طرق علاج الروماتويد

علاج الروماتويد

كيفية علاج الروماتويد

أنسب الطرق لأجل علاج الروماتويد والتغلب على الألم

علاج الروماتويد بشكل نهائي يمكن أن يكون صعبا، حيث أن السبب الرئيسي فيه يكون تآكل السوائل الرقيقة التي تحيط بالمفاصل نتيجة تعرضها للالتهاب، لذا فإن تكوين تلك المادة السائلة من جديد يمكن أن يكون صعبا بعض الشيء.

 

ولكن هذا لا يعني اضطرار مريض الروماتويد للمعاناة الطويلة من الألم والتعب وفقدان الشهية وغيرها من اعراض مرض الروماتويد، حيث أن هناك بعض الطرق لتقليل الألم المزمن والذي يعتبر العرض الأكثر إزعاجا للروماتويد وذلك من خلال السيطرة على الالتهاب الذي تسبب في تآكل الأنسجة الموجودة في المفاصل والتي تقلل من احتكاك العظام ببعضها البعض، ومن أهم طرق علاج الروماتويد :

 

1. الأدوية المضادة للالتهاب

تعتبر الأدوية المضادة للالتهاب من أول طرق علاج الروماتويد والتغلب على الآلام التي يسببها، حيث تعمل هذه الأدوية على تخفيف مهاجمة الجهاز المناعي للجسم للأنسجة الرقيقة حول المفاصل والتي تسمى الكبسولات، حيث يمكن أن يتعامل معها جهاز المناعة في بعض الأحيان كأجسام يجب مقاومتها، لذا فإن أدوية الميثوتريكسات، يمكن أن تكون علاجا فعالا للروماتويد والتقليل من تآكل الأنسجة.

 

وهي يمكن تناولها عن طريق الفم أو عن طريق الحقن في الوريد لتجنب مشاكل الجهاز الهضمي من القيئ والغثيان وتجنب أيضا تقرحات الفم، إلا أن استخدام هذا العلاج لفترة طويلة يمكن أن يزيد من معدلات فقد الشعر، إلى جانب التسبب في النعاس الشديد، ويتم وصفها للمريض عادة مرة واحدة أسبوعيا، وتستغرق من 5-6 أسابيع حتى تبدأ النتيجة في الظهور.

 

لذا يمكن استخدام بعض أنواع المنشطات لأجل علاج الروماتويد كما أن هناك علاجات بيولوجية حديثة ولكنها أكثر تكلفة، كما يمكن أن تزيد من التعرض إلى العدوى بسبب تأثيرها السلبي على جهاز المناعة.

 

2. الأدوية المضادة للألم

ومنها الأسبرين والإيبوبروفين وغيرها من مسكنات الألم غير الستيرويدية، وهي فعالة في التخفيف من الألم عند الحركة أو ممارسة اي نشاط، لكنها لا توقف تلف الأنسجة في المفاصل، ولا تعيد بنائها بطبيعة الحال.

 

كما أن من آثارها الجانبية المضرة أنها يمكن أن تسبب حرقان في المعدة بالإضافة إلى تلف في الكلي وذلك عند المواظبة عليها لفترة طويلة، ولكن يمكن اللجوء إليها في حالات الألم الشديد، أو عند القيام بنشاط مفاجئ ووجود ألم لا يطاق، ولا ينبغي استخدامها بدون وصفة طبية.

 

3. تقليل الوزن

يساعد الحفاظ على الوزن المناسب في علاج الروماتويد والتقليل من الألم، حيث أثبتت الكثير من الدراسات أن خسارة الوزن تقلل من الحاجة إلى العلاج بالنسبة للمصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي، حيث قل لجوء المرضى إلى العلاج بعد تخفيف الوزن بشكل ملحوظ حيث أن الدهون الزائدة تزيد من إرهاق النفاصلوبالتالي ترفع من معدلات تآكل الأنسجة.

(مقال متعلّق)  التهاب المفاصل الروماتويدي (تقرير)

 

4. الحمية الغذائية

بعض المأكولات ثبتت فاعليتها في التقليل من تآكل أنسجة المفاصل خصوصا تلك الغنية بأوميغا 3 مثل الأسماك والمكسرات، وزيت السمك وغيرها، حيث كشفت بعض الدراسات أهميتها في مقاومة الالتهاب وبالتالي التقليل من الحاجة إلى الأدوية والوقاية من آثارها الجانبية.

 

5. التدليك لأجل علاج الروماتويد

يساعد التدليك على يد متخصص في التخفيف كثيرا من الم المفاصل والعضلات، وهو يستخدم كعلاج تكميلي وليس اساسيا، حيث أثبتت التجارب على 42 شخصا مريضا بالروماتويد أن التدليك مرة واحدة أسبوعيا لمدة شهر كان له أكبر الأثر في تخفيف الألم، ومنح المريض قدرة أكبر على الحركة.

 

وهناك بعض المراكز التي تعلم المريض كيفية التدليك في المنزل بعد الحصول على كورس تدليك على يد الخبراء كما يمكن استخدام أحزمة التدليك والتي يعلن عنها لإنقاص الوزن، فهي مفيدة في تنشيط الدورة الدموية والتخفيف من ألم المفاصل.

 

6. الرياضة

مريض الروماتويد عادة يشعر بصعوبة شديدة في الحركة، ويكون صعبا عليه ممارسة أي نوع من أنواع الرياضات، حيث أن الحركة في حد ذاتها تكون مؤلمة، لكن كشف الدراسات أن بعض التمارين الخفيفة وأيضا ممارسة السباحة والمشي الخفيف يقي من زيادة تآكل المفاصل ويجدد الدورة الدموية.

 

ولكن عموما على مريض الروماتويد استشارة الطبيب قبل البدء في ممارسة أي رياضة، واختيار النشاط الأنسب له وعدم المبالغة في تأدية التمارين الرياضية والاكتفاء بمرتين أسبوعيا لمدة نصف ساعة على الأكثر.

 

7. تحسين وضع العظام

وهي تتم بوضع دعائم وجبائر وأيضا مشدات مع تبطين الحذاء بنعل داخلي مريح يساعد على المشي والحركة بأمان دون الشعور بالألم، واختيار مناطق دعم العظام يتم بعد استشارة المعالج الطبيعي لاقتراح أفضل الأماكن لوضع الدعامات وفقا لحالة المريض والأماكن التي يشعر فيها بشدة الألم.

 

8. الحرارة والبرودة

يساعد كل من الماء الساخن والناء البارد في حماية المفاصل من الالتهاب والتقليل من الألم، كما يساعد على استرخاء العضلات، ويمكن للحصول على حمام دافئ في المغطس لمدة نصف ساعة أسبوعيا أن يساهم في علاج الروماتويد، كما أن الماء البارد يخفف من الالتهاب.

 

9. الوخز بالإبر لأجل علاج الروماتويد

يعتبر الوخز بالإبر من كلاسيكيات الطب الصيني (الطب البديل) المستخدم منذ قرون عدة، حيث يتم وضع الإبر في مناطق معينة من الجسم بحيث تحفز مسكنات الألم الطبيعية التي يفرزها الجسم، وذلك بوضعها في نهاية أطراف الأعصاب، لكن أثره لا يمتد طويلا ويعود الألم من جديد، لذا هو يعتبر علاجا مؤقتا.

 

10. تحفيز العصب بالكهرباء

وهي وسيلة تستخدم فيها التيارات الكهربائية لأجل تحفيز الأعصاب وقطع مسارات الألم، وهي يقلل من الآثار الجانبية لمرض الروماتويد لكنه لا يجب أن يستخد كعلاج وحيد للمرض بل يجب أن يكون مع الأدوية أو العلاجات الطبيعية الأخرى.

(مقال متعلّق)  نصائح لمرضى الروماتويد

 

11. الابتعاد عن الأطعمة التي تسبب التهاب المفاصل

هناك بعض الأطعمة التي تقلل من آثار علاج الروماتويد حيث أنها تزيد من التهاب المفاصل وتآكل الأنسجة، ومنها:

 

– اللحوم الحمراء:

حيث تزيد من استجابة الجسم للالتهاب، وترفع من حدة الألم، ويمكن أن تزيد من خطورة الأورام في المفاصل، وللحصول على الحديد يفضل استبدال الفول والبقوليات باللحوم الحمراء.

 

– الأطعمة المصنعة:

حيث تكون غنية بالمواد الحافظة والسكريات والكثير من التوابل والإضافات مما يزيد من حدة الالتهاب، ويمكن للتقليل من الأطعمة المصنعة خصوصا لمن يأكلها بكثرة أن تحسن فورا من حالة الروماتويد وتقلل من الألم.

 

– المقليات:

يؤدي الطعام المقلي إلى تكون مركبات ضارة في الجسم تزيد من حالة الإجهاد والتأكسد، وهي بالتالي تزيد من ألم المفاصل والعضلات، كما أن الطعام المقلي يزيد الوزن والذي بدوره يزيد من ألم المفاصل.

 

– الكربوهيدرات:

تجنب الكربوهيدرات يساعد في علاج الروماتويد حيث أنها تنتج مواد كيميائية تسمى السيتوكينات وهي تزيد من حالة الالتهاب، وتعامل السكريات معاملة الكربوهيدرات، حيث أنها أيضا تنتج نفس المركبات، كما تزيد من الوزن.

 

– الملح:

حيث يرفع من ضغط الدم ويزيد من استجابة الجسم للالتهابات.

 

– منتجات الألبان:

حيث أن بروتين الكازين الموجود في الحليب يزيد من استجابة الجسم للالتهاب، كما يمكن للمعدة ألا تتحمل اللاكتوز في حالة الإصابة بالروماتويد كما أن الغلوتين الموجود في القمح والشعير ممنوع تماما لمرضى الروماتويد، حيث يزيد من الاضطرابات في الجهاز الهضمي.

 

والتي ترتبط أصلا بالروماتويد، كما يفضل تقليل الكافيين إلى أقل الدرجات، بالإضافة إلى الابتعاد التام عن الكحول حيث يقلل من تأثير الأدوية المضادة للالتهاب ويزيد من آثارها الجانبية على الكبد والكلى، كما أن التدخين يزيد من حدة التهاب المفاصل.

 

12. العلاج النفسي

الاكتئاب والقلق بينهما علاقة طردية مع التهاب المفاصل، فيمكن للاكتئاب أن يؤدي إلى الشعور بالتهاب المفاصل، كما أن الروماتويد نفسه يمكن أن يسبب حالة من الضيق والاكتئاب للمريض به، لذا على مريض الروماتويد الحصول على استشارة نفسية تمكنه من التغلب على حالة القلق بسبب مرضه، بالإضافة الى تعريف المريض بأهم نصائح لمرضى الروماتويد للتعايش مع الألم دون أن يعيق ممارسة الأنشطة اليومية.

 

13. ممارسة التأمل

بينت بعض الدراسات أهمية اليوغا في علاج الروماتويد مع إمكانية تعديل أوضاع الجلوس وفقا للحالة الصحية للمريض، حيث أن اليوغا تزيد من القدرة على التركيز وتحسين الحركة والحفاظ على التوازن، وهي من المشاكل التي يعاني منها عادة مريض الروماتويد.

 

حيث يفقد التوازن بسهولة مع تعرضه إلى الغثيان والدوران، حيث أن اليوغا تزيد من حالة التأمل وتصرف الانتباه عن الألم الذي يشعر به المريض مما يحسن من حالته النفسية.

(مقال متعلّق)  اعراض مرض الروماتويد

 

14. الموسيقى

كشفت الكثير من الدراسات أهمية الموسيقى في تخفيف حدة الألم والتوتر المزمن، والذي يؤثر على مفاصل الجسم ويزيد من المعاناة من الروماتويد، ويمكن للمريض أن يختار الموسيقى المناسبة له، أو الاستعانة بمختص في العلاج النفسي لوصف الموسيقى التي تساعد في الاسترخاء وتهدئة الأعصاب.

 

15. الشمع الساخن

وهو يستخدم عادة في التخفيف من إصابات الرياضيين، ويمكن الحصول على الشمع من الصيدليات أو من المتاجر على الإنترنت وتعريضه إلى الحرارة، ثم وضعه على مناطق الألم، وإزالته بعد ذلك بالزيوت المخصصة لذلك، مما يساعد كثيرا في تخفيف الالتهاب.

 

16. الاستعانة بأدوات خاصة

هناك بعض الأدوات التي يمكن أن تزيد من التهاب المفاصل من خلال الضغط عليها بقوة، لكن هناك أدوات مخصصة لمرضى الروماتويد، مثل مقابض المطبخ ذات الحجم الكبير، وأقلام وسكاكين كبيرة، بحيث يمكن استخدامها بسهولها دون الضغط عليها بقوة، وبالتالي تقلل من تعرض الأنسجة حول المفاصل إلى التلف.

 

17. الحفاظ على رطوبة الجسم

لابد من تناول كمية كبيرة من الماء لا تقل عن 8 أكواب يوميا، مع الحصول على 3 أو 4 ثمرات فاكهة من الغنية بالماء، وشرب العصائر الطازجة، وذلك للحفاظ على رطوبة الجسم وبالتالي الحفاظ على السوائل الموجودة حول المفاصل والتقليل من تآكلها، والحد من الألم.

 

18. الحد من الإجهاد

مشاكل الحياة اليومية تزيد من التوتر والإجهاد وبالتالي زيادة ألم المفاصل والعضلات، لذا لابد من الحصول على وقت نوم كافٍ يوميا لتجنب الإجهاد، مع عدم تحميل نفسك فوق قدرتها، وممارسة نشاط يساعد على الاسترخاء.

 

19. فيتامين د لأجل علاج الروماتويد

حيث أن الكثير من الدراسات ربطت بين نقص فيتامين د وبين الروماتويد، لذا فإن مكملات فيتامين د يمكن أن تساعد في التخفيف من ألم المفاصل، وتحسين القدرة على الحركة، مع التعرض لأشعة الشمس الصباحية أو قبل الغروب.

 

وعموما فإن علاج الروماتويد لا يجب أن يقتصر على شيء واحد من هذه العلاجات، بل يفضل استخدام أكثر من علاج في الوقت نفسه، فالأدوية تتزامن مع العلاج الطبيعي وتتزامن أيضا مع الابتعاد عن الأطعمة التي تزيد من التهاب المفاصل أو التقليل منها قدر المستطاع، ولا يجب إهمال أي بداية في ألم المفاصل، حيث أن الألم الذي يبدأ خفيفا ولا يعيق الحركة، يمكن أن يتزايد سريعا مع مرور الوقت ويكون علاجه أكثر صعوبة.

 

المراجع:

  1. Everyday Health: 10 Ways to Fight Chronic RA Pain
  2. Sepalike: 12 Foods To Avoid With Rheumatoid Arthritis
  3. Health: 10 Ways to Ease Rheumatoid Arthritis Pain
  4. Aphria: 10 Ways to Help You Deal with Rheumatoid Arthritis
error: Content is protected !!

Send this to a friend