علاج هشاشة العظام بالادوية والطرق الحديثة

علاج هشاشة العظام

هشاشة العظام هي حالة تضعف فيها العظام، مما يجعلها هشة وأكثر عرضة للكسر. ويتطور المرض ببطء على مدى عدة سنوات، وغالبا ما يتم تشخيصه فقط عند التعرض للسقوط أو صدمة مفاجئة تسبب كسر العظام أكثر الإصابات شيوعا في الأشخاص المصابين بهشاشة العظام هي:

 

  • كسور المعصم.

  • كسور الورك.

  • كسور عظام العمود الفقري (الفقرات).

 

ومع ذلك يمكن أن تحدث أيضًا الكسور في عظام أخرى مثل الذراع أو منطقة الحوض، وفي بعض الأحيان يمكن أن يسبب السعال أو العطس كسر في الأضلاع، أو الانهيار الجزئي لأحد عظام العمود الفقري وهشاشة العظام ليست مؤلمة عادة حتى يحدث الكسر، ولكن الكسور في العمود الفقري هي سبب شائع للألم المزمن على المدى الطويل.

 

على الرغم من أن الكسر هو أول علامة على الإصابة بهشاشة العظام، إلا أن بعض كبار السن يطورون وضعية منحنية لشكل العظام (تنحني العظام إلى الأمام)، ويحدث ذلك عندما تنكسر العظام في العمود الفقري، مما يجعل من الصعب دعم وزن الجسم لكن علاج هشاشة العظام ينطوي على علاج وتجنب الكسور التي قد تحدث، وأيضًا استخدام الأدوية المختلفة لتقوية العظام.

 

حيث أن أحد الأهداف المهمة عند علاج هشاشة العظام هو محاولة منع السقوط والكسور من البداية، وخاصة لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض هشاشة العظام والذين يعانون من عوامل خطر الإصابة بها.

 

نظرة عامة على علاج هشاشة العظام

على الرغم من أن تشخيص الإصابة بهشاشة العظام يعتمد على نتائج فحص كثافة المعادن لديك، فإن اتخاذ القرار حول علاج هشاشة العظام الذي تحتاجه – إن وجد – يعتمد أيضًا على عدد من العوامل الأخرى، وتشمل هذه العوامل ما يلي:

 

  • العمر.

  • الجنس.

  • خطر التعرض لكسر العظام.

  • تاريخ الاصابات السابق.

 

إذا تم تشخيص إصابتك بهشاشة العظام لأنك تعاني من كسر، يجب أن تتلقى العلاج في محاولة لتقليل خطر تعرضك لمزيد من الكسور قد لا تحتاج لتناول دواء من أجل علاج هشاشة العظام ومع ذلك يجب عليك التأكد من الحفاظ على تناول مستويات كافية من الكالسيوم وفيتامين D. ولتحقيق ذلك سيسألك الطبيب عن نظامك الغذائي وقد يوصي بإجراء تغييرات عليه، أو تناول مكملات غذائية.

 

ادوية علاج هشاشة العظام

يتم استخدام عدد من الأدوية المختلفة لعلاج هشاشة العظام، وسوف يناقش معك الطبيب العلاجات المتاحة لتتأكد من أي الأدوية مناسبة لك، كما يتم أخذ عدد من العوامل في الاعتبار قبل تحديد الدواء الذي ستستخدمه، وهذه العوامل تشمل: العمر، والكثافة المعدنية للعظام (تقاس بواسطة درجة T الخاصة بك)، وعوامل الخطر للتعرض للكسر.

(مقال متعلّق)  علاج هشاشة العظام بالاعشاب والطب البديل

 

1. البايفوسفونيت (Bisphosphonates):

يبطئ البايفوسفونيت المعدل الذي تنكسر به العظام في جسمك، مما يحافظ على كثافة العظام ويقلل من خطر التعرض للكسر هناك عدد من أنواع البايفوسفونيت المختلفة، بما في ذلك:

 

  • أليندرونات (alendronate).

  • إباندرونات (Ibandronate).

  • ريسيدرونات (risedronate).

  • حمض زوليدرونيك (zoledronic acid).

 

يتم إعطاء هذه الأدوية كأقراص أو حقن ويجب أن تأخذ دائما البايفوسفونيت على معدة فارغة مع كوب كامل من الماء، كما يجب عليك الوقوف أو الجلوس في وضع مستقيم لمدة 30 دقيقة بعد أخذها، وستحتاج أيضًا إلى الانتظار ما بين 30 دقيقة إلى ساعتين قبل تناول الطعام أو شرب أي سوائل أخرى.

 

يستغرق تناول البايفوسفونيت عادة من 6 إلى 12 شهرًا كي يأتي بنتائج فعالة، وقد تحتاج إلى تناولها لمدة 5 سنوات أو أكثر كما يمكن أيضًا أن يصف لك الطبيب مكملات غذائية للكالسيوم وفيتامين D، تأخذها في وقت مختلف عن البايفوسفونيت.

 

الآثار الجانبية الرئيسية المرتبطة بالبايفوسفونيت تشمل:

 

  • تهيج المريء (الأنبوب الذي يمر عبره الطعام من الفم إلى المعدة)

  • مشاكل البلع (عسر البلع)

  • ألم المعدة

  •  لن يواجه الجميع هذه الآثار الجانبية.

 

إن تنخر عظام الفك هو أحد الآثار الجانبية النادرة المرتبطة باستخدام البايفوسفونيت بجرعات عالية، على الرغم من أنه في أغلب الأحيان يتم استخدام جرعة عالية منه عن طريق الحقن الوريدي لعلاج السرطان وليس لعلاج هشاشة العظام حيث أنه عند حدوث تنخر العظام في الفك، تموت بعض الخلايا في العظم، مما قد يؤدي إلى مشاكل في الشفاء.

 

2. معدل مستقبلات هرمون الاستروجين الانتقائية (SERMs – Selective oestrogen receptor modulators):

هي الأدوية التي لها تأثير مماثل على العظام مثل هرمون الاستروجين؛ حيث تساعد على الحفاظ على كثافة العظام وتقليل خطر التعرض للكسر، وخاصة في العمود الفقري الريالوكسفين (Raloxifene) هو النوع الوحيد من هذه الأدوية المتاح لعلاج هشاشة العظام، يتم أخذها كأقراص، بمعدل قرص يوميًا وتشمل الآثار الجانبية المرتبطة بالريالوكسفين ما يلي:

 

  • التقلب في حرارة الجسم.

  • الشد العضلي.

  • زيادة خطر التعرض لجلطات الدم.

 

3. هرمون الغدة الدرقية:

يتم إنتاج هرمون الغدة الدرقية بشكل طبيعي في الجسم؛ حيث ينظم كمية الكالسيوم في العظام وتستخدم علاجات هرمون الغدة الدرقية لتحفيز الخلايا التي تخلق عظامًا جديدة (بانيات العظم)، ويتم إعطاؤها عن طريق الحقن في حين أن الأدوية الأخرى لا يمكنها إبطاء معدل هشاشة العظام إلا أن هرمون الغدة الدرقية يمكن أن يزيد من كثافة العظام.

 

ومع ذلك فإنه يُستخدم فقط في علاج عدد قليل من الأشخاص الذين تكون كثافة عظامهم منخفضة جدًا، وأيضًا عندما لا تعمل العلاجات الأخرى، حيث أن الغثيان والقيء من الآثار الجانبية الشائعة لهذا النوع من العلاج، ولا ينبغي وصف علاجات هرمون الغدة الدرقية إلا من قبل طبيب متخصص.

(مقال متعلّق)  الوقاية من هشاشة العظام

 

4. المكملات الغذائية للكالسيوم وفيتامين D:

الكالسيوم هو المعدن الرئيسي الموجود في العظام، ووجود ما يكفي من الكالسيوم كجزء من نظام غذائي صحي ومتوازن مهم للحفاظ على صحة العظام بالنسبة لمعظم البالغين الأصحاء، فإن الكمية الموصى بها من الكالسيوم هي 700 ملليجرام من الكالسيوم في اليوم، والتي ينبغي أن يكون معظم الأشخاص قادرين على الحصول عليها من نظام غذائي متنوع يحتوي على مصادر جيدة للكالسيوم.

 

ومع ذلك إذا كنت مصابًا بهشاشة العظام، قد تحتاج إلى المزيد من الكالسيوم، والتي عادة ما تكون في شكل مكملات غذائية. اطلب من طبيبك إعطائك المشورة حول تناول مكملات الكالسيوم المختلفة كما أن هناك حاجة إلى فيتامين D لمساعدة الجسم على امتصاص الكالسيوم، ويجب على جميع البالغين استهلاك 10 ميكروجرامات من فيتامين D يومياً من شهر أكتوبر إلى مارس.

 

ولأن فيتامين D موجود فقط في عدد قليل من الأطعمة، قد يكون من الصعب الحصول على ما يكفي من خلال نظامك الغذائي وحده؛ لذلك يجب على جميع البالغين التفكير في تناول مكمل غذائي يومي يحتوي على 10 ميكروجرام من فيتامين D.

 

5. العلاج بالهرمونات البديلة:

وهو شكل من أشكال المعالجة الطبية والتي يتلقي فيها المريض مكملات طبية لتحل محل الهرمونات المفقودة أو الناقصة ويوصى أحيانًا باستخدام العلاج بالهرمونات البديلة للنساء اللاتي يعانين من انقطاع الطمث (سن اليأس)، حيث يمكن أن يساعد في السيطرة على الأعراض.

 

كما ثبت أنها تحافظ على كثافة العظام وتقليل خطر التعرض للكسر أثناء العلاج ومع ذلك لا يوصي بهذا النوع من العلاج خصيصا في علاج هشاشة العظام ويرجع ذلك إلى أن العلاج بالهرمونات البديلة يزيد بشكل طفيف من خطر الإصابة بحالات معينة – مثل سرطان الثدي، وسرطان بطانة الرحم، وسرطان المبيض، والسكتة الدماغية، والجلطات الدموية الوريدية – أكثر مما يقلل من خطر الإصابة بهشاشة العظام.

 

6. علاج التستوستيرون:

يمكن أن يكون علاج التستوستيرون مفيدًا لدى الرجال عندما تحدث الإصابة بهشاشة العظام بسبب عدم كفاية إنتاج هرمونات الذكورة الجنسية (قصور الغدد التناسلية).

 

الوقاية من هشاشة العظام

إن جيناتك مسؤولة عن تحديد طولك وقوة الهيكل العظمي الخاص بك، لكن عوامل نمط الحياة مثل النظام الغذائي والتمارين تؤثر على مدى صحة عظامك بشكل عام.

 

1. ممارسة التمارين بانتظام:

الممارسة المنتظمة للتمارين أمر ضروري، فيجب على البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و 64 سنة القيام بما لا يقل عن ساعتين ونصف من الأنشطة الرياضية، مثل ركوب الدراجات أو المشي السريع، كل أسبوع.

(مقال متعلّق)  اعراض وعلامات الاصابة بهشاشة العظام

 

2. تمارين تحمل الوزن:

تمارين حمل الوزن هي تمارين حيث تدعم قدميك وساقيك وزن جسمك وتمارين الوزن عالية التأثير، مثل الجري والقفز والرقص والتمارين الرياضية وحتى القفز إلى الأعلى والأسفل في مكانك، كلها طرق مفيدة لتقوية العضلات والأربطة والمفاصل.

 

3. تمارين المقاومة:

تستخدم تمارين المقاومة قوة العضلات لديك، حيث تعمل الأوتار التي تجذب العظام على تعزيز قوة العظام وتشمل أمثلة ذلك، عمليات الضغط أو رفع الأثقال أو استخدام معدات الوزن في صالة الألعاب الرياضية.

 

إذا كنت قد انضممت مؤخرًا إلى صالة ألعاب رياضية أو لم تكن منضمًا لفترة من الوقت، فمن المحتمل أن تقدم لك صالة الألعاب الرياضية عرضًا تقديميًا؛ حيث ينطوي على عرض كيفية استخدام المعدات وكيفية ممارسة تقنيات التمارين الرياضية الموصى بها اطلب دائمًا من أحد المدربين المساعدة إذا لم تكن متأكدًا من كيفية استخدام معدات رياضية أو كيفية القيام بتمرين معين.

 

4. تناول الاكل الصحي ومكملات فيتامين D:

ينصح بتناول نظام غذائي صحي ومتوازن للجميع؛ حيث يمكن أن يساعد في تجنب العديد من الحالات الصحية الخطيرة، بما في ذلك أمراض القلب والسكري والعديد من أشكال السرطان.

 

بالإضافة إلى هشاشة العظام كما أن الكالسيوم مهم للحفاظ على العظام القوية، حيث كما ذكرنا يحتاج البالغون إلى 700 ملليجرام في اليوم، والتي يجب أن تكون قادراً على الحصول عليها من نظامك الغذائي اليومي، والأطعمة الغنية بالكالسيوم تشمل:

 

  • الخضروات الورقية الخضراء.

  • الفواكه المجففة.

  • فول الصويا.

  • الزبادي.

 

كما أن فيتامين D مهم أيضا للعظام والحفاظ على الأسنان السليمة، لأنه يساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم. ويجب على جميع البالغين استهلاك 10 ميكروجرامات من فيتامين D يومياً من شهر أكتوبر إلى مارس، والمصادر الغذائية الجيدة لفيتامين D هي:

 

  • الأسماك الزيتية، مثل سمك السلمون والسردين والرنجة والماكريل.

  • اللحوم الحمراء.

  • لحوم الكبد.

  • صفار البيض.

  • الأطعمة الغنية بالدهون.

  • المكملات الغذائية.

 

ومع ذلك قد يكون من الصعب الحصول على ما يكفي من فيتامين D من الأطعمة وحدها، لذا يجب على جميع البالغين التفكير في تناول مكمل غذائي يومي يحتوي على 10 ميكروجرام من فيتامين D.

 

5. عوامل أخرى لتجنب الإصابة بهشاشة العظام:

تشمل العوامل الأخرى التي يمكن أن تساعد في تجنب هشاشة العظام هي الإقلاع عن التدخين؛ حيث يرتبط التدخين بزيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام وايضاً الحد من تناول الكحوليات.

 

المراجع:

  1. NHS: Osteoporosis Prevention
  2. NHS: Osteoporosis Treatment
error: Content is protected !!

Send this to a friend