الامراض المعدية

علاج الزكام بالاعشاب

علاج الزكام بالاعشاب للتخلص من الأعراض المزعجة دون تأثيرات جانبية

يوفر علاج الزكام بالاعشاب راحة من ضيق التنفس والرشح والكحة وألم الأسنان وغيرها من أعراض مزعجة تصاحب الإصابة بالزكام، ولقد وثقت الكثير من الشعوب القديمة خصوصا في الهند والصين في فاعلية الأعشاب خصوصا أن تأثيراتها الجانبية معدومة تقريبا، وقد اعتمدت الكثير من الادوية في العصر الحديث على مستخلصات الأعشاب والتي تكون مركزة إلى حد كبير، ومن أهم طرق علاج الزكام بالاعشاب في ما يلي:

 

1. الأوريجوانا

تشتهر أعشاب الأوريجوانا بأنها تمنح البيتزا والمعكرونة نكهة مميزة، إلا أنها أيضا من أفضل طرق علاج الزكام بالاعشاب ويوصي الكثير من الاطباء باستخدام هذه العشبة لعلاج السعال الشديد وانسداد الحلق والتهابه وانسداد الأنف.

 

حيث أن الأريجوانا تحتوي على خصائص قوية مضادة للفطريات والبكتريا، بالإضافة إلى مضادات الأكسدة والتي تزيد من قوة المناعة، وبالتالي فهي تريح حالات التهاب الرئة والجهاز التنفسي.

 

ويمكن تناول كبسولة الأريجوانا مرتين يوميا أو وضع ملعقتين من أعشاب الاريجوانا المجففة وصب الماء المغلي عليها وتركها مغطاة لمدة 10 دقائق ثم تناولها ساخنة.

 

وإذا كان الطعم شديد المرارة يمكن إضافة ملعقة من عسل النحل للمزيد من الفوائد، ويمكن لكوبين في اليوم أن يساهم كثيرا في علاج الزكام، كما يساهم في علاج الالتهابات الجلدية ويساعد في تهدئة اضطراب المعدة.

 

2. القرفة

هي من الأعشاب الخشبية العطرية التي لا يخلو أي مطبخ في الشرق ولا في الغرب منها، فهي لها قوة سحرية في علاج الكثير من الأمراض بسبب خصائصها المضادة للبكتيريا والفطريات، بالإضافة إلى مفعولها المسكن للألم.

 

ويؤكد الكثير من الأطباء قدرة القرفة على علاج التهاب الشعب الهوائية، حيث أنها تزيد سخونة الجسم وتعمل على توسيع الاوعية الدموية، وتخفض من تركيز السكر في الدم وتحسن من حساسية الأنسولين.

 

لذا فهي من العلاجات الفعالة أيضا للسيطرة على السكري، ويتم وضع نصف ملعقة صغيرة من القرفة على كوب من الماء المغلي وتناوله وهي ذات طعم سكري لا يحتاج إلى أي إضافات في العادة، كما يمكن وضعها على الزبادي لإدارة الوزن.

 

3. الثوم لأجل علاج الزكام بالاعشاب

الثوم مضاد حيوي فعال للبكتيريا والفطريات والميكروبات، فعند وجود بلغم أصفر أو أخضر مصاحب للزكام، يمكن لتناول فص من الثوم على معدة خاوية، أو وضع نصف ملعقة من بودرة الثوم في الفم وتناول كوب ماء عليها صباحا أن يخفف كثيرا من البلغم.

(مقال متعلّق)  علاج الزكام وانسداد الانف

 

حيث أن الثوم يزيد كثيرا من قوة الجهاز المناعية ويساعد على التخلص من أي عدوى في الجهاز التنفسي، كما أنه علاج مميز لالتهاب المسالك البولية وعدوى الخميرة.

 

4. الزنجبيل

يعتبر الزنجبيل من طرق علاج الزكام بالاعشاب أيضا، حيث يساعد على استرخاء العضلات وهو مضاد للتشنج، ويستطيع إيقاف حالات السعال الشديد ويعمل كمحفز للجهاز المناعي.

 

فعندما يكون الرشح أو البلغم شفاف اللون دون وجود لون أصفر أو أخضر، فإن الزنجبيل يساعد في تسخين الجسم والتخلص من هذا الرشح، ويمكن تقطيع شرائح الزنجبيل وغليها مع الماء لمدة 20 دقيقة ثم إضافة عسل النحل على المشروب وتناوله مثل الشاي الساخن، كما أن بودرة أو مسحوق الزنجبيل يكون فعالا أيضا لكن دون غليه، كما أنه يساعد أيضا على منع الغثيان.

 

5. جوزة الطيب

واحد من أكثر أعراض الزكام إزعاجا هو عدم القدرة على النوم بعمق رغم الشعور الشديد بالارهاق والتعب وذلك بسبب الألم الذي يضرب العظام والعضلات أثناء التعرض إلى الزكام، لكن جوزة الطيب تساعد كثيرا في التغلب على الألم الناتج عن التعرض إلى الزكام مما يجعل المريض ينام بعمق أكثر بعد زوال الألم.

 

كما أنها تساعده على الخروج إلى العمل وتأدية مهامه اليومية بنشاط، وجوزة الطيب معروفة بأنها المكون الأساسي في طهو الديك الرومي في أعياد الشكر، وهي المسؤولة عن تجنب الشعور بالخمول والتعب بعد الوجبة الدسمة، وذلك بسبب مادة التريبتوفان الموجودة فيها، وهي يمكن إضافتها إلأى الكثير من الوصفات المنزلية أو غليها في الماء وتناولها مثل الشاي لفوائد جمة.

 

6. إكليل الجبل من طرق علاج الزكام بالاعشاب

يحتوي نبات إكليل الجبل على خصائص مضادة للفيروسات والبكتيريا، ويؤكد الأخصائيون أن تلك الرائحة المميزة له هي الدواء الشافي والفعال، وهو معروف أيضا باسم روز ماري.

 

فإذا كان إكليل الجبل طازجا فلابد من غليه لمدة 10 دقائق على الأقل مع الماء وتناوله 3 مرات في اليوم، أما إذا كان المجفف فيمكن وضع معقة صغيرة منه على كوب من الماء الساخن ثم تصفيته وتناوله، وهو فعال أيضا في علاج الصداع والتخلص من الالتهابات في الأنف والحلق.

 

7. برونيلا فورجاليس

وهي معروفة أيضا باسم أعشاب الشفاء الذاتي، حيث أنها مذهلة لعلاج الاحتقان وتقلل كثير من التورم في الغدد الليمفاوية، حيث أنها تعتبر مضادا حيويا فعالا ضد مجموعة كبيرة من الفيروسات والبكتيريا، كما تساهم في علاج التهاب الحلق، وذلك بمجرد غليها مع الماء وتناولها مرتين أو 3 يوميا للتغلب على الكثير من أعراض الزكام والشفاء سريعا.

 

8. الزعتر

الزعتر يعتبر من الاعشاب العطرية التي تنتمى إلى عائلة النعناع، ويمكن استخدامه بفاعلية في علاج الزكام بالاعشاب كما أنه متوافر أيضا في محلات العطارة ويمكن استخدامه في الكثير من الوصفات المنزلية.

(مقال متعلّق)  افضل علاج للزكام

 

وهو علاج فعال ومضاد قوي للميكروبات حيث يحتوي على الزيوت المتطايرة مثل الثيمول والتانينات، وهي المواد التي تساعد كثيرا في التخلص من السعال الجاف، كما أنه مضاد للفيروسات مما يساعد في التخلص من أعراض الزكام.

 

كما يعمل على تعزيز قدرة الجهاز الهضمي مثله في ذلك مثل النعناع، ويمكن إضافة ملعقة أو ملعقتين صغيرتين من الزعتر إلى 4 أكواب من الماء ونقعهم لمدة من 6-8 ساعات ثم تناول الشراب الناتج على مدار اليوم، وهو أيضا من النباتات التي يسهل زرعها في المنزل سواء في الحديقة أو الشرفة.

 

9. الزهرة البرية

هي من الزهور المبهرة بجمالها ورائحتها العطرة، كما أنها أيضا غنية للغاية بفيتامين ج الذي يعتبر أحد مضادات الاكسدة القوية الذي يساعد في علاج نزلات البرد والزكام والأنفلونزا وغيرها من أمراض.

 

كما انه أيضا غني بالزنك والسيلينيوم مما يؤدي إلأى تعزيز وظائف الكلى والمثانة، ويمكن غلي بعض أوراق الزهرة البرية في كوب من الماء على نار هادئة لدقيقتين أو ثلاثة على الأكثر وتناوله ساخنا مما يساعد في تهدئة التورم وتخفيف التهاب الحلق.

 

10. الراسن

هي من الأعشاب الفعالة في علاج السعال المصحوب ببلغم، وتهدئ كثيرا من التهاب الرئة والحلق وتخفف الحكة الدائمة التي يعاني منها مريض الزكام، وذلك بفضل خصائصها المضادة للميكروبات والبكتريا.

 

كما تحتوي أيضا على الانسولين مما يفيد في زيادة حرق السكر ونمو البكتيريا الجيدة في الأمعاء أو البروبيوتيك وهي تساعد في الحصول على نوم عميق أثناء الإصابة بالزكام، وهي يمكن نقعها لمدة 6 ساعات في الماء أو غليها وتناولها ساخنة مرتين في اليوم لنتيجة فعالة في التخلص من الكثير من أعراض الزكام.

 

11. جذور الاشنسا لأجل علاج الزكام بالاعشاب

خلال موسم البرد والزكام يمكن استخدام جذور الاشنسا بطريقتين مختلفتين إما كمنشط للجهاز المناعي أو لتثبيط وتخليص الجسم من العدوى، فيمكن لتناول الاشنسا بمجرد ظهور أعراض المرض أن تقلل كثيرا من تطور السعال والرشح وانسداد الأنف، حيث أثبتت الكثير من الدراسات أن تناول الأعشاب المعززة للمناعة تقلل كثيرا من أيام المرض وتعجل بالشفاء السريع.

 

كما أن الاشنسا مفيدة ايضا في حالة ظهور الأعراض بالفعل حيث أنها مضادة للجراثيم وتعمل على التخلص من البكتريا والفيروسات، وقد تم استخدامها على مدى مئات السنوات للتخلص من العدوى المزمنة، والحصول على الراحة للجيوب الأنفية والحلق.

 

12. زهرة التوت

يمكن تخزين التوت أوائل فصل الخريف، كما يمكن شراء المستخلص من محلات العطارة والمتاجر الصحية على الإنترنت خصوصا أثناء موسم البرد والأنفلونزا، حيث أن زهرة التوت مضاد شهير للفيروسات.

 

كما تعمل على تقوية جدران الرئة والشعب الهوائية فلا تتأثر بالجو البارد وتكون أكثر تحملا للفيروسات وتحول دون تكاثر الجراثيم في الحلق، كما أنها غنية بفيتامين ج الذي يزيد من قوة المناعة ويساعد على سرعة الشفاء.

(مقال متعلّق)  اعراض الزكام وتمييزها عن الانفلونزا

 

وهي يمكن غليها مع الماء الساخن للمساعدة على تفتيح مسام الجسم وزيادة التعرق ومن ثم تخفيض درجة الحرارة والتي تكون عادة مصاحبة للبرد والزكام، كما تساعد في تهدئة الاعصاب وتخفيف آلام الجسد.

 

13. الاستراجلوس

وهي من الاعشاب التي تساعد الجسم على التكيف مع الاجهاد الناتج عن الاصابة بالزكام، حيث تعي التوازن إلأى الغدد الصماء وخصوصا الغذة الكظرية.

 

وهي التي يؤدي تنشيطها خصوصا أثناء امرض إلى التغلب على الإعياء الناتج عن الإصابة بالفيروسات والبكتريا ويجعل شعور المريض أقل كثيرا بتلك الأعراض المزعجة وهي يمكن وضعها على مرق الدجاج أو مرق اللحم البقري، كما يمكن غلي القليل منها في الماء وتناوله ساخنا خصوصا ايام الشتاء الباردة.

 

14. أعشاب اليوسنية

وهي مزيج من الطحالب والفطريات التي تم استخدامها على مدار سنوات كثيرة لعلاج التهابات الجهاز التنفسي مثل الربو والالتهاب الرئوي، وهي تساعد الاطفال كثيرا في التخلص من الزكام ، كما أنها تزيد من قوة المناعة ويمكن استخدامها للوقاية أيضا.

 

15. أعشاب اليارو

هي من الأعشاب التي تزيد من العرق في الجسم وتساهم في فتح المسام وتسخين الجسم مما يخلص المريض من درجة الحرارة المترفعة، كما أنها محارب قوي للفيروسات والجراثيم التي تزيد من العدوى ومن شدة أعراض التهاب الحلق وانسداد الأنف، ويمكن تناولها مغلية أو طازجة لعلاج الحمى حتى المصحوبة ببكتريا في الأمعاء أو غيرها من أسباب.

 

16. أوراق الزيتون

وهي لا تفشل أبدا في علاج عدوى الجيوب الأنفية المختلفة، فهي تزيد من القدرة على التنفس بشكل طبيعي بسبب احتوائها على مادة أوليروبين التي تساهم في قتل البكتريا والفطريات التي تزيد من العدوى ومن فترة المرض.

 

كما أن أوراق الزيتون تقلل من المخاط وتخفف الالتهابات كما أن جذور الخطمى والكرز البري أيضا مع تناول الكثير من الماء يساعد في الاستشفاء السريع من الزكام.

 

ومع علاج الزكام بالاعشاب يمكن للمريض أن يشعر براحة فورية خلال يومين أو ثلاثة على الأكثر من المواظبة عليها مرتين أو ثلاثة في اليوم، مع محاولة الراحة قدر الإمكان حتى تزول الاعراض بسلام.

 

وكل هذه الأنواع السابقة لا يوجد لها أي تأثيرات جانبية خصوصا إذا تم تناولها مرة أو مرتين في اليوم، لكن على مرضى السكري والقلب والحوامل أيضا استشارة الطبيب قبل تناول أي أعشاب من السابق ذكرها حتى لا تتداخل مع تأثيرات الأدوية أو الفيتامينات خصوصا تلك التي تحتوي على الأنسولين.

 

المراجع:

  1. Reader’s Digest: 10 Natural Remedies for Colds and Flu That Really Work
  2. Growing Up Herbs: 10 FAVORITE HERBS TO HELP YOU GET THROUGH COLD & FLU SEASON
السابق
اعراض الزكام وتمييزها عن الانفلونزا
التالي
علاج القولون بالاعشاب