كيف اتعامل مع طفلى الرضيع

كيف اتعامل مع طفلى الرضيع خلال اليوم كامل

تسأل الكثير من الأمهات هذا السؤال خاصة في تجرتهن الأولى للإنجاب. وبعيدًا عن العادات المتوارثة التي قد يكون البعض منها خاطئ يحتاج الوالدين للتزود بالمعلومات الضرورية للعناية بطفلهم الرضيع. في هذا المقال نعرض لكم بعض النصائح للعناية بالرضيع فيما يتعلق بالنوم و الرضاعة و تهدئة الطفل.

 

كيف اتعامل مع طفلى الرضيع عند النوم

طبقا لمؤسسة ستانفورد للأطفال تبدأ أنماط النوم الخاصة بالرضيع في التشكل في الشهور الأخير للحمل. و يلعب النوم بالنسبة للرضيع حديث الولادة دورًا محوريًا في تكوين نموه حيث يتم إفراز هرمون النمو للأطفال الضروري لتكوين خلايا المخ و تطويرها أثناء مرحلة النوم المسماة ب REM التي يتميز فيها نوم الرضيع بأنه خفيف، إلى جانب احتياج الرضيع لفترة من الزمن للتعود على الحياة خارج رحم أمه التي كان يقضيها نائمًا أغلب الوقت.

 

و ينام الرضيع حديث الولادة من 16: 17 ساعة يوميًا مقسمة في درجتها بين النوم الخفيف و الثقيل و بإلاستمرار في النمو تقل فترات النوم الخفيف و تزداد فترات النوم الثقيل كما يحدث مع البالغين.

 

يتميز نوم الرضيع في البداية بعدم الأستقرار حيث يمر نومه بفترات من النوم الثقيل و الخفيف و تستمر كل فترة لمدة 40 دقيقة يستيقظ بعدها الرضيع و من ثم يواصل نومه مرة أخرى.

 

و يكمن دور الأم هنا بمساعدة الرضيع على النوم ثانية خاصة أنه قد يبكي أو يئن. كما يحتاج الرضيع إلى الاستيقاظ من 2: 3 مرات للرضاعة خلال الليل. و هذه المرحلة من عدم الاستقرار و تقطع النوم لا تستمر طويلا حيث من المقرر أن يبدأ نوم الطفل في الانتظام أكثر في الليل بين الشهر الرابع و السادس يمكن للأم القيام ببعض العادات التي من شأنها مساعدة الرضيع على تنظيم و تحسين كفاءة نومه:

(مقال متعلّق)  التعامل مع المولود حديث الولادة

 

1.تعلم طفلها التفريق بين الليل و النهار:

قد لا تتخيل ذلك و لكن يمكن يمكن للأم أن تعلم طفلها التفريق بين الليل و النهار عن طريق ممارسة النشاط الطبيعي لها في النهار و السماح بدخول النور لغرفة الرضيع و تشغيل الأجهزة المنزلية بطريقة طبيعية و اللعب معه و الكلام معه قدر المستطاع و إذا نام الرضيع أثناء الرضاعة يمكن للأم إيقاظه بينما يمكنها القيام بعكس ذلك في الليل حيث يجب عليها المحافظة على الهدوء التام في المنزل و و إطفاء الأنوار إلى جانب عدم اللعب معه أو الكلام في الليل.

 

2. روتين للطفل:

تستطيع الأم أن تُعد روتين للطفل قبل النوم يهئ الطفل للنوم مثل: تغيير ملابسه و غناء أغنية بسيطة له و إعطائه قبلة قبل النوم.

 

3. استطلاع علامات التعب على الرضيع:

فالرضيع حديث الولادة يحتاج للراحة بعد ساعة أو ساعة و نصف من الأستيقاظ و من هذه العلامات التثاؤب و الشرود و لمس أذنه و إصدار أصوات تبين عدم راحته.

 

من شأن الأب أن يساعد الأم في تنظيم نوم الطفل خصوصًا في الفترة الأولى من الولادة حيث يمكن التناوب على رعاية الطفل و تهدئته في كل مرة تنتهي فيها فترة نومه حتى يتعين للأم مواصلة رعاية طفلها بفعالية.

 

كيف اتعامل مع طفلى الرضيع عند الرضاعة الطبيعية

التواصل و التلامس الجسدي بين الأم و رضيعها مباشرة بعد الولادة يعزز من عملية الرضاعة الطبيعية و يسهلها حيث يسهل اتصال الطفل بثدي الأم وايضاً عليكي ان تتأكدي من جلوسك براحة و حرية مع وضع بعض الوسادات وراء ظهرك.

 

كما يستحسن جلوسك مع ميل للوراء و عدم الجلوس بشكل مستقيم. من الجيد في الفترة الأولى من الرضاعة أن تقومي بخلع حمالة صدرك حتى تتعلمي الطريقة المثلى للرضاعة لذلك من الأفضل الحصول على بعض الخصوصية فى الفترة الأولى.

(مقال متعلّق)  اسباب بكاء الرضيع بشكل عام

 

من الأفضل أن تبدأي في إرضاع طفلك وهو مستيقظ و إذا بدأ في البكاء ضعي تأكدي من نظافة إصبعك وضعي طرف إصبعط في فمه حتى يهدأ حيث حديث الولادة يرضع من 8:10 مرات في اليوم ومن الممكن أن تستمر فترة الرضاعة الواحدة من 10 دقائق إلى ساعة، لذلك على الأم التحلي دائمًا بالصبر و الاسترخاء.

 

فرك حلمة الثدي بلوفة لتجهيزها للرضاعة يمكن أن يتسبب في تشقق الحلمات، و إذا أصبتي بذلك ليس عليك إلا وضع بعض حليب الثدي على المنطقة المصابة.

 

يحتاج جسم الأم لأكثر من حوالي 9 أكواب من السوائل إلى جانب الماء و تأكدي من حصولك على السوائل الكافية لجسمك بالنظر إلى لون البول، فمن المفترض أن يميل لون البول إلى الأصفر الشاحب على عكس لون البول الأصفر الداكن الذي قد ينذر بإاحتياج جسمك لمزيد من السوائل.

 

من المهم مشاركة الأب في عملية الرضاعة وذلك بتهدئة الطفل ومساعدته على التجشؤ بعد الرضاعة ومساعدته على النوم، كما يتميز حضن الأب بالدفئ لقوة الذراعين و تحملهم إلى جانب أهمية حصول الطفل على التواصل الجسدي بينه وبين الأب الذي يساعد على تقوية الروابط والاطمئنان لكليهما.

 

كيف اتعامل مع طفلى الرضيع عند تهدئته

يبكي الرضيع حديث الولادة كثيرًا لأسباب قد تبدوا واضحة للأم و لأسباب أخرى غير واضحة لها، لذلك تعلم حيل صحيحة لتهدئة الطفل تُعد من أهم الأولويات التي يجب على الوالدين تعلمها حتى نجيب عن سؤال الام: كيف اتعامل مع طفلى الرضيع عند البكاء.

 

  • يجب التحقق من عدم احتياج الرضيع للرضاعة أو تغيير حفاظته أو عدم احتياجه للراحة

  • تحققي اذا كان يعاني من ألم بسبب الغازات عن طريق جعله يستلقي على ركبيتك و ابدأي فى تدليك و فرك ظهره.

  • الحركة الثابتة للسيارة أو عربة الأطفال تهدئ من ارتباك الرضيع و تساعده على النوم لأنها تشبه رحم الأم.

  • لف الرضيع فى بطانية خفيفة الوزن و دافئة مع وضع ذراعي الرضيع حول صدره تساعده على الاسترخاء.

  • الطنين الناعم الذي يصدر من المروحة و الاهتزاز من بعض الأجهزة يمكن أن يساعد في تهدئة الرضيع.

  • تهدئة الرضيع بقول (ششش) بجانب أذنيه، فهي تحاكي الأصوات المسموعة في رحم الأم.

  • من الممكن أن يكون بكاء الرضيع بسبب ألم من المغص و الذي قد يجعله يبكي لمدة ثلاث ساعات في اليوم.

  • تغيير المكان و الإضاءة من الممكن أن يكون عامل إلهاء للطفل كافي لتهدئته.

  • تحققي من درجة حرارة البيت و ملابس الرضيع ما إذا كانت ضيقة او تُشعره بالحر.

 

(مقال متعلّق)  سبب بكاء الطفل الرضيع اثناء الرضاعة

وبذلك نكون قدمنا بعض النصائح و الحيل التي من شأنها مساعدة الأم فى الإجابة عن سؤالها: كيف اتعامل مع طفلي الرضيع خلال اليوم.

 

المراجع:

  1. Baby Center: Baby sleep basics: Birth to 3 months
  2. Stanford Children’s Health: Newborn-Sleep Patterns
  3. Parents: 23 Ways to Calm a Fussy Newborn