الصحة الجنسية

علاج القذف المبكر طبيعيا وبالأدوية

إن المشكلات الجنسية متعددة ويمكن ان يعاني منها الناس في اي وقت ومن كل الأعمار وفي مختلف أنحاء العالم، ومن هذه المشكلات الشائعة سرعة القذف وهي مشكلة يمكن أن تؤثر على حياة الرجل الجنسية حيث تتم عملية القذف قبل الوقت المرغوب به ويمكن أن يتسبب القذف المبكر في إعاقة عملية الإخصاب الطبيعية، كما أنه يؤثر على الإشباع الجنسي لدى الرجل والمرأة.

 

وفي السنوات الأحيرة تناولت الكثير من الدراسات مشكلات الأداء الجنسي لدى الرجل ومن ضمن هذه المشاكل ضعف الانتصاب وسرعة القذف وأصبحت الأسباب وراء حدوث هذه المشاكل أكثر وضوحا وقابلة للعلاج ما يساهم في علاج القذف المبكر بفاعلية وكذلك باقي المشكلات الجنسية الشائعة.

 

وفي أغلب حالات سرعة القذف لا يرجع عدم القدرة في التحكم في القذف إلى وجود مشكلات طبية ومع ذلك فيجب على الطبيب أن يتأكد من خلال الفحصوات من عدم وجود أسباب طبية وراء الاصابة بالقذف المبكر.

 

ويمكن أن يتسبب القذف المبكر في العديد من المضاعفات من ضمنها الشعور بالضغط العصبي وخيبة الأمل والشعور بالحرج والقلق والاكتئاب وهناك العديد من الوسائل التي يمكن استخدامها في علاج القذف المبكر ويجب أن يتم العلاج تحت متابعة طبية ليتمكن الطبيب من قياس تأثيرات العلاج على المشكلة.

 

علاج القذف المبكر

في أغلب الحالات تعود أسباب القذف المبكر الى عوامل نفسية ويمكن لهذا النوع من الحالات أن يتحسن بشكل جيد ويمكن أن يكون السبب وراء حدوث القذف المبكر هو ممارسة الجنس مع شريكة جديدة حيث يتم علاج القذف المبكر في هذه الحالة تلقائيا بالتقدم في العلاقة وتعميق معرفة الطرفين واعتيادهما على بعضهما.

 

أما إذا استمرت المشكلة فيمكن للطبيب أن ينصح المصاب باستشارة خبير في العلاقات الجنسية أو ينصح الزوجين بنيل علاج الأزواج وعادة ما يتم علاج القذف المبكر بالأدوية المضادة للاكتئاب والتي يمكن أن تساعد على تأخير القذف وإطالة العملية الجنسية.

 

ولا يصف الطبيب اي علاج دوائي لمن يعاني من مشكلة القذف المبكر قبل أن يأخذ التاريخ الخاص بممارسة الجنس لديه للتوصل الى التشخيص السليم ويجب على المصاب عدم تناول اي نوع من الأدوية أو المكملات الغذائية التي تعالج سرعة القذف بدون استشارة طبيبة.

 

1. دواء دابوكسيتين (بريللجي)

وهو دواء يتم تسويقه في العديد من بلدان العالم لعلاج سرعة القذف الابتدائية والثانوية ويمكن ان يوصف هذا الدواء في الحالات التالية:

 

  • ممارسة الجنس المهبلي لمدة دقيقتين على الأقل قبل عملية القذف.

  • القذف دائما او في أغلب الحالات عند حدوث أقل درجات الإثارة الجنسية أو حدوث القذف قبل ايلاج العضو أو أثناء ذلك.

  • ويوصف في حالة كان يعاني الرجل من الضغوط العصبية أو مشكلات شخصية يمكنها أن تؤثر على سرعة القذف.

  • ويوصف الدواء أيضا في حالة وجود صعوبات في القدرة على التحكم في عملية القذف.

  • إذا كانت سرعة القذف مستمرة في أغلب المرات التي مارس فيها الرجل الجنس على مدار ستة اشهر متتالية 

  • وتتضمن الأعراض الجانبية المصاحبة لاستخدام هذا الدواء الغثيان والاسهال والدوخة والصداع.

 

2. مضادات الاكتئاب

هناك العديد من الأدوية المضادة للاكتئاب تستخدم في علاج القذف المبكر وهي الادوية التي تعمل على السيراتونين مثل زولوفت وليكسابرو وباكسيل وكلها يمكن ان تساعد على تأخير سرعة القذف.

(مقال متعلّق)  اسباب سرعة القذف

 

ويعد دواء يروكسيتين الأكثر فاعلية في علاج مشكلة سرعة القذف حيث يمكن أن يتم تناوله لمدة عشرة أيام وحتى يعطي نتائج ملحوظة ثم تستمر فترة العلاج لاسبوعين أو ثلاثة أسابيع تقريبا وحتى يمكن الحصول على نتائج جيدة.

 

واذا لم تفلح مضادات الاكتئاب التي تعمل على السيراتونين في تحسين مشكلة سرعة القذف يمكن للطبيب في هذه الحالة وصف مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات مثل انافرانيل وتتضمن الأثار الجانبية لهذه الأدوية الغثيان والرغبة في القيء وانخفاض الرغبة الجنسية والتعرق.

 

3. المسكنات

عادة ما يوصف دواء ترامادول في علاج الألم ولكن لهذا الدواء أثار جانبية مثل تأخير سرعة القذف ولذلك يمكن أن يصفه بعض الاطباء ايضا في حالات علاج القذف المبكر والاثار الجانبية الغير مرغوب فيها لهذا الدواء هي الغثيان والصداع واضطرابات النوم والدوخة ولا يجب ان يتم وصف الترامادول مع الأدوية المضادة للاكتئاب والتي تعمل على السيراتونين.

 

4. مثبطات فوسفو داي استيريز-5

وهي مجموعة من الأدوية التي تتضمن الفياجرا والريفاتيو والسياليس والليفيترا وكلها تساعد في علاج القذف المبكر ومن الأثار الجانبية الغير مرغوب فيها لهذه الأدوية الصداع واحمرار الوجه وسوء الهضم وتكون هذه الأدوية أكثر فاعلية في حالة استخدامها مع مضادات الاكتئاب التي تعمل على السيراتونين.

 

5. علاجات مستقبيلة

يقول الباحثون ان هناك العديد من الأدوية تحت التجربة يمكن أن تساهم بفاعلية في علاج مشكلة القذف المبكر ولكنها تحتاج الى المزيد من الدراسة ومن هذه الأدوية:

 

  • دابوكسيتين:

وهو أحد الأدوية التي تعمل على السيراتونين والتي توصف في بعض البلدان من اجل علاج القذف المبكر ولكنها لم تنال موافقة هيئة الأغذية والأدوية الأمريكية بعد.

 

  • مودافينيل:

وهو علاج يوصف لعلاج اضطرابات النوم ويمكن أن يستخدم ايضا في علاج القذف المبكر.

 

  • سيلودوسيم:

وهو علاج يستخدم في علاج تضخم البروستاتا ويمكن أن يساهم في علاج مشكلة القذف المبكر وتتضمن العلاجات المستقبلية ايضا التحدث الى اختصاصي في الطب النفسي عن العلاقات والتجارب الشخصية، ويمكن من خلال الجلسات التغلب على القلق النفسي وايجاد طريقة يمكن بها تجاوزالضغوط العصبية التي تتسبب في حدوث مشكلة سرعة القذف.

 

6. العلاجات الموضعية

يوجد بعض انواع العلاجات الموضعية التي تصلح للاستخدام في علاج سرعة القذف ويتم وضعها على العضو الذكري قبل ممارسة الجنس، وأغلب هذه العلاجات تحدث درجة من التخدير في العضو لتقليل حساسيته وتأخير القذف.

 

ومن ضمن هذه المراهم والدهانات المخدرة الليدوكين والبريلوكين وكلاهما أظهر قدرة على اطالة زمن العملية الجنسية وعلاج القذف المبكر ومع ذلك فإن الاستخدام طويل الأمد للدهانات المخدرة يمكنها أن تتسبب في حدوث تنميل وفقدان القدرة على القذف.

 

وبعض الرجال لا يفضلون استخدام هذا النوع من العلاج حيث أن الشعور بخدر عضوهم الذكري اثناء ممارسة الجنس يكون غير مقبولا بالنسبة لهم كما أن تاثير المرهم المخدر يمكن ان يؤثر على المرأة أيضا.

 

7. العلاج السلوكي

في بعض الحالات لا يحتاج علاج القذف المبكر الى الكثير من العمل حيث يكفي لعلاجه اتخاذ لعض الخطوات البسيطة مثل الاستمناء قبل ساعة او ساعتين من ممارسة الجنس، وهو ما يمكن الرجل من تأخير القذف.

 

كما يمكن للرجل تجنب ممارسة الجنس لفترة من الزمن والتركيز على اشياء أخرى وحتى يختفي الضغط النقسي الذي يشعر به بسبب هذه المشكلة.

 

8. استخدام الواقي الذكري

يمكن للواقي الذكري أن يقلل من الاحساس في العضو الذكري ما يساهم في تأخير القذف ويمكن شراء الواقي الذكري من أي متجر لبيع المستلزمات الطبية أو أي صيدلية بدون وصفة طبية ويوجد أنواع معينة مجهزة لتاخير سرعة القذف، وتحتوي هذه الأنواع على مركب يسبب الخدر للعضو الذكري مثل بينزوكين أو ليدوكين أو يكون مصنوعا من مواد بلاسيتيكية أكثر سمكا.

(مقال متعلّق)  علاج سرعة القذف

 

علاج القذف المبكر منزليا

يوجد تقنيتين يمكن من خلالهما علاج القذف المبكر منزليا وكلاهما يتطلب تعاون الشريكة في العملية الجنسية.

 

1. طريقة البدء والتوقف:

يمكن لهذه التقنية أن تحسن من قدرة الرجل على التحكم في عملية القذف، ولاستخدام هذه التقنية يمكن للرجل البدء في العملية الجنسية ثم يتم ايقافها قبل الوصول الى النشوة، ثم يشرع من جديد في ممارسة الجنس ويتوقف مرة أخرى قبل الوصول الى النشوة وهكذا، وبعد فترة يمكن للرجل أن يتحكم في عملية القذف باستخدام هذه التقنية.

 

2. طريقة العصر:

هي تقنية مشابهة للتقنية السابقة ولكنها تتضمن عصر العضو برفق لإيقاف العملية الجنسية ثم الشروع فيها مرة أخرى بعد مرور ثلاثين ثانية على بدايتها ويجب أن يكرر الرجل هذه التقنيات ثلاثة أو اربعة مرات في كل مرة يمارس فيها الجنس وحتى يتمكن فيما بعد من التحكم في عملية القذف.

 

علاج القذف المبكر بالتمرينات الرياضية

وجد الباحثون أن ممارسة تمرينات كيجيل التي تعمل على تقوية عضلات الحوض يمكن أن تساعد الرجل على التحكم في عملية القذف وفي علاج القذف المبكر وهناك العديد من التمرينات والأساليب العلاجية التي يمكن بها علاج القذف المبكر وتحسين قدرة الرجل على التحكم في عملية القذف ومنض منها:

 

  • تمرينات تنمية القدرة على التحكم في انقباض العضلات

  • التحفيز الكهربائي لمنطقة العجان

  • علاج القذف المبكر باستخدام طريقة الارتجاع البيولوجي

 

كما يمكن للاختصاصي أن يحدد مجموعة من التمرينات الرياضية التي تصلح لحالة بعينها لعلاج ما بها من قصور وخلال 12 اسبوعا من علاج القذف المبكر بالطرق السابقة تتحسن اكثر من 80% من الحالات وتتحسن قدرة الرجل على التحكم في عملية القذف وفي رد الفعل الذي يؤدي الى حدوثها ويمكن للعلاج أن يساعد على اطالة الوقت ما بين الايلاج والقذف لأكثر من 60 ثانية.

 

1. تمرينات تقوية عضلات الحوض:

يمكن أن يتسبب ضعف عضلات الحوض في انخفاض قدرة الرجل على التحكم في عملية القذف وتأخير هذه العملية، ولذلك ينصح الطباء في هذه الحالة بممارسة تمرينات كيجيل لتقوية عضلات الحوض ولاجراء هذه التمرينات عليك عمل التالي:

 

ايجاد مجموعة العضلات الصحيحة التي يجب العمل عليها

لايجاد العضلات الصحيحة التي تحتاج الى التقوية يمكنك ايقاف تيار البول في منتصف عملية التبول أو الضغط على العضلات التي تسمح بخروج الغازات لقبضها هذه العمليات يمكن أن تتسبب في استخدامك لعضلات الحوض وبمجرد أن تتعرف على هذه العضلات التي تتحكم في منطقة الحوض يمكنك العمل عليها وتمرينها في أي وضع والبعض يمارس هذه التمرينات وهو مستلقي.

 

تحسين أداء التمرينات

قم بشد عضلات الحوض واستمر في شدها لمدة ثلاثة ثواني ثم ارخي العضلات لثلاثة ثواني أخرى وكرر العمل عدة مرات في كل مرة تقوم بها بتنفيذ التمرين وبعد أن تتمكن من تقوية عضلات الحوض جرب أداء تمرينات كيجيل في اي وضعية سواء خلال الجلوس أو الوقوف أو اثناء المشي.

 

التركيز

لافضل النتائج عليك التركيز فقط على عضلات الحوض وليس عضلات البطن أو الفخذ أو الأرداف وتجنب حبس الأنفاس أثناء اداء هذه التمرينات.

 

كرر التمرينات ثلاثة مرات يوميا

عليك عمل ثلاثة مجموعات من التمارين يوميا كل مجموعة تتضمن تكرار التمرين عشرة مرات.

(مقال متعلّق)  علاج سرعة القذف قبل الزواج

 

اسباب القذف المبكر

 

1. الأسباب النفسية:

اغلب اسباب سرعة القذف تعود إلى اسباب نفسية ولا تكون نتيجة لاصابة الرجل بالأمراض أو المشكلات الصحية والعوامل النفسية التي قد تؤدي الى الاصابة بسرعة القذف هي:

 

  • عدم وجود خبرة في ممارسة االجنس

  • فكرة الانسان السيئة عن شكل جسده

  • الدخول في علاقة جديدة

  • الاثارة الزائدة والتحفيز المستمر

  • ضغوط العلاقة الشخصية

  • القلق

  • الشعور بالذنب أو بأنه غير لائق

  • الاكتئاب

  • مشكلات تتعلق بالسيطرة والحميمية

 

كل المشكلات السابقة يمكنها أن تؤثر على الرجل الذي كان يتمتع بسرعة قذف طبيعية، وتعرف مثل هذه الأسباب بالأسباب الثانوية لحدوث القذف المبكر وحتى الحالات الأكثر ندرة من القذف المبكر أو التي تستمر لفترات طويلة أو التي يعاني منها الرجل منذ البلوغ أو طوال حياته يمكن أيضا أن تعود لأسباب نفسية ويمكن أن ترجع هذه الأسباب الى صدمة مبكرة مثل:

 

  • التعليمات الجنسية المتزمتة

  • المرور بتجربة جنسية صادمة

  • تعلم المراهق القذف مبكرا حتى لا يتم ضبطه أثناء ممارسة العادة السرية.

  • الأسباب الطبية التي تؤثر على سرعة القذف

  • الاصابة بمرض السكر

  • التصلب المتعدد

  • أمراض البروستاتا

  • أمراض الغدة الدرقية

  • تعاطي المخدرات

  • الافراط في تناول الكحول.

 

اعراض القذف المبكر

يمكن أن تظهر حالات القذف المبكر الطويلة الأمد أو التي يعاني منها االمريض طوال حياته في الصورة التالية:

 

  • قذف يحدث دائما أو أغلب الحالات وقبل الايلاج أو بعد دقيقة أو أقل من بدء العملية الجنسية.

  • لا يمكن للمصاب أن يتحكم في عملية القذف وتأجيلها في كل مرة يمارس فيها الجنس.

  • شعور الرجل بمشاعر سلبية تجاه العلاقة الجنسية كالتوتر العصبي أو الإحباط وخيبة الأمل.

 

الأعراض النفسية يمكن أن تكون تالية للاصابة بالقذف المبكر أو تكون السبب وراء حدوثه كما يمكن أن تختبر المرأة نفس الأعراض النفسية والتي تتمثل في:

 

  • فقدان الثقة والخصوصية في العلاقة

  • صعوبات وتعقيدان نفسية شخصية

  • ضغوط عصبية

  • قلق

  • حرج

  • اكتئاب

 

ويمكن للرجل الذي يعاني من القذف المبكر أن يشعر بالضغط العصبي ولكن أظهرت دراسة أجريت على 152 رجل يعانون من القذف المبكر أن مشكلة الضغط العصبي الناتج عن سرعة القذف كانت أكثر تأثيرا على الرجل منها على المرأة التي يمارس معها الجنس.

 

التشخيص

لا يصف الطب النفسي حالات سرعة القذف بالمشكلة الجنسية الا في حالة كان القذف يحدث عند التعرض لأقل قدر من الاثارة الجنسية قبل أو بعد الايلاج وقبل أن يرغب الرجل في القذف وأن تكون هذه الحالة مستمرة وتسبب الشعور بالقلق والضغط العصبي للرجل ولتشخيص القذف المبكر يسأل الطبيب المصاب عدة أسئلة مثل:

 

  • ما هو معدل حدوث مشكلة سرعة القذف؟

  • منذ متى بدأت المشكلة في الحدوث؟

  • هل يحدث القذف المبكر في كل مرة يمارس فيها الجنس أم فقط في بعض المرات؟

  • ما مقدار التحفيز والاثارة التي يتعرض لها قبل القذف؟

  • كيف تؤثر سرعة القذف على نشاطاته الجنسية؟

  • هل يمكن تأخير عملية القذف الى ما بعد الايلاج؟

  • هل يشعر هو أو شريكته بالاحباط؟

  • كيف تؤثر سرعة القذف على جودة الحياة لديه؟

 

وتشير الاحصائيات الى ان مشكلة القذف المبكر تصيب 30% من الرجال تقريبا ولكن هناك مشكلة كبيرة في احصاء عدد الحالات وتشخيصها حيث يحجم الكثير من الرجال عن الحديث عن المشكلة أو البحث عن علاج لها.

 

المراجع:

  1. Mayo Clinic: Premature ejaculation
  2. MedScape: Premature Ejaculation Treatment & Management
السابق
التعامل مع الطفل الرضيع
التالي
التهاب السحايا هل هو معدي