الامراض المزمنة

فقر الدم : مقال شامل

فقر الدم
فقر الدم
فقر الدم

ما هو مرض فقر الدم، أسبابه، أعراضه، وطرق علاجه؟

يحدث فقر الدم عندما يتناقص عدد خلايا الدم الحمراء في الجسم. وهو أكثر أمراض الدم شيوعًا لدى مختلف الأشخاص حول العالم. ويمكن أن تشمل أعراض فقر الدم الصداع وآلام الصدر وشحوب البشرة. وهو يصيب حوالي أكثر من 3  ملايين أمريكي، وتقريبًا 1.62 مليار شخص على الصعيد العالمي.

 

وغالبًا ما يتطور مرض فقر الدم عندما تتداخل بعض الأمراض الأخرى مع قدرة الجسم على إنتاج خلايا الدم الحمراء، أو عند زيادة غير طبيعية في معدل تكسير هذه الخلايا أو فقدانها.

 

كما يمكن أن يُصاب به الأشخاص من مختلف الأعمار والأجناس والأعراق في مرحلة ما من حياتهم. هناك أنواع مختلفة وكثيرة من فقر الدم، وهي ترتبط بمجموعة متنوعة من الأمراض والحالات الأخرى. وبعض هذه الأنواع شائع جدًا، وبعضها نادر جدًا.

 

كما أن بعضها خفيف، وتأثيره ضئيل على حياة الشخص. بينما البعض الأخر شديد للغاية، ويمكن أن يهدد حياة الشخص إذا لم يتم علاجه سريعًا. ولكن كل أنواع فقر الدم تمتلك عاملًا مشتركًا: جميعها تؤثر على دمك، مما يؤثر بالتبعية على صحتك العامة. ولكن الخبر السار هو أن فقر الدم يمكن علاجه أو حتى تجنبه من الأساس.

 

حقائق سريعة حول مرض فقر الدم

فيما يلي بعض النقاط الرئيسية حول مرض فقر الدم، ولمزيد من التفاصيل تابع قراءة المقال:

 

  • يصيب فقر الدم ما يقدر بحوالي 8% من سكان العالم.

  • الأطفال الصغار -قبل سن المدرسة- لديهم أعلى نسبة خطر للإصابة بالمرض، مع حوالي نسبة 47% من الأطفال حول العالم.

  • قد تم التعرف على أكثر من 400 نوع من أنواع مرض فقر الدم.

  • لا يقتصر مرض فقر الدم على الإنسان، وبإمكانه أن يصيب القطط والكلاب أيضًا.

 

مما يتكون الدم؟

قبل التطرق لمرض فقر الدم، دعنا نتعرف على مكونات الدم يتكون الدم من سوائل ومواد صلبة؛ الجزء السائل منه يُسمى البلازما، ومعظمه يتكون من الماء. تحمل البلازما مواد الغذاء الأساسية والهرمونات والبروتينات لمختلف أنحاء الجسم.

 

كما تحمل الفضلات الزائدة عن حاجة الجسم إلى الكُلى والجهاز الهضمي ليتم التخلص منها بينما الجزء الصلب من الدم يحتوي على ثلاثة أنواع من خلايا الدم وهي خلايا الدم الحمراء والبيضاء والصفائح الدموية.

 

  • خلايا الدم الحمراء (كريات الدم الحمراء):

تكون على شكل أقراص إسطوانية، ومنبعجة قليلًا في الوسط. وهي تحتوي على الهيموجلوبين، وهو البروتين الذي يحمل الأكسجين من الرئتين إلى باقي أجزاء الجسم؛ حيث يعتمد جسمك على الأكسجين للقيام بوظائفه المختلفة. كما يحمل الهيموجلوبين أيضًا ثاني أكسيد الكربون من جمسك إلى الرئتين حيث تقوم بإخراجه عن طريق التنفس (عملية الزفير). كما أن الهيموجلوبين هو ما يعطي الدم لونه الأحمر القاني.

 

  • خلايا الدم البيضاء (كريات الدم البيضاء):

هي المسؤولة عن مكافحة العدوى والأمراض. فهي جزء من نظام المناعة في الجسم. ينتج جسمك خمسة أنواع مختلفة منها، وعندما تُصاب بعدوى ما أو أي نوع أخر من الأمراض، يقوم جسمك بإنتاج المزيد من النوع المحدد من خلايا الدم البيضاء لمواجهة هذه العدوى.

 

  • الصفائح الدموية:

هي أجزاء صغيرة من خلايا الدم على شكل بيضاوي، والتي تساعد على تجلط الدم. فإذا تعرضت لنزيف الدم داخليًا أو على سطح الجلد، ستقوم الصفائح الدموية بالتجمع والالتصاق معًا لتغلق الجروح الصغيرة، أو تقوم بعمل حواجز في جدران الأوعية الدموية. ثم تنضم لها بروتينات تُسمى عوامل التخثر ليكونوا معًا جلطة دموية مستقرة لإيقاف هذا النزيف.

 

تُنتج خلايا الدم في نخاع العظم لديك، وهو نسيج اسفنجي يوجد بداخل العديد من عظام جسمك.  تعيش خلايا الدم لفترات مختلفة من الزمن؛ حيث تعيش خلايا الدم الحمراء حوالي 120 يومًا، بينما الصفائح الدموية تعيش لحوالي 6 أيام.

(مقال متعلّق)  علاج الانيميا بالغذاء

 

بينما خلايا الدم البيضاء تمتلك دورات حياة متنوعة؛ فبعض أنواعها يعيش حوالي يوم واحد فقط، بينما البعض الأخر يمكن أن يعيش لفترات أطول.
يقوم نخاع العظم دائمًا بإنتاج خلايا دم حمراء جديدة، لتستبدل تلك التي انتهت دورة حياتها أو فقدت من خلال النزيف مثلًا.

 

ما هو فقر الدم؟

هو اضطراب يصيب الدم في الجسم؛ حيث أن الدم هو سائل حيوي للغاية، والذي يسري في عروق وشرايين الجسم. يحتوي جسمك على حوالي 5 إلى 6 أرباع من الدم، والذي يُضخ باستمرار لجميع أنحاء جسمك من خلال القلب.

 

كما عرفنا أن الدم يحمل الأكسجين والمغذيات والمركبات الضرورية الأخرى للجسم، كما أنه ينظم حرارة جسمك ويحارب العدوى ويتخلص من الفضلات الزائدة. وعندما يصاب الدم بأحد الأمراض، فإن ذلك سيكون له تأثير كبير على صحتك وحياتك.

 

وعند الإصابة بفقر الدم، فإن جسمك لا يمتلك ما يكفي من خلايا الدم الحمراء. وهي تحتوي على الهيموجلوبين، وهو البروتين الذي يحمل الأكسجين من الرئتين إلى باقي أجزاء الجسم. وعندما يحدث هذا وتقل كمية الأكسجين، فإن جسمك لا يحصل على الكمية الكافية منه، وكنتيجة لذلك قد تشعر بالإعياء أو قد تظهر بعض الأعراض الأخرى.

 

أنواع فقر الدم

هناك ما يقارب من 400 نوع من فقر الدم، ويمكن تقسيمها لثلاث مجموعات رئيسية وفقًا لمسبباتها كالآتي:

 

  • فقر الدم الناتج عن فقدان الدم (النزيف)

  • فقر الدم الناتج عن انخفاض إنتاج خلايا الدم الحمراء

  • فقر الدم الناتج عن تكسير (تدمير) خلايا الدم الحمراء

 

وتشمل أنواع فقر الدم خلال هذه المجموعات الثلاث ما يلي:

 

  • فقر الدم المِنْجَلِيّ

  • فقر الدم الناتج عن نقص الفيتامينات

  • فقر الدم الناتج عن نقص الحديد

  • فقر الدم الناتج عن النزيف

  • الثلاسيميا وتسمى أيضاً فقر دم حوض البحر الأبيض المتوسط

  • فقر الدم الخبيث

 

ما هي أسباب فقر الدم؟

يحدث فقر الدم عندما ينتج جسمك عددًا أقل من خلايا الدم الحمراء، أو تنكسر وتُدمر بمعدل كبير ومتسارع، أو تُفقد عن طريق النزيف. ويمكن أن يسبب ذلك العديد من الأمراض والحالات والعوامل الأخرى.

 

ويمكن أن تكون الأسباب موروثة أو مكتسبة؛ مكتسبة تعني أنك لم تولد بالمرض، لكنك أصبت به في وقتٍ لاحق من حياتك. موروثة تعني أن أحد والديك قد أورثك الجين الخاص بهذا المرض وفي بعض الأحيان يكون سبب الإصابة بفقر الدم مجهولًا.

 

1. إنتاج عدد قليل جدًا من خلايا الدم الحمراء:

من أجل إنتاج عدد كافي من هذه الخلايا يحتاج جسمك للحديد، ولفيتامين ب12، ولحمض الفوليك (نوع أخر من فيتامينات ب)، ولكميات صغيرة أخرى من الفيتامينات والمعادن والبروتينات. يمكنك الحصول على هذه المواد من الأطعمة التي تتناولها.

 

كما يحتاج جسمك لتوازن الهرمونات به، خاصةً هرمون إرثروبويتين وهو يعزز من إنتاج خلايا الدم الحمراء لذا ما الذي يتسبب في أن جسمك ينتج القليل جدًا من خلايا الدم الحمراء؟

 

الأسباب المكتسبة:

 

  • نقص حمض الفوليك أو الحديد نتيجة لسوء التغذية

  • الحاجة لخلايا الدم الحمراء تفوق وتزيد عن الكمية المنتجة بالفعل

  • بعض أنواع السرطان (مثل سرطان الدم، وسرطان الغدد الليمفاوية، والورم النخاعي المتعدد)

  • السموم (مثل المبيدات الحشرية)

  • العلاج الإشعاعي والكيماوي للسرطان

  • بعض أنواع العدوى الفيروسية (مثل التهاب الكبد الوبائي)

  • بعض المضادات الحيوية والأدوية المستخدمة لعلاج التهاب المفاصل

  • اضطرابات المناعة الذاتية (مثل مرض الذئبة)

  • الحمل

 

الأسباب الموروثة:

 

  • فقر الدم بحسب فانْكونِي

  • متلازمة شواخمان دايموند (اضطراب خلقي نادر يتميز بقصور إفرازات البنكرياس)

  • خلل التقرن الخلقي

  • فقر دم دياموند-بلاكفان

  • قلة الصفائح الدموية

 

قدرة جسدك على إنتاج خلايا الدم الحمراء يمكنها أن تتأثر بالأسباب المكتسبة أو الموروثة. فعلى سبيل المثال، اتباعك لنظام غذائي غير صحي يمكنه أن يمنع حصولك على المواد الغذائية اللازمة لإنتاج الهيموجلوبين وخلايا الدم الحمراء.

(مقال متعلّق)  نظام غذائي صحي لمرضى فقر الدم

 

كما أن بعض الأشخاص لديهم حالة مرضية تمنعهم من امتصاص فيتامين ب-12 من الطعام، أو تقلل من قدرة نخاع العظم لديهم على إنتاج الأنواع الثلاثة من خلايا الدم. وبالتالي سوف تؤدي هذه الحالات إلى الإصابة بفقر الدم في نهاية المطاف.

 

بعض الأمراض المزمنة مثل السرطان والإيدز والتهاب المفاصل الروماتويدي والأمراض الالتهابية المزمنة وأمراض الكُلى يمكنها أن تضر أيضًا بقدرة الجسم على إنتاج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء.

 

2. تدمير عدد كبير جدًا من خلايا الدم الحمراء:

في بعض الأحيان، تتدمر خلايا الدم الحمراء قبل وصولها لنهاية دورة حياتها الطبيعية (120 يوم)، وهي عملية تُسمى انحلال الدم. حيث يمكن أن تُدمر الخلايا بأعداد كبيرة فلا يتمكن نخاع العظم من إنتاج كميات كافية ليعوض هذه الكمية المفقودة، ويمكن أن تحدث هذه العملية نتيجة لأسباب مكتسبة أو موروثة أيضًا.

 

وبعض الأمراض والعدوى، مثل الذئبة والتهاب الكبد الوبائي، تعتبر أمثلة على الحالات التي تسبب تدمير أعداد كبيرة من خلايا الدم الحمراء في جسمك لذا ما الذي يتسبب في أن جسمك يدمر الكثير جدًا من خلايا الدم الحمراء؟

 

الأسباب المكتسبة:

 

  • فقر الدم الانحلالي الناتج عن المناعة

  • الأضرار المادية لخلايا الدم الحمراء (مثل النزيف)

  • البيلة الهيموجلوبينية الانتيابية الليلية (هذا المرض نادر ومكتسب)

  • العدوى (مثل الملاريا)

 

الأسباب الموروثة:

 

  • فقر الدم المِنْجَلِيّ

  • الثلاسيميا

  • كثرة الكُريَّات الحُمر الكُرويَّة الوراثية

  • كثرة الكُريَّات الإِهْليلجيَّة

 

وتشمل الأمثلة على الحالات الموروثة التي تسبب أن جسمك يدمر الكثير من خلايا الدم الحمراء بعض أمراض الدم واضطرابات المناعة الذاتية. حيث أن هذه الأمراض تجعل جسمك ينتج أجسامًا مضادة (بروتينات ينتجها الجهاز المناعي) والتي من شأنها تدمير خلايا الدم الحمراء مبكرًا قبل موعد انتهاء دورة حياتها الطبيعي.

 

3. فقدان عدد كبير جدًا من خلايا الدم الحمراء:

النوع الثالث الذي يمكن أن يسبب المرض هو عن طريق فقدان الدم. فعندما تفقد الدم سوف تفقد الكثير من خلايا الدم الحمراء، والذي يسبب الإصابة بالمرض. كما أن فقدان هذه الخلايا يسبب نقص الحديد في الجسم، وبدون الكمية الكافية من الحديد، سوف ينتج جسمك كمية أقل من هذه الخلايا.

 

كما أن الخلايا المنتجة سوف تحتوي على كمية أقل من الطبيعي من الهيموجلوبين؛ وبالتالي سوف تؤدي هذه الحالات إلى الإصابة بفقر الدم في نهاية المطاف لذا ما الذي يتسبب في أن جسمك يفقد الكثير جدًا من خلايا الدم الحمراء؟

 

الأسباب المزمنة:

 

  • نزيف الطمث الشديد

  • نزيف الأنف المتكرر الكثيف

  • النزيف من الجهاز الهضمي أو من القناة البولية

  • القرح

  • بعض أنواع السرطان (مثل سرطان الجهاز الهضمي والكلى والمثانة)

 

الأسباب المفاجئة:

 

  • الإصابات المختلفة

  • الولادة

  • انفجار الأوعية الدموية

  • النزيف الحاد أثناء الجراحة

 

علامات وأعراض فقر الدم

قد تكون العلامات والأعراض معتدلة أو شديدة؛ فهي تعتمد على حالة المرض، ومدى سرعة تطوره لدى الشخص المصاب. بشكل عام تزداد العلامات والأعراض كلما زادت حالة المرض سوءًا. كما أن العديد من هذه العلامات والأعراض ربما يحدث عند الإصابة بأمراض أخرى.

 

فقر الدم الخفيف ربما لا تظهر معه أي علامات أو أعراض. ولكن إذا ظهرت عليك، قد تصاب بالإعياء والضعف وشحوب أو اصفرار البشرة. وهي تظهر أيضًا مع فقر الدم الشديد، ولكنها تكون أكثر وضوحًا بكثير.

 

وكلما ازدادت حالة المرض سوءًا، قد تشعر بالضعف والدوخة، زيادة الشعور بالعطش، التعرق الزائد، ضعف أو سرعة النبض، أو التنفس السريع. كما أن فقر الدم الشديد يمكن أن يسبب تشنجات في أسفل الساق أثناء التمرين، وضيق في التنفس، أو تلف في الجهاز العصبي.

 

بالإضافة إلى أن نقص خلايا الدم الحمراء يمكن أن يسبب أعراض متعلقة بالقلب؛ لأنه يحتاج في هذه الحالة أن يبذل مجهودًا أكبر ليحمل الدم الغني بالأكسجين لباقي أجزاء جسمك. وتشمل هذه الأعراض عدم انتظام ضربات القلب،  أو النفخة القلبية (سماع صوت زائد أو غير طبيعي أثناء النبض)، أو تضخم القلب، أو حتى السكتة القلبية.

(مقال متعلّق)  فقر الدم عند الحامل : اعراضه, خطورته وعلاجه

 

ما هو الفرق بين العلامات والأعراض؟

 

العلامات:

هي دليل واضح على مرض أو حالة ما والتي يمكن أن يراها الأخرون لدى الشخص المصاب. اصفرار الجلد، انخفاض مستوى الهيموجلوبين، وعدم انتظام ضربات القلب كلها علامات على الإصابة بفقر الدم.

 

الأعراض:

هي شعور يختبره الشخص المريض بمرض أو حالة معينة. الإعياء وآلام الصدر هي أعراض على فقر الدم.

 

تشخيص فقر الدم

هناك وسائل مختلفة لتشخيص الإصابة بالمرض، ولكن الوسيلة الأكثر شيوعًا هي اختبار فحص الدم وهي تُعرف بالعد الدموي الشامل يقيس هذا الفحص عددًا من مكونات الدم، بما في ذلك الهيموجلوبين ومستويات الهيماتوكريت (حجم الكريات الحمر المكدسة)، أو النسبة بين حجم خلايا الدم الحمراء إلى حجم الدم بالكامل.

 

يعطي فحص العد الدموي الشامل مؤشرًا على الحالة الصحية العامة للشخص، وما إذا كان مصابًا بأي حالات مرضية مثل اللوكيميا أو أمراض الكُلى إذا كانت مستويات خلايا الدم الحمراء والهيموجلوبين والهيماتوكريت كلها تحت المعدل الطبيعي، فمن المرجح إصابة الشخص بفقر الدم ورغم ذلك، لا يوفر هذا تشخيصًا نهائيًا؛ فمن الممكن أن تكون خارج المعدل الطبيعي ولكن لا يزال الشخص بصحة جيدة.

 

علاج فقر الدم

تتوفر مجموعة متنوعة من علاجات فقر الدم، وكلها تهدف إلى زيادة عدد خلايا الدم الحمراء. وبالتالي يزيد هذا من جانبه كمية الأكسجين الذي يحمله الدم. يعتمد نوع العلاج على نوع المرض وأسبابه.

 

  • فقر الدم الناتج عن نقص الحديد:

يشمل العلاج المكملات الغذائية الغنية بالحديد، أو تغيير النظام الغذائي. إذا كان السبب هو النزيف فيجب إيجاده وإيقافه على الفور.

 

  • فقر الدم الناتج عن نقص الفيتامينات:

يشمل العلاج المكملات الغذائية الغنية بفيتامين ب-12.

 

  • الثلاسيميا:

يشمل العلاج مكملات حمض الفوليك، عملية إزالة الطحال، وفي بعض الأحيان نقل الدم وزرع النخاع العظمي.

 

  • فقر الدم الناتج عن الأمراض المزمنة:

هذا النوع يرتبط بمرض كامن خطير ومزمن،  لذا لا يوجد علاج محدد، ويكون التركيز على علاج المرض الأساسي.

 

  • فقر الدم اللاتنسجي:

سوف يتلقى المريض نقل دم، أو زرع للنخاع العظمي.

 

  • فقر الدم المِنْجَلِيّ:

يشمل العلاج بالأكسجين، والمسكنات، والسوائل عن طريق الوريد. ربما يحتاج المريض بعض المضادات الحيوية، ومكملات حمض الفوليك، ونقل الدم.

 

  • فقر الدم الانحلالي:

يجب على المريض تجنب الأدوية التي قد تزيد من الأمر سوءًا، وربما يتلقى عقاقير تثبيط المناعة، وعلاجات للعدوى. استخراج البلازما، أو تصفية الدم، ربما تكون ضرورية في بعض الحالات.

 

الخلاصة

التوقعات المستقبلية لمريض فقر الدم تعتمد على ما يسببه، الكثير من حالات الإصابة بالمرض يمكن علاجها أو حتى تجنبها عن طريق تغيير في النظام الغذائي للشخص ولكن بعض الأنواع يمكن أن تستمر لفترة زمنية طويلة، وبعضها يمكن أن يهدد حياة الشخص إذا تُرك دون علاج وإذا شعرت بالضعف والإعياء باستمرار يجب أن تذهب للطبيب، ليفحصك بحثًا عن إصابتك بفقر الدم.

 

المراجع:

  1. medical News Today: Everything you need to know about anemia
  2. NHLBI: Your Guide to Anemia
السابق
مرض المياه الزرقاء
التالي
مرض ويلسون