الامراض المعدية

علاج الليشمانيا للاطفال

علاج الليشمانيا للاطفال

طرق علاج الليشمانيا للاطفال بالوسائل المختلفه

الليشمانيا هي مرض ينشأ عن الاصابة بطفيل الليشمانيا والذي تنقله ذبابة الرمال من الشخص المصاب الى الشخص السليم عبر لدغاتها، وينتشر هذا المرض في المناطق الاستوائية والمدارية حيث ينتشر هذا النوع من الذباب الناقل لطفيل الليشمانيا.

 

وتعتبر منظمة أطباء بلا حدود مرض الليشمانيا من أخطر الأمراض التي لا تتلقى الإهتمام الضروري في المناطق الاستوائية، ويعد مرض الليشمانيا ثاني الأمراض الطفيلية المسببة للوفاة بعد الملاريا في جميع انحاء العالم.

 

يعتمد علاج الليشمانيا للاطفال على نوع الطفيل المسبب للمرض، حيث أن طفيل الليشمانيا يوجد منه أكثر من نوع مثل الليشمانيا الجلدية والحشوية والتي تصيب الأغشية المخاطية، ولذلك على الطبيب المعالج أن يأخذ في اعتباره الموقع الجغرافي الذي انتقلت منه العدوى الى الطفل لمعرفة النوع الذي تسبب في حدوث المرض واختيار العلاج المناسب للمرض.

 

أنواع الليشمانيا

 

1. الليشمانيا الجلدية:

ويتسبب هذا النوع من الليشمانيا في حدوث قرح جلدية وهو النوع الأكثر شيوعا من الليشمانيا ويفضل علاج الليشمانيا للاطفال سريعا لتجنب انتقال العدوى والتقليل من انتشار المرض رغم أن هذا النوع قد يشفى من تلقاء نفسه.

 

2. الليشمانيا التي تصيب الأغشية المخاطية:

وهي نوع نادر من الليشمانيا يمكن ان يظهر بعد شهور من شفاء النوع الجلدي وينتشر هذا النوع في الأنف والحلق والفم ويمكن أن يتسبب في تدمير الأغشية المخاطية في تلك المناطق ويحتاج هذا النوع من المرض الى علاج عاجل حيث لا يمكنه أن يشفى من تلقاء نفسه كما انه قد يتسبب في مضاعفات خطيرة.

 

3. الليشمانيا الحشوية:

وهو نوع يظهر بعد شهرين الى ثمانية أشهر من لدغة ذبابة الرمال ويمكن أن يتسبب في تلف الأعضاء الداخلية مثل الطحال والكبد كما أنه يؤثر على نخاع العظام وجهاز المناعة، وهي حالة تتسبب في الوفاة إذا لم يتم علاجها بسرعة.

(مقال متعلّق)  الليشمانيا : تفاصيل عن المرض

 

خيارات علاج الليشمانيا للاطفال

في الحالات التي لا يعاني فيها الطفل من أعراض معوية أو نزفية أو أصيب بعدوى ميكروبية فيمكن علاجه من خلال العيادات الخارجية بالمراجعة اليومية للطبيب للتأكد من فاعلية الأدوية المستخدمة في العلاج ووصف العلاج المناسب في حالة الضرورة.

 

ويحتاج الطفل الذي يعاني من أعراض جلدية الى علاج متعدد حيث يصف الطبيب له أدوية تعطي عن طريق الفم وعلاجات موضعية ومن هذه العلاجات المقترحة العلاج بالتبريد والعلاج بدواء ستيبوجلوكونات الصوديوم والعلاج الحراري الموضعي عند درجة حرارة 40 – 42 درجة مئوية والعلاج بالدهانات الموضعية.

 

ويعتمد علاج الليشمانيا للاطفال أولا على علاج سوء التغذية الذي يعاني منه الطفل وعلاج أي أمراض أخرى مصاحبة للمرض كما هو الحال لدى الأطفال المصابين بالإيدز أو السل أو أي عدوى موضعية أخرى.

 

ويجب أيضا أن يؤخذ في الإعتبار عند علاج الليشمانيا للاطفال الأمور التالية:

يجب أن يوضع الطفل تحت الملاحظة في بداية العلاج ويتم عمل الاختبارات المعملية اللازمة له ومراقبة النشاط القلبي له خلال تلقيه العلاج لمعرفة تأثيرات العلاجات التي يتلقاها على الجسم.

 

يتم وصف المضادات الحيوية المناسبة للطفل المصاب بالليشمانيا للتخلص من البكتريا التي تتسبب في عدوى الجروح كما يجب استشارة طبيب الأمراض الجلدية حول حالة الطفل المصاب.

 

دعم الطفل المصاب بالأعراض الجلدية الحادة لليشمانيا بتوفير سبل الراحة له والتغذية المناسبة التي تحتوي على نسبة عالية من البروتينات والسعرات الحرارية ونقل الدم اليه عند الحاجة والعناية بالجروح الموجودة.

 

ومن الصعب التأكد من خلو جسم الطفل من طفيل الليشمانيا بشكل كامل حيث يمكن أن يعود المرض للظهور في بعض الحالات وخاصة لدى الأطفال المصابين بمشكلات مناعية مثل مرض نقص المناعة المكتسب، أو الذين تعرضوا للعلاج الكيماوي أو الاشعاعي الذي يثبط من مناعة الجسم حيث أن الليشمانيا الحشوية يمكنها أن تدمر أيضا جهاز المناعة.

(مقال متعلّق)  علاج اللشمانيا بالأعشاب

 

تحفيز مناعة الجسم

في بعض مناطق العالم والتي تنتشر بها الليشمانيا الجلدية يستخدم التحصين لحماية الطفل من الاصابة بالمرض وهذا النوع من التحصين يفيد في حماية الطفل من هذا النوع من الليشمانيا ولكنه لا يوفر الحماية ضد الأنواع الأخرى.

 

علاج الليشمانيا للاطفال من النوع الجلدي

في هذه الحالة توصف الأدوية المضادة للطفيليات للطفل المريض مثل دواء أمفوتريسين بي وتشفى القرح التي يسببها طفيل الليشمانيا من تلقاء نفسها بدون علاج الا أن العلاج يعجل من عملية الشفاء ويقلل فرص انتشارالعدوى وفرص حدوث ندوب ويمكن علاج الندوب التي يسببها المرض بالجراحات التجميلية.

 

علاج الليشمانيا للاطفال من النوع الذي يصيب الأغشية المخاطية

لا يشفى هذا النوع من تلقاء نفسه بل يحتاج الى العلاج المناسب مثل دواء ليبوسومال أمفوتريسين بي ودواء باروموميسين.

 

علاج الليشمانيا للاطفال من النوع الحشوي

يحتاج هذا النوع من الليشمانيا لعلاجات متعددة مثل دواء ستيبوجلوكونات الصوديوم وأمفوتريسين بي وباروموميسين وملتيفوسين.

 

الأشخاص الأكثر عرضة للاصابة بالليشمانيا

يتواجد الطفيل في مختلف أنحاء العالم عدا استراليا والقارة القطبية الا أن 95% من حالات الليشمانيا الجلدية تظهر في المناطق التالية:

 

  • الأمريكتين

  • وسط أسيا

  • حوض البحر الأبيض المتوسط

  • الشرق الأوسط

 

وفي عام 2015 ظهرت 90% من حالات الليشمانيا الحشوية في المناطق التالية:

 

  • البرازيل

  • أثيوبيا

  • الهند

  • جنوب السودان

  • السودان

  • الأشخاص الذين يسافرون الى تلك المناطق ترتفع لديهم بشكل كبير مخاطر الاصابة بالمرض.

 

الظروف الاجتماعية التي تساعد على انتشار المرض

بحسب منظمة الصحة العالمية يوجد بعض العوامل التي يمكنها أن تساهم في انتشار المرض هذه العوامل هي:

 

  • سوء التغذية

  • المجاعات

  • الافتقار الى مصادر التمويل

  • الهجرة الجماعية كما هو الحال في ظروف الحرب والكوارث الطبيعية

 

عوامل أخرى

الإصابة ببعض الأمراض المعدية مثل مرض نقص المناعة المكتسب يمكن أن يرفع بشكل كبير من مخاطر الإصابة بالليشمانيا حيث أن الليشمانيا تصيب نفس نوع الخلايا المناعية التي يهاجمخها فيروس نقص المناعة البشري وفي إثيوبيا يعاني 35% من الأشخاص المصابين بالليشمانيا من مرض الإيدز أيضا.

(مقال متعلّق)  اعراض اللشمانيا

 

الوقاية من الليشمانيا

إن أهم سبل الوقاية من الاصابة بطفيل الليشمانيا هي حماية الجسم من لدغة ذبابة الرمال ويمكن عمل ذلك باتباع الخطوات التالية:

 

  • ارتداء الملابس التي تغطي مساحات كبيرة من الجسم مثل ارتداء السراويل الطويلة والقمصان ذات الأكمام الطويلة والجوارب الطويلة.

  • رش البخاخ المقاوم للحشرات على أي مساحة ظاهرة من الجلد وعلى أطراف السروال لتجنب لدغ الحشرات.

  • رش غرف المعيشة والنوم بالمبيدات الحشرية

  • السكن في الأدوار العالية حيث أن الحشرات لا تجيد الطيران ولا تصعد الى الأدوار العلوية.

  • استخدام الشبكات المانعة للحشرات على النوافذ ولكن يجب اختيار شبكات أضيق حيث ان ذباب الرمال أصغر حجما من البعوض ويمكنه أن يدخل من خلال الشبكات المخصصة لمنع البعوض.

  • استخدام مكيف الهواء كلما أمكن ذلك كما أن استخدام المراوح الكهربائية يعيق حركة ذبابة الرمال.

 

ملاحظات

ان علاج الليشمانيا للاطفال يمكن أن يكون فعالا ضد المرض ولكن من المهم أن يبدأ العلاج في مرحلة مبكرة وقبل أن يتسبب المرض في حدوث تلف بأعضاء الجسم وبجهاز المناعة الخاص بالطفل.

 

ويمكن أن تتسبب الليشمانيا الحشوية في وفاة المصاب خلال عامين من اصابته بالعدوى إذا لم يتم علاجه في الوقت المناسب وتلافي ما قد ينجم عن المرض من مضاعفات خطيرة تودي بحياة الطفل المصاب.

 

المراجع:

  1. Medscape: Leishmaniasis Treatment & Management
  2. Health Line: Leishmaniasis
السابق
متى يشفى مريض الجلطة الدماغية
التالي
اسباب الاصابة بمرض الزهري