فوائد الثوم على الريق

فوائد الثوم على الريق لتحسين الحالة الصحية ومقاومة الأمراض

تتعدد النظريات حول فوائد الثوم على الريق فهناك من يقول أنها من الوصفات القديمة التي كان كبار السن يتبعونها لكنها غير ذات تأثير كبير، في حين يؤكد البعض الآخر على الفوائد الصحية العديدة لتناول الثوم النيء صباحا.

 

وبما أن تناول الثوم النيء ليس من الأمور التي يفضلها الكثيرون نظرا إلى رائحته النفاذة، لذا لابد أن نتأكد من أهمية تناوله صباحا وعلى الريق ودون استخدامه في وصفة منزلية تُخفي رائحته، حيث يؤكد الكثيرون أن طبخ الثوم يُفقده الكثير من خصائصه العلاجية .

 

أهم فوائد الثوم على الريق

 

1. الثوم مضاد حيوي طبيعي:

يساعد تناول الثوم على الريق في وقاية الجسم من العدوى والميكروبات، وسر أهمية تناوله على الريق أن الميكروبات عادة تحمي نفسها بجدار صلب يحميها من المضادات الحيوية العادية ومن أحماض المعدة أيضا، لكن في الصباح الباكر وقبل تناول الطعام تكون البكتريا الضارة غير محمية ولم تتأهب بعد لوجود مقاومة لها.

 

لذا يساهم الثوم النيء في التخلص منها، حيث تكون مكشوفة دون غطاء حماية، وإذا فكرت في تناول المضاد الحيوي صباحا فلابد من تناول جرعات أخرى خلال اليوم، مما يُفقد المضاد الحيوي فاعليته مع مرور الوقت وتزداد حماية البكتيريا لنفسها منه، وهذا ما لا يحدث في الثوم.

 

2. السيطرة على ارتفاع ضغط الدم:

من فوائد الثوم على الريق أنه يساهم كثير في السيطرة على ضغط الدم المرتفع ويساهم في إبقائه ضمن المستويات الطبيعية، حيث أنه غني بمضادات الأكسدة التي تعمل على تنقية الشرايين من الشوائب والمواد السامة وتحميها من ترسب البلاك عليها والذي يؤدي إلى انسدادها، لذا عند تناول الثوم صباحا يساهم هذا في توسيع الشرايين وتدفق الدم بكفاءة عبر الجسم كله.

 

3. تعزيز صحة الأمعاء:

حيث أن الثوم يساهم في تقوية وتعزيز أداء الكبد والمثانة، كما يساهم كثيرا في علاج الإسهال عن طريق محاربة الجراثيم والبكتريا التي تسبب زيادة حركة المعدة وبالتالي الإسهال، كما يعمل على تحفيز عملية الهضم من خلال زيادة البكتيريا الجيدة في الأمعاء ومقاومة البكتيريا الضارة، كما أنه يساهم في التقليل من مستويات الإجهاد وبالتالي يقلل من إفراز أحماض المعدة والتي تؤدي مع كثرتها إلى القرحة والالتهابات.

 

4. تنقية الجسم من السموم:

يعتبر الثوم نوع من أنواع الديتوكس الطبيعي للجسم، حيث يتم استخدامه بكثرة في الطب البديل للتخلص السريع من الطفيليات والديدان التي تعيش في الجسم، وبالتالي الوقاية من ومنع الإصابة بامراض مثل التيفود والاكتئاب والسكري وغيرها، ويعتبر دور الثوم المهم في التخلص من السموم وخصوصا الرصاص مما يساعد في الحصول على صحة أفضل والوقاية من الصداع وامراض الكلى والكبد.

(مقال متعلّق)  فوائد الثوم للشعر

 

5. الحفاظ على صحة الجهاز التنفسي:

اعتقد القدماء منذ آلاف السنين قدرة الثوم النيؤ الفعالة على الوقاية من وعلاج مرض السل والالتهاب الرئوي وأيضا الأنفلونزا والتهاب الشعب الهوائية، كما يعالج احتقان الرئة والسعال الديكي وأيضا الربو.

 

ولكن للتخلص من الربو عن طريق الثوم لا يُنصح بتناول فص أو فصين فقط على الريق، ولكن يجب استهلاك ثمرة ثوم خام على مدار اليوم للحصول على نتائج فعالة، وقد أكد الكثير من الأطباء أن المضادات الحيوية في الثوم تحافظ على صحة الرئة من الكثير من الأمراض.

 

6. من فوائد الثوم على الريق تعزيز الصحة النفسية:

مضادات الاكسدة الموجودة في الثوم تساعد في علاج التهاب الأعصاب، وتنقي الدم وتعزز قوة الشرايين، مما يحمي الدماغ من الإجهاد التأكسدي، وبالتالي تقليل مستويات القلق والاكتئاب.

 

كما أن دوره في تقوية المناعة وتقليل التعرض إلى الأمراض يساهم في ممارسة الكثير من الأنشطة المفضلة والتي تعزز من ثقة الفرد بنفسه وتحد من اعراض الاكتئاب، كما أن مركبات الثوم نفسها تساهم في تقليل مشاكل الأعصاب مما يقلل من التعرض إلى الأمراض النفسية المختلفة ويحمي منها.

 

7. تقليل مستويات الكوليسترول:

من فوائد الثوم على الريق أنه يعتبر مخفف طبيعي للدم، مما يساعد على تدفقه بسهولة عبر الشرايين، مما يعني تقليل الترسبات وتكون الجلطات في الشرايين ومن ثم الحد من مستويات الكوليسترول في الدم.

 

8. الوقاية من السرطان:

بفضل مركبات الكبريت الموجودة بكثافة في الثوم النيئ مثل الأليسين والألين والأفيون فإنه يستطيع مقاومة الجذور الحرة وتدمير الخلايا السرطانية في بدايتها ومنع نموها وتحولها إلى أورام يصعب السيطرة عليها.

 

9. المساعدة في خفض الوزن:

تساعد فوائد الثوم على الريق للتخسيس صباحا في السيطرة على الشهية وتقليل الإقبال على الطعام، كما أنه يساعد في تفتيت الدهون وتحسين التمثيل الغذائي، وأيضا يساهم في هضم أفضل للطعام، مما يقلل بالتدريج من الوزن الزائد بعد الحد من تراكم الدهون.

 

10. الحفاظ على صحة القلب:

بفضل مضادات الأكسدة ومركبات الكبريت فإن من فوائد الثوم على الريق حماية القلب من الكثير من الأمراض، حيث يساهم كثيرا في تنقية الشرايين من البلاك وبالتالي منع تكون الجلطات والوقاية من السكتة القلبية والدماغية، كما يحمي صمامات القلب ويمنع من التعرض إلى الشريان التاجي.

 

11. الحفاظ على صحة الكبد:

بفضل دور الثوم في تخليص الجسم من السموم فإنه يقلل بهذا من الضغط على الكبد ويقلل من كمية السموم التي تصل إليها وبالتالي يحميها من الجراثيم التي تسبب التلف، كم يقيها من الإصابة بفيروس الكبد الوبائي من خلال تقوية المناعة وفوائده في مقاومة الجراثيم والفيروسات والبكتيريا.

 

12. علاج نزلات البرد:

يحتوي الثوم على الأليسين والذي ثبتت خصائصه الطبية الفعالة منذ آلاف السنين، وقد استخدمه المصريون القدماء والرومان والصينيون والبابليون واليونانيون وغيرهم، وهو موجود عموما في عائلة البصل والتي تتكون من البصل والكراث والثوم.

(مقال متعلّق)  لائحة فوائد الثوم

 

والأليسين هو المسؤول عن الرائحة المميزة الموجودة في هذه الخضروات، ويساعد الأليسين كثيرا في التقليل من أعراض البرد والأنفلونزا وتحسين قدرة الجهاز التنفسي بمجرد سحقه وابتلاعه.

 

أو الأفضل مضغه لتقليل أيام المرض والسعال والتي يمكن أن تستمر إلى أسبوعين، لكن مع الثوم يمكن أن تتناقص الفترة إلى 3 أو 4 أيام فقط من الأعراض والتي تكون أخف من المتوسط.

 

13. غني بالمعادن:

تناول الثوم على الريق يمنح الجسم صباحا كمية كبيرة من الفيتامينات والمعادن الضرورية لبدء اليوم بنشاط وفاعلية، فهو يحتوي على المنجنيز وفيتامين ب 6 وفيتامين ج وأيضا السيلينيوم والكالسيوم والبوتاسيوم والنحاس وأيضا الفوسفور والحديد وفيتامين ب1 بالإضافة إلى كمية مهمة من الألياف، كما أنه قليل للغاية في السعرات الحرارية ويضم نسبة بروتين مع الكربوهيدرات.

 

14. الوقاية من الزهايمر والخرف:

بفضل مضادات الأكسدة الموجودة في الثوم فإنه يقي من الإجهاد التأكسدي، بالإضافة إلى أنه يزيد الحماية من ارتفاع ضغط الدم وضيق الشرايين وهي كلها من أسباب الإصابة بالخرف والزهايمر مع تقدم العمر، كما يحمي الثوم الخلايا من التلف ويساعد على توصيل الإشارات العصبية بكفاءة مع تقدم العمر.

 

15. تحسين الأداء الرياضي:

يمكن للثوم أن يكون منشط طبيعي للرياضيين لتقديم أفضل أداء وقد كان الثوم أفضل طعام للأولمبيين الرياضيين في اليونان القديمة، حيث يحسن من ضربات القلب ويعزز من النشاط ويساعد على بناء الخلايا مما يكون العضلات بشكل أفضل ويزيد من قوة التحمل وكفاءة الجسم عموما، كما أن التعب الذي يصاحب التمارين المكثفة يقل كثيرا إذا تم تناول الثوم على الريق.

 

16. الحفاظ على صحة العظام:

ليس هناك تجارب على البشر تؤكد أهمية الثوم في تعزيز صحة العظام، ولكن الكثير من التجارب على الفئران أثبتت زيادة في كثافة العظام مع التناول المنتظم للثوم وخصوصا على معدة فارغة، حيث يزيد من إفراز هرمون الاستروجين في الإناث مما يقلل من أعراض انقطاع الطمث وتأثيرها على العظام.

 

17. الوقاية من الصلع المبكر:

استهلاك الثوم على الريق يوميا يقي كل من الرجال والنساء من تساقط الشعر ويحمي من الصلع المبكر، فالثوم عموما يدخل في تركيب الكثير من مستحضرات التجميل التي تحافظ على صحة الشعر.

 

كما أن استهلاكه نيئا يدعم النمو الصحي للشعر من خلال توفير الفيتامينات والمعادن الضرورية لنمو الشعر، كما يعالج الالتهابات التي تؤثر سلبا على بصيلات الشعر وتزيد من كثافته، وقد أثبتت الكثير من الدراسات أهمية الثوم في القضاء على داء الثعلبة والذي يضر أيضا بكثافة الشعر.

(مقال متعلّق)  فوائد الثوم على الريق للتخسيس

 

18. السيطرة على مرض السكر:

أثبتت الكثير من الدراسات قدرة الثوم على الريق في ضبط مستوى السكر في الدم، والوقاية من مضاعفات مرض السكر وتاثيره على الكلية وعلى ارتفاع ضغط الدم، كما أن استهلاك الثوم على الريق يحسن من الحالة الصحية العامة لمريض السكري ويمنع اعتلال الكلية، ويقلل من البروتين البولي عن طريق مساعدته في التخلص من السموم، كما أنه مدر طبيعي للبول مما ينقي الجسم من السموم ويقلل من مستويات السكر.

 

كيفية تناول الثوم على الريق للاستفادة من فوائده

للاستفادة من فوائد الثوم للجسم لابد من الانتباه إلى الأمور التالية:

 

1. التأكد أن الثوم طازج:

حيث أن مكوثه لفترة طويلة يؤدي إلى فقدان كمية كبيرة من الأليسين وهو مركب كبريتي مهم في الوقاية من العدوى ومن الأمراض.

 

2. يمكن الاكتفاء بفص ثوم واحد:

ومحاولة تقطيعه إلى 4 أو 5 أجزاء وابتلاعه بالماء الفاتر قبل غسيل الأسنان وذلك إذا لم تستطع مضغه، وإن كان مضغه أكثر فائدة للفم واللثة والجهاز الهضمي، لكن إذا كان الأمر مزعجا للغاية فيمكن ابتلاعه بالماء الدافئ لتحسين التمثيل الغذائي.

 

ولكن مع كثرة فوائد الثوم على الريق إلا أنه يجب الانتباه إلى أن الأشخاص الذين لديهم حساسية من الثوم عليهم أن يتجنبوا تناوله نيئا، وإذا لوحظ أي طفح جلدي أو الإصابة بالحمى أو ارتفاع درجة الحرارة أو صداع عليهم التوقف عن تناوله فورا وطلب الاستشارة الطبية.

 

كما أنه لو كانت رائحة الثوم الطازج مزعجة يمكن تناول مكملات الثوم الموجودة في الصيدليات على هيئة أقراص، ولكن على مرضى السكري الحذر من هذه الأقراص وقراءة التعليمات الطبية قبل استهلاكها حيث أنها تكون ممنوعة عادة على مرضى السكري، في حين أن الثوم الطازج يمكن لمرضى السكري استهلاكه بأمان.

 

كما أن على المرضى الذين يتناولون أدوية لتسييل الدم الحذر من الثوم النيء عموما حيث يمكن أن يتفاعل مع هذه الأدوية ويزيد من تأثيرها، كما لا يجب تقليل جرعة الأدوية اعتمادا على الثوم إلا بعد استشارة الطبيب ومراقبة تأثير الثوم بمفرده على سيولة الدم وبالتالي إمكان الاستغناء عن الأدوية أو تقليل جرعتها.

 

المراجع:

  1. E Times: Why you should eat garlic empty stomach
  2. Black Doctor: 5 AMAZING THINGS THAT HAPPEN WHEN YOU EAT GARLIC ON AN EMPTY STOMACH
  3. NDTV Food: Here’s Why You Should Start Your Day With Raw Garlic And Water
  4. Health Line: 11 Proven Health Benefits of Garlic