علاج الزكام للحامل

علاج الزكام للحامل

تتعرض النساء خلال أشهر الحمل للعديد من التغيرات الجسدية التي يعد أبرزها تغير نظام مناعة بالجسم وهو الأمر الذي يؤثر بشكل كبير في إمكانية تعرضهن للكثير من الامراض ومن بينها نزلات البرد والزكام خلال فترة الحمل، مما يثير قلق الأمهات على صحة أجنتهم، ومن فإن اتخاذ التدابير اللازمة من أجل علاج الزكام للحامل يعد أمرا مهما في تلك الفترة الحساسة للنساء.

 

كيف يمكن علاج الزكام للحامل

يمكن علاج الزكام للحامل بعدة طرق منها الطرق الطبية التقليدية باستخدام الأدوية، كما توجد أيضا العلاجات الطبيعية المنزلية التي عادة ما تستخدم فيها الأعشاب، ولكن يبز السؤال هنا..هل يعتبر علاج الزكام للحامل باستخدام الادوية آمنا على صحة الأم والجنين؟

 

 

توصي العديد من المنظمات الصحية حول العالم باستخدام ادوية معينة من اجل علاج الزكام للحامل ومن بين تلك الادوية (تيلينول) المضاد للحمى والألم بالإضافة إلى أدوية السعال والبرد مثل (روبيتوسين) و (كوريسيدين) ومن المفضل استخدام تلك الادوية في حالة إصابة النساء الحوامل بالزكام بعد الثلث الأول من فترة الحمل.

 

على الرغم من النصائح المقدمة من العديد من المنظمات الصحية الحكومية لاستخدام التيلينول إلا أن الفترة الاخيرة شهدت تحذيرات عدة من استخدام هذا النوع من الدواء أثناء فترة الحمل وذلك نظرا لأنه قد يزيد من خطر إصابة الجنين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

 

اعتبر التيلينول أيضا من الادوية التي قد تضر بكبد النساء خلال فترة الحمل، وبالتالي فقد أصبح من الآمن للنساء الحوامل أن يعتمدوا على علاج الزكام باستخدام العلاجات الطبيعية المنزلية أكثر من الادوية.

 

 

ما هي العلاجات المنزلية المستخدمة في علاج الزكام للحامل

هناك العديد من العلاجات الطبيعية التي يمكن إعدادها في المنزل والتي تعتبر آمنة للمساهمة في علاج الزكام للحامل وتشمل هذه العلاجات كلا من:

 

1. الثوم:

 

يعتبر الثوم مضادا حيويا قويا يمكن أن يساهم في علاج الزكام للحامل من خلال خصائصه العلاجية الطبيعية المتعددة وكشفت دراسة حديثة أن استهلاك الثوم بشكل يومي يقلل من فرص الإصابة بالزكام بسبة تزيد عن 60%.

 

خلال فترة الحمل من المستحسن أن تتناول النساء فصا واحدا فقط من الثوم الطازج المطحون مع كل وجبة من اجل علاج الزكام وأعراضه، بينما يمكن زيادة هذه الحصة إلى فص واحد من الثوم المطحون كل 2-3 ساعات يوميا مع إمكانية إضافة العسل الخام لتفادي الطعم اللاذع للثوم، وذلك إذا كان الزكام اكثر حدة.

(مقال متعلّق)  هل السمنة تمنع الحمل

 

 

2. خل التفاح:

 

يحتوي خل التفاح على البكتيريا المفيدة للجسم والتي تساعد على مكافحة العدوى ومن ثم فإنه يعتبر من أبرز المواد الطبيعية المستخدمة في علاج الزكام للحامل ايضاً.

 

على الرغم من فائدته الصحية القوية فإنه يجب تخفيف خل التفاح أولا قبل أن تتناوله النساء الحوامل، وذلك من خلال مزج ملعقة طعام واحدة من خل التفاح بملعقتين كبيرتين من الماء أو الشاي وتناوله ثلاث مرات في اليوم، وذلك للمساعدة في تخفيف حدة الزكام وأعراضه خاصة التهاب الحلق.

 

 

3. العسل:

 

يعتبر العسل الخام المحلى من المضادات الطبيعية للبكتيريا والميكروبات كما يعتبر العسل أيضا مطهرا طبيعيا وبالتالي فهو من أبرز العناصر الغذائية الشائعة في علاج الزكام للحامل لاستخدام العسل في علاج الزكام للحامل يمكن أن تتناول ملعقة واحدة من العسل الخام ثلاث مرات يوميا للحصول على النتائج المطلوبة.

 

 

4. البصل:

 

يحتوي البصل على مواد كيميائية طبيعية تعمل على الحفاظ على تنشيط وظائف الجهاز التنفسي يمكن إضافة البصل إلى عدد من الأطعمة الاخرى والأعشاب الطبيعية مثل الحبة السوداء أو برجر لحم البقر أو الخردل وكذلك مخلل الملفوف للحصول على جرعة عالية من البروبيوتيك.

 

 

5. الليمون:

 

هو أحد المضادات الطبيعية الفعالة في مكافحة الجراثيم، ومن أبرز مميزات الليمون التي تساهم في علاج الزكام للحامل أنه يحتوي على نسبة عالية من فيتامين سي.

 

لتحصلي على علاج فعال للزكام خلال فترة الحمل يمكنك إضافة عصير ليمونتين إلى ملعقة صغيرة من العسل الخام ثم أصف لهذا الخليط القليل من ملح البحر، ليصبح جاهزا للاستخدام كدواء طبيعي منزلي يستخدم على مدار اليوم.

 

 

6. زيت جوز الهند:

 

من المعروف عن زيت جوز الهند أنه مضاد طبيعي للفيروسات والجراثيم كما أنه مضاد أيضا للفطريات، ولذلك يمكن اعتباره أحد العلاجات الطبيعية الفعالة في علاج الزكام للحامل.

 

يمكنك إضافة 8/1 ملعقة شاي من مستخلص النعناع إلى ملعقتين صغيرتين من زيت جوز الهند الخام، ثم اخلطيهم جيدا قبل إضافة ملعقة صغيرة من العسل الخام إلى هذا الخليط.

 

احرصي على مزج هذه المكونات معا بشكل جيد ثم انشريها على قعطة من الورق الرقيق وضعيها في الثلاجة لمدة 15 دقيقة بعد خروجها من الثلاجة سيكون لديك حلوى خاصة من زيت جوز الهند والنعناع والعسل يمكك تناولها لعلاج الزكام.

 

 

7. السوائل غير المحلاة:

 

قد يتعرض المصابون بالزكام إلى الجفاف بشكل طبيعي نتيجة الإصابة إلا أنه في حالة الحمل يعتبر الجفاف من أكثر المشكلات خطورة وإثارة للقلق لدى النساء الحوامل ولذلك فإن المحافظة عل شرب المياه والسوائل غير المحلاة من الامور الضرورية أثناء الحمل.

(مقال متعلّق)  الرياضة للحامل : دليل الممارسة الآمن

 

بعض أمثلة السوائل التي يمكن الاعتماد عليها لمنع حدوث الجفاف للنساء الحوامل تشمل، عصير الليمون الطبيعي، ومرق العظام، وشاي الأعصاب، وماء جوز الهند يجب على النساء الحوامل تجنب المشروبات الغنية بالكافيين مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية لأنها جميعا تساهم في زيادة جفاف الجسم.

 

 

8. شوربة الدجاج:

 

إحدى الوسائل المنزلية الطبيعية التي يمكن الاستعانة بها في علاج الزكام للحامل نظرا لفوائدها الكبيرة ويمكنك صنع مرقة الدجاج المنزلية عن طريق إضافة كمية مناسبة من الماء إلى قطع الدجاج، ثم أضيفي عليهم المزيد من المكونات المفضلة مثل الكرفس والبصل والجزر والفطر والبقدونس مع القليل من ملح البحر لتعزيز المعادن في تلك الوجبة الغنية.

 

 

9. الماء المالح الدافئ:

 

وسيلة أخرى من وسائل علاج بعض اعراض الزكام أثناء الحمل هو الماء المالح الدافئ الذي يمكن استخدامه للغرغرة وذلك في حالة الإصابة بأعراض مثل التهاب الحلق واحتقان الأنف.

 

 

يجب الانتباه إلى أن بعض الأعشاب والمواد الغذائية الطبيعية لا يمكن استخدامها في صورتها الخام من أجل علاج الزكام للحامل بل يجب استخدامها ضمن الوجبات بعد مزجها بالأطعمة المفضلة، وذلك تجنبا لاثارها الجانبية الضارة خلال تلك الفترة المهمة للنساء، ومن هذه المواد:

 

 

  • الثوم: الذي يعتبر مضادا للميكروبات ومسكنا في الوقت نفسه.

  • الزنجبيل: ويعتبر من أشهر مضادات الميكروبات الطبيعية ومضادات الالتهاب، كما أنه يساعد في علاج اضطرابات وآلام البطن المفاجئة.

  • الزعتر: يعمل كمضاد للجراثيم والميكروبات ومضاد للفيروسات، كما يمكن استخدامه لعلاج التهابات الجهاز التنفسي وعلاج حالات السعال.

  • القرفة: هي إحدى المواد الغذائية والأعشاب الطبيعية المهمة التي لها خصائص مضادة للفيروسات كما يمكن اعتبارها مضادا حيويا طبيعيا.

 

 

نصائح إضافية من اجل علاج الزكام للحامل

هناك بعض النصائح والارشادات الصحية التي يمكن اتباعها سواء للوقاية من الإصابة بالزكام أثناء الحمل أو من أجل علاج الزكام للحامل وتشمل:

 

 

يجب على النساء الحوامل أن يحصلن على الكثير من الراحة عند إصابتهن بنزلات البرد والزكام إلى جانب ضرورة الحصول على الأطعمة ذات القيمة الغذائية العالية والابتعاد عن الأطعمة ذات القيمة الغذائية المنخفضة خاصة تلك التي تحتوي على السكر الأبيض والدقيق.

 

احرصي على تناول بعض المكملات الغذائية لتعويض العناصر الأساسية المفقودة فيمكنك الحصول على (10000 وحدة دولية يوميا) من فيتامين (د) لتهدئة نوبات حالات الزكام، كما يمكن تناول القدر نفسه من فيتامين (أ) ولكن بموافقة الطبيب.

 

 

1. النظافة:

من العادات المهمة التي يجب على الجميع الالتزام بها ولا تقتصر على النساء الحوامل فقط لتجنب العدوى ومن ثم تفادي الإصابة بالزكام أو البرد، لذا من المهم أن تغسلي يديكي باستمرار خاصة قبل وجبات الطعام مع ضرورة تجنب لمس الوجه.

(مقال متعلّق)  كل شيئ عن نوم الحامل و نصائح لنوم مريح

 

2. الراحة الحصول على قسط كاف من النوم:

أظهرت الكثير من الدراسات الحديثة أن الأشخاص الذين لا يحصلون على قدر كافي من النوم يكونون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض، وبالتالي فإنه في فترات الحمل يجب الانتباه إلى توفير كل الوسائل للنساء حتى يحصلن على فترات نوم كافية لتعزيز صحة الحمل والجنين.

 

3. تناول نظام غذائي صحي:

من الضروري أثناء فترة الحمل التركيز على الالتزام بنظام غذائي صحي يشمل الخضروات والفواكه والبروتين والدهون الصحية، بينما يجب الابتعاد عن تناول السكر الأبيض والحد من تناول الحبوب.

 

يحتاج الجسم إلى الكثير من العناصر الغذائية خلال فترة الحمل من أجل تعزيز نمو الجنين وبقائه بصحة جيدة وأيضا يساعد النظام الغذائي الصحي المتوازن على وقاية الحوامل من الإصابة بالأمراض ومنها الزكام ونزلات البرد.

 

4. التقليل من التوتر والضغط:

من المهم للنساء الحوامل أن يبتعدن قدر الإمكان عن التعرض للإجهاد بأنواعه سواء كان جسديا أو معنويا أثناء فترة الحمل، وعلى أي فإن تقليل التعرض للإجهاد يساعد الحوامل على تعزيز جهاز المناعة وبالتالي تفادي الإصابة بالأمراض.

 

5. ممارسة التمارين الرياضية:

التمارين الرياضية من الأشياء المهمة التي يجب الالتزام بها قدر الإمكان خلال فترة الحمل، فهي خير معين لجهاز المناعي وصحة الحمل، كما تشير بعض الدراسات إلى أن ممارسة الرياضة أثناء الحمل تزيد من قوة الدماغ وبالتالي القدرات الذهنية للطفل.

 

متى يجب على النساء الحوامل المصابات بالزكام الاتصال بالطبيب

 

 

  • حالة تطور الأعراض إلى درجة عدم قدرة المريضة على الأكل أو النوم فيجب استشارة الطبيب على الفور.

  • إذا استمرت الأعراض لمدة يومين دون تحسن فهي علامة قوية على ضرورة الاتصال بالطبيب المختص.

  • من المهم أيضا استشارة الطبيب في حالة ارتفاع درجة الحرارة إلى أكثر من 37 درجة مئوية.

  • إذا كان السعال مصحوبا بألم في الصدر أو أزيز اتصل فورا بالطبيب من اجل أن يصف للمريضة وذويها ما يمكن القيام به على الفور.

 

المراجع:

  1. Health Line: How to Treat a Cold or Flu When You’re Pregnant
  2. American Pregnancy: Cough And Cold During Pregnancy
  3. Mama Natural: Cough and Cold During Pregnancy – Natural Remedies