علاج الصداع النصفي

مع كل التحديات اليومية التي نعانيها وكل الضغوطات التي نتحملها فإن آخر ما نريده في نهاية يومنا أو في أي فترة من فترات اليوم هو الإصابة بالصداع ولحسن الحظ فإن غالبية المسكنات التي تصرف حاليا دون وصفة طبية يمكنها علاج الصداع النصفي التقليدي بسهولة.

 

لكن ما الذي يمكننا فعله في حال تبين لدينا أن آلام الرأس التي تنتابنا هي في الواقع الصداع النصفي؟ قبل وضع الإجابة المناسبة لهذا السؤال، يجب علينا أن ندرك الفرق أولا بين الصداع والصداع النصفي.

 

علاج الصداع النصفي

 

  • في الغالب لا يمكن الشفاء من الصداع النصفي في ظل عدم وقوف الباحثين والمتخصصين على سبب المرض والفيزيولوجيا المرضية له، وعدم فهمه بالكامل.

 

  • مع الاستشارة الطبية يمكن لمرضى الصداع النصفي أن يديروا المرض، ويتمكنوا من تخفيف الأعراض وعلاج بعضها.

 

وفقا لعدد من الأطباء والمتخصصين، تعتمد خطة علاج الصداع النصفي على عدة عوامل أبرزها:

 

  • عمر الشخص المريض.

  • عدد المرات التي يتعرض فيها المريض للصداع النصفي.

  • نوع الصداع النصفي.

  • مدى خطورة الحالة وذلك استنادا إلى المدة التي تستغرقها النوبات، ومقدار الألم الناجم.

  • طبيعة الأعراض التي يعاني منها المريض.

  • الحالات المرضية الأخرى التي يعاني منها المريض والأدوية الخاصة بها، غير المتعلقة بالصداع.

 

بعد تحديد هذه العوامل، غالبا ما تشمل خطة علاج الصداع النصفي أو تقليل شدته، الإجراءات التالية:

 

1. تعديلات نمط الحياة:

وتجنب مسببات الصداع النصفي، والتي تشمل تناول الطعام الصحي، وممارسة الرياضة، وتجنب المشروبات الغنية بالكافيين، إضافة إلى الحصول على القدر الكافي من النوم, كل هذا يساهم في علاج الصداع النصفي .

 

2. الحصول على أدوية الصداع النصفي:

التي تباع دون وفة طبية، والتي تخفف الألم مثل مضادا الالتهاب غير الستيروئيدية أو الأسيتامينوفين (تايلينول).

 

3. الالتزام بالوصفة الطبية المقررة:

لحالتك وتناولها يوميا للمساعدة في تقليل نوبات الصداع النصفي.

 

4.تناول أدوية الصداع النصفي المقررة عند بدء النوبات:

من أجل الحد من شدتها وتخفف الأعراض.

 

5. الوصفات الطبية التي تساعد على منع الغثيان والقئ:

قد تشمل مكافحة أعراض وآلام الصداع النصفي العلاج بالهرمونات، خاصة للنساء، فيما يتعلق بدورة الطمث.

 

ارشادات منزلية تساعد في علاج الصداع النصفي

يمكن اعتماد بعض الإجراءات العلاجية في المنزل للمساعدة في علاج صداع النصفي وتشمل:

 

  • الاستلقاء في غرفة مظلمة وهادئة.

  • تدليك فرة الرأس والصدغ.

  • وضع قطعة قماش باردة على الجبهة أو خلف العنق.

 

أعشاب وعناصر طبيعية تستخدم في علاج الصداع النصفي : 

 

1. الزنجبيل:

الزنجبيل هو عشب يحتوي على خصائص مضادة للالتهابات، كما يعتبر عشبا ممتازا لتخفيف الصداع النصفي أضف شرائح الزنجبيل إلى كوب الشاي في الصباح لتخفيف الصداع النصفي، كما يمكن استخدام عصير الزنجبيل لعمل كمادات، كا يمكن استخدام زيت الزنجبيل كعلاج موضعي.

 

2. اللافندر:

يتميز اللافندر برائحة عطرية رائعة، ويساعد على تهدئة آلام الصداع في حالة استخدام الزيت المستخلص منه كعلاج موضعي على جهة الألم.

(مقال متعلّق)  اسباب الصداع المستمر

 

3. النعناع:

النعناع هو واحد من النبايات المعمرة الأكثر استخداما كعلاج عشبي يحتوي النعناع على مادة المنثول، إضافة إلى زيوت أخرى شاي النعناع يعد علاجا جيدا لتخفيف الصداع النصفي وبعض الأمراض الأخرى مثل الكحة والبرد يمكن استخدام زيت النعناع المخفف في شكل كمادات توضع على الرأس لتخفيف ألم الصداع النصفي.

 

4. إكليل الجبل (روزماري):

عرف إكليل الجبل أو الروزماري كعلاج لتخفيف أعراض وآلام الصداع النصفي في الصين منذ العصور القديمة استخدم الصينيون الأوائل إكليل الجبل في الشاي لعلاج الصداع، حيث يعمل على تدفئة الجسم كما يقلل الشعور بالتوتر، والإجهاد يمكن استخدام زيته العطري المخفف أثناء الاستحمام، أو في شكل مرهم أو كريم، كما يمكن تدليكه على الصدغ والرقبة.

 

5. المغنيسيوم:

يعد أحد أهم الوسائل في علاج الصداع النصفي نظرا لأن المصابين بالمرض غالبا ما يعانون من نقص أو مستويات منخفضة من المغنيسيوم أكدت دراسات عدة أن المغنيسيوم يقلل من وتيرة نوبات الصداع النصفي، لدى الأشخاص الذين يعانون من مستويات منخفضة من هذا العنصر الطبيعي المهم.

 

يمكن الحصول على 200-600 مللجرام من المغنيسيوم يوميا لتقليل تكرار نوبات الصداع النصفي، ويتوفر المغنيسيوم في أشكال دوائية عدة ويعد آمنا للنساء الحوامل يمكن الحصول على المغنيسيوم من خلال تناول المزيد من الألياف، كما تشمل مصادر المغنيسيوم:

 

  • الفاصوليا.

  • الحبوب الكاملة.

  • البذور والمكسرات.

  • الخضراوات مثل البروكلي والقرع والخضر الورقية.

  • منتجات الألبان واللحوم والشوكولاته.

  • القهوة.

 

6. اليانسون:

علاج عشبي فعال لتخفيف الصداع والتوتر تشير الأبحاث إلى أن استهلاك اليانسون يقلل من وتيرة الصداع النصفي، وأعراضه، خاصة الألم والغثيان، والقيء والحساسية للضوء والضوضاء يمكن شراء اليانسون على شكل كبسولات أو أقراص أو مستخلصات سائلة الجرعة الموصى بها لتخفيف وعلاج الصداع النصفي تتراوح بين 50-100 ملليجرام من مستخلص اليانسون.

 

ما الفرق بين الصداع والصداع النصفي؟

 

  • يعتقد الكثير من الناس أن الصداع النصفي هو نسخة مطورة أكثر ألماً من الصداع العادي المصحوب بآلام معتدلة قد يتعرض لها أي شخص، وهو بالطبع اعتقاد خاطئ.

 

  • الصداع النصفي يعد حالة طبية تحدث نتيجة اضطراب في الجهاز العصبي المركزي، فتؤدي بالمريض إلى الوهن الشديد.

 

  • في حين أن الصداع الشائع يمكن أن يسبب الإزعاج للمصابين به، إلا أن الصداع النصفي يعد أكثر سوءا خاصة أنه يحرم المريض به من ممارسة أنشطته اليومية بالشكل المعتاد.

 

  • يحدث الصداع النصفي نتيجة انبعاث مجموعة من المواد الكيميائية عبر ألياف عصبية، لتلتف حول الأوعية الدموية فتتسبب في تغيير طبيعة تلك الأوعية وتعمل على توسعتها مما يجعل المسارات الرئيسية التي تدخلها السوائل في الدماغ تتحول من الاتساع إلى الضيق والعكس فيحدث الألم.

 

  • في الوقت الذي يحدث الصداع على جانبي الرأس، فإن الصداع النصفي يتمثل في ألم خاطف ينتشر بشكل أكثر شيوعا في جانب واحد فقط من الرأس.
(مقال متعلّق)  صداع العين : معلومات

 

  • مع ذلك يمكن للألم في حالة الصداع النصفي أن ينتقل من جانب إلى آخر وبالتالي ينتقل الألم الشديد إلى أحد الجانبين.

 

  • يمكن أن يبدأ الصداع النصفي في الطفولة أو قد لا يحدث حتى سن البلوغ المبكر.

 

  • يصيب الصداع النصفي النساء بنسبة أكبر من الرجال، تصل إلى 3 أضعاف.

 

  • يلعب تاريخ العائلة دورا بارزا كأحد عوامل الخطر الأكثر شيوعا للإصابة بالصداع النصفي.

 

  • على الرغم من عدم توصل الباحثين والعلماء إلى فهم كامل لطبيعة الصداع النصفي إلا أن الأبحاث الأخير تشير جميعها إلى أنه يحدث بسبب الوراثة.

 

  • وفقا لوصف منظمة الصحة العالمية، تشبه نوبات الصداع النصفي الشديدة، الشلل الرباعي.

 

اسباب الصداع النصفي

على الرغم من أن السبب الدقيق لحدوث الصداع النصفي لم يحدد بعد، إلا أن هناك الكثير من الأشياء التي يعتقد أنها تساهم بقوة في إثارة نوبات الصداع النصفي، وتشمل:

 

  • عدم النوم بالقدر الكافي.

  • تخطي وجبات الطعام.

  • الأضواء الساطعة والضوضاء العالية أو الروائح القوية.

  • التغيرات المناخية.

  • التوتر والقلق.

  • الكحول.

  • المشروبات الغنية بالكافيين.

  • الأطعمة التي تحتوي على النترات، كالنقانق، واللحوم.

  • الأطعمة التي تحتوي على ملح، مثل الوجبات السريعة، والمرق، والتوابل والبهارات.

 

خصائص الصداع النصفي

 

  • الألم الشديد ويكون عادة على أحد جانبي الرأس.

  • يتشكل الألم في صورة نبض أو خفقان.

  • يؤثر الألم المعتدل إلى الشديد على النشاط اليومي للشخص المصاب.

  • الغثيان والقيء.

  • الحساسية الشديدة للضوء أو الصوت المرتفع.

  • تستمر نوبات أو هجمات الصداع النصفي لفترة تتراوح بين 4 و 72 ساعة.

  • اضطرابات بصرية أو هالة.

  • يتفاقم الألم مع بذل أي مجهود وإن كان ذلك يتمثل في مجرد صعود السلم.

  • يمكن أن تكون أعراض الصداع النصفي ونوباته غير متوقعة.

  • للصداع النصفي أربعة مراحل، لا يمر بها جميع المصابين بالمرض.

  • عادة ما يحتاج مريض الصداع النصفي عند تعرضه للنوبات الشديدة إلى مكان مظلم وهادئ للاستلقاء.

 

اعراض الصداع النصفي ومراحله الأربعة

 

1. اولاً: البادرة:

قد تبدأ أعراض الصداع النصفي قبل يوم أو يومين من ظهور الألم نفسه، وذلك خاصة في المرحلة المعروفة باسم (البادرة أو “Prodome)، ويمكن أن تشمل الأعراض خلال هذه المرحلة ما يلي:

 

  • الرغبة الشديدة في تناول الطعام.

  • الكآبة.

  • التعب وانخفاض طاقة الجسم.

  • التثاؤب المتكرر أو المفرط.

  • فرط النشاط.

  • التهيج.

  • تصلب الرقبة.

  • الإعياء

  • زيادة وتيرة التبول.

  • تغيرات المزاج وسرعة الانفعال.

  • النعاس.

 

2. ثانياً: الصداع النصفي ذو الهالة: 

بعد المرحلة البادرة، تحدث مرحلة أخرى من المرض تسمى الصداع النصفي ذو الهالة يصاحب هذه المرحلة مشكلات في الرؤية والإحساس والحركة والكلام، وتبدأ آلامها قبل 10 إلى 30 دقيقة من حدوث نوبة الصداع النصفي، وتتضمن أعراضها:

 

  • صعوبة التحدث بوضوح.

  • الهلوسة السمعية، وسماع أصوات غير موجودة بالفعل.

  • الشعور بالوخز في الوجه أو الذراعين أو الساقين.

  • التشنج والتنميل.

  • رؤية أشكال، وومضات ضوء، أو نقاط مضيئة، مع خطوط متعرجة، أو بقع مظلمة.

  • فقدان مؤقت للرؤية، أو رؤية ضبابية.

  • اضطراب في التعرف على الروائح والطعم واللمس.

  • الشعور بتباطؤ في الإدراك.

 

(مقال متعلّق)  علاج الصداع (جميع الطرق المعتمدة)

3. ثالثاً: مرحلة الهجوم:

هذه المرحلة هي أسوأ مراحل الصداع النصفي وأكثرها حدة وشدة فيما يتعلق بالألم والوهن يمكن أن تستمر أعراض مرحلة الهجوم في أي مكان من ساعات إلى أيام يمكن أن تختلف الأعراض في هذه المرحلة من شخص إلى آخر. تشمل أعراض مرحلة الهجوم:

 

 

  • زيادة الحساسية للضوء والصوت.

  • الغثيان أو القئ.

  • الدوخة أو الشعور بالإغماء.

  • الألم على أحد جوانب الرأس، إما على الجانب الأيمن أو الأيسر، أو الجهة الأمامية أو الخلفية.

  • ألم في الرأس في صورة نبض شديد أو خفقان.

  • ألم الرقبة.

  • احتقان أو سيلان الأنف.

  • الإمساك أو الإسهال.

  • الارتباك، والقشعريرة.

  • احتباس السوائل.

 

4. رابعاً: مرحلة ما بعد الطور:

بعد المرحلة السابقة يختبر مريض الصداع النصفي مرحلة ما بعد الطور، وهي المرحلة التي عادة ما تشهد تغييرات كبيرة وملحوظة في المزاج العام والمشاعر. وتشمل أعراض هذه المرحلة:

 

  • انخفاض مستوى التفكير.

  • تباين المشاعر والمزاج بين السعادة الغامرة البهجة، والشعور الإعياء والإرهاق الشديد.

  • الإعياء وضعف التركيز والفهم.

 

الصداع النصفي لدى النساء

 

  • تبلغ نسبة النساء المصابات بالصداع النصفي 3 أضعاف الرجال.

 

  • يتربط الصداع النصفي لدى النساء عادة بفترة الطمث، وهو ما يعرف بصداع الحيض أو الصداع النصفي الطمثي.

 

  • 60% من النساء المصابات بالصداع النصفي يرتبط لديهن المرض بفترة الطمث أو الدورة الشهرية، بينما يمكن أن يحدث المرض قبل أو أثناء أو بعد الحيض.

 

  • أشارت دراسات عدة إلى أن الصداع النصفي الطمثي يكون أكثر كثافة ويستمر لفترة زمنية أطول، بينما تزداد شدة الغثيان الذي تتعرض له النساء عند الإصابة بالصداع النصفي في فترة الطمث مقارنة بالفترات العادية.

 

  • إضافة إلى العلاجات الأساسية للصداع النصفي، يمكن أن تستفيد النساء المصابات بالمرض في فترة الحيض من الأدوية التي تؤثر على مستوى السيروتونين وكذلك العلاجات الهرمونية الأخرى.

 

  • بالنسبة للعديد من النساء يتحسن الصداع النصفي خلال فترة الحمل، وعلى الرغم من ذلك قد تصبح النوبات التي تلي الحمل أكثر قسوة من فترة ما قبل الحمل.

 

  • يحتاج الصداع النصفي في فترة الحمل للعناية الفائقة، والاهتمام، من أجل التأكد من سبب الصداع.

 

  • بعض أدوية الصداع النصفي قد لا تعد آمنة أثناء الحمل بما فيها الأسبرين، ولذلك يجب استشارة الطبيب لتوفير العلاج المناسب خلال تلك الفترة الحرجة والمهمة.

 

 

المراجع: 

  1. Health Line : Everything You Want to Know About Migraine
  2. HC : When a Headache is Something More Serious
  3. Migraine : 10 Things I Want to Share About Migraines
  4. Honey colony : 10 Fantastic Herbs For Migraine Relief
  5. Dr. Axe : 14 Natural Headache Remedies for Instant Relief
error: Content is protected !!

Send this to a friend