الامراض الباطنية

علاج فقر الدم

علاج فقر الدم
علاج فقر الدم

طرق علاج فقر الدم والوقاية منه

تتعدد طرق علاج فقر الدم وهي الحالة التي يُطلق عليها أيضا أنيميا، وتحدث عندما يحتوي الدم على كرات الدم الحمراء بشكل أقل من الطبيعي، حيث أن هذا سيدل على انخفاض نسبة الهيموجلوبين في الدم مما يؤدي إلى انخفاض نسبة الاكسجين في الجسم.

 

حيث أن الهيموجلوبين هو عبارة عن بروتين غني بالحديد، وهو المسؤول عن جلب الأكسجين من الرئة ونقله إلى بقية الجسم، وعدم وجود نسبة هيموجلوبين مناسبة ستؤدي إلى ووهن العضلات والإرهاق المستمر والخمول والصداع والتغيرات المزاجية المتوسطة أو الحادة، كما يؤثر فقر الدم في انخفاض قدرة جهاز المناعة وزيادة التعرض إلى العدوى وكذلك تخثر الدم.

 

كما أن فقر الدم الشديد يمكن أن يؤدي إلى المزيد من المضاعفات الخطرة مثل تلف القلب والدماغ وباقي أعضاء الجسم نتيجة تناقص نسبة الأكسجين، ويمكن في أحيان نادرة للغاية أن يكون فقر الدم مميتا.

 

وفي العادي يحدث فقر الدم نتيجة تناقص الحديد وحمض الفوليك وهذا يحدث إما لحالة مرضية أو ضعف التغذية أو ضعف امتصاص المغذيات في الجسم أو غيرها من حالات، ويعتبر النساء والأطفال أكثر عرضة لفقر الدم نتيجة الطمث الثقيل في النساء وضعف التغذية في الأطفال، ومن أهم طرق علاج فقر الدم:

 

1. تغذية الطحال

إن أول علاج لفقر الدم هو تغذية الطحال بشكل جيد من خلال الأطعمة والفيتامينات التي تعزز من صحته، حيث أن الطحال هو العضو المسؤول في جسم الإنسان عن إنتاج كرات الدم الحمراء، وكذلك مسؤول عن الحفاظ على وجود السوائل معا.

 

فإذا لم يتكن صحة الطحال قوية أو يوجد أي خلل في عمله فهذا يؤدي إلى فقر الدم، وهناك أطعمة محددة تساعد في تعزيز صحة الطحال والتغلب على أعراض الأنيميا ومنها اليقطين وقرع الجوز والقرع الإسباجتي وغيرها من أغذية ذات اللون البرتقالي اللامع.

 

كما تتحسن صحة الطحال أيضا من خلال تناول الخضروات الورقية مثل السبانخ والبقدونس والجرجير وأيضا الخس، كما أن هناك بعض أنواع الأعشاب المرة والتي تساعد في دعم وظيفة الطحال مثل الجينسينج، والتي تقلل من هرمون الكورتيزول وتساعد الجسم على التعامل بشكل أفضل مع الاجهاد وتزيد من تدفق الدورة الدموية في الجسم البشري.

 

2. تناول البروبيوتيك لعلاج فقر الدم

تناول البروبيوتيك يساعد على تعزيز صحة الأمعاء والقناة الهضمية مما يحسن من قدرة المعدة على امتصاص الحديد والمعادن من الطعام والمكملات الغذائية، حيث أن فقر الدم يمكن أن يكون بسبب تراجع القدرة على امتصاص المغذيات فلا تصل بشكل سليم إلى الخلايا حتى مع تناول مصادر الحديد.

 

فالمبدأ الأساسي لصحة الإنسان ليس ما يأكله بل ما يستطيع أن يهضمه، وكلما كانت كفاءة الجهاز الهضمي كبيرة تحسنت صحته عموما، أما أي خلل في الجهاز الهضمي فإنه يؤدي إلى تراجع أداء الجسم كله.

 

وبالنسبة للكثير من الناس الذين يتناولون مصادر الحديد الطبيعية فإنهم قد يعانون أيضا من الأنيميا بسبب خلل القناة الهضمية، كما يمكن أن يعانون من متلازمة الأمعاء المتسربة والتي لا تسمح بلامتصاص الحديد بشكل سليم بالإضافة إلى المعادن والفيتامينات الأخرى مثل حمض الفوليك أو ب12 والمغنسيوم والزنك.

 

وقد بينت دراسة حديثة أنه عندما يتناول الشخص مكملات البروبيوتيك فإن كلل مستويات فيتامين ب تميل إلى الارتفاع بالإضافة إلى مستويات الحديد، فبدلا من إضافة مكملات الحديد دون إصلاح المشكلة الرئيسية لابد من إجراء تغيرات قوية لإصلاح أي عيب في الجهاز الهضمي وتحسين وظيفته.

(مقال متعلّق)  فقر الدم المنجلي

 

كما أن الاطعمة الغنية بمضادات الأكسدة مفيدة ايضا لصحة الجهاز الهضمي والمعدة مثل الزبادي وحليب الماعز ومخلل الملفوف، كما أن تناول مكملات البروبيوتيك من 50-100 مليار وحدة دولية يعزز من قدرة الجسم على امتصاص الحديد.

 

3. استهلاك الأطعمة الغنية بالحديد

يرتبط فقر الدم في الكثير من الأحيان بنقص مستويات الحديد في الجسم، كما يرتبط أحيانا بنقص حمض الفوليك أو فيتامين ب12، ويعتبر نقص الحديد شائعا أكثر لوجود أكثر من عامل يمكن أن يقلل من امتصاص الجسم للحديد.

 

يعتبر الحديد الهيم هو الافضل لجسم الإنسان لسهولة امتصاصه وهو موجود في اللحوم الخالية من الدهون وفي المأكولات البحرية، أما مصادر الحديد غير الهيم فغنها تشمل المكسرات والفول والخضروات ومنتجات الحبوب.

 

ويعتبر الكبد البقري من أنسب مصادر الحديد الهيم واغناها وأكثرها فائدة للإنسان، وإذا لم تكن من هواة الكبد فيمكن تجربته بإضفة قطع الدجاج إليه والكرفس والجزر والبصل مما سيسهل على الجسم امتصاص الحديد.

 

كما أن السبانخ واللفت من المصادر المهمة أيضا للحديد، لذا يجب تناول عنصر غذائي يحتوي على الحديد مرة على الاقل يوميا للوقاية من فقر الدم، وفي حالة علاج فقر الدم فيجب أن تزيد الحصة اليومية في كل وجبة على مدار اليوم.

 

4. الحد من التوتر

إن التوتر والقلق والصدمات العاطفية تزيد من إفراز هرمون الكورتيزول والذي يؤدي إلى استنزاف الكبد والطحال وبالتالي تراجع وظائفهما وتقليل قدرتهما على امتصاص الحديد، لذا فلابد من وضع جدول للاسترخاء والمتعة كل يوم والابتعاد عن الضغوط تماما مرة واحدة في الأسبوع.

 

فيجب الانتهاء من العمل في وقت معين من اليوم والاستمتاع بالهدوء لمدة ساعة على الاقل، وفي يوم الإجازة يجب تجنب أي ضغط عصبي أو توتر حتى يستعيد الجسم نشاطه وقدرته على العمل بشكل ملائم وامتصاص المغذيات وتجديد الخلايا.

 

5. تناول المكملات الغذائية

إن الكثير من الفيتامينات والمكملات الغذائية يمكن أن تعزز من صحة الجسم بشرط الاهتمام أيضا بتناول تلك الفيتامينات من مصادرها الطبيعية، ويمكن تناول الكثير من المكملات الغذائية بأمان ودون استشارة الطبيب.

 

منها مكملات الحديد ومكملات حمض الفوليك هي ملائمة خصوصا للمرأة الحامل والتي تكون أكثر عرضة إلى الانيميا وتوابعها نظرا لامتصاص الجنين المغذيات منها وإذا لم تأكل بشكل سليم يمكن أن تتعرض إلى الإعياء مما يهدد صحة الجنين أيضا.

 

إن كان من الافضل استشارة الطبيب بشأن الجرعة المناسبة من مكملات الحديد حتى لا يؤدي إلى الإمساك أو مشاكل في المعدة، ومن أجل الاستفادة من مكملات الحديد وفيتامين ب12 على أكمل وجه يمكن أن يطلب الطبيب الآتي:

 

  • تناول أقراص الحديد على معدة خاوية:

وذلك حتى لا تتداخل مع أي طعام، ومع ذلك فإن هذه المكملات يمكن أن تزيد من حساسية المعدة لذا يمكن تناولها بعد الإفطار بساعة واحدة.

 

  • عدم تناول مكملات الحديد مع مضادات الحموضة:

حيث يمكن للادوية التي تخفف من حرقة المعدة أن تتداخل مع امتصاص الحديد لذا يتم تناول مكملات الحديد خلال ساعتين أو 4 ساعات من تناول مضادات الحموضة.

 

  • تناول فيتامين ج مع الحديد:

حيث أن فيتامين ج يزيد من قدرة الجسم على امتصاص الحديد لذا يمكن تناول عصير البرتقال أو أي عصير يحتوي على فيتامين ج مع أقراص الحديد ومن الضروري الانتباه إلى أن مكملات الحديد يمكن أن تسبب الإمساك وهو ما قد يعيق الهضم أيضا لذا يمكن أن يوصي الطبيب بمطهر للبراز لتجنب سوء الهضم.

 

6. اتباع نظام غذائي صحي

علاج فقر الدم لن يكون بين يوم وليلة كما أن الإنسان لا يصاب بفقر الدم فجأة، حيث يستطيع الجسم البشري تخزين الكميات الزائدة من الحديد سواء في الكبد أو في العظام واستقلابها وقت الحاجة.

(مقال متعلّق)  نظام غذائي صحي لمرضى فقر الدم

 

لذا فإن الأنيميا تكون نتيجة سلوك مستمر أو تجاهل مستمر للمغذيات الرئيسية لفترة تصل إلى شهر أو شهرين، لذا فإن اتباع نظام غذائي صحي دائم ومستمر يساعد في الوقاية من الأنيميا وعلاجها أيضا.

 

من أهم الأطعمة التي تساعد في دعم نسبة الحديد في الجسم وسهولة امتصاصه والتي يجب تناول واحدة أو أكثر منها يوميا في وجبة أو وجبتين على الأقل كل من:

 

  • الكبد:

وهو يعزز مستويات الحديد وفيتامين ب12 بالإضافة إلى مجموعة هائلة من المعاد المهمة.

 

  • حبوب الخميرة:

وهي مصدر مهم لفيتامين ب12 والحديد.

 

  • الأطعمة الغنية بفيتامين ج:

حيث يساعد على امتصاص الحديد والقضاء على الالتهابات التي تعوق الجسم عن الاستفادة من المغذيات وهو موجود في كل من الطماطم والفلفل والفروالة بالإضافة إلى الليمون والجوافة والبرتقال والجريب فروت.

 

  • الخضروات الورقية الخضراء:

وهي توفر كمية هائلة من الحديد وحمض الفوليك وتتمثل في السبانخ والجرجير والبقدونس واللفت والقرنبيط.

 

  • استخدام المحليات الطبيعية:

مثل دبس السكر الأسود أو ما يسمى العسل الأسود، كما يمكن التحلية بعسل النحل الخام فهي عالية للغاية في نسبة الحديد، كما يمكن استخدام سكر استيفيا وهي خيارات مناسبة للتقليل من السكريات في النظام الغذائي واستبداله بعناصر غنية بالحديد.

 

  • العصائر الحمراء:

إن عصير الشمندر والرمان يوميا يكون بمثابة بناء لكل خلايا الدم حيث أنه غني بحمض الفوليك والحديد والنحاس والبوتاسيوم وغيرها من معادن، كما يرفع من مستوى الطاقة ويزيد من تدفق الدم ويكون المريض أكثر نشاطا.

 

  • حبوب السمسم لعلاج فقر الدم:

وهي وسيلة رائعة لزيادة الحديد خصوصا السوداء منها، ويمكن نقعها في المياه لمدة ساعتين أو 3 ساعات ثم هرسها ووضع ملعقة عسل عليها وتناولها، كما أن الطحينة أيضا يمكن أن تساعد في علاج فقر الدم.

 

  • الزبيب والتمر:

وهي غنية للغاية بالحديد وفيتامين ج، ويمكن وضعهم في القليل من الحليب وتناولهم في الإطفار أو كوجبة خفيفة يوميا.

 

7. الابتعاد عن الأطعمة التي تزيد من فقر الدم

هناك بعض الأطعمة التي يؤدي تناولها إلى زيادة حالة الأنيميا عن طريق التقليل من العناصر الغذائية الأساسية والتسبب في حالات مرضية مثل الضعْف العام ومرض الأمعاء الالتهابي والمبيضات وهي حالة ترتفع فيها مستويات الخميرة في المعدة.

 

تؤدي إلى الإخلال في التوازن بين البكتيريا الجيدة والضارة في الجهاز الهضمي مما يؤثر على الطريقة التي يتم بها امتصاص المغذيات، لذا يمكن علاج فقر الدم بمحاولة تجنبها أو التقليل منها قدر الإمكان حتى يستجيب الجسم إلى العلاج بشكل أفضل، ومن هذه الأطعمة التي يجب تجنبها أو التقليل منها كل من:

 

  • الشوكولاتة الداكنة:

ورغم أن بها نسبة حديد إلا أنها غنية أيضا بالتانينات وهو نوع من المغذيات التي تتداخل مع الحديد وتعوق امتصاصه، لذا لعلاج فقر الدم يمكن تناول الشوكولاتة البيضاء لتقليل التانينات والاستفادة من كل كمية الحديد التي تدخل إلى الجسم.

 

  • النخالة:

حيث أنها عالية في الألياف القابلة للذوبان مما يحبس ويزيل الحديد خلال عملية الهضم، لذا لا يجب تناولها مع أي مصدر للحديد وضرورة وجود فاصل زمني لا يقل عن ساعتين.

 

  • الألبان التقليدية:

وهي بالطبع من الأغذية المفيدة التي تمد الجسم بالكالسيوم، لكن تناولها مع الحديد يؤدي إلى سوء الامتصاص، لذا لا يجب وضع الحبوب المدعمة بالحديد في الحليب للأطفال وتناول كل منها بشكل منفصل ليستفيد منها الجسم.

 

  • المشروبات الغازية:

وهي من أكثر أسباب انتشار الأنيميا وفقر الدم على مستوى العالم إذ يتناولها الناس مع الطعام أو بعده مباشرة مما يزيد من سوء حالة امتصاص المغذيات، كما أنها غنية بالسكر والذي يزيد من البكتيريا الضارة في المعدة.

(مقال متعلّق)  علامات فقر الدم

 

  • الكافيين:

وهو الموجود في القهوة والشاي الأسود والتي لا يستغنى عنها الكثير من الناس، ولا نقول الامتناع التام عنها ولكن على الأقل الامتفاء بكوب أو كوبين فقط يوميا منها وعدم تناولها بعد الطعام مباشرة حتى لا تقلل من قدرة الجسم على امتصاص الحديد.

 

8. علاج الأسباب الكامنة وراء فقر الدم

يمكن أن يكون فقر الدم ناتجا عن أسباب دخيلة على الشخص مثل النزيف أو تناول بعض الأدوية مثل وسائل منع الحمل والتي تزيد من تدفق دماء الطمث، كما أن بعض المضادات الحيوية يمكن أن تزيد من قرحة المعدة ومن ثم النزيف وسوء امتصاص الأغذية.

 

يمكن لإجراء عملية جراحية لإزالة ورم ليفي أن تزيد من النزيف والأنيميا، وإذا كانت الحالة شديدة فإن علاج فقر الدم وقتها يمكن أن يتطلي حقن حديد عن طريق الوريد أو يمكن أن يحتاج المريض إلى نقل دم لرفع نسبة الحديد والهيموجلوبين سريعا.

 

9. تناول مياه النحاس

وهي من العلاجات التقليدية في الطب الهندي أو طب الأيوفيرا، حيث وضع الماء العادي في إناء من النحاس طوال الليل وتناوله صباحا حيث يقوم هذا الإجراء بمد الجسم بشكل طبيعي بالكثير من المعادن الطبيعية ويعالج تساقط الشعر وأعراض الأنيميا.

 

10. تحسين مستويات حمض المعدة

إن انخفاض مستويات حمض المعدة شائع للغاية وهو السبب الاساسي لارتجاع المريء حيث تصعد الأحمض إلى الرئة ولا تهضم الطعام ويمكن أن يكون الاجهاد أيضا من أسباب تلك الحالة والتي تتلف الخلايا الجدارية لبطانة المعدة.

 

حيث هذا يؤدي إلى الأنيميا بسبب دور الخلايا الجدارية لبطانة المعدة في امتصاص فيتامين ب12 وعند موتها أو تعرضها إلى التلف بسبب أحماض المعدة فإن قدرة الجسم على امتصاص هذا الفيتامين تتراجع.

 

يمكن أن يؤدي الكحول والتهاب المعدة التقرحي وجراحة تغيير الشرايين إلى الخلل في توازن أحماض المعدة، ويمكن إعادة التوازن من جديد إلى احماض المعدة عن طريق خل التفاح والليمون.

 

وفي النهاية فأنه مع قدرة الشخص على علاج الانيميا وفقر الدم في المنزل من خلال المكملات الغذائية وإجراء بعض التغيرات على النظام الغذائي إلا أنه من الافضل استشارة الطبيب عند الشك في فقر الدم وهي حالة يمكن معرفتها بسهولة من خلال اختبار سريع للدم.

 

حيث أنه يمكن ان يكون عرضا لأحد الأمراض الخطيرة، فإذا اتبعت طرق العلاج السابقة بمفردك ولم تتحسن الأعراض واستمرت حالة الإرهاق والصداع وغيرها فيجب استشارة الطبيب لمعرفة السبب وراء حالة الأنيميا.

 

كما يجب الانتباه أيضا إلى أن علاج فقر الدم سيكون طويل الأمد حتى لو شعر المريض بالتحسن بعد أسبوع، إذ ربما يحتاج الامر إلى أشهر للتأكد من ارتفاع نسبة الهيموجلوبين في الدم وعلاج الحالة الصحية وراء الأنيميا، ويمكن أن يحتاج مريض فقر الدم إلى تناول مكملات الحديد لمدة عام أو أكثر.

 

ولا يجب تجاهل علاج فقر الدم كما يجب معرفة اسباب فقر الدم مع ضرورة الانتباه إلى أعراضه الأولية من إعياء وصداع وشحوب وضربات قلب سريعة وضيق في التنفس ودوخة وبرودة الأطراف ووجود آلام في الصدر، وكلما كان العلاج مبكرا كانت النتيجة أفضل والضرر في القلب والدماغ أقل.

 

المراجع:

  1. Dr. Axe: 5 Natural Treatments for Anemia Symptoms
  2. Mayo Clinic: Iron deficiency anemia
السابق
اعراض انفصام الشخصية
التالي
علاج جفاف العين