العيون

علاج جفاف العين

علاج جفاف العين
علاج جفاف العين
علاج جفاف العين

وسائل علاج جفاف العين والتخلص من الحكة والإحمرار

يمكن علاج جفاف العين بالكثير من الطرق سواء بقطرات الجفاف المتنوعة أو الجراحة أو تغيير بعض العادات الخاطئة وتنظيف العين وتناول المأكولات الصحية، ويعتمد العلاج عادة على سبب الجفاف والحكة والاحمرار وهل هي ناتجة عن:

 

  • انخفاض إنتاج الدموع.

  • تبخر الدموع سريعا.

  • حالة كامنة في العين.

  • وجود أدوية تسبب جفاف العين.

 

وإذا كان جفاف العين ناتج عن حالة صحية فيمكن لطبيب العيون أن يصف العلاج أو يحول المريض إلى الطبيب المناسب، ومن أهم طرق علاج جفاف العين في ما يلي:

 

اولاً: أدوية ترطيب العين

وهي في العادة التي يتم اللجوء إليها في حالات جفاف العين البسيط أو الخفيف، وهي تتنوع بين القطرات أو الهلام أو المراهم، وهي عادة تكون بمثابة دموع صناعية لترطيب العين وزيادة حجم السوائل فيها، ولكنها لا تحتوي على أجسام مضادة أو فيتامينات والمواد المغذية الموجودة في الدموع نفسها والتي تعتبر ضرورية لصحة العين.

 

حيث معظم منتجات ترطيب العين متوفرة في الصيدليات دون وصفة طبية، ويمكن أن يضطر المريض إلى استخدام نوعين أو أكثر حتى يحصل على النتيجة المطلوبة وفقا لمدى جفاف العين ومدى تطور حالته، وتتمثل أهم أدوية ترطيب العين في:

 

1. القطرات الخالية من المواد الحافظة:

تحتوي بعض القطرات على مواد حافظة لمنع البكتيريا الضارة من النمو داخل زجاجة الدواء، فإذا كانت حالتك تتطلب استخدام القطرة 6 مرات في اليوم فمن الأفضل استخدام تلك الخالية من المواد الحافظة واستهلاكها سريعا بمجرد فتحها وعدم استخدامها من جديد بعد فترة إذا كان لا يزال هناك دواء في العبوة.

 

وهذا النوع ضروري أيضا في حالة الجفاف الشديد إذ أن استخدام القطرات التي تحتوي على مواد حافظة لفترة طويلة سيتلف الخلايا الحساسة على سطح العين ويمكن أن تسبب الالتهاب.

 

وإذا كان المريض يرتدي عدسات لاصقة فمن الافضل أيضا استخدام النوع الخالي من المواد الحافظة حتى لا تلتصق بالعدسة وتظل على العين وتدمر الخلايا الحساسة مع اعتبار أن العدسات اللاصقة نفسها تتسبب في جفاف العين.

 

2. القطرات المسيلة للدموع:

وهي تعيد ملء الجزء الزيتي الموجود في العين وتقلل من مستويات التبخر من سطح العين وهي يمكن أن تكون على هيئة رش أو بخاخ يتم إغلاق العين ورشه على الجفون ثم فتح العين لتنتشر المادة على سطح العين وتكوِّن غشاءً زيتيا جديدا والقطرات المسيلة للدموع من طرق علاج جفاف العين التي تفيد بشكل كبير في حالة وجود التهاب الجفن أو التبخر السريع للدموع.

 

3. مراهم العيون:

وهي من النوع الأقل شعبية في علاج جفاف العين وإن كان أكثر فاعلية، ويتم وضعه مساءً قبل النوم مباشرة في العين والبقاء به حتى الصباح حيث أن المرهم يسبب تشوش في الرؤية لذا يتم غسله في الصباح، ومن البديهي عدم استخدام المراهم أثناء ارتداء العدسات اللاصقة ولا وضع العدسة بعد غسل المرهم إذ أن بعض البقايا يمكن أن تلتصق بالعدسة ولا يمكن إزالتها بالمحلول الطبي.

(مقال متعلّق)  اسباب عدم وضوح الرؤية في العين

 

ثانياً: مضادات الالتهاب من أجل علاج جفاف العين

المشكلة الأساسية المرتبطة بمتلازمة العين الجافة على المدى الطويل هي التهاب العين والمنطقة حولها، لذا يمكن أن ينصح الطبيب بأحد مضادات الالتهاب والتي لا يجب الحصول عليها إلا بوصفة طبية أو باستشارة الطبيب ومنها:

 

1. قطرات ومراهم العين الكورتيكوسيرويدية:

وهي تحتوي على الكورتيزون ويتم منحها في حالات جفاف العين الشديد، وهي تؤدي إلى أعراض جانبية في ثلث المرضى تقريبا حيث يمكن أن تتسبب في إعتام عدسة العين ورفع ضغط العين.

 

2. التتراسيكلين عن طريق الفم:

وهي من المواد المضادة للالتهاب ويمكن تناولها لمدة لا تقل عن 3 أو 4 أشهر، ويمكن أن يمتد العلاج لفترة أطول.

 

3. قطرة السيكلوسبورين للعين:

وهو من الأدوية التي تقلل من نشاط جهاز المناعة لدي المريض ويمكن أن تستخدم في حالات جفاف العين الشديد للغاية والذي لا يستجيب إلى قطرات الترطيب المختلفة، وهذه القطرة متوفرة فقط عن طريق أخصائي متلازمة العين الجافة ولا يتم صرفها إلا في المستشفى.

 

ثالثاً: مصل العين

وهو يستخدم في علاج جفاف العين في حالات نادرة للغاية وعند عدم الاستجابة إلى أي من العلاجات السابقة حيث يتم تركيب مصل خاص بالعين مصنوع من دم المريض أو دم أحد المتبرعين.

 

حيث يتم سحب عينة من الدم في ظروف شديدة التعقيم ثم إزالة خلايا الدن وتخفيف المصل المتبقي ووضعه في زجاجة قطرة العين، ويمكن أن تستغرق هذه العملية عدة أشهر قبل أن يكون المصل جاهزا تماما.

 

رابعاً: علاج الحالات المرضية الكامنة

يمكن أن يكون علاج جفاف العين عن طريق حالة مرضية كامنة تؤدي إلى نقص الدموع ويمكن أن يساهم طبيب العيون في وصف العلاج أو طلب التحاليل اللازمة والتحويل على أخصائي مختلف.

 

خامساً: العملية الجراحية لأجل علاج جفاف العين

إذا كان جفاف العين شديدا للغاية وفشلت كل الطرق البديلة في العلاج فيمكن اللجوء إلى الجراحة كأحد البدائل الأخيرة، وهناك نوعين من الجراحة يمكن أن تساهم في علاج العين الجافة وهما:

 

1. جراحة انسداد القناة:

وهي تنطوي على استخدام سدادات صغيرة يُطلق عليها اسم المقابس الطرفية وذلك لإغلاق القنوات المسيلة للدموع وهذا يعني أن الدموع لن تصب في القنوات وتبقي في العين للحفاظ على رطوبتها.

 

غالبا ما يتم استخدام المقابس المصنوعة من السليكون وهي تبقى لفترة معينة لعلاج الجفاف ثم تختفي من الجسم، وفي الحالات الأكثر شدة يمكن غلق أطراف القنوات باستخدام الحرارة وهو ما يُغلق القنوات إلى الأبد ويزيد من كمية الدموع على سطح العين.

(مقال متعلّق)  انفصال الشبكية

 

2. جراحة الغدة اللعابية:

وهو من الجراحات غير الشائعة لعلاج جفاف العين وهو يشمل إزالة بعض الغدد التي تنتج اللعاب من الشفاة السفلى وزرعها تحت الجلد وحول العينين، لذا يعمل اللعاب الذي تنتجه الغدد كبديل عن الدموع ويساهم في الترطيب.

 

سادساً: الوسائل الطبيعية لعلاج جفاف العين

يمكن اللجوء إلى الكثير من الوسائل الطبيعية لعلاج جفاف العين وسواء تم استخدامها بمفردها أم مع أحد العلاجات السابقة فإنها تساهم بشدة في تقليل حكة العين والاحمرارها وحماية العين من تطور حالة الجفاف، ومن أهم هذه الطرق:

 

1. الابتعاد عن العوامل البيئية الضارة:

حيث يمكن للوجود في ظروف بيئية معينة أن يضر بالعين مثل التعرض إلى هواء شديد أو رياح أو الهواء الحار والخان والغبار، كما يجب تجنب البيئة الدخانية والاقلاع عن التدخين، مع تجنب استخدام مكياج العين حيث يمكن للكحل والماسكرا أن يزيل الغدد الموجودة في الجفون ويؤدي إلى التهاب المنطقة المحيطة بالعين.

 

2. ارتداء النظارات المناسبة:

يمكن لارتداء بعض أنواع النظارات أن يساهم في حالات حالات معينة من جفاف العين، حيث يتم صنع هذه العوينات من غرفة رطوبة تلتف حول العينين مثل النظارات مما يؤدي إلى ترطيب العين وحمايتها في الوقت نفسه من المهيجات والأتربة خصوصا في حالة الفشل في تجنب الدخان والأبخرة والملوثات كما أن هناك عدسات لاصقة مرطبة للعين أيضا بدلا من العدسات العادية التي تزيد من جفاف العين.

 

3. ضبط جهاز الكمبيوتر:

إذا كنت من المسخدمين الدائمين لجهاز الكمبيوتر لأكثر من 8 ساعات يوميا فيجب التأكد من ضبطه بشكل جيد لتقليل اجهاد العين وبالتالي حمايتها من الجفاف، فيجب أن تكون الشاشة في مستوى العين أو أسفلها مباشرة، كما يجب الانتباه إلى الابتعاد عن شاشة الكمبيوتر لمدة دقيقتين كل ساعة وعدم الثبات أمامه لأكثر من ساعتين على أقصى تقدير.

 

4. استخدام المرطب أو فلتر الهواء:

من يعانون من جفاف العين من المفضل لهم الجلوس في مكيف الهواء أو استخدام مرطب الجو وليس المراوح التقليدية أو الموجهة إلى العينين، وإذا لم يتوفر المكيف فعلى الأقل يجب استخدام المروحة المعلقة وليست التي على الأرض حتى لا تزيد من تبخر الدموع من العينين، وإذا كانت البيئة المحيطة بالمريض بها أتربة فيمكن لاستخدام فلتر الهواء أن يحسن كثيرا من الحالة.

 

5. الضمادات الباردة والدافئة:

يمكن لاستخدام الضمادات سواء الباردة أو الدافئة أن يحسن كثيرا من حالة جفاف العين، حيث يتم تسخين كوب من المياه وتركه حتى يصير دافئا ثم غمس قطعة من القطن فيها ووضعها على العين حتى تبرد ثم غمسها من جديد لمدة 10 دقائق.

 

كما يمكن الحصول على ماء بارد ونقي من الثلاجة واتباع نفس الطريقة السابقة، ويمكن أيضا استخدام ضمادات الشاي البارد أو الدافئ سواء بوضع كيس الشاي الخالي من السكر على العين أو بغمس قطنة في الشاي، والشاي سيساهم أيضا في تقليل الالتهاب وتنقية العين وغسلها جيدا.

(مقال متعلّق)  ضعف النظر

 

6. تدليك الجفون:

من طرق علاج جفاف العين أيضا ممارسة عملية تدليك لطيفة ويتم في هذه العملية إغلاق العينين وباستخدام الأصابع نلف العين من الخارج في حركة دائرية لمدة دقيقة ويمكن تكرار العملية مرتين أو 3 يوميا لتنشيط الدورة الدموية في الغدد والعين وزيادة وصول المغذيات والماء إلى العين، كما يمكن فتح العين وتدويرها يمينا ويسارا وإلى أعلى وإلى أسفل لمدة دقيقة، وتكرار الأمر مرتين أو 3 يوميا.

 

7. الغذاء الصحي:

التغذية الخاطئة من أسباب تدهور حالة العين، لذا من طرق علاج جفاف العين الاهتمام بالتغذية الصحيحة وتناول قدر كبير من المياه يوميا لا يقل عن 8 أكواب والتقليل من الكافيين والمشروبات التي تزيد من جفاف الجسم.

 

حيث قد كشفت بعض الأدلة عن أن النظام الغذائي الذي يحتوي على دهون أوميجا 3 يحسن كثيرا من حالة جفاف العين ومن أفضل مصادر أوميجا 3 كل من السلمون والسردين والسمك المملح والتونة، وأيضا المكسرات والبذور والزيوت النباتية ومنتجات الصويا والخضروات الورقية.

 

8. المكملات الغذائية:

يمكن لبعض الفيتامينات والمكملات الغذائية مثل فيتامين أ وزيت السمك أن يحسن كثيرا أيضا من حالة جفاف العين ويزيد من قوة الجهاز البصري عموما.

 

9. استخدام نظارات شمسية من نوع جيد:

يمكن للنظارات الشمسية الجيدة حماية الجفون وحماية العين من الاتربة وأشعة الشمس الضارة حيث تكون مصنوعة من ألياف زجاجية تؤدي إلى فلترة أشعة الشمس الضارة على عكس النظارات الرخيصة أو من علامات تجارية غير معروفة.

 

كما أن تصميم النظارات الشمسية الجيدة يساعد في الالتفاف حول العين وحمايتها من الحرارة وفي الوقت نفسه توصيل الهواء بشكل جيد لها، لذا إذا كنت تخرج في الطريق كثيرا وتتعرض إلى الأتربة والملوثات فلابد من ارتداء نظارة شمسية من نوع جيد ومناسبة لتصميم وجهك وتغطي العينين جيدا لحمايتها.

 

ولا يجب الإهمال في علاج جفاف العين حيث أنها تعتبر من الحالات المرضية التي تلازم من يصاب بها لفترة طويلة أو طوال العمر، خصوصا في حالة التعرض إلى المهيجات أو الإصابة بحساسية العين.

 

المراجع:

  1.  NHS: Dry eye syndrome
  2. All About Vision: Dry Eye Treatment: Getting Relief From Dry Eyes
السابق
علاج فقر الدم
التالي
عمى الالوان