الامراض العصبية

علاج الصداع بالاعشاب

علاج الصداع بالاعشاب

علاج الصداع بالاعشاب للتخلص من الألم والتوتر

يمكن علاج الصداع بالاعشاب للحصول على راحة فورية والتخلص من الألم والتوتر المصاحب للصداع، وهناك بالطبع أنواع مختلفة من الصداع مثل الصداع النصفي وصداع التوتر وصداع العين وغيرها، وهي عموما في معظمها تسبب القلق لصاحبها بسبب عدم وصول الدم بكفاءة إلى المناطق المصابة، لذا يمكن لهذه الأعشاب أن توفر الراحة:

 

1. الريحان:

هو من الاعشاب التي تقلل كثيرا من التوتر وتساعد على علاج الألم وتؤدي إلى ارتخاء العضلات، كما يحفز عملية الهضم والتي من الممكن أن تكون من أسباب الصداع، ويمكن لكوب واحد يوميا من الريحان أن يقلل كثيرا من آلام الصداع، كما أنه يساعد على تحسين النوم وتقليل العصبية وحالة التهيج، وهي كلها يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالصداع.

 

2. نبات الغار:

وهي تستخدم كثيرا في طهي الطعام، كما أنها أيضا من طرق علاج الصداع بالاعشاب، حيث استخدمها الأمريكيون الأصليون قديما لعلاج آلام الرأس، حيث تحتوي هذه الأعشاب على مادة البارثيوليدي الطبيعية.

 

وهي من المواد الكيميائية المضادة للالتهابات، وهي موجودة أيضا في اليانسون، ويمكن إضافة نبات الغار إلى كوب من الماء المغلي وتناوله مرة أو مرتين يوميا، كما ان إضافته إلى الحمام الساخن ينشط من تدفق الدورة الدموية ويقلل من الصداع.

 

3. نبات الأرام:

وهي تعرف أيضا باسم باتر بيور، وهي من النباتات التي تحتوي على خصائص مضادة للالتهابات، كما تعمل على توسيع الاوعية الدموية الموجودة في الدماغ.

 

وبالتالي تزيد من تدفق الدم إلى الرأس مما يقلل من آلام الصداع الذي يكون في الغالب ناتجا عن نقص الأكسجين والمواد الغذائية الضرورية، ومن المفيد استخدام مستخلص جذور هذه النباتات إذ أنها تحتوي على مكونات سامة، لذا يمكن استهلاكها بشكل آمن على هيئة كبسولات وليس أعشاب طازجة.

 

4. النعناع البري من طرق علاج الصداع بالاعشاب:

يعتبر كوب واحد يوميا أو كوبين من النعناع البري علاجا مذهلا للصداع النصفي وأعراضه المزعجة، حيث أنه معروف بخصائصه المهدئة، حيث استخدمه سكان الشرق من آلاف السنين، كما يساعد في التخلص من القلق والتوتر، ويمكن استخدام الزيت العطري المستخلص منه أيضا من خلال تدليك الرأس به أو استنشاقه.

 

5. البابونج:

يعتبر البابونج من الأعشاب الشهيرة في التخفيف من الألم واسترخاء العضلات، وهو فعال للغاية في علاج الصداع، ويمكن تناوله على هيئة شاي أو تطبيق كمادات دافئة أو باردة منه على منطقة العين والرأس لتخفيف الألم.

 

6. اليانسون:

ويُطلق عليه أيضا البابونج البري أو أسبيرين العصور الوسطى، حيث تم استخدامه لفترات طويلة في علاج أي ألم خصوصا في منطقة الرأس، حيث يحتوي على الكثير من المواد التي تسكن الألم وتعالج الالتهابات كما أنه مهدئ عام للجسم والعضلات، ويمكن استخدامه في أكثر من شكل مثل غليه مع بعض الماء وتناوله، أو على شكل كبسولات.

(مقال متعلّق)  اسباب الصداع بعد النوم

 

7. الزنجبيل:

هو من الأعشاب الرائعة في علاج الكثير من الأمراض والتخفيف من أعراضها المزعجة، وكل ما عليك هو تقطيع بعض جذور الزنجبيل وإضافتها إلى الماء الساخن وتناولها يوميا، كما يمكن إعداد كمادات دافئة منه أيضا.

 

كما أن زيت الزنجبيل يمكن إضافة القليل منه على الوسادة ليلا للتقليل من آلام الصداع أو دهن منطقة الرأس والجبهة به لتخفيف ألم الصداع، ويساعد الزنجبيل في الحفاظ على الاتزان ويعزز مستويات الطاقة ويزيد من النشاط، مما يجعل الشخص أكثر قدرة على مقاومة التوتر والضغوط التي تؤدي إلى الصداع.

 

8. اللافندر:

مجرد استنشاق اللافندر يؤدي إلى ارتخاء الأعصاب وتهدئة الجسم وبالتالي التخلص من الصداع تدريجيا، ويمكن وضع قطرات من زيت اللافندر على الجبهة وتدليكها، أو وضع قطرات منه على الماء الساخن واستنشاق البخار لعلاج فعال من الصداع والحصول على طاقة إيجابية تمكنك من مواصلة الأنشطة اليومية المعتادة.

 

9. إكليل الجبل:

هو من النباتات المهمة أيضا في علاج الصداع بالاعشاب وقد استخدمه متخصصو طب الأعشاب الصيني لآلاف السنوات، حيث أنه يساعد على تدفئة الجسم من الداخل إلى الخارج ومقاومة أي التهابات.

 

وهو من أولى الخيارات التي يجب أن يلجأ إليها مريض الصداع النصفي، فهو يقلل من الاجهاد والتوتر، كما يمكن استخدام الزيت المخفف منه للحصول على حمام هادئ أو تدليك يساعد على استرخاء العضلات.

 

10. فلفل كايين:

يمكن لفلفل كايين أن يساهم كثيرا في تقليل التوتر والصداع من خلال زيادة تدفق الدم في الشرايين، حيث أنه أحد أنواع العلاج الشائعة للصداع المفاجئ، كما أن بخاخات كايين تفيد كثيرا في علاج الالتهابات وآلام الجسم، حيث يستطيع الفلفل أن يمتص العنصر P الموجود في الجسم والذي يزيد من مشاعر الألم.

 

فعندما تقل مستويات هذا العنصر تتوقف إشارات الألم المرسلة إلى المخ فيشعر المريض بالراحة، كما أنه يساهم في علاج الالتهاب الذي تسبسب في الألم منذ البداية، أي أنه يسكن ويعالج في الوقت نفسه مما يخفف كثيرا من أعراض الصداع ويساعد على استرخاء العضلات.

 

ومن الشائع في العصر الحديث استخدام الفلفل في طهو الطعام، لكن في العالم القديم خصوصا زمن الأمريكيين الأصليين والصينيين القدماء تعددت استخدام الفلفل في علاج الكثير من الأمراض.

 

11. الناردين:

الناردين أو الفاليريان يستخدم بشكل شائع في علاج التوتر والمساعدة على النوم والاسترخاء، وهو يساهم كثيرا في تهدئة الصداع النصفي، حيث أن له تأثيرات كبيرة على تنظيم عمل الجهاز العصبي المركزي، مما يخفف كثيرا من مناطق الألم.

 

عوامل تؤثر على علاج الصداع بالاعشاب

مع علاج الصداع بالاعشاب يجب على المريض أن ينتبه إلى وجود عوامل أخرى تساهم إما في تسريع الشفاء، أو تأجيله، ومن هذه العوامل:

(مقال متعلّق)  اسباب الصداع الخلفي (خلف الرأس)

 

1. مستوى المغنسيوم في الجسم:

يساعد تناول مكملات المغنسيوم والأغذية الغنية به كثيرا في الحصول على نتيجة فعالية عند علاج الصداع بالاعشاب حيث ارتبطت الكثير من حالات الصداع بنقص مستويات المغنسيوم في الجسم خصوصا بالنسبة لمرضى السكري ومرضى القلب ومدمني الكحول.

 

حيث يحتاج الجسم إلى كمية أكبر من المغنسيوم في تلك الحالات، مما يجعله متناقصا باستمرار فيشعر المريض بالصداع نتيجة محاولات الجسم امتصاص أي مغنسيوم موجود في الدم.

 

2. تناول الجلوتين:

يمكن لتناول الجلوتين أن يقلل من تأثير الاعشاب في علاج الصداع، إذ وجدت الكثير من التجارب وجود حساسية من الجلوتين لمن يعاني من الصداع النصفي بشكل مستمر، وقد تحسنت الحالة مع الامتناع عن تناوله أو التقليل منه غلى أقصى درجة.

 

3. علاج العمود الفقري:

يمكن لعلاج وتقويم العمود الفقري أن يقلل كثيرا من الشعور بالصداع ويمنح الأعشاب نتيجة فعالة دون اللجوء إلى الأدوية وتأثيراتها الجانبية المزعجة، حيث أن تقويم العمود الفقري يقلل من الاجهاد التأكسدي الذي يزيد من مشاعر التوتر ومن ثم يصيب الإنسان بالصداع المزمن.

 

حيث أن الاجهاد التأكسدي يسبب الضرر لكل مكونات الجسم سواء البروتينات أو الحمض النووي أو حتى الدهون، وأثبتت الكثير من الدراسات قدرة علاج العمود الفقري على علاج الصداع.

 

4. مراقبة مستويات فيتامين ب المركب:

تناقص مستويات فيتامين ب في الجسم تؤدي إلى الكثير من المشاكل، ومنها الصداع، لذا عند علاج الصداع بالاعشاب يجب أيضا الاهتمام بتناول الكثير من الأغذية التي تحتوي على فيتامين ب سواء من الخضروات أو الفواكه، وهو متوافر بكثرة أيضا في الكثير من الأعشاب السابقة مثل النعناع وإكليل الجبل والريحان وغيرها.

 

حيث أن مجموعة فيتامينات ب تساعد على استرخاء الأوعية الدموية وزيادة تدفق الدم إلى كل أعضاء الجسم ومنها الدماغ مما يقلل من التعرض إلى الألم والصداع، كما أن ارتفاع مستويات فيتامين ب تقلل من التوتر وتحسن من الحالة المزاجية عموما، مما يساعد المريض على مقاومة الضغوط وتجنب الصداع.

 

5. الحفاظ على رطوبة الجسم:

يمكن لجفاف الجسم أن يزيد من آلام الصداع، خصوصا مع تناول الكافيين والسكريات التي تزيد من الجفاف، لذا فيجب الاهتمام بتناول كمية كافية من الماء لا تقل عن 2 لتر، وتزيد في حالة تناول الكافيين أو الكحول والسكريات.

 

كما يجب الاهتمام بالخضروات والفواكه الغنية بالماء مثل الخيار والكرفس والفجل والفراولة والشمام والبرتقال وغيرها، حيث أنها تحتوي على نسبة عالية من الألياف مما يمنح الجسم شعورا بالرطوبة لفترة طويلة حتى دون أن يتناول الماء، وقد أكدت الكثير من الدراسات أن نقص المياه في الجسم يمكن أن يسبب الصداع، كما يمكن أن يقلل من التركيز ويزيد من حالة العصبية والتهيج.

(مقال متعلّق)  اعراض الشقيقة او الصداع النصفي

 

6. تنقية الجسم من السموم:

يمكن لتنقية الجسم من السموم عن طريق (الديتوكس) أن يساعد كثيرا في علاج الصداع، ويمكن استخدام الأعشاب في هذا العلاج، الذي يعتمد على عدم تناول أي أطعمة صلبة لمدة يوم كامل اعتمادا على الأعشاب وعصير الخضروات فقط.

 

حيث يمكن تناول أي كمية منه خلال اليوم، ويمكن إضافة القليل من العسل الأبيض، وهو نظام يعتمد على تخليص المعدة والدم من بقايا الطعام وغسل الامعاء جيدا وإراحة القلب والشرايين قليلا، ويمكن استخدام الماء والليمون أو بعض الزيوت الطبيعية أيضا.

 

كما يمكن تنقية الجسم من السموم أيضا بوضع الزيوت العطرية على حمام ماء ساخن والمكوث بها لمدة ساعتين على الأقل في اليوم، وتكرار الأمر مرة أسبوعيا حتى يقل التوتر بالتدريج وتختفي آلام الصداع، ويمكن مع الحمام الساخن تناول الأعشاب للمزيد من النتائج.

 

7. الخمول:

يمكن أن يساعد الخمول ومشاهدة الشاشات بكثرة سواء التلفزيون أو الكمبيوتر أو الأجهزة المحمول على إطلاق شرارة الصداع، حيث أن الأشعة الصادرة من هذه الأجهزة تؤثر بشكل سيء على الاعصاب من ناحية، كما أنها تقلل من معدلات النشاط البدني، مما يزيد من معدلات الاصابة بصداع التوتر بسبب التهاب المفاصل وىلام الرقبة وعدم تنشيط الدورة الدموية في الجسم.

 

لذا إذا كان عملك يتطلب الوقوف أو الجلوس لفترة طويلة أو البقاء في وضع ثابت لفترة طويلة لابد من محاولة تغيير الوضع كل ساعتين على الأقل وممارسة بعض التمارين الخفيفة ولو لـ5 دقائق فقط في اليوم لتجديد الدورة الدموية، كما أن ممارسة اليوغا وتمارين الاسترخاء تقلل من التوتر الناتج عن البقاء ثابتا لفترة طويلة، حيث أنها تحسن من طريقة التنفس وتزيد من القوة العضلية وتُشعر من يمارسها بالحيوية والنشاط.

 

ومن الطبيعي أن علاج الصداع بالاعشاب يمكن أن يأخذ بعض الوقت خصوصا في حالة الصداع المزمن، كما أن بعض الأعشاب يمكن أن تتداخل مع تأثير الأدوية خصوصا أدوية ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو سيولة الدم، لذا على من يتناول الادوية بشكل منتظم أن يستشير الطبيب الخاص به في تناول أي من الأعشاب السابقة.

 

المراجع:

  1. The Homestead Garden: 15 HERBS FOR HEADACHES
  2. Honey Colony: 10 Fantastic Herbs For Migraine Relief
  3. Dr. Axe: 14 Natural Headache Remedies for Instant Relief
السابق
طرق الاجهاض (17 طريقة) والاثار الجانبية
التالي
فوائد الثوم للشعر