الامراض الباطنية

علاج القولون الهضمي

أهم طرق علاج القولون الهضمي والراحة من الانتفاخ والغازات

تتنوع طرق علاج القولون الهضمي من الأدوية إلى الامتناع عن أطعمة معينة، إلى تناول الأعشاب وتغيير بعض العادات اليومية التي تساهم في اضطراب وظهور اعراض القولون الهضمي.

 

وعموما تحدث مشاكل الجهاز الهضمي عندما يصاب الغشاب المخاطي للقناة الهضمية بالالتهاب أو يتعرض إلى التهيج أو إصابة مباشرة، ومن الأسباب الاكثر شيوعا للتأثير على الهضم كل من الفيروسات والبكتيريا والأمراض المختلفة المنقولة من الأغذية وأيضا الآثار الجانبية لبعض الأدوية، ويمكن أن تستمر مشاكل الجهاز الهضمي من يوم إلى أكثر من أسبوع وذلك اعتمادا على السبب.

 

ومن حسن الحظ فإن هناك الكثير من الطرق لتخفيف ألم القولون الهضمي في المنزل، لكن إذا زاد الأمر عن الحد وأصبح متكررا باستمرار فيجب استشارة الطبيب، ومن أهم طرق علاج القولون الهضمي في ما يلي:

 

1. علاج السبب الأساسي

تتعدد مشاكل الجهاز الهضمي من غازات وحموضة وغثيان وقيء وألم في البطن وإمساك وإسهال وغيرها، وكل حالة من هذه الحالات يكون لها سبب معين، مثل الحساسية من بعض الأطعمة أو الإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية أو كثرة الاجهاد وغيرها من أسباب.

 

كل حالة من هذه الحالات تتطلب علاجا محددا لها لعلاج مشاكل الجاهز الهضمي، ومن الطبيعي أن نقول أن الإصابة بحالة من هذه الحالات يمكن أن يزيد ليمتد إلى أمراض أخرى سواء في الجهاز الهضمي أو الجسم، لذا لا يجب تجاهل أي أعراض لسوء الهضم لسرعة علاج السبب الرئيسي قبل الاختلاط مع أسباب أخرى.

 

2. علاج الأعراض المختلفة

كل من الحموضة والإسهال والإمساك له علاج مختلف عن الآخر، حيث يمكن تخفيف حالة الإمساك بتناول المزيد من الألياف والحرص على شرب الكثير من الماء والسوائل وممارسة الرياضة بانتظام، ويمكن أن يحتاج المريض إلى أدوية تسهل حركة الأمعاء مما يساعد على تمرير البراز.

 

ولكن من الضروري عدم الإفراط في استخدام أدوية الإمساك وعدم تناولها إلا تحت الإشراف الطبي حتى لا تؤدي إلى المزيد من مشاكل الجهاز الهضمي.

 

وإذا كان المريض يعاني من الإسهال فلابد أيضا من تناول المزيد من السوائل لتجنب الجفاف نتيجة زيادة طرد السوائل من الجسم، وتعتبر الإماهة الفموية من أهم طرق علاج الإسهال، حيث تفيد في تجديد النقص الناتج في السكريات والمواد الغذائية.

(مقال متعلّق)  علاج القولون بالاعشاب

 

خلال العلاج بالإماهة الفموية من الافضل تجنب السكريات والأطعمة الثقيلة والدسمة حيث أن هذا قد يؤدي إلى المزيد من نوبات الإسهال، ويمكن أن يحتاج الامر إلى حقن سوائل في الوريد إذا كان الإسهال شديدا.

 

3. اتباع نظام غذائي متوازن

من طرق علاج القولون الهضمي تناول طعام معين أو الامتناع عن طعام معين، فمثلا الزنجبيل والقرع وخل التفاح والنعناع والثوم وبذور الشمندر والكراوية، من الطرق الفعالة لتهدئة الجهاز الهضمي والتغلب على الكثير من المشاكل.

 

لذا يجب اتباع تعليمات الطبيب في الابتعاد عن الأطعمة الممنوعة أو كمية الأطعمة التي يتناولها الفرد، وإضافة المزيد من الألياف إلى النظام الغذائي لتحسين قدرة الجهاز الهضمي عموما ومنع الانتفاخ والغازات والإسهال.

 

4. تناول الكثير من الماء

الماء صديق عزيز للقولون، حيث يحسِّن من وظيفة الأمعاء بشكل طبيعي، والحفاظ على براز ناعم ولكن أيضا متماسك، كما يمكن تجنب تناول القهوة والمشروبات الغازية بكثرة إذا كنت تعاني من مشاكل الجهاز الهضمي، ويكفي تناولها مرة واحدة في اليوم فقط، كما يجب الحرص على تناول الماء من مصادر نظيفة حتى لا تصاب بالعدوى.

 

5. الحرص على النظافة

يجب الحرص على غسل اليدين بالماء والصابون قبل وبعد الحمام وقبل تناول الطعام وتجهيزه للمساهمة الفعالة في علاج القولون الهضمي حيث يقلل هذا الاجراء من انتقال البكتيريا الخطرة إلى الطعام ومن ثم إلى المعدة والقولون.

 

كما يجب الحرص على تطهير الأسطح والفراش والملابس لمنع انتشار أي عدوى من الطريق إلى المنزل، كما يجب تجنب أي سوائل أو أطعمة يُشتبه في أنها ملوثة.

 

6. تجنب الاجهاد من طرق علاج القولون الهضمي

يزيد الاجهاد من مشاكل الجهاز الهضمي، كما أن اضطراب الجهاز الهضمي تزيد من شعور الفرد بالاجهاد، لذا يجب على الشخص الذي يعاني من القولون الهضمي محاولة إدارة الاجهاد والتقليل من التوتر قدر الإمكان، إذ أن هذا التوتر يؤثر مباشرة على أعصاب المعدة فتفشل في الهضم وتبدأ في طرد الطعام.

 

كما أن الاجهاد يزيد من إقبال الشخص على الطعام مما يضع أعباء إضافية على الجهاز الهضمي فتعاني المعدة من التأثيرات السلبية للاجهاد في حد ذاته، وفي كميات الطعام الإضافية التي يُلقيها الشخص في معدته في محاولة يائسة منه للسيطرة على الاجهاد والحصول على الطاقة.

 

لكن كثرة الطعام لا تقلل من الاجهاد ولا تحسِّن من الحالة النفسية كما قد يتوقع الشخص، لكن ممارسة الرياضة بانتظام وخصوصا اليوغا، والدخول إلى النوم في وقت وحدد يوميا وممارسة التأمل واليوغا وتناول الأعشاب المهدئة ليلا، والحصول على جلسات تدليك دورية يمكن أن تساهم كثيرا في إدارة الاجهاد.

 

كما أن التوتر الزائد على كل شيء في الحياة يقضي على اي فرصة لأجل علاج القولون الهضمي لذا على الشخص تأدية واجبه بأمانة وشرف دون الغضب من النتائج حتى لا يؤثر ذلك على صحته عموما ومحاولة تحسين الحالة النفسية بالتقرب إلى الله عز وجل حتى يقل شعور المرء بالاجهاد.

(مقال متعلّق)  طرق علاج القولون

 

7. تطهير الجهاز الهضمي

يعتبر التوقف عن الطعام أو الصيام لفترة من الوقت مع تناول عضصائر خضراء من طرق علاج القولون الهضمي التي انتشرت في الآونة الأخيرة ودعت إليها الكثير من المقالات والإعلانات، والصيام وتطهير المعدة من السموم يمكن أن يحسِّن فعليا من صحة الجهاز الهضمي.

 

لكن غالبا سيكون الأمر مؤقتا خصوصا إذا ضاعف الشخص من تناوله للطعام بعد فترة الصيام أو تناول السوائل الخضراء أو العصائر فقط ليوم أو يومين، لذا من الأفضل اتباع نظام غذائي متوازن به كل العناصر مع عدم زيادة كمية الطعام حفاظا على المعدة وعدم الضغط على القولون الهضمي.

 

8. الامتناع عن الاطعمة التي تزيد من مشاكل الجهاز الهضمي

هناك أطعمة تسبب مشاكل هضمية لجميع الناس بنسب متفاوتة مثل الأطعمة الدهنية والكحول والنيكوتين وغيرها، ولكن هناك أطعمة تؤذي نوعا معينا أو أشخاصا معينين مثل الألبان والبقول والأسماك المملحة غيرها.

 

لذا على المريض معرفة الطعام الذي يزيد من إطلاق شرارة ألم القولون الهضمي ويمتنع عنه تماما، وإذا كان هذا صعبا على البعض، حيث يمكن للشخص ألا يستطيع مقاومة طعام يفضله حتى لو كان سيسبب له المرض، هنا يجب تناول أدوية مهدئة للجهاز الهضمي قبل أو بعد تناول هذه الوجبة لحمايته من الأعراض المصاحبة لتناول هذه الوجبة.

 

9. تجنب المضادات الحيوية

تزيد المضادات الحيوية من تهيج الجهاز الهضمي، وحتى في حالة الاصابة بالتهاب في المعدة نتيجة فيروس أو خلافه فإنه لا ينبغي تناول المضاد الحيوي دون استشارة الطبيب، حتى لا تزيد من ألم الجهاز الهضمي.

 

يُفضل الامتنتاع تماما عن تناول المضادات الحيوية دون وصفة طبية، حيث أنها تؤثر بالسلب على جهاز المناعة وتزيد من تعرض الجسم والجهاز الهضمي إلى لعدوى وبالتالي زيادة المشاكل.

 

10. صود الخبز لأجل علاج القولون الهضمي

يمكن أن تساهم بيكربونات الصوديوم أو صودا الخبز في تعزيز صحة الجهاز الهضمي ومنع الغثيان والقيء، وكل المطلوب نصف ملعقة صغيرة من صودا الخبز على نصف كوب من الماء وتناوله مرتين أو 3 يوميا بعد الطعام لمدة من 6-10 أسابيع، حيث أن صودا الخبز مضاد طبيعي للحموضة وتساعد في علاج عسر الهضم وحرقة المعدة.

 

11. خل التفاح

ويتم مزج ملعقة أو ملعقتين من خل التفاح على كوب من الماء الدافئ، ويمكن إضافة عسل النحل إذا كانت النكهة قوية للغاية، وتناول المزيج مرة أو مرتين يوميا، حيث يحتوي خل التفاح على حمض الخليك وهو يعتبر أضعف من الاحماض التي تفرزها المعدة، مما يقلل من إفراز حمض الهيدروكلوريك نتيجة وجود حمض الخليك.

 

12. الزيوت الأساسية

مثل زيت الليمون وزيت الزنجبيل، حيث يمكن لقطرة من زيت الليمون العطري على كوب من الماء وتناوله قبل نصف ساعة من الطعام أن يقلل من مشاكل الهضم ويساعد على علاج القولون الهضمي حيث يحتوي الليمون على خصائص قلوية ويستطيع طرد الغازات، كما يعمل على تحييد أحماض المعدة والتغلب على عسر الهضم.

(مقال متعلّق)  اهم امراض القولون

 

كما يمكن استخدام زيت الزنجبيل بنفس الطريقة وتناوله قبل الطعام بنصف ساعة، كما يمكن تدليك المعدة من الخارج بزيت الزنجبيل، حيث يتمتع بخصائص مضادة للالتهابات، مما يجعله فعالا في علاج الكثير من المشاكل المعوية.

 

13. الحليب لأجل علاج القولون الهضمي

كما ذكرنا تتعدد مشاكل القولون الهضمي، وإذا كانت مشكلتك لأسباب أخرى غير الحساسية من اللاكتوز في اللبن فيمكن لتناول كوب من الحليب الخالي الدسم مرة أو مرتين يوميا لتعزيز صحة القولون والجهاز الهضمي.

 

حيث يساعد الحليب على تخفيف نسبة الأحماض في المعدة، ولكن الحليب كامل الدسم يمكن أن يزيد من الحموضة، لذا لعلاج عسر الهضم بالحليب يجب تناول الخالي من الدسم.

 

14. العسل العضوي أو عسل مانوكا

تناول ملعقة من العسل الطبيعي قبل كل وجبة يساعد على تحسين الهضم كثيرا والتغلب على الكثير من المشاكل، حيث يحتوي العسل على خصائص مضادة للالتهابات، حيث أنه غني أيضا بالبوتاسيوم والذي يقلل من الأحماض في المعدة، كما يمكن وضع ملعقة من العسل على كوب من الماء الدافئ وتناوله على معدة خاوية لتطهير المعدة صباحا.

 

15. الصبار لأجل علاج القولون الهضمي

الصبار أو الألوفيرا يمكن أن يقلل من مشاكل وأمراض الجهاز الهضمي ويعزز من القدرة على تفتيت الطعام والاستفادة من العناصر الغذائية بأمان، وكل ما عليك هو استهلاك كوب واحد من عصير الصبار يوميا.

 

حيث أنه من النباتات الغنية للغاية بالفيتامينات والمعادن والاحماض الأمينية التي تساعد كثيرا على إزالة السموم من الجسم وبالتالي تعزيز عملية الهضم، كما أن الصبار غني للغاية بالكثير من الخصائص المضادة للالتهابات التي تساعد على القضاء على البكتريا واستعادة الأمعاء لطبيعتها من جديد.

 

وعلاج القولون الهضمي يتطلب عادة الكثير من الصبر، كما توجد أدوية الحموضة والإسهال والإمساك والتي لا يجب اللجوء إليها إلا بوصفة طبية، ولكن مفتاح العلاج الأساسي هو تناول الطعام ببطء وبكميات قليلة وعدم التعجل.

 

كما التقليل من تناول المشروبات الغازية بعد الطعام إذ تقلل من قدرة الجهاز الهضمي على تفتيت الطعام، والالتزام بعدم تناول الطعام والنوم مباشرة لمنح فرصة للمعدة لهضم الطعام.

 

المراجع:

  1. Livestrong: How to Treat Gastrointestinal Problems
  2. Nutritica: How are gastrointestinal problems treated
  3. Web MD: Digestive Problems: 10 Tips for Daily Life
  4. Stylecraze: 17 Home Remedies To Get Rid Of Indigestion + Best Foods To Eat
السابق
علاج الزكام والحلق
التالي
علاج السعال الشديد