن الطفل يقلد والديه لذلك الأمانة أولًا سيتعلمونها منك فإذا كنت ترجع للبيت بأقلام من المكتب، ويعرف الأطفال ذلك سيكون من الصعب تعليمهم ما معنى الأمانة.

 

في المرحلة الابتدائية

بعض الأطفال خاصة في المرحلة الابتدائية يعرفون أن السرقة شئ خاطئ، ف لماذا يسرق الطفل ؟ هناك عدة دوافع لسرقة الطفل في مثل ذلك السن، فقد يكون ذلك بسبب ضعف السيطرة على أنفسهم، أو بسبب تفضيل أحد والديهم إخوتهم عنهم في الهدايا والامتيازا.

 

فيتمردون على ذلك الامتياز بسرقة تلك الهدايا، أو رغبة في الاعتماد على أنفسهم، فبدلًا من طلب احتياجاتهم من والديهم، يسرقونها منهم أو من زملائهم في المدرسة.

 

في مرحلة ما قبل المراهقة

الأطفال في هذه المرحلة وما بعدها يعرفون جيدًا معنى السرقة، وأنها جريمة كبيرة وفعل شائن، ولكن قد يرون أصحابهم في المدرسة يسرقون، فيقلدونهم, ومن هنا تأتي أهمية معرفة الأهل بأصدقاء أولادهم وأخلاقهم، فالمرء على دين خليله، فإذا كان صديق الطفل يسرق، فسيتأثر به الطفل بطبيعة الحال.

 

وفي بعض الحالات الأخرى قد يسرق الأطفال لعدم قدرتهم المادية على سد احتياجاتهم، وعدم تلبية أولياء أمورهم لطلباتهم واحتياجاتهم الضرورية، أو قد يلجأ المراهقون منهم للسرقة لشراء أشياء باهظة ذات علامات تجارية للتفاخر أمام زملائهم.

 

أسباب نفسية تدفع الطفل للسرقة

هناك بعض الأسباب النفسية التي تدفع الطفل للسرقة، وتكون نتيجة لبعض التعاملات في المنزل، فتكون دوافع الطفل للسرقة مجرد التمرد على القواعد أو رغبة في لفت الانتباه، أو إحساسهم بالإثارة تجاه فعل شئ خاطئ.

 

وقد يكون السبب توتريصيب الطفل في المنزل أو المدرسة أو مع أصدقائه، أو إحساس الطفل بالنقص تجاه شئ معين، كشعوره أنه غير محبوب بين أهله وزملائه، مما يدفعه إلى تعويض هذا النقص بالسرقة كانتقام من أولئك الذين لم يحبوه.

 

وبعد معرفة الأسباب التي تدفع الطفل للسرقة، يمكن بعدها معالجة المشكلة والتعامل مع الطفل بعقل وروية ليتدارك أخطائه ويعرف أن السرقة ذنب لا يغتفر.

 

أهم الوسائل التي تعالج السرقة عند الأطفال : 

للإجابة على السؤال ( لماذا يسرق الطفل ؟ ) و لمواجهة مشاكل السرقة عند الأطفال لا بد ان نتبع الوسائل التالية و التي تلخّص الأساليب المتبعة في علاج و التعامل مع حالات السرقة عند الاطفال:

 

1. اجعله يصحح خطأه بنفسه : 

أعطى الفرصة لطفلك لتصحيح خطئه بنفسه وإعادة الأشياء المسروقة بنفسه، وذلك عن طريق إخباره أنك تعلم أن هذا الشئ تم أخذه دون استئذان وذلك يعتبر سرقة، ولكنك تعلم أن من أخذه سيعيده إلى صاحبه قريبًا، دون أن تسأله إذا ما كان هو السارق أم لا.

 

2. تجنب أسلوب الاتهامات :

من المهم أن تتجنب أسلوب المواجهة والاتهام عند معرفتك أن الطفل أخذ شيئًا لا يخصه، بل يجب عليك أن تتحدث معه بهدوء ولين، وتطلب منه أن يعيد ما أخذه إلى صاحبه، وبعدها توضح له الأضرار والخسائر التي قد يجنيها إذا أخذ شيئًا بدون دفع حقه، وبدون استئذان صاحبه.

 

3. اجعله يواجه العواقب :

إذا علمت أن طفل سرق شئ من متجر ما، احرص على أن يقوم بإرجاع ما أخذه إلى المتجر بنفسه، وأن يعتذر لصاحب المتجر، خاصة إذا ما كان بلغ مرحلة المراهقة، لأن ذلك الموقف المحرج الذي سيتعرض له سيبعده عن تكرار السرقة مرة أخرى، أو اجعله يدفع ثمن ما سرقة من مصروفه الخاص.

 

4. علم أطفالك الأمانة : 

الأطفال في سن العامين، يعتقدون أن كل شئ يخصهم، ولكن عندما يكملون الثلاث سنوات، يجب أن تعلمهم كولي أمر أن هناك فرق بين ما يمتلكونه، وما يخص الآخرين، وأن ما يخص الأخرين لا يحق لهم أخذه دون استئذان، وأن هناك ما يعرف بالسرقة وهي فعل شائن وخاطئ وذنب كبير.

 

5. تحدث مع الطفل :

عندما ترى طفلك يسرق، حاول أن تتحدث معه وتعرف ما دوافعه وأسبابه، لماذا فعل ذلك، وما الشئ الجيد الذي يعتقد أنه سيعود عليه، افتح لغة حوار مع ابنك وافهم أسبابه، بعدها تحدث معه عن خطأ ما فعله وأنك لن تسامحه على مثل ذلك الفعل الشائن، وعرّفه الأخلاقيات والمثل العليا.

 

6. ضع بعض القواعد الإرشادية :

من المهم تعليم أولادنا ألا يأخذوا أي شئ دون استئذان حتى بالمنزل، ضع بعض القواعد لأطفالك لتعلمهم الاستئذان، مثل:

 

1. عدم أخذ أي شئ من صديق دون استئذانه بأدب.

2. عدم استخدام الأدوات والأقلام الخاصة بالوالدين دون استئذانهم.

 

هذه القواعد البسيطة ستعرفهم معنى أن هناك ما يعرف بخصوصية الآخر، وبالتالي معرفة أن هناك أشياء لا تحق لهم.

 

أطفالنا هم ثمرة تربيتنا لذلك يجب أن نكون قدوتهم في الحياة فيما يخص الأخلاق الحميدة والأمانة، لا تأخذ شيئًا لا يخصك حتى وإن كان أحد أكياس السكر الموجودة على طاولات المطاعم، حتى لا يقلدك أطفالك، السرقة ذنب كبير.

 

وعلى الطفل أن يكبر على الأمانة والصدق لذلك من الضروري التعامل مع سرقة الأطفال وأخطائهم بحنكة وذكاء، وبالطبع بعد معرفة أسباب هؤلاء الأطفال الصغار، دون ثورات الغضب التي قد تؤدي إلى نتيجة سلبية، ومن المهم أيضًا أن يكفي ولي الأمر احتياجات أطفاله حتى لا يشعرون برغبتهم في أخذ ما لا يخصهم.

 

والأهم من ذلك ألا يفاضل أولياء الأمور بين أولادهم، حتى لا يشعرون بالنقص الذي قد يلجأون إلى تعويضه بلفت الانتباه بالأفعال الخاطئة كالسرقة والكذب عند الاطفال والغضب والتوتر.

 

المراجع:

  1. Kids Health : Why Kids and Teens Steal
  2. American academy of child and adolescent psychiatry : When a child or teenager steals
  3. Parents : Lying and Stealing.. and What You Can Do to Stop It
  4. New Kids Center : Kids and Stealing
error: Content is protected !!

Send this to a friend