الحمل

علاج العقم عند الرجال بالأدوية والأعشاب

أنسب طرق علاج العقم عند الرجال وتحقيق حلم الإنجاب

يمكن علاج العقم عند الرجال بالكثير من الطرق سواء الأدوية أو الهرمونات أو الجراحة أو المكملات الغذائية الطبيعية أم العلاجات الطبيعية، بالإضافة إلى اتباع طريقة صحية في الحياة سواء في الطعام أو العمل، وتجنب الضغوط قدر الإمكان.

 

مشكلة العقم عند الرجال تكون عادة بسبب مشاكل في القذف أو دوالي الخصية أو اضطراب الهرمونات، أو وجود حالات صحية مثل السكري أو أمراض القلب أوتناول أدوية معينة تقلل من الخصوبة أو من نسبة الحيوانات المنوية أو يجعل الحيوان المنوي ضعيفا وغير قادر على الوصول إلى الرحم واختراق البويضة وتلقيحها.

 

كما يمكن لوجود انسداد في القضيب أو في القناة الواصلة بين الخصية والقضيب أن تسبب العقم أيضا أو عدم القدرة على تلقيح البويضة، كما يمكن للإصابة بالعدوى أو الأمراض الجنسية أن تكون من اسباب العقم، أو التعرض إلى التلوث الإشعاعي أو الكيميائي أو زيادة الوزن وبالتالي زيادة الدهون على الخصية، أو إجراء عملية جراحية، وتناول المخدرات والكحول أو ارتداء الملابس الضيقة.

 

أو الاستخدام المتكرر لحمام البخار، ويمكن أن يكون العقم أيضا بسبب ضعف الرغبة الجنسية، والذي قد يعود أحيانا إلى أسباب نفسية، إذ أن هناك فارق إلى حد كبير بين العجز الجنسي والعقم، فإذا كان العجز الجنسي من أسباب العقم، إلا أن العقم نفسه لا يعني عدم قدرة الرجل على ممارسة الحياة الزوجية، ومن أهم طرق علاج العقم عند الرجال في ما يلي:

 

1. العملية الجراحية

وهي تكون عادة لإزالة دوالي الخصية أو إصلاح الانسداد الموجود في الأسهر، كما يمكن للعملية الجراحية المساعدة في استرجاع الحيوانات المنوية إذا كان الرجل يعاني من مشكلة القذف للخلف، فيمكن للعملية الجراحية في البربخ محاولة حل هذه المشكلة.

 

2. علاج الالتهابات

يمكن أن يصاب القضيب والجهاز التناسلي للرجل ببعض الالتهابات، ويمكن لعلاجها أن يعالج إلى حد ما مشكلة العقم، لكنه لن يكون حلا لمشكلة الخصوبة وتناقص الحيوانات المنوية.

 

3. علاج العجز الجنسي

العجز الجنسي الناتج عن مشاكل الانتصاب والقذف يتطلب علاجا فيزيائيا ونفسيا ومكملات طبيعية، ويمكن لبعض الادوية مع المشورة الطبية أن تحسن كثيرا من الأمر.

 

4. الهرمونات والأدوية لأجل علاج العقم عند الرجال

يمكن أن يكون الخلل من الهرمونات هو الذي يسبب العقم لدى الرجل، وهنا يوصي الطبيب بتناول هرمونات معينة أو يصف أدوية تزيد من التوازن بين الهرمونات في الجسم سواء الهرمونات الذكورية أو أي هرمونات أخرى تؤثر عليها أو على طريقة استخدام الجسم لتلك الهرمونات.

(مقال متعلّق)  طرق علاج العقم بالأدوية والجراحة وغيرها

 

5. الوسائل التكنولوجية الإنجابية

وهي المتمثلة في الحصول على الحيوان المنوي بطريقة تكنولوجية وغرسها في البويضة الانثوية، أو التخصيب المختبري أو حقن الحيوانات المنوية.

 

6. تغيير العادات ونمط الحياة

يمكن لبعض التغييرات في نمط الحياة أن تساعد على علاج العقم عند الرجال وزيادة فرص الإنجاب ومنها:

 

  • ممارسة الجماع بطريقة منتظمة:

إذ أن ممارسة العلاقة الحميمة يوميا خصوصا أيام التبويض لدى الأنثى تزيد من كمية الحيوانات المنوية في المهبل، كما تشجع الخصية على إنتاج المزيد، خصوصا في حالة تناقص عدد الحيوانات المنوية أو عدم قدرتها على البقاء لفترة طويلة في الرحم.

 

  • تجنب استخدام مستحضرات تسهيل الجماع:

حيث يمكن أن تضعف هذه المستحضرات من قوة الحيوانات المنوية وتؤثر على وظيفتها، لذا يمكن سؤال الطبيب عن مستحضرات آمنة أو اتباع الطرق الطبيعية في زيادة إفرازات المهبل لتسهيل الجماع.

 

7. المكملات الغذائية

هي يمكن أن تكون مفيدة أيضا في حالة ضعف قوة الحيوان المنوي إذ يتطلب الأمر تغذية جيدة والابتعاد عن العادات الغذائية الخاطئة، ومن أهم المكملات الغذائية التي يمكن أن تساعد في علاج العقم عند الرجال كل من:

 

  • مكملات حمض الأسبارتيك:

وهو نوع من أنواع الأحماض الأمينية وموجود بشكل طبيعي في بعض الغدد مثل الخصيتين والخلايا المنوية والسائل المنوي، وقد وجد الأطباء انخفاضا ملحوظا في هذا الحمض لدى الرجال الذين يعانون من العقم.

 

فهذا الحمض يزيد من مستويات هرمون التستوستيرون أو هرمون الذكورة المسؤول أصلا عن الخصوبة لدى الرجل، ولكن تناوله بكثرة لن يفيد بل سيكون مضرا، لذا يجب تناوله لفترة محددة حتى تعديل مستويات هرمون الذكورة.

 

  • فيتامين د:

يعتبر فيتامين د أحد العناصر الغذائية الرئيسية التي تعزز من مستويات هرمون التستوستيرون، وقد بينت الكثير من الدراسات أن الرجال الذين تنخفض لديهم مستويات فيتامين د يكونوا أكثر عرضة لانخفاض مستويات هرمون الذكورة، كما أن فيتامين د يزيد من حركة الحيوانات المنوية.

 

  • الزنك لأجل علاج العقم عند الرجال:

يعتبر الزنك من المعادن الأساسية الموجودة في الأغذية الحيوانية مثل المحار والبيض والسمك واللحوم، وتدل الكثير من الدراسات أن ارتفاع مستويات الزنك في الجسم هي حجر الأساس بالنسبة للخصوبة عند الرجال.

 

وبينت الدراسات أن انخفاض مستويات الزنك ارتبط فورا بتناقص هرمون التستوستيرون، كما أن الزنك ضروري لتعويض الرياضيين عن فقدان كمية كبيرة من هرمون الذكورة.

 

كما أن بعض المكملات الأخرى مثل حمض ألفا ليبويك والأنثوسيانين، والأرجينين، والأستازانتين والبيتا كاروتين والبيوتين وإنزيم 10كيو وحمض الفوليك والجلوتاثيون والمغنسيوم والسيلينيوم و وفيتامينات أ و هـ.

(مقال متعلّق)  اطفال الانابيب ومتى يوصى بإستخدامه

 

يمكن أن تساهم كثيرا في علاج العقم عند الرجال خصوصا إذا ثبت وجود نقص حاد فيها لكن يجب استشارة الطبيب قبل تناول أي مكملات غذائية حيث أن بعض هذه المكملات إذا تم تناولها بجرعات كبيرة أو لفترة طويلة قد تكون ضارة.

 

8. ممارسة الرياضة بانتظام

ممارسة الرياضة بانتظام لا تزيد فقط من الثقة بالنفس وتدعيم الطاقة والنشاط ولكنها أيضا تزيد من مستويات هرمون التستوستيرون، حيث تدل الكثير من الدراسات على أن الرجال الذين يمارسون لارياضة بانتظام لديهم مستويات أعلى من هرمون الذكورة في السائل المنوي أكثر من الرجال غير النشطين، ومع ذلك فإن الممارسة العنيفة للرياضة يمكن أن تقلل من هرمون الذكورة خصوصا إذا لم يتناول الرجل نسبة كافية من الزنك.

 

9. تناول مضادات الأكسدة

هناك الكثير من مضادات الأكسدة التي تساعد في مقاومة الإجهاد التأكسدي الذي يزيد من تلف جميع خلايا الجسم ومنها بالطبع الخلايا الموجودة في الجهاز التناسلي، لذا فإن تناول مضادات الأكسدة يدعم الحالة الصحية عموما ويقلل نسبة الإصابة بالأمراض المزمنة ويقاوم الالتهابات ويؤخر ظهور علامات الشيخوخة.

 

كما بينت الكثير من الدراسات أن مضادات الأكسدة مثل فيتامين ج وأ و هـ و د تحسن من جودة السائل المنوي وتجعل منه بية صحية أكثر للحفاظ على الحيوانات المنوية، كما تستطيع مضادات الأكسدة تقلل نسبة إنتاج حيوانات منوية مشوهة بنسبة 55%، وتقلل من أضرار الحمض النووي وتزيد من حركة الحيوانات المنوية وتطيل من فترة بقائها على قيد الحياة في الرحم.

 

10. الاسترخاء وتقليل التوتر

يمكن لتقليل الضغوط والتوتر أن يزيد من فرص نجاح علاج العقم عند الرجال، وهو ليس علاجا منفردا بالطبع، لكن يمكن أن يحسن كثيرا من نتائج العلاج، حيث أن الاجهاد يقلل كثيرا من الإشباع الجنسي ويُضعف الخصوبة.

 

ويفسر الخبراء هذه الحالة بسبب زيادة هرمون الكورتيزول أو هرمون الاجهاد الذي يمكن أن يكون له الكثير من التأثيرات السلبية على الجسم، ومع زيادة الاجهاد ترتفع نسبة الكورتيزول والذي له الكثير من التأثيرات على هرمون الذكورة، ويمكنتناول بعض الأدوية لتقليل التوتر، كما يمكن تعلم تقنيات السيطرة على الاجهاد مثل التأمل أو ممارسة الرياضة أو تمضية وقت مع الأصدقاء.

 

11. الأعشاب

لا يزال دور الأعشاب في علاج العقم عند الرجال موضع شك ويحتاج إلى المزيد من الدراسات، ولكن يمكن لبعض الاعشاب مثل الزنجبيل والثوم والريحان أن تحسن من تدفق الدورة الدموية وتزيد من الطاقة لدى الرجل عموما وهو ما يؤثر على جميع وظائف الجسم ومنها الوظيفة الجنسية مما يزيد من احتمالات التخصيب والإنجاب، كما أن هناك بعض الأعشاب التي ثبت إلى حد كبير تأثيرها المباشر على القدرة الجنسية وتعزيز خصوبة الرجال ومنها:

 

  • أعشاب تريبولوس تيريستريس:

وهو من الأعشاب الطبية التي تستخدم في الكثير من الأحيان لتعزيز الخصوبة عند الرجال، وقد بينت دراسة على رجال يعانون من انخفاض عدد الحيوانات المنوية أن تناول 6 غرامات من جذر التريبوس يوميا لمدة شهرين أدى إلى تحسن وظائف الانتصاب وزاد من الرغبة الجنسية، فهو وإن كان لا يرفع مستويات التستوستيرون إلا أنه يزيد من الشهوة المعززة لإنتاج هرمون الذكورة.

(مقال متعلّق)  اسباب العقم عند الرجال (21 سبب خاص بالرجال)

 

  • الحلبة:

بينت دراسة أن تناول مستخلص بذور الحلبة يوميا لمدة 6 أسابيع عزز القدرة الجنسية للرجال المشاركين، حيث شهدوا زيادة كبيرة في إنتاج هرمون التستوستيرون بالإضافة إلى فقدان أسرع للدهون عن أي دواء أو أعشاب أخرى.

 

  • الأشواغاندا:

الأشواغاندا نوع من الأعشاب الطبية الهندية التي تم استخدامها منذ آلاف السنوات، وأعلنت الكثير من الدراسات قدرة هذه العشبة الطبية على تحسين خصوبة الرجال وزيادة هرمون الذكورة، وزيادة عدد الحيوانات المنوية بنسبة 167% بعد 3 أشهر فقط من تناولها يوميا، كما زاد حجم السائل المنوي وزادت حركة الحيوانات المنوية أيضا.

 

  • جذور ماكا:

هي من الاعشاب التي تم اكتشافها في أمريكا الجنوبية وخصوصا في بيرو، وهذه العشبة تدخل في تركيب الكثير من الأدوية المعززة للخصوبة فهي تستطيع أن تحسن من الانتصاب والرغبة الجنسية والوصول إلى النشوة وتحقيق الرضاء عن العلاقة بين الطرفين.

 

كما تزيد من عدد وحركة الحيوانات المنوية، ولكن لا يبدو أن لجذور ماكا تأثير كبير على إنتاج هرمون الذكورة أو الهرمونات التناسلية الأخرى، لكن يمكن أن يحسن من الحالة النفسية العامة وزيادة الإقبال على العلاقة الحميمة بانتظام مما يساهم كثيرا في علاج العقم عند الرجال ايضاً.

 

ومن الضروري معرفة أن علاج العقم عند الرجال يمكن ألا يتم الوصول إليه بين يوم وليلة بل يمكن أن يطول الأمر لأشهر وربما سنوات، حيث أن العملية الإنجابية شديدة التعقيد، وتعتمد على عوامل فسيولوجية ونفسية وتتأثر بالكثير من التغيرات الاجتماعية.

 

لذا من المهم محاولة التعايش بشكل إيجابي مع الموضوع، حيث ان التكيف مع المشكلة وعدم وجود ضغط عاطفي ونفسي كبير على الزوجين يمكن أن يساهم كثيرا في العلاج.

 

كما أن النظر في حلول أخرى مثل التلقيح المجهري أو اطفال الانابيب أو غيرها من وسائل لتحقيق حلم الإنجاب لا يجب أن يكون بعيدا عن الذهن لكن مع استنفاد كل الطرق الطبيعية لزيادة ودعم الخصوبة وحل مشكلة العقم بشكل طبيعي أو بالجراحة، لكن إذا جاءت كل الأسباب طبيعية ولم تفلح أي طريقة من الطرق السابقة فيمكن عندئك التفكير في البدائل الأخرى للإنجاب.

 

المراجع:

  1. Mayo Clinic: Male infertility
  2. Health Line: 10 Ways to Boost Male Fertility and Increase Sperm Count
السابق
استعمال ورق الجوافة للكحة
التالي
استعمال الزنجبيل للتنحيف