عناد الاطفال في عمر السنه

طرق التعامل مع عناد الاطفال في عمر السنه

غالبا ما تتسم فترة الطفولة بالكثير من التصرفات الغريبة التي يقوم بها هؤلاء الصغار في مراحل الطفولة المختلفة، إلا أن عناد الاطفال في عمر السنه يعد الأصعب على الآباء من بين كل السلوكيات الفوضوية التي يلجأ إليها الأطفال في هذا السن المبكر لإجبار ذويهم على تنفيذ مطالبهم أو جذب انتباههم للأشياء التي يرغبون بها.

 

على الرغم من أن عناد الاطفال في عمرالسنه ربما يكون محبطا للكثير من الآباء خاصة أن الأطفال يكونون في عمر مبكر ولا تصلح معهم أساليب وطرق التهذيب التي تصلح لمن هم أكبر سنا، إلا أن مفتاح الحل لهذه المشكلة يكمن في تفهم طبيعة هذه الفترة.

 

كما أن اسباب العناد عند الاطفال يعد مرحلة طبيعية في تطورهم ونموهم، ومع الابتعاد في الأساس عن فكرة العقاب التقليدية وغير المجدية واللجوء للتعليم والتنشئة الاجتماعية الصحية والصحيحة للاطفال سيتغير سلوكهم ونوبات غضبهم تدريجيا لتصبح مقبولة.

 

هل عناد الاطفال في عمر السنه هو سلوك مقصود من جانب هؤلاء الصغار

وفقا للكثير من الدراسات النفسية لهذه الفئة العمرية لا يمكن القول إن عناد الاطفال في عمر السنه سلوك مقصود من جانب الطفل، ففي هذه المرحلة المبكرة من العمر لا يمتلك الأطفال أي مهارات متقدمة للتفكير في كيفية تحدي الوالدين.

 

عندما لا يستجيب هؤلاء الاطفال للوالدين فإن ذلك يكون وفقا لدوافعهم الطبيعية التي تأتي استجابة للمثيرات من حولهم فقط، فهم لا يدركون أبدا معنى التلاعب بالآخرين.

 

في هذا العمر لا يدرك الأطفال أي معنى للسلوك المنطقي أو السيطرة على النفس ولا يعرفون أي معنى للقواعد لذلك فإن أفضل الطرق لمواجهة عناد الاطفال في عمر السنه هو العمل على إعادة توجيه سلوكهم.

 

على سبيل المثال إذا كان متمسكا باللعب بأشياء زجاجية قد تؤذيه فإن الحل ليس ضربه أو تحذيره بعنف وإنما كل ما عليك هو منحه بديلا آخر ولعبة مثيرة وآمنة، لأن ما يقوم به ويتعلق به في هذه السن الصغيرة يكون غالبا أساسه الرغبة في الاستكشاف.

(مقال متعلّق)  كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر السنتين

 

يرى بعض الآباء أن الاطفال في عمر السنه لا يصلح معهم التهذيب، هل هذا صحيح؟

يعتقد بعض الآباء أن التعامل مع الفوضى التي يثيرها الاطفال في عمر السنه أمر صعب للغاية ولا يعلمون كيفية التعامل مع سوء تصرفاتهم التي قد تأتي فجأة في أي مكان، فمثلا قد يصرخ طفلك ويبكي بشدة من أجل شراء الحلوى أو يقوم برمي الطعام وغيره خارج سلة التسوق في محل البقالة وغيرها من السلوكيات المحرجة أمام الناس، ولذلك يقولون إن الطفل في هذا العمر لا يمكن تأديبه.

 

قد يبدو هذا الكلام صحيحا من الناحية النظرية، لكنه عمليا غير دقيق فمعالجة عناد الاطفال في عمر السنه يحتاج لتغيير استراتيجيات التعامل مع الطفل وابتكار طرق جديدة لتوجيه سلوكه، والأهم في الواقع هو البدء في تعليمه مفهوم الصواب والخطأ في هذا العمر.

 

تقول أخصائية علم النفس ديبورا روث ليدلي مؤلفة كتاب كوني أما هادئة: كيفية إدارة التوتر للاستمتاع بالسنة الأولى من الأمومة: لإدارة عناد الاطفال في عمر السنه يجب أن يكون أول ما نركز عليه لتحقيق الانضباط المطلوب هو تعليم الطفل لمفهوم الممنوع والمسموح وتوجيههم ليكونوا اجتماعيين.

 

ما هي الاستراتيجيات المناسبة لمواجهة عناد الاطفال في عمر السنه 

هذه الاستراتيجيات أثبتت نجاحها مع الكثير من الآباء وساعدتهم في توجيه سلوك الطفل العنيد نحو الأفضل:

 

1. الإلهاء وتشتيت الانتباه:

يجب عليك مكافحة رغبة طفلك في الصراخ وعدم دفعه إلى ذلك عندما يتحرك أو يقوم ببعض الأفعال التي لا ترضيك أو التي لا يجب عليه فعلها فإن مواجهة ذلك السلوك بالصراخ أو تعنيف الطفل بأي شكل يعد من الأمور الخاطئة التي لن تؤدي إلا لدفعه للصراخ والقيام بردود الفعل الغريبة.

(مقال متعلّق)  كيفية تربية الاطفال العنيدين

 

بدلا من ذلك وجه انتباه طفلك لشيء آخر بسرعة واجعله مهتما بنشاط آخر. على سبيل المثال إذا رأيت الطفل يحاول تسلق أو جذب إحدى قطع الأثاث في المنزل والتي قد تؤذيه، قم بإبعاده سريعا عنها وبلطف وابدأ مثلا اللعب معه بلعبة يتعلق بها.

 

تذكر أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين لا يفهمون لماذا يتم منعهم من القيام بأشياء معينة، لذلك يصبح تشتيت انتباههم هو أفضل استراتيجية في الكثير من المواقف.

 

2. وحد قراراتك في كل مرة:

الكثير من الآباء والأمهات يعتقدون أن الاستجابة للطفل في بعض الأحيان وتحقيق رغبته في تحقيق أمر ما هو الحل لمنعه من البكاء إلا أنه في حقيقة الأمر عندما يكرر الطفل البكاء فيحصل على ما يريد سريعا يبدأ في فهم الأمر ويستخدم البكاء كثيرا للتساهل معه في كل شيء.

 

يقول عالم النفس الأمريكي جريجوري أوليفر المتخصص في علم نفس الطفل بنظام هنري فورد الصحي بديترويت إن مواجهة عناد الاطفال في عمر السنه وتهذيب سلوكيات الاطفال في مراحل الطفولة المختلفة (يحتاج لوضع حدود ومتابعة تنفيذها مرارا وتكرارا).

 

عند مواجهة عناد الاطفال بشكل عام يجب أن يطبق الأبوين القرارات نفسها دون تغيير عندما يتعلق الأمر بقواعد العائلة، لأن اختلاف قرارات الأب والأم وتطبيق كل منهما لقرارات مختلفة يؤدي إلى ارتباك سلوكيات الطفل ولا يعرف مثلا إذا كان مسموحا له القيام بهذا الأمر أم لا. تذكر دائما أن الطفل في عمر السنه يكون مستعدا لتعلم وفهم الكثير من الأشياء.

 

3. التوجيه بإيجابية:

لا تستخدم كلمة (لا) باستمرار في كل المواقف التي تريد منع الطفل من القيام بأمر ما لا ترغبه، فمثلا عند اقتراب الطفل من باب الفرن فعليك تحذيره بقول لا بسرعة وبصوت صارم، لكن في مواقف أخرى استبدل (لا) بكلمات أخرى إيجابية، و اشرح له عن طريق تقليد السلوك الذي تريد أن تعلمه له، خاصة عندما يكون ما يقوم به غير خطير.

(مقال متعلّق)  علاج العناد عند الاطفال

 

4. اشرح له بأفعالك:

لا يعرف الأطفال الصغار في هذا العمر أن ما يفعلونه خطأ، خاصة عند التفاعل مع العالم من حولهم، علما بأن غالبية الأطفال يحرصون على تقليد ما يرونه من آبائهم، ويستفيدون من مشاهدة ما يفعله الأب والأم أكثر من الاستماع إلى ما تقوله خاصة في هذا العمر الصغير.

 

على سبيل المثال عندما يتعامل الاطفال الصغار مع الحيوانات الأليفة فإن حماسهم لتجربة التفاعل معهم يكون كبيرا، لذلك عليك أن تساعدهم على فهم كيفية التعامل بلطف مع الحيوانات وتظهر لهم كيفية التفاعل معهم بأمان.

 

تقول الدكتورة بيني دونينفيلد أخصائية نفسية من مدينة نيويورك إذا كنت ترى طفلك قاسيا في سلوكه، فحاول عرض السلوك الذي تريد تعديله أمامه حتى يقلدك) سواء عند تحذيره من أمر ما أو تعليمه شيئا إيجابيا.

 

5. امدح سلوكه الجيد:

بسبب افتقارهم إلى مهارات التواصل، في بعض الاحيان يحاول الاطفال في عمر السنه جذب انتباهك. لذلك يجب تقدير الطفل معنويا عندما يستجيب لك أو يقوم بشيء ما يثير إعجابك أو يتذكر اتباع إحدى القواعد الخاصة التي علمتها له أو حذرته منها امدح سلوكه وكافئه عليه وبين له أنك مسرور بما قام به ولو بعناق وقبلة، لأنك بذلك ستعلمه أن السلوك الجيد سيحظى باهتمامك الذي يرغب به.

 

المراجع:

  1. Parents: 9 Secrets to Toddler Discipline
  2. Zero To Three: Coping with Defiance: Birth to Three Years

 

error: Content is protected !!

Send this to a friend