الامراض العصبية

طرق علاج العامود الفقري وأمراضه

انواع علاج العامود الفقري حسب المرض

إن طرق علاج العمود الفقري تتسم بتنوع كبير من حيث التقنيات المستخدمة في هذا المجال، حيث يكتفي البعض باستخدام المسكنات ومضادات الالتهابات، بينما يلجأ البعض الأخر الى العلاج الطبيعي أو الطب البديل أو الى بعض التقنيات التي تتضمن تدخل محدود مثل الجراحات الميكروسكوبية للفقرات.

 

أو الجراحات الأكبر مثل انصهار الفقرات أو تبديل الغضروف ومن المهم لغاية الإلمام بالمشكلة الحقيقية التي يعاني منها العمود الفقري قبل اللجوء الى وسائل علاج العمود الفقري المختلفة فكلما حصلت على معلومات وافرة حول الحالة وحول سبل العلاج المتاحة كلما تمكنت من اتخاذ قرارات سليمة تساهم في شفاءك من المشكلة التي تعاني منها.

 

1. علاج العامود الفقري بالطب البديل:

هو أحد الوسائل التي يمكن بها علاج العمود الفقري والتخلص من الألم وتتضمن العلاج بالابر الصينية أو بالتدليك أو بتغيير النظام الغذائي أو ممارسة تمرينات التاي تشي وكلها وسائل مجربة وتمكن الكثير من الناس من التخلص من الآم الظهر بواسطتها.

 

2. علاج العمود الفقري عبر عمليات تركيب غضاريف صناعية مكان التالف:

ويمكن اجراء هذا النوع من الجراحات على فقرات العنق أو الظهر حيث يتم استخدام غضروف صناعي يضاهي تقريبا مواصفات الغضروف الطبيعي ويقوم بوظائفه ويقضي على مشكلة الألم الناتجة عن تلف الغضروف الطبيعي.

 

وهناك العديد من العلامات التجارية التي نالت موافقة هيئة الأغذية والأدوية الأمريكية في هذا المجال ومنها النوع الذي يحمل العلامة التجارية (موبي-سي).

 

3. علاج العامود الفقري بجراحات الظهر والعنق:

عندما لا تفلح العلاجات الغير جراحية في تخفيف وجع الظهر يأتي دور جراحات الظهر والعنق المصممة لهذا الغرض، وخاصة اذا لم يستجيب المريض لأي من العلاجات المعروفة وفقد القدرة على ممارسة حياته اليومية بصورة طبيعية.

 

وهناك بعض الجراحات الميكروسكوبية التي يمكن اجراءها بأقل قدر من التدخل الجراحي مثل جراحة ازالة الغضروف ميكروسكوبيا أو علاج فتق الغضروف، وهذا النوع من الجراحات يسمح للمريض بالشفاء خلال فترة قصيرة من اجراء الجراحة.

 

زفي بعض الحالات يلجأ الطبيب الى استخدام نوع أكبر من التدخل الجراحي كما هو الحال في جراحات دمج فقرتين لتجنب الألم الناتج عن حركتهما وهي جراحة أكبر وتحتاج الى فترة أطول من أجل النقاهة من تأثيراتها.

 

4. علاج العمود الفقري بالتقويم:

إن تقنية تقويم العمود الفقري هي احد التقنيات العلاجية التي تتضمن علاج الجهاز العضلي والعظمي معا وذلك عبر أسلوب من المعالجة الاحترافية وتقويم العمود الفقري لا يتم فيه وصف أدوية أو علاجات تقليدية.

 

ولكنه يعتمد بالأساس على علاج يدوي يقوم به أشخاص مدربون على هذا النوع من العلاج ويتضمن علاج العامود الفقري والعلاج الحركي، وعلاجات التقويم، وكلها وسائل تهدف لتحسين وظائف العمود الفقري وتخفيف الوجع الناتج عن مشاكله.

 

5. علاج العمود الفقري بتقنية التبريد والتسخين:

والعلاج الحراري من انواع العلاجات التي يستخدمها الناس في مختلف أنحاء العالم ومنذ قديم الزمن، والكل قام بتجربة وضع كمادات باردة على مناطق مصابة من الجسم ويعلم فوائد هذه الوسيلة في تخفيف الألم والتورم، وكذلك دور الكمادات الساخنة في علاج بعض المشكلات.

 

وهذا النوع من العلاجات تم تطويره حديثا بحيث يقوم المختص بعمل تناغم دقيق بين الساخن والبارد يمكن عبره تحقيق أفضل النتئج فيما يخص علاج العامود الفقري والآم التهاب المفاصل والعضلات وألم أسفل الظهر وعليك أولا أن تعرف كيف ومتى والى كم من الوقت عليك تطبيق الحرارة أو البرودة على مواقع الألم.

 

6. علاج العمود الفقري بالحقن:

هناك العديد من الخيارات المتاحة لعلاج العامود الفقري بتقنيات الحقن في سبيل التخلص من الآلام ومن هذه الوسائل حقن منطقة تحت الجافية بمركبات الاستيرويد، أو حقن فرع العصب الأنسي الذي يغذي الفقرات والمسئول عن نقل الشعور بالألم الى المخ لتسكين الألم.

 

أو عبر استخدام ابرة الموجات الفوق صوتية على موقع الألم وكلها وسائل لها مميزاتها وعيوبها وكل منها يصلح في بعض الحالات ولا يصلح في حالات أخرى من مشاكل الظهر.

 

7. علاج العمود الفقري باستخدام تقنية ادارة الألم :

تم تصميم هذا الأسلوب من علاج العامود الفقري لعلاج الألم المزمن وهو يمكّن الانسان من ممارسة حياته بصورة أفضل والتمتع بوقته بدون الشعور بالآم الظهر المزعجة ويحتاج هذا النوع من العلاج الى التزام المريض بشكل كامل بتنفيذ ما عليه وتفهم طريقة عمل هذا العلاج حتى يحصل على أفضل النتائج.

 

ويمكن لهذه الوسيلة أن تكون بديلا جيدا لجراحات الظهر حيث لا تتضمن تدخلا جراحيا، وتتضمن هذه الوسيلة بعض أنواع التمرينات الرياضية التي تحسن من حالة المريض بالاضافة الى رعاية نفسية واعطاء مضادات الاكتئاب له في بعض الحالات.

 

8. علاج العمود الفقري باستخدام مسكنات الألم:

الكثير من الناس يستخدمون مسكنات الألم لأي مشكلة تطرأ عليهم بداية من الشعور بالصداع الى معاناتهم من الآم مزمنة كوجع المفاصل أو اصابتهم بالتعب العضلي، وهناك العديد من الأدوية التي نالت شهرة وانتشارا واسعا في هذا المجال مثل اسيتامنيوفين والاستيرويدات التي تعطى عن طريق الفم، أو الأدوية التي تسبب ارتخاء العضلات والأدوية المضادة للاكتئاب وكلها أدوية يتناولها الناس يوميا في مختلف أنحاء العالم.

 

ولهذه الأدوية ايجابيات وسلبيات في حالة استخدامها لعلاج ألم الظهر والعنق، ومعرفتك معلومات وافية عن هذه الأدوية قبل استخدامها ربما يعطيك فكرة أفضل عن طريقة استخدامها وموانع هذه الاستخدامات والحالات التي تصلح لها بشكل أفضل حتى لا تتناول أدوية بشكل عشوائي مسببا تفاقم المشكلة التي تعاني منها.

 

9. علاج العمود الفقري باستخدام العلاج الطبيعي:

يعد العلاج الطبيعي أحد أهم سبل علاج العامود الفقري حيث يساهم في التخلص من العديد من المشكلات التي يعاني منها الظهر والعنق، وهو يتضمن القيام بالعديد من النشاطات الصحية المفيدة مثل ممارسة التمرينات الرياضية واعادة التأهيل.

 

ويمكن للعلاج الطبيعي أن يضع قدم المريض على الطريق الصحيح للشفاء عبر تقوية المناطق الضعيفة من جسمه واعادة القوة اليها بعد ان فقدت هذه القوة لسبب أو لأخر.

 

ويقوم أخصائي العلاج الطبيعي باعداد خطة تدريبية لكل مريض حسب حالته وبحسب مقدار ما يعانيه من الألم وتتضمن هذه التمرينات تمرينات الاستطالة والايروبكس وتمرينات التقوية.

 

10. علاج العمود الفقري بانصهار الفقرات:

ويوجد العديد من الصور لهذا النوع من العلاجات من ضمنها الصهر القطني الفقري والصهر العنقي الفقري، وتهدف لتقليل حركة الفقرة الى أقل حد لها لتجنب حدوث الألم الناتج عن الغضاريف.

 

وتختلف الجراحة بحسب الهدف من اجراءها وما اذا كانت اجريت لعلاج مرض التنكس الغضروفي أو الانزلاق الغضروفي أو غيرها من المشكلات التي يمكن أن يعاني منها العمود الفقري وعليك معرفة الخيارات المتاحة أمامك وما هي النتيجة المتوقعة من هذه الجراحة قبل أن تختار اجراءها للتخلص من مشاكل الظهر.

 

سبل تشخيص مشكلات العمود الفقري

هناك العديد من الوسائل التي يمكن عبرها معرفة السبب وراء حدوث الآم الظهر ومكان المشكلة التي تسببت في حدوث هذا الألم بدقة ويمكن تشخيص مشكلات العمود الفقري عبر الفحص الطبي للمريض واستخدام وسائل التشخيص الأخرى مثل صور الأشعة السينية أو صور الأشعة المقطعية أو أشعة الرنين المغناطيسي وكلها وسائل يمكن عبرها تحديد المشكلة بدقة.

 

اختصاصي علاج العمود الفقري

يعد تخصص علاج العامود الفقري من التخصصات التي تركز بالأساس على أساليب علاج العامود الفقري، والشخص المتخصص في هذا المجال يمكن أن يجيد العلاج بأحد السبل السابق ذكرها من العلاج بالطب البديل كاستخدام الابر الصينية أو العلاج الطبيعي أو العلاج باساليب ادارة الألم أو يكون جراح في تخصص علاج العمود الفقري، ويمكن لأن يشارك أكثر من شخص في تحديد مشكلة العمود الفقري والطريقة الأمثل لعلاجها.

 

متى عليك التوجه للطبيب من أجل علاج العمود الفقري ؟

كل انسان تقريبا تعرض في مرحلة من مراحل حياته لألم شديد في منطقة أسفل الظهر وعادة ما يكون هذا الألم له أسباب واضحة ومعروفة وأغلب هذه الحالات تتحسن مع الوقت فإذا استمر الألم فترة من اسبوعين الى 12 اسبوعا يمكنك استخدام الأساليب الغير جراحية في سبيل علاج ها الألم.

 

وأغلب الأشخاص الذين يعانون من ألم متكرر في منطقة أسفل الظهر يتسائلون عما اذا كانوا بحاجة لاجراء عملية جراحية ومتى عليهم الاستعانة بالطبيب المتخصص في هذا المجال وعموما فإن أغلب هذه الحالات قد لا تحتاج الى تدخل جراحي وانما لممارسة تمرينات رياضية مناسبة أو استخدام أحد السبل الغير جراحية للتخلص من الألم.

 

ويمكن للشخص الذي يعاني من ألم الظهر أن يزور الطبيب الممارس حيث سيصف له بعض الأدوية الاستيرودية المضادة للالتهابات وخاصة اذا كان الألم حادا وغير محتملا ويمكن للطبيب الممارس أن يقوم بتحويل المريض الى اختصاصي العلاج الطبيعي للتعامل بصورة أفضل مع مسببات الألم وتدريبه على كيفية تخفيف هذا الألم وتقليله الى أقل حد.

 

وفي بعض الأحيان يمكن للمريض اللجوء الى اختصاصي العلاج بالابر الصينية حيث أظهرت هذه الوسيلة نتائج جيدة في علاج الم اسفل الظهر فإذا تحسنت حالة المريض وتمكن من العودة الى نشاطته اليومية الطبيعية فلن يحتاج الى التدخل الجراحية.

 

وتعد وسائل العلاج الطبيعي والتثقيف حول سبل حماية الجسم من ألم الظهر وسبل التخلص من هذا الألم وممارسة التمرينات الرياضية بانتظام هي الطريقة الأفضل في علاج العمود الفقري وخاصة ممارسة تمارين التقوية والاستطالة والايروبكس وكلها تساهم في حماية العمود الفقري وتحسين حالته.

 

ان جراحات أسفل العمود الفقري قد صممت بالاساس لعلاج بعض العيوب التشريحية في تلك المنطقة، مثل عدم ثبات العمود الفقري او مشكلات ضغط الفقرات على الأعصاب التي تغذي تلك المنطقة وهي مشكلات يمكن تشخيصها قبل اجراء الجراحة بسبل التشخيص المتاحة مثل صور اشعة الرنين المغناطيسي او الأشعة المقطعية أو الميلوجرام.

 

العوامل تؤخذ بعين الإعتبار قبل رؤية جراح العمود الفقري

  • شدة ألم الظهر أو الساق الذي يعاني منه المريض: وما اذا كانت الوسائل الغير جراحية تخفف من هذا الألم، فإذا استمر الألم لفترات تصل لأشهر ولم تفلح الوسائل الغير جراحية في علاجه فعلى المريض التوجه الى جراح العمود الفقري.

 

  • القدرة على ممارسة الحياة اليومية مع ألم الظهر: إذا كان المريض لا يمكنه ممارسة نشاطاته المعتادة بسبب ألم الظهر الذي استمر لفترات طويلة ولم تفلح مع سبل العلاج الغير جراحية فعليه التوجه لجراح العمود الفقري.

 

المراجع:

  1. Spine Health: Alternative Care Health Center
السابق
علاج ضعف الدورة الدموية في الاطراف
التالي
فيتامينات للحامل يجب المحافظة على معدلاتها بالجسم