كم مدة الرضاعه الطبيعيه للطفل

كم مدة الرضاعه الطبيعية للطفل

مدة الرضاعه الطبيعية للطفل

كم مدة الرضاعه الطبيعيه للطفل ومتى ينبغي التوقف

الإجابة على سؤال كم مدة الرضاعه الطبيعيه للطفل تتوقف على عدة عوامل منها كمية الحليب في الثدي ووزن الطفل ومدى تناوله لأطعمة أخرى إلى جوار الحليب والحالة الصحية العامة للأم وغيرها من عوامل، كما أن تحديد هذه المدة تعتبر أيضا من القرارات العائلية التي تتفاوت بين كل أسرة وأخرى وفقا للمعتقدات الاجتماعية والدينية أيضا.

 

كم مدة الرضاعه الطبيعيه للطفل

توصي منظمة الصحة العالمية باستمرار الرضاعة الطبيعية الحصرية للطفل لمدة 6 أشهر على الأقل دون إدخال أي أطعمة أخرى ولو حتى الماء، ثم الاستمرار في الرضاعة الطبيعية لمدة عامين مع إضافة أطعمة وفواكه أخرى وبعد ذلك يتم الفطام أو التوقف عن الرضاعة وفقا لرغبة الأم أو رغبة الطفل.

 

فوائد الرضاعة في كل مرحلة لتحديد كم مدة الرضاعه الطبيعية للطفل

معرفة فوائد الرضاعة في كل مرحلة تساعد الأم على تحديد الأولويات وتحديد كم المدة التي ستقوم فيها بإرضاع طفلها، وتتنوع فوائد كل مرحلة من مراحل الرضاعة الطبيعية كالآتي:

 

  • الرضاعة ليوم واحد تمنح الطفل الأجسام المضادة واللقاحات الضرورية للتعافي من الولادة.

  • الرضاعة من 4-6 أسابيع تساعد الطفل على تجنب الكثير من مشاكل الهضم لأن حليب الثدي هو أنسب أشكال الطعام لمعدته.

  • الرضاعة من 3-4 أشهر تحسن من صحة الجهاز الهضمي كثيرا ويكون أكثر قدرة على تحمل المواد الصلبة.

  • الرضاعة لـ6 أشهر تضمن وقاية الطفل من الكثير من الأمراض خلال أول عام من عمره.

  • الرضاعة لـ9 أشهر تساعد في المزيد من تطور الدماغ.

  • الرضاعة لعام واحد يكوِّن الطفل وقتها نظام مناعة قوي للغاية، ويكون أقل عرضة للعلاج التقويمي.

  • الرضاعة لمدة 18 شهرا يكون الطفل وقتها حصل على كمية مناسبة من البروتين والمواد الغذائية التي يؤهله إلى اقتراب عملية الفطام.

  • الرضاعة لمدة عامين تزيد من قوة عظام الطفل وتجعله أكثر ثقة في نفسه وأكثر إشباعا من الناحية النفسية حيث أنه في هذا العمر يكون بدأ بالفعل في تناول أطعمة عادية، لكن الأثر النفسي يكون أكبر.

 

(مقال متعلّق)  طريقة الرضاعة الطبيعية الصحيحة

كم مدة الرضاعه الطبيعيه للطفل في كل مرة؟

تستغرق معظم جلسات الرضاعة الطبيعية للأطفال حديثي الولادة بين 20 إلى 45 دقيقة في كل مرة، وتكون عدد المرات بين 8-12 مرة خلال الـ24 ساعة وذلك في أول أسبوعين، ولابد وقتها من منح الثدي للطفل وقتما يطلب وبحد أقصى 3 ساعات بين كل وجبة وأخرى.

 

لا يجب الاستماع على الإطلاق لنصائح تنظيم الرضاعة كل ساعتين حتى لو طلبها الطفل مبكرا، فبمجرد أن يطلب الطعام لابد من منحه إياه حتى الشهر الأول على الأقل.

 

وتتحدد المدة الزمنية للرضاعة في كل مرة وفقا لمدى انتباه الطفل، حيث أن غالبا حديثي الولادة يشعرون بالنعاس الدائم لذا يتطلب الأمر المزيد من المثابرة، وعندما يبدو الطفل مرتاحا ويتوقف عن الرضاعة بمفرده وتنفرد راحة يده ولا تكون مضمومة فهذه إشارة على الشبع أما إذا ترك الثدي وهو متوتر فهذا يعني نقله إلى الثدي الآخر لاستكمال الرضاعة حتى يهدأ تماما.

 

عوامل تدخل في تحديد كم مدة الرضاعه الطبيعيه للطفل

هناك الكثير من العوامل كما قلنا تحدد كم مدة الرضاعه الطبيعيه للطفل والتي تكون ملائمة له ولحالته ومن هذه العوامل:

 

1. بدء نفور الطفل من الرضاعة الطبيعية:

إذا بدأ الطفل بالتدريج في تقليل عدد المرات التي يطلب فيها الثدي تكون هذه إشارة عادة على الاكتفاء من لبن الأم، حيث أن عادة بعد العام الأول يطلب الطفل الثدي لأسباب نفسية وليس لحاجة فعلية إلى الطعام.

 

لذا إذا لم يطلب الثدي سوى مرة أو مرتين في اليوم مثلا فيمكن للأم أن تبدأ في الفطام إذا كان الطفل تعدى العام الأول، وإذا حدث النفور قبل هذا الوقت فلابد من استشارة الطبيب في البداية لمعرفة سر النفور وهل يعني وجود حالة صحية خطرة لدى الطفل أم لا.

(مقال متعلّق)  طريقة الرضاعة الصناعية الصحيحة

 

ولكن عموما ومع العام الأول يبدأ الطفل في التحرك واكتشاف العالم ويكون بدأ في تجربة الطعام العادي والملون ولا تكون لديه الرغبة في الجلوس لفترة طويلة لذا يمكن أن يحدد هذا ضرورة بدء عملية الفطام.

 

2. وزن الطفل:

إذا تضاعف وزن الطفل عن الميلاد مع العام الأول فهذا يعني تمتعه بصحة جيدة وأنه حصل على ما يكفيه من الحليب لذا يمكن بدء عملية الفطام بأمان، لكن إذا لم يكن وزنه طبيعيا فهذا يعني وجود خلل في التغذية خصوصا إذا كان وزنه طبيعيا في البداية.

 

لابد وقتها من معرفة كمية الحليب في الثدي وهل هي مناسبة أم لا، لذا يمكن لوزن الطفل أن يكون من الأمور المهمة التي تحدد كم مدة الرضاعه الطبيعيه للطفل والتي تلائم احتياجاته.

 

3. إقبال الطفل على الطعام المتنوع:

بعض الأطفال يرفضون تماما أي طعام مختلف حتى إتمام العام الأول من العمر أو بعد ذلك، مما يشكل خطرا كبيرا على صحتهم وعلى وزنهم خصوصا مع زيادة حاجاته الجسمانية وتناقص العناصر الغذائية في لبن الأم، لذا إذا كان الطفل يرفض تماما أي طعام فيمكن للأم وقتها أن تُجبر على الفطام حتى يتناول الأطعمة الأخرى.

 

4. الحالة الصحية للأم تحدد كم مدة الرضاعه الطبيعيه للطفل:

هناك عدد قليل من الأدوية ومن الحالات الصحية التي لا تتوافق مع الرضاعة الطبيعية، لكن إذا كان على الأم تناول أدوية خطرة على الرضيع وضرورية في الوقت نفسه لصحتها فيمكن ان تختار الفطام في مرلحة مبكرة قبل فترة الـ6 أشهر لحماية حياتها وعدم الإضرار بالطفل، كما ايضا لو كانت في حاجة إلى إجراء عملية جراحية أو غيرها من حالات يمكن أن تؤثر على الرضيع.

(مقال متعلّق)  اضرار الرضاعة الصناعية

 

5. كمية حليب الثدي:

من العوامل الاخرى التي تحدد كم مدة الرضاعه الطبيعيه للطفل هو مدى اهتمام الام بتغذيتها ومدى توافر الحليب في الثدي، فإذا كانت نسبة الحليب ضعيفة فهي إذن لن تلبي حاجات الطفل الغذائية، وبمجرد إدخال الرضاعة الصناعية أو الطعام المتنع سيبدأ الطفل في أن يفقد اهتمامه بحليب الأم.

 

لذا إذا كانت الأم تنوي استكمال الرضاعة الطبيعية فلابد من الاهتمام بزيادة كمية حليب الثدي منذ الحمل بتناول الخضروات والحليب الطازج وغيرها من أشياء طبيعية تزيد من كمية الحليب لتلبية حاجات طفلها الغذائية.

 

6. ترحيب الأم بالرضاعة:

عدد الأمهات اللاتي يرحبن بإرضاع الأبناء في تناقص مستمر، لذا إذا كانت الأم غير مرتاحة أثناء الرضاعة وتشعر بالاستياء أو الألم الشديد فإن الحليب وقتها سيكون مؤذيا للطفل ولن يساعده على النمو، لذا تكون الضرورة هنا للفطام للحفاظ على صحة الرضيع.

 

المراجع:

  1. Australian Breastfeeding: How long should I breastfeed my baby
  2. Sutter Health: How Often to Breastfeed
  3. Cafe Mom: 5 Signs It’s Time to Stop Breastfeeding
error: Content is protected !!

Send this to a friend