العيون

علاج ضعف النظر

علاج ضعف النظر
علاج ضعف النظر
علاج ضعف النظر

علاج ضعف النظر بالوسائل الطبية والطبيعية وحماية العينين

علاج ضعف النظر من الأمور التي أصبح لها أهمية متزايدة في السنوات الأخيرة، حيث أن ضعف النظر في ازدياد على المستوى العالمي نتيجة زيادة التعرض إلى الملوثات ونظام التغذية الخاطئ وأيضا انتشار الأجهزة التكنولوجية التي تسلط الكثير من الأشعة على الجسم والعينين وتؤدي إلى تزايد الكثير من المشاكل في الجهاز البصري والتي منها ضعف النظر.

 

لكن مع التقدم التكنولوجي تطورت أيضا عمليات وإجراءات تصحيح البصر فمنها الأدوية والمضادات الحيوية لمكافحة الالتهابات ومنها الجراحة بأكثر من نوع وطريقة بالإضافة إلى الوسائط المساعدة التي تعمل على الحفاظ على النظر من التراجع، وأيضا الوسائل الطبيعية التي يمكنها تقوية العصب البصري وتقوية النظر والحفاظ عليه من التراجع، ومن أهم طرق علاج ضعف النظر:

 

1. المضادات الحيوية

يمكن للطبيب وصف بعض الادوية لعلاج أسباب معينة تؤدي إلى تراجع القدرة على الرؤية وضعف النظر وهي عادة تكون مفيدة أكثر كلما كان العلاج والتشخيص مبكرا، وتعتبر المضادات الحيوية من وسائل علاج ضعف النظر وهي للتخلص من الفيروسات والبكتيريا التي تتسبب في عدوى العين وضعف النظر، ويمكن لتلك الفيروسات أن تصيب مناطق أخرى من الجسم وتؤثر على النظر أيضا.

 

2. قطرات العين

حيث يتم استخدام أنواع من قطرات العين لعلاج تكون البقع على شبكية العين والتي يمكن أن تتسبب في الحول نتيجة أخطاء انكسارية مثل قصر النظر أو طول النظر أو الاستجماتيزم، وبقعة العين يمكن أن تؤدي إلى إعتام العدسة وإذا تم اكتشافها وعلاجها مبكرا خلال عام أو عامين من الإصابة بها يمكن لقطرات العين أن تحسن من الرؤية وتساهم في علاج ضعف النظر وتعجل بالشفاء السريع.

 

3. العدسات التصحيحية والنظارات

وهي تستخدم لعلاج الاخطاء الانكسارية والتي تساعد على منع الاختلال في العين بحيث يكون خط الرؤية في نفس النقطة مع العين، حيث يمكن أن يعاني المريض من اختلال في توازن العضلات التي تتحكم في موضع العين مما يؤدي إلى الحوَل والذي إذا تُرك دون علاج يمكن أن يؤدي إلى فقدان البصر الدائم.

 

يمكن لارتداء العدسات التصحيحية أو النظارات أن يُجبر الدماغ على معالجة الصور البصرية بطريقة صحيحة حتى يتم حل المشكلة والتخلص من العدسات، كما يمكن أن يكون المريض معرضا للعودة إلى الحالة من جديد فيوصي الطبيب وقتها بعدم التخلص من النظارات أو العدسات.

 

4. جراحة إزالة المياه البيضاء

تعتبر إزالة المياه البيضاء من أكثر مشاكل الرؤية التي يمكن التخلص منها خصوصا إذا تم اكتسشافها مبكرا، وهي يجب أن تعالج على الفور للوقاية من العمى.

 

حيث أن وجود مياه بيضاء لا يؤدي فقط إلى إزالة الصورة التي تحصل عليها العين بل تقاطع أيضا المسارات البصرية في الدماغ، وهي يتم إزالتها جراحيا وبعدها يمكن ارتداء عدسات لاصقة أو نظارات أو إجراء زرع عدسة، ويتم متابعة الحالة كل فترة للتأكد من عدم تطور المياه البيضاء من جديد.

(مقال متعلّق)  ضعف النظر

 

5. جراحات الليزر لأجل علاج ضعف النظر

ويمكن أن تساعد على تصحيح الأخطاء الانكسارية حينما تكون مقلة العين غير كاملة أو تكون هناك عيوب في القرنية وهي الجزء الواضح من العين والذي ينحني ويركز الضوء، وهذه الاخطاء الانكسارية تؤدي إلى تركيز الضوء في الجسم بشكل غير دقيق على شبكية العين، وهي يمكن أن تتسبب في طول النظر أو قصر النظر أو الاستجماتيزم أو شيخوخة العين، وتتمثل إجراءات الليزر في 4 خيارات:

 

وهي تشكل من 90-95% من جراحات تصحيح النظر بالليزر، حيث أنها تغير شكل القرنية بشكل دائم وتجعل التغطية واضحة في الجزء الامامي من العين ونتئجها تظل طوال العمر وهي لا تصلح للاطفال ولا للكهول ويعتبر أنسب وقت لإجرائها بين سن 18 إلى 35 سنة إذا كانت بنية العين نفسها سليمة ولم تتعرض إلى الالتهابات.

 

  • استئصال القرنية الانكسارية:

ويستخدم الليزر في هذه الطريقة لإزالة الغطاء الخارجي للقرنية وإعادة تشكيله برفق شديد عن طريق إزالة كميات ضئيلة للغاية من أنسجة السطح الخارجي ويستغرق التعافي منها وقت أطول من الليزك.

 

  • اللازك أو القرنية الظهارية:

وهي تجمع بين الطرقيتين السابقتين وهي يتم استخدامها للاشخاص الذين لا يستطيعون إجراء جراحة الليزك لأسباب السن أو تغير بنية العين أو غيرها من أسباب، حيث يتم فك سطح القرنية بمحلول كحول ونقله جانبا قبل أن يعيد الليزر تشكيل القرنية.

 

  • رأب القرنية الحراري:

وهو من الطرق الأقل جاذبية في استخدام الليزر لعلاج ضعف النظر حيث يتم استخدام حرارة الليزر وليس الضوء وهناك احتمالية قليلة للعدوى أو فقدان الرؤية.

 

6. جراحة علاج الأورام الشبكية

وهو نوع من أنواع السرطانات النادرة والتي يمكن أن تصيب شبكية العين وهي الطبقة الداخلية الموجودة في الجزء الخلفي من العين وأكثر نسبة تعرض لها تكون بين الأطفال من الولادة حتى عمر عامين، ويمكن أن يؤثر الورم على عين واحدة أو كلتا العينين.

 

يمكن علاجه كيميائيا أو بالإشعاع كما يمكن استخدام الليزر والتبريد والعلاج بالضوء لتدمير الأوعية الدموية التي تغذي الورم، كما يمكن استخدام المضادات الحيوية.

 

7. الإجراءات المنزلية والطبيعية لأجل علاج ضعف النظر

كل الإجراءات السابقة يتم اللجوء إليها بعد فحص العينين وتشخيص حالة ضعف النظر، ويوصي الطبيب عادة ببعض الإجراءات المنزلية والطبيعية والتي تساهم في فاعلية الأدوية والجراحة وعلاج ضعف النظر ليعيش المريض حياته بشكل طبيعي، ومن أهم تلك الإجراءات الطبيعية:

 

  • حماية العينين:

تساعد حماية العينين بالطرق المختلفة على الوقاية من وعلاج ضعف النظر، وتتمثل اهم طرق حماية العين في الحفظ على نظافتها وعدم استخدام مواد تجميل ضارة وارتداء نظارات شمسية من علامات تجارية موثوقة.

(مقال متعلّق)  اسباب ضعف النظر المفاجئ

 

حتى تستطيع حماية العين من الأشعة فوق البنفسجية والضمور البقعي وتقلل من نمو الانسجة على الجزء الأبيض من العين والذي يمكن أن يزيد من حالة الاستجماتيزم، كما أن الحصول على فترات راحة من الكمبيوتر أو الأجهزة الإلكترونية يزيد أيضا من قدرة العين على استعادة وظيفتها من جديد وتقليل الالتهابات.

 

  • اتباع نظام غذائي صحي:

يساعد اتباع نظام غذائي غني بالفيتامينات والمعادن الضرورية على علاج ضعف النظر، ويمكن ألا يقتنع المريض بهذا، لكن الحفاظ على نسبة فيتامين أ وج وهـ بالإضافة إلى الزنك يمنع زيادة تنكس البقعة الصفراء ويحمي من الالتهابات التي تقلل من الرؤية.

 

يمكن الحصول على تلك الفيتامينات على هيئة مكملات غذائية أو يمكن تناول الأطعمة الغنية بها مثل الجزر والفلفل الأحمر والبروكلي والسبانخ والفراولة والبطاطا الحلوة، كما أن الأطعمة الغنية بأوميجا3 تحسن أيضا من صحة العين مثل السلمون وبذور الكتان والمكسرات.

 

ولا يجب نسيان الكاروتينات حيث أنها من المركبات الغذائية التي تتحول في الجسم إلى فيتامين أ ويمكن الحصول عليها من الخضروات الورقية الخضراء والبروكلي والكوسة والبيض، ويمكن تناولها على هيئة مكملات غذائية لتحسين كفاءة الصباغ في قرنية العين وزيادة استيعاب الضوء فوق البنفسجي.

 

  • تمارين العين:

كثيرا ما يضعف النظر مع التقدم في السن، لذا إذا كان لديك رؤية ضبابية بسبب قصر النظر أو طول النظر أو عوامل الشيخوخة فيمكن الحصول على بعض الأدوية وإجراء اختبار للعين كما يجب ممارسة تمارين العين لتنشيط الدورة الدموية وتحسين والحفاظ على القدرة البصرية.

 

كما التقليل من الاجهاد ومنها الإمساك بقلم أو جسم صغير وإبعاده عن العين بطول الذراع وتسليط العين عليه ثم تقريبه ببطء حتى ملامسة الأنف ثم إعادته من جديد إلى طول الذراع والتكرار 10 مرات كل ساعتين أو 3.

 

كما أن تدوير حدقة العين يمينا ويسارا لمدة دقيقة يساعد أيضا في تنشيط الدورة الدموية ومد العين والعصب البصري بالفيتامينات مما يحسن من الرؤية.

 

كما أن تدليك العين باستخدام أطراف الأصابع في شكل دوائر يؤدي إلى استرخاء عضلات العين وتخفيف التوتر، ويمكن الانتقال بين كل تلك التمارين مرة أو مرتين في اليوم لتحسين صحة الجهاز البصري عموما وزيادة فاعلية العلاجات الأخرى.

 

  • الحفاظ على اللياقة:

يمكن لممارسة التمارين الرياضية للجسم تحسين صحة العين أيضا من خلال الحماية من مرض السكري وضبط مستوياته في الدم، كما تقلل من السمنة وزيادة الوزن، وهما من اكثر العوامل التي تؤدي إلى اعتلال الشبكية نتيجة التأثير على الأوعية الدموية الصغيرة في العين.

 

  • الامتناع عن التدخين والابتعاد عن التلوث:

يؤثر التدخين بشدة على أعصاب العينين ويزيد من خطر الإصابة بالمياه البيضاء والتنكس البقعي المرتبط بالعمر، ولحسن الحظ فإن إمكانية التعافي من التدخين ممكنة حيث بمجرد الامتناع عنها يبدأ مستوى الالتهاب في التراجع وتستعيد الأوعية الدموية قدرتها ووظيفتها.

(مقال متعلّق)  اسباب ضعف النظر

 

خصوصا إذا لم تكن من المدخنين بشراهة أو كانت فترة التدخين قصيرة. كما أن الابتعاد عن الأبخرة السامة والتلوث وارتداء النظارات الواقية يساهم أيضا في تجنب تدهور الرؤية.

 

  • زيادة الضوء وتكبير حجم الأشياء:

العمل في الظلام او في الإضاءة الخافتة سواء بالقراءة أو أعمال الطهو أو أي أنشطة أخرى في الظلام تزيد من اجهاد العين وتساهم في تدهور الرؤية، كما أن التعامل مع أشياء صغيرة الحجم سواء النص المقروء أو الأدوات الصغيرة للغاية يزيد من الإرهاق أيضا.

 

لذا لابد من الحرص دائما على العمل في وضح النهار لضمان الرؤية السليمة، وإذا اضررت للعمل ليلا فلابد من استخدام إضاءة قوية موجهة إلى الأشياء التي تعمل عليها وليس إلى العينين حيث أن الإضاءة المباشرة أيضا تجهدهما.

 

  • الحصول على قسط كافٍ من الراحة:

إن النوم لـ6 أو 8 ساعات يوميا مهم للغاية للحفاظ على الجهاز البصري وتقليل توتر الأعصاب والاجهاد، صحيح أنه لن يعالج ضعف النظر بعد حدوثه بالعفل لكنه على الاقل سيجنبك التدهور السريع للنظر وتجنب احمرار العينين والالتهابات وغيرها، حيث أن الاجهاد أيضا يزيد من صداع العين وبالتالي من تطور الكثير من الحالات التي تؤدي إلى إعتام العدسة.

 

كما يجب أن تكون الراحة من العمل على جهاز الكمبيوتر أيضا والابتعاد عن الشاشة كل ساعتين على الأكثر مع استخدام القطرات التي تزيل جفاف العين، حيث أن الجفاف أيضا يمكن أن يزيد من حالة تدهور الرؤية.

 

وفي النهاية فإن علاج ضعف النظر يتطلب في العادة تدخلا طبيا فوريا وسينصح الطبيب بالعلاج المناسب سواء الجراحة أو الأدوية أو الوسائل البصرية المساعدة من نظارات وعدسات ووصف النظام الغذائي السليم.

 

حيث تلعب كلها دورا مهما في استعادة الرؤية الواضحة من جديد، لذ لا يجب الاعتماد على الوسائل الطبيعية فقط لتصحيح البصر وتجاهل استشارة الطبيب منعا لتطور الحالة، لكن تلك الوسائل الطبيعية يمكن أن تساهم في الوقاية من تدهور النظر لحين اتخاذ الإجراء المناسب للعلاج النهائي.

 

المراجع:

  1. Dr. Axe: Blurry Vision Causes + 5 Natural Treatments
  2. URMC: Laser Surgery Can Improve Vision Problems
  3. Health Line: 10 Ways to Improve Your Eyesight
السابق
اسباب ضعف النظر
التالي
فن التعامل مع الاطفال