علاج النحافة

علاج النحافة

علاج النحافة

طرق علاج النحافة واسبابها

الكثير من الرجال والإناث يعانون من النحافة، سواء إن كان ذلك بشكل حقيقي أو ربما يتوهمون ذلك. والكثير منهم كذلك قاموا بتجربة العديد من وصفات علاج النحافة، سواء الطبية منها منها أو الشعبية.. ولكن..

 

علينا أولا أن نتعرف على الاسباب التي تؤدي إلى نحافة الجسم، أو التي تؤدي إلى عدم اختزان الجسم للكتلة الدهنية والعضلية، أو بسبب زيادة حرق الدهون في الجسم بشكل مفرط، ومن أسباب النحافة هي ما يلي:

 

  • العادات الغذائية الخاطئة

  • الأسباب الوراثية

  • الإصابة بالعدوى ببعض الأمراض

  • الإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية

  • فقر الدم الشديد

  • أمراض الجهاز الهضمي التي تمنع امتصاص الطعام بشكل طبيعي

  • بعض الأورام

  • بعض الأمراض النفسية ومثل الاكتئاب وفقدان الشهية العصبي أو الشره المرضي العصبي.

 

طرق علاج النحافة

 

1. علاج النحافة من خلال الفحص الطبي:

الكثير من الناس يلاحظون أن بعض الأشخاص قد يتناولون كميات مساوية للأشخاص الطبيعيين ولكنهم يزال وزنهم كما هو، مقارنة بزيادة الوزن الملاحظة على الآخرين، وهو أمر صحيح تماما.

 

فالأشخاص الذين يعانون من النحافة قد يصعب زيادة وزنهم مقارنة بالأشخاص العاديين وهو ما يعود لسبب الجينات الوراثية، أو بسبب بسبب زيادة معدل الأيض أو زيادة معدل حرق الطعام أو لأسباب أخرى.

 

كذلك فإن بعض الحالات ممن يصابون بالنحافة يعود ذلك إلى نقص عدد قليل من الخلايا الدهنية في جسمهم، أو بسبب زيادة الطول المفرطة التي تتسبب في النحافة، أو قد يكون بسبب قلة كميات الطعام نفسها التي يتناولها الشخص.

 

صحيح أنه عليك دائما إن كنت مصابا بالنحافة البحث عن علاج المحافة من خلال الأطعمة وزيادة كمية الوجبات التي تتناولها، وعليك باللصبر، ولكن هذا ليس كل شيء..

 

من الضروري على الأشخاص المصابين بالنحافة المرضية، أن يقوموا باستشارة الطبيب أولا، للتأكد من خلوهم من سبب مرضي يسبب النحافة من الأسباب التذي ذكرناها. فمن المهم التأكد من أنك غير مصاب بأمراض مثل فقر الدم، وهو ما يحتاج إلى عمل الفحوصات الطبية.

 

كذلك سيقوم الطبيب بعمل فحص للتأكد من أنك لا تعاني من نقص الحديد، خاصة لدى الإناث مع الحيض خلال الدورة الشهرية أو الإصابة بحالات النزيف بالإضافة إلى عمل فحوصات خاصة بالغدة الدرقية، للتاكد من أنك غير مصاب بفرط نشاط الغدة الدرقية، من خلال فحص مستوى الهرمونات في الدم، والحصول على العلاج المناسب لمنع زيادة الهرمون.

(مقال متعلّق)  سوء التغذية

 

بعد التأكد من سلامتك من الأمراض تماما، وأن نحافتك ليست بسبب أحد الأمراض العضوية، سيأتي دور علاج النحافة من خلال النظام الغذائي والأطعمة، أو لنقل أن الكرة تصبح الآن في ملعبك.

 

2. علاج النحافة من خلال نظام غذائي أو حمية غذائية:

عليك بعد الانتهاء من مراجعة الطبيب وعمل الفحوصات الطبية، التوجه إلى أخصائي التغذية أيضا، والذي سيقوم بحساب السعرات الحرارية التي يحتاجها جسمك، وهي بطبيعة الحال تختلف من شخص لآخر، ووفقا لنوع النشاط البدني الذي تقوم به، وعوامل أخرى مثل الوزن الحالي والطول ونوع الجنس، وكلها عوامل تختلف في طريقة حساب السعرات الحرارية.

 

سيقوم الطبيب بعدها بحساب ما تريده أو ما يحتاجه جسمك من سعرات حرارية الذي من الضروري أن تحصل عليه يوميا. ثم بعدها عليك ن تقوم بتوزيع تلك السعرات على مدار اليوم وعلى مدار الوجبات التي تحصل عليها.

 

من الضروي أن تتنوع الوجبات الغذائية أو الحمية التي تحصل عليها، على مدار اليوم، فلا تفوت مثلا وجبة الإفطار وتتناول الكثير في وجبة الغذاء، أو تركز وجباتك على صنف واحد يمدك بكافة السعرات الحرارية.

 

هناك بعض المقترحات التي يمكن أن نقدمها لك وتساعدك في علاج النحافة من خلال الحمية الغذائية، أو حصص الأطعمة التي عليك تناولها يوميًا، وهي ما يلي:

 

  • ثلاثة حصص من الخضار

  • ثلاثة حصص من الفاكهة

  • حصتين من الحليب أو من منتجات الألبان مثل الحليب الزبادي ومختلف أنواع الأجبان

  • 5 حصص من الخبز

  • حصتين من الحبوب

  • حصتين من الأرز والمعكرونة

  • حصتين من اللحوم والأسماك

  • حصة من البقوليات

 

هناك كذلك ملحوظة مهمة حول مكونات طعامك أو ما تحصل عليه في حميتك في علاج النحافة، وهي أننا نريد زيادة الوزن بشكل صحي، وضع خط تحت (وزن صحي) هذه، فنحن لا نريد أن نحصل على زيادة في الوزن وتؤثر بشكل أو بآخر من ناحية أخرى على صحتك.

 

عليك التقليل من نسبة الدهون والزيوت والسكريات والحلويات، أو يمكنك استخدامها وتناولها في نظامك الغذائي ولكن بشكل معتدل، لما لها من آثار على الصحة العامة ويمكن كذلك أن نقدم لك بعض المقترحات لمكونات الوجبات الغذائية اليومية التي تساعدك في علاج النحافة:

 

مكونات الوجبة:

 

  • حصة واحدة من الخبز أو نصف كوب من الأرز المطبوخ أو المعكرونة.

  • حصة من الخضروات تساوي نصف كوب، أو صحن طعام.

  • حصة من الفواكة وخي ثمرة من البرتقال أو التفاح، أو كوب من العصير

  • كوب من الحليب.

  • حصة من اللحوم وتساوي مقدار كف اليد سواء كانت من اللحوم الحمراء أو الدجاج أو السمك.

 

(مقال متعلّق)  امراض سوء التغذية

كذلك فإنه يفضل أن يتم تناول وجبات صغيرة أو وجبات خفيف بين الوجبات الثلاثة الرئيسية، مثلا وجبة خفيفة بين الإفطار والعذاء، وبين الغداء والعشاء، ووجبة أخرى خفيفة قبل النوم.

 

من الضروري الاهتمام بتناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية التي تمد جسمك بالطاقة، ويمكنك عمل خليط أو عصائر الفاكهة مثل الموز، أو تناول معجنات وأنواع الكعك.

 

3. علاج النحافة بممارسة الرياضة:

واحدة من أفضل طرق علاج النحافة الصحية، هي ممارسة الرياضة، صحيح أنه لا توجد رياضة محددة، ولكن ينصح خبراء التغذية بممارسة رياضات مثل كمال الأجسام واللياقة البدنية، حتى تركز هذه الرياضات على بناء الكتلة العضلية في الجسم.

 

كذلك لا ينصح بممارسة أنواع الرياضات التي قدد تتسبب في زيادة النحافة لديك، أو في زيادة حرق السعرات السعرات الحرارية، مثل الجري وتمارين الإحماء العنيفة.

 

ممارسة الرياضة أو التمارين الرياضية بشكل عام تعمل كذلك على المساعدة في بناء كتلة عضلية يمكنها أن تقلل من النحافة، هذا بالإضافة إلى تقوية الجسم الذي يعاني من الهزال.

 

من أهم ممزيات ممارسة الرياضة هي أنها تعمل على تحفيز الشهية، مما يزيد من كمية الوجات التي تتناولها خلال اليوم. بل وتنظم عدد تلك الوجبات كذلك فإن ممارسة الرياضة تعل على تحفيز الطاقة الايجابية ومساعدك في الشعور الذاتي بشكل أفضل، مما يؤثر على حالتك المعنوية بشكل عام.

 

نصائح هامة في علاج النحافة

 

نصائح خاصة بطريقة تناول الطعام:

 

  • عليك أن تبدأ الوجبات بتناول المواد عالية السعرات الحرارية مثل الأرز والمعكرونة واللحوم.

  • عليك بتأخير تناول السلطات والفاكهة حتى نهاية الوجبة.

  • احرص على تناول الفواكه والخضراوات من أجل تزويد الجسم بالفيتامينات والمعادن.

  • تناول الحلويات في نهاية كل وجبة

  • يمكنك الاستعانة ببعض سندويش الكريمة بالمربى أو العسل.

  • يمكنك أضافة زيت الزيتون إلى السلطات وذلك لزيادة السعرات الحرارية في طعامك

  • احرص على أضافة الحليب والعسل إلى المشروبات الساخنة بانتظام

  • تناول المكسرات والفواكه المجففة بين الوجبات

  • يمكنك إضافتها المكسرات إلى السلطات أو مع طهي الأرز.

  • يمكنك شرب كوب من الحليب بين الوجبات أو مع الغداء والعشاء.

  • قم بإضافة أنواع الجبن المبشور إلى الأرز والمعكرونة.

  • حاول دائما تناول الطعام مع شخص آخر من الاسرة والعائلة أو الأصدقاء، فهو يساعدك على تناول كمية أكبر من الطعام.

  • احرص على استخدام الزبدة على السندويشات

  • احرص على تناول مكونات غذائية مثل زبدة الفول السوداني والمربى والعسل.

  • عند شراء علب اللبن، من الضروري الحرص على شراء اللبن كامل الدسم.

  • الابتعاد عن خالي الدسم أو قليل الدسم.

  • من الضرورة تجنب شرب الماء قبل أو أثناء الوجبات خاصة وأنه يضعف الإنزيمات الهضمية.

  • ضرورة عدم شرب الماء بشكل كبير أو أمتلاء المعدة خاصة وأنه يضعف الشهية خاصة قبل وجبات الطعام.

  • ضرورة شرب الماء قبل نصف ساعة كاملة من تناول الوجبات.

  • من الضروري مضغ الطعام ببطء ولوقت كافي، فسرعة ابتلاع الطعام قد تشعرك بالشبع بشكل أكبر

  • عليك بتغيير روتينك في تناول الوجبات، مثل أن تغير مكان الأكل وهو ما يقلل من الملل ويفتح الشهية

  • حاول أن تزيد من المرات التي تقوم فيها بتناول الطعام في المتنزهات أو الحدائق العامة وفي الشمس.

  • يمكنك استشارة الطبيب حول المكملات الغذائية والطبية التي يمكنك الحصول عليها.

  • عليك محاولة تجنب الاصابة بالإجهاد والمشاكل النفسية التي قد تتسبب في تقليل شهيتك.

 

(مقال متعلّق)  امراض سوء التغذية

خطر النحافة على الحمل

على الرغم من أن هناك العديد من النساء تعاني من النحافة، إلا أن هناك خطر كبير على النساء اللاتي تعاني من النحافة أثناء فترة الحمل تتسبب  النحافة وخاصة التي ترتبط بمشكلات مثل الغدة الدرقية أو نقص نسبة الحديد من الدم، بمشكلات كبيرة للحامل وللطفل، كذلك فإن سوء التغذية الذي يسبب النحافة، قد يكون مصدر للقلق على صحة الحامل والطفل.

 

من الضروري استشارة الطبيب بشكل مبكر إن كنت تعانين من نقص الوزن أو النحافة، خاصة أخصائي التغذية لعمل تقييم لسبب النحافة للحصول على علاج النحافة باسرع وقت، حتى لا يؤثر ذلك على تكوين الطفل خلال فترة الحمل.

 

من الضروري كذلك المتابعة الغذائية والتعرف على المكملات الغذائية والطبية التي يمكنك الحصول عليها، وكذلك على الناحية الأخرى المكملات التي من الضروري الابتعاد عنها، وقد تسبب مشكلات خلال فترة الحمل كذلك فإن الحصول على علاج النحافة أمر ضروري ومستمر ليس فقط خلال مرحلة الحمل، بل من الضروري أن يستمر خلال فترة الرضاعة أيضا.

 

المراجع:

  1. Mayo Clinic: Nutrition and healthy eating
  2. ASD: Treatment of thinness, the problem of thin, ways to increase the weight

مواضيع ذات صلة ب : علاج النحافة

سوء التغذية سوء التغذية
امراض سوء التغذية امراض سوء التغذية
error: Content is protected !!

Send this to a friend