العظام

اعراض وعلامات الاصابة بهشاشة العظام

ما هي هشاشة العظام

يسمى بمرض هشاشة العظام أو ترقق العظام، و هو السبب الأشيع لكسور العظام عند كبار السن، ولكنه لا يحدث فقط عند كبار السن بل من الممكن حدوثه عند الرجال و النساء و الأطفال بوجود العوامل المسببه له ويصبح المريض غير قادر على القيام بنشاطاته المعتادة تدريجياً ، و يمكن القول أن العظام المترققة لا تقو على أداء عملها.

 

العظام التي تصيبها الهشاشة عادة هي الفقرات في العمود الفقري، و عظما الساعد و هما الزند و الكعبرة و عظم الورك وبشكل عام كلما كبر الإنسان في العمر، زادت إمكانية ظهور علامات هشاشة العظام عليه أكثر إن 70 في المئة من المسنين الذين تزيد أعمارهم عن الثمانين يعانون من هشاشة العظام، وهذا الرقم يؤكد الارتباط الكبير بين العمر من جهة و المرض من جهة أخرى.

 

ظهور علامات هشاشة العظام أكثر شيوعاً عند النساء من الرجال، و خاصة بعد سن اليأس و السبب الأساسي في ذلك يعود إلى التغيرات الهرمونية التي تحدث.

 

أهم تلك التغيرات هو انخفاض إفراز هرمون الإستروجين مما ينقص من الكثافة العظمية الرجال أيضاً عندما ينخفض التوستوستيرون لديهم بشكل كبير يعانون من هشاشة العظام، و لكن ما يميز الرجال عن النساء هي أن احتمالية انخفاض ذلك الهرمون في رجل لا يعاني من أي مرض هو أمر قليل الحدوث.

 

مما يؤكد التفوق الواضح للنساء على الرجال هو إحصائية الولايات المتحدة عام 2010 حيث أن عدد النساء اللواتي يعانين من هشاشة العظام هو 8 ملايين فيها، بينما عدد الرجال حوالي 2 مليون مريض تم الإبلاغ عنهم ويعتبر الكالسيوم هو أهم العناصر الداخلة في تكوين العظام ويؤدي نقصه بشكل واضح إلى خلل على مستوى العظام.

(مقال متعلّق)  اعراض هشاشة العظام

 

ولعل أهم مثال على ذلك أن نقص فيتامين D وعنصر الكالسيوم لدى الأطفال يسبب مرض الكساح حيث يعمل فيتامين D والكالسيوم مع بعضهما للحفاظ على مستوى الكالسيوم في العظام.

 

ما هي أهم علامات هشاشة العظام

يجب علينا معرفة أن المريض لا يدرك بشكل مؤكد أنه يعاني من هشاشة العظام إلا عندما تصل إلى مرحلة الكسور المتقدمة، حيث قد نرى المريض يشتكي من عدة أعراض و منها:

 

1. آلام على مستوى الظهر:

و هي عادة آلام الفقرات وتزداد بالتأكيد مع حركة المريض والحركات التي تحدث ضغطاً على الفقرات مثل الانحناء و غيرة وايضاً آلام أخرى على مستوى العظام، كعظم الفخذ و عظم الورك أيضاً تزداد بالحركة و الضغط المطبق عليها.

 

2. تغير شكل الجسم:

عملياً فإن تغير شكل أو هيكل الجسم هو علامة من علامات هشاشة العظام، فكما نلاحظ أن شخصاً ما أحدب أو ظهره فيه مشكلة، فيجب على الأطباء أن يلاحظوا التغيرات العظمية و الانحناءات الشاذة على مرضاهم.

 

3. ارتفاع مستوى كالسيوم الدم:

من العلامات المخبرية لهشاشة العظام ،فكما قلنا إن الكالسيوم هو المكون الأساسي لعظام جسم الإنسان، وهناك توازن مستمر بين مستوى الكالسيوم في العظام ومستواه في الدم.

 

وعندما ينزاح التوازن ذلك يعد أمراً خطيراً يشير إلى حدوث مشكلة فارتفاع كلس الدم يدل على نقص في كلس العظم، ويوجد لذلك أسباب عديدة، و من أهمها هو ارتفاع الهرمون المفرز من جارات الدرق في الدم، و هذا الهرمون كلما ارتفع في الدم زاد انحلال العناصر المكونة للعظم.

 

4. ارتفاع مستوى الفوسفاتاز القلوية في الدم:

و هي من علامات هشاشة العظام الأقل نوعية، كون ارتفاع الفوسفاتاز يحدث في الكثير من الأمراض الأخرى، ولكن الصورة السريرية الكاملة يمكن الحصول عليها من القصة المرضية و الفحوص الأخرى.

(مقال متعلّق)  علاج هشاشة العظام بالادوية والطرق الحديثة

 

5. نقص فيتامين د:

يقوم فيتامين د بعملية توازن مهمة، ومن أهم وظائفه هي تأمين امتصاص الكالسيوم على مستوى الأمعاء الدقيقة، وهذا ما يوضح لنا ما يحدث من هشاشة عظام عند نقص هذا الفيتامين في الغذاء اليومي.

 

6. صعوبة النهوض:

عندما تكون جالسا على كرسي طري و تحاول النهوض دون استخدام ذراعيك كقوة دافعة، وتعاني صعوبة بالغة في ذلك، فهناك احتمال بإصابتك بدرجة من درجات هشاشة العظام.

 

7.الآلام العضلية المتكررة:

ذات ارتباط وثيق مع هشاشة العظام، كون العظام تشكل مرتكزاً هاماً لمختلف عضلات جسم الإنسان.

 

العلامة الأهم بين علامات هشاشة العظام وهي الكسور

الكسر هو مصطلح عام أما كسر العظم هو المصطلح الطبي والكسور التي تحدث كعلامة من علامات هشاشة العظام أو بشكل عام لها أنواع عديدة فالكسر غير المتبدل يحافظ فيه العظمان على محاذاة سليمة و لكن يحدث بينهما انفصال، و هذا النوع أقل ضرراً و أسرع شفاء من الكسر المتبدل.

 

أما الكسر المتبدل فنجد فيه عدم محاذاة بين العظمين المكسورين ويستغرق شفاؤه وقتاً أطول أما من ناحية أذية الأعضاء المجاورة و الجلد فيمكن تقسيم الكسور إلى نوعين أساسيين كسر مغلق وكسر مفتوح الكسر المغلق لا تحدث فيه أذية للجلد في المنطقة المحيطة، و الأعضاء المجاورة عادة ما تكون سليمة.

 

وعلى العكس فالكسر المفتوح يسبب أذية واضحة للجلد ويمكن أن يكون هناك أذية للأعضاء المجاورة، كما أن الجلد المفتوح قد يكون بؤرة هامة لدخول الجراثيم إلى داخل الجسم ويمكن للكسور أن تحدث عند أي شخص ، و لكن الكسور كعلامة من علامات هشاشة العظام سيكون فيها أمر غير مألوف.

 

الأمر ببساطة هو أنك ستعاني من كسور متعددة وعلى مراحل نتيجة لأسباب لم تكن تحدث لديك الكسور، فيمكن للمريض أن يقول أنه سقط سقوطاً عادياً ومع ذلك حدث لديه كسر في الساعد، ومن المهم جداً فهم هذا التحول في آلية الكسور أيضاً تكرار تلك الكسور من علامات هشاشة العظام فيصبح المريض منزعجاً ويبدي استغرابه من أنه يصاب بتلك الكسور والآلام كل أسبوع، وهذا ما يدفعه لزيارة الطبيب.

(مقال متعلّق)  الوقاية من هشاشة العظام

 

ملاحظة

لا تنس أن الأعراض التي ذكرناها غير الكسور المتكررة، هي أعراض عامة يمكن أن تحدث في سياق امراض اخرى غير هشاشة العظام، ولكن من الضروري أن تفعله هو ألا تهمل تلك الأعراض ولو شعرت أنها بسيطة، لأن إهمالك لها سوف يفاقم وضعك الصحي، ويجعل العلاح أكثر صعوبة مع التشخيص المتأخر, و العمل على الوقاية من هشاشة العظام.

 

المراجع:

  1. Wikipedia: Osteoporosis
  2. Web MD: Understanding Osteoporosis — Symptoms
  3. Everyday Health: Recognizing the Early Signs of Osteoporosis
السابق
الجوافة والرجيم
التالي
اسباب هشاشة العظام