الحياة و العائلة

تربية الاطفال الرضع (هل من ممكن؟)

كيفية تربية الاطفال الرضع

كيفية تربية الاطفال الرضع والوقت المناسب للتهذيب

تعلم كيفية تربية الاطفال الرضع ليست مهمة سهلة على الإطلاق، ويمكن أن لا يدرك الكثير من الآباء الوقت السليم لبدء تهذيب وتربية الأطفال قبل أن يكتسبون بالفعل سلوكا سيئا، فمن الأسهل كثيرا تعليم السلوك الجيد بدلا من الإنهاء عن السلوك الخاطئ.

 

ولكن لا يجب أيضا توقع السلوك المثالي من الأطفال الصغار، فالتربية الصحيحة تعني الاحتفاظ بتوقعات واقعية، ومعرفة طبيعة الاطفال الرضع وحاجاتهم بالتحديد، كما لا يجب أن تحدّ التربية من الفضول الطبيعي للطفل في هذا العمر أو تجعله منطويا على نفسه من كثرة قول لا.

 

حيث يميل الطفل الرضيع إلى التعميم بشكل كبير، فإذا قلت له لا باستمرار فسيعمِّم هذا القول على كل سلوك عفوي يرغب فيه ويمكن حتى أن يتوقف عن اللعب العادي، لذا فهناك شعرة رفيعة بين التربية الصحيحة لطفل رضيع، وبين خلق طفل منطوٍ وغير واثق من نفسه، وفيما يلي بعض الطرق البسيطة لتعلم كيفية تربية الاطفال الرضع في ما يلي:

 

1. تجنب الإغراءات

الطفل في المهد وحتى عمر 4 أو 5 أشهر يمكن أن يصرخ بلا انقطاع أو يبصق على الملابس بعد الرضاعة أو تناول الطعام أو يوقظك في منتصف الليل، لكن لن تستطيع توبيخه أو تهذيبه بالفعل إلا عندما يبدأ في الزحف والتحرك.

 

فعند هذه المرحلة عليك أن تعرف أنك يجب أن تُخلي غرفته وغرفة المعيشة من أي شيء يثير انتباهه ويبدأ في جذبه مثل المزهريات والمفارش والأنتيكات القابلة للكسر، وتغطية منافذ الكهرباء وغيرها من إجراءات أمان، فهذا سيوفر عليك قول الكثير من كلمة “لا” وسيوفر حرية اكتشاف المناطق الآمنة للطفل.

 

وهذا لا يعني أن المنطقة ستكون آمنة تماما، فيمكن مثلا أن يشعر بالفضول تجاه طعام القطة أو الحيوان الأليف أو يجذب انتباهه شيء لم يلتفت إليه الأبوين، لذا من الأفضل أن يظل تحت الرقابة الكاملة ولو من بعيد للتدخل في الوقت المناسب.

(مقال متعلّق)  سبب بكاء الطفل الرضيع اثناء الرضاعة

 

2. تشتيت الانتباه

بدلا من قول (لا) للطفل الرضيع على تمزيق الصحيفة مثلا أو وضع يده في منفذ الكهرباء أو جذب الملابس من أماكنها المخزنة فيها، يمكن محاولة تشتيت انتباهه عن منطقة الخطر بأن نمنحه لعبته المفضلة أو شيء جديد أو القيام بأي حركة أو صوت تجذب انتباهه بعيدا عن الشيء الخاطئ الذي سيقوم به.

 

بالنسبة لمنفذ الكهرباء تحديدا فيمكن للصراخ في وجه الطفل أن يجعله أكثر فضولا للتجربة، لذا فالإلهاء بلطف أو التحذير بلطف سيجعله لا يهتم بهذه المناطق ولا تجذب انتباهه بعد ذلك.

 

3. الاهتمام بالنوم وسيلة مثلى لتعلم كيفية تربية الاطفال الرضع

ينتج فعل الأطفال العصبي أو العدواني أو كثير الحركة عادة عن الإرهاق الشديد أو عدم الحصول على كفايته من النوم، ويؤكد الخبراء أن الطفل المرهَق أكثر ميلا لارتكاب السلوكيات الخاطئة، حيث أن عدم النوم الجيد يجعله أكثر عصبية وتزيد نوبات غضبه بشدة.

 

فصحيح أن من الطبيعي أن يصاب الطفل الطبيعي بنوبة غضب من وقت إلى آخر، لكن إذا كان عصبيا على الدوام وصعب المراس ويركز بشدة على السلوك الخاطئ ولا تصلح معه وسائل الإلهاء فيجب مراقبة نومه جيدا وتهيئة الجو المناسب للنوم، والتأكد من حالته الصحية العامة.

 

فإذا كان يعاني من أي ألم أو مرض يحرمه من النوم فسيكون كثير الحركة والعناد طوال اليوم، والأطفال في عمر 5 أو 6 أشهر يحتاجون إلى 10 أو 12 من النوم ليلا بالإضافة إلى ساعتين على الأقل في النهار، لذا إذا كانت الأم عاملة وتيقظ طفلها مبكرا فيجب أن يكون موعد نومه مبكرا أيضا.

 

4. تجاهل السلوك

من وسائل معرفة كيفية تربية الاطفال الرضع فهم ميلهم الطبيعي والملِّح لجذب انتباه الأبوين بأي شيء سواء خاطئ او صحيح، وهنا يجب على الأبوين محاولة تجاهل صراخ الطفل تماما وعدم الاهتمام بسلوكه هذا حتى لا تكن عادة لديه، فمثلا معظم الأطفال ينزعجون بشدة من حديث الأبوين في الهاتف ويبدأون بالصراخ المستمر.

(مقال متعلّق)  كيفية التعامل مع الاطفال الرضع

 

فإذا غضب الأبوين او اعترضا أو حتى طالباه بالهدوء فسيكون هذا مؤشرا كافيا له للزيادة في سلوك البكاء والصراخ وجذب الهاتف وغيرها من أساليب، لذا يجب محاولة تجاهل الطفل تماما وعدم الاتصال معه حتى ولو بالعينين أثناء نوبة الغضب، مع التأكد من كونه في أمان.

 

ولكن من ناحية أخرى إذا كانت الأم دائمة الانشغال بالهاتف أو بالتلفاز أو حتى الأعمال المنزلية فلا تتوقع أن يلعب الطفل دائما في هدوء، لذا يجب محاول إنهاء بعض الأنشطة المنزلية أو المكالمات أثناء نوم الطفل، بحيث يكون الانتباه مركزا عليه أطول فترة ممكنة في وقت استيقاظه.

 

مع محاولة مشاركته في بعض الأمور، مثل وضع الهاتف على أذنه أو أن يضغط على زر الجهاز الكهربي أو غيرها من أمور بسيطة تجعله يشعر بالمشاركة في المنزل وأنه مصدر اهتمام وليس متجاهلا على الدوام، مما يجعله يقلل من السلوكيات الشريرة لجذب الاهتمام.

 

5. فرض العواقب

كيفية تربية الاطفال الرضع تعني تحديد القواعد في البداية ثم تهديد الطفل بعدم كسر القاعدة، وفي النهاية وضع العقوبة إذا كسر القاعدة، فمثلا إذا كان الطفل الصغير يصر على الصعود إلى مائدة الطعام اثناء تناول الوجبات، فيجب على الأبوين إنهائه عن هذا الفعل بقول لا.

 

إذا أصر فيجب تهديده أنه سيتم إنزاله إلى الأرض، فإذا لم يستجب وصعف بالفعل على المائدة فيجب أن يتم تنفيذ التهديد فورا ووضعه على الأرض وليس حتى على كرسي المائدة، مما سيجعله يشعر بالإحباط.

 

ولا تتوقف أن يستجيب الطفل في المرة المقبلة، ولكن يمكن إذا حافظ الأبوين على الاتساق في رفض هذا الفعل في كل مرة يقوم بها الطفل أن يستجيب بعد المرة الـ20.

 

6. العزل في الغرفة

يمكن للعزل في الغرفة لمدة دقيقتين مثلا أن يكون فعالا مع طفل عمره 9 أشهر، فعلى الرغم من أنه يستخدم عادة للأطفال من عمر 3 سنوات أو أكثر، إلا أن بعض الخبراء يُقرِّون استخدامه مع طفل رضيع بدأ الزحف او الوقوف، ولا يجب أن يكون العزل في غرفة مغلقة.

(مقال متعلّق)  علاج السعال عند الرضع

 

7. تجنب قول (لا) فقط

يجب منح الطفل الرضيع حلا بديلا للامتناع عن السلوك الخاطئ، فلا تكتفي بقول لا لرمي الكرة على المصابيح أو اللوحات، ولكن يمكن القول له أنه يستطيع اللعب بالكرة في الحديقة أو في غرفته الخاصة الآمنة أو في مكان آخر متسع من المنزل، فهذا يؤكد للطفل أن الأبوين يتعاطفان معه ويشعران بحاجته، لذا فتلبية هذه الحاجة بشكل غير مؤذٍ ستجعله يتوقف بالتدريج عن السلوك الخاطئ.

 

هل يمكن ضرب الطفل الرضيع؟

يمكن أن تفشل كل الطرق السابقة ويصر الطفل على فعل السلوك الخاطئ، وهنا لا ينصح الكثير من الخبراء باللجوء إلى الضرب، لكن بمحاولة الاستمرار في تهذيب الطفل الرضيع واستخدام وسائل إلهاء مختلفة ومنحه المزيد من الاهتمام وعدم الانشغال بالعمل فقط، حيث أن الضرب يجعل الطفل أكثر عدوانية في المستقبل ويمكن أن يتسبب في الكثير من الأضرار طويلة المدى.

 

وفي النهاية فيجب الانتباه إلى أن معرفة كيفية تربية الاطفال الرضع تستلزم الفهم الكامل بأن معظم سلوك الأطفال السيء في هذا العمر ناجم عن الفضول الطبيعي وحب الاستكشاف، سواء اكتشاف البيئة المحيطة أو اكتشاف قدراته أو ردود فعل المقربين منه على أفعاله المختلفة، لذا يمكن إلهاء الطفل على الدوام بتجارب جديدة ترضي فضوله دون تخريب.

 

المراجع:

  1. Parents: Gentle Discipline for Babies and Toddlers
  2. Happiest Baby: When Does Discipline Begin for a Child
السابق
الى ماذا يؤدي نقص الحديد بالجسم
التالي
فوائد الرضاعة الصناعية