الأسنان

علاج التهاب اللثة

علاج التهاب اللثة في المنزل

التهاب اللثة .. ما هو؟

التهاب اللثة هو مرض يسبب التورم والاحمرار والألم الشديد في اللثة. التهاب اللثة من الحالات المرضية المزعجة التي تسبب الكثير من الضيق للمرضى، إلا أنه غالبا ما يجهل المرضى إصابتهم به.

 

التهاب اللثة يعد أحد أشكال مرض اللثة الذي يحدث نتيجة تراكم البلاك، وهو نسيج رقيق لزج يحتوي على البكتيريا يتسبب البلاك في التهاب أنسجة اللثة المحيطة بالأسنان نتيجة السموم التي تنتجها البكتيريا، وهو ما يؤدي إلى التهاب اللثة.

 

هناك الكثير من العلامات التي قد تنذر بالتهاب اللثة، مثل نزيف اللثة أثناء تنظيف الأسنان بالفرشاة أو الخيط في حالة ترك التهاب اللثة دون علاج فمن الممكن أن يتطور إلى مرض أكثر خطورة يسمى التهاب الأنسجة الداعمة، وهو نوع أكثر خطورة من الالتهابات التي تصيب الأسنان يتسبب في ضعف الأنسجة والعظام التي تحافظ على بقاء الأسنان في وضعها الصحيح.

 

ما هي اسباب التهاب اللثة؟

هناك الكثير من الأسباب التي يمكن أن تتسبب في حدوث التهاب اللثة، ويعد أبرزها:

 

1. إهمال نظافة الأسنان:

بالطرق الملائمة يؤدي إلى تراكم طبقة البلاك التي تنتج البكتيريا هذه البكتيريا تهيج اللثة وتتسبب في أن تصبح حمراء، ملتهبة، ومنتفخة، مما قد يؤدي إلى النزيف.

 

2. التدخين :

أحد أكبر العوامل الخطيرة المرتبطة بأمراض اللثة ويمكن أن يقلل من فرص نجاح علاج التهاب اللثة وغيرها من الأمراض تشير الأبحاث إلى أن المدخنين هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض اللثة، بسبعة أضعاف مقارنة بالأشخاص غير المدخنين.

 

3. الإجهاد:

هو سبب آخر من أسباب التهاب اللثة، إذ يمكن أن يؤدي الإجهاد المستمر إلى إضعاف جهاز المناعة مما يؤثر بالسلب على قدرتك على مكافحة العدوى، بما فيها أمراض اللثة.

 

4. التغيرات الهرمونية:

التي تحدث في الجسم خاصة للنساء في سن البلوغ، وفترات الحمل، وانقطاع الطمث والحيض الشهري، تسبب زيادة حساسية والتهاب اللثة، ولذلك تعد العناية بالأسنان في هذه الفترات المشار إليها مهمة لتجنب الإصابة بأمراض اللثة.

 

5. سوء التغذية:

وحرمان الجسم من المواد الغذائية الهامة يجعل من الصعب على الجسم مكافحة العدوى، التي تشمل أمراض اللثة.

 

6. الأمراض المزمنة:

هي أيضا من الأسباب المؤدية لالتهاب اللثة، مثل السكري والسرطان وفيروس نقص المناعة البشرية التي تضعف قدرة الجسم على مكافحة العدوى.

 

7. الأدوية:

التي نحصل عليها لمعالجة الأمراض المختلفة تؤثر على صحة الفم بشكل عام.

 

معلومات مهمة قبل علاج التهاب اللثة 

 

  • يشعر الكثير من الناس بالقلق نتيجة الإصابة بالتهاب اللثة، وأكثر ما يثير القلق هو فقدان الأسنان نتيجة لهذا الالتهاب، إلا أنه بالحصول على الرعاية الطبية المناسبة، يعتبر علاج التهاب اللثة ممكنا و من الممكن الوقاية منه بطرق عدة.

 

  • يرتبط علاج التهاب اللثة في الأساس على التخلص من أكبر قدر من البلاك من الأسنان واللثة قدر الإمكان.

 

  • البلاك عبارة عن طبقة لزجة رقيقة التي تتكون على الأسنان بعد تناول الطعام، وبإهمال التنظيف تتراكم ليصبح من الصعب تنظيفها ذاتيا سواء بواسطة اللسان أو اللعاب، فتكون بيئة مناسبة للبكتيريا.

 

  • تعد أفضل طريقة لعلاج البلاك المسبب لالتهاب اللثة، هي العمل على إزالته مبكرا, و ذلك كسبيل ل علاج التهاب اللثة وقائياً.

 

  • يقوم طبيب الأسنان بإزالة البلاك أو الجير (طبقة أكثر كثافة نتيجة تراكم البلاك) من الأسنان باستخدام ادوات طبية خاصة.

 

  • لا يمكن إزالة تكلس الأسنان إلا من خلال طبيب الأسنان.

 

خطوات علاج التهاب اللثة : 

استخدام مواد المختلفة المصنفة طبيا للعناية بالفم يعد من الخطوات المهمة لإزالة البلاك و في علاج التهاب اللثة وهو ما يساعد على تقليص كمية التكلس التي تحتاج إلى الإزالة عبر زيارة طبيب الأسنان الخاص. هناك أيضا بعض الخطوات التي تساعد في علاج التهاب اللثة والوقاية منه، أبرزها:

(مقال متعلّق)  علاج التهاب اللثه ورائحة الفم الكريهه

 

1. استخدام معجون أسنان مضاد لالتهاب اللثة:

يجب أن يكون المعجون الخاص بك قادر على إزالة اللويحات البكتيرية المتراكمة على الأسنان وحول اللثة , و هذا امر مهم في بداية علاج التهاب اللثة .

 

2. استخدام غسول الفم المضاد لالتهاب اللثة:

تساعد بعض أنواع غسول الفم في القضاء على البكتيريا المسببة لالتهاب اللثة بنسبة كبيرة, و تساعد في علاج التهاب اللثة

 

3. تنظيف الأسنان واللثة:

احرص على تنظيف أسنانك على الأقل مرتين يوميا للوقاية من التهاب اللثة.

 

4. استخدام الخيط:

يمكنك استخدام الخيط مرة واحدة يوميا لإزالة اللويحات البكتيرية المسببة للثة, و هذا يساههم بشكل كبير في علاج التهاب اللثة .

 

5. استبدل فرش أسنانك بانتظام:

استبدال فرش الأسنان من الأسباب المهمة لتجنب التهابات اللثة، ولذلك يجب استبدال فرشاة الأسنان الخاصة مرة كل 3 أشهر.

 

6. لا تتوقف عن تنظيف الاسنان:

في حالة المعاناة من التهاب اللثة أو النزيف بعد تنظيف الأسنان لا تتوقف عن تنظيفها بانتظام.

 

7. استخدم فرشاة أسنان بشعيرات ناعمة حتى لا تؤذي لثتك.

 

8. احرص على المتابعة الذاتية للثة:

وحاول مراقبتها في المرآة ولاحظ إن كان هناك أي تغير في اللون أو النسيج، وإذا وجدت أي تغير فيهما عليك بمراجعة الطبيب.

 

9. قلل من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر:

إذ يعمل السكر على تعزيز نمو اللويجات الجرثومية والبكتيرية المسببة للالتهاب اللثة.

 

علاج التهاب اللثة في المنزل ونصائح إضافية:

عندما يكون الشخص مصابا بالتهاب اللثة فإن الهدف الرئيسي له هو التخلص من متاعبه واستعادة اللون الوردي الصحي للثة حاول تنظيف أسنانك بالطريقة الصحيحة على النحو التالي:

 

1. استخدم الفرشاة المناسبة:

وضعها في زاوية 45 درجة مع خط اللثة، ثم ابدأ بالتدليك ذهابا وإيابا حرك فرشاة الأسنان لأعلى ولأسفل، ثم ذهابا وإيابا لتنظيف الأسطح الداخلية والخارجية للأسنان.

 

استخدم الفرشاة برفق ولطف حتى لا تثير اللثة والأسنان الحساسة بعد استخدام الفرشاة قم باستخدام الخيط بين الأسنان، وتأكد من فعل ذلك لمدة دقيقتين يوميا على الأقل.

 

2. علاج التهاب اللثة بالمياه المالحة:

و يساعد محلول المائ الملحي في علاج التهاب اللثة حيث يقوم بالتالي:

 

  • تهدئة اللثة الملتهبة.
  • تخفيف الألم.
  • تقليل البكتيريا.
  • إزالة جزيئات الطعام العالقة.

 

أظهرت دراسة أجريت عام 2016 في جامعة ألاباما بالولايات المتحدة الأمريكية أن استخدام المياه المالحة في غسل الفم تساعد على شفاء اللثة الملتهبة، خاصة أن الملح مطهر طبيعي يساعد الجسم على الشفاء ذاتيا.

 

تحذير:

يجب الانتباه إلى ضرورة الاعتماد على هذا العلاج في حالة الضرورة خاصة أن استخدام المياه المالحة في الفم بشكل مستمر قد يأتي بنتائج سلبية على مينا الأسنان، وقد يتسبب استخدام هذا المحلول الملحي لفترة طويلة في تآكل الأسنان بسبب الخصائص الحمضية لمزيج الملح والماء.

 

3. استخدام غسول زيت الليمون:

في دراسة اجراها عدد من الباحثين الهنود نشرت بمجلة البحوث السريرية والتشخيصية (IJCDR) عام 2015، ثبت أن استخدام زيت الليمون (Lemongrass oil) له فعالية أكبر من غسول الفم التقليدي الذي يحتوي على الكلورهيكسيدين، في الحد من مستويات اللويحات السنية والبلاك.

 

يعتبر زيت الليمون آمنا بشكل عام للاستخدام و مناسب للإستعمال في علاج التهاب اللثة، علما بأنه قوي جدا، ولذلك يجب الحرص على تخفيفه بالماء جيدا حتى لا يؤدي لمزيد من تهيج اللثة بدلا من علاج التهابها.

 

 

4. استخدام الألوفيرا كغسول للفم:

أكدت دراسة أجريت عام 2016 بقسم الصحة العامة لطب الأسنان بكلية كريشناديفارايا في بنجالور بالهند، أن فعالية الألوفيرا في الحد من التهاب اللثة واللويحة السنية (القلح) وهي المادة الصلبة التي تتراكم فوق سطح الأسنان، مساوية لفعالية الكلورهيكسيدين المستخدم كغسول تقليدي للفم.

(مقال متعلّق)  امراض اللثة الشائعة وتشخيصها وعلاجها

 

بخلاف خيارات غسول الفم الأخرى لا يحتاج عصير الألوفيرا إلى تخفيفه قبل الاستخدام، ولكن يجب أن تتأكد من نقائه بنسبة 100%، وذلك عبر شرائه من أحد المصادر الموثوق منها، مع ضرورة اتباع التعليمات المدونة على الملصق.

 

 

5. زيت شجرة الشاي غسولا للفم:

يساعد زيت سجرة الشاي على الحد من نزيف اللثة بشكل كبير وفقا لدراسة أجريت عام 2014 بجامعة الشارقة لعمل غسول فم من زيت شجرة الشاي:

 

  •  أضف نحو 3 قطرات من زيت شجرة الشاي إلى كوب من الماء الدافئ.
  •  استخدم المزيج وضعه في فمك لمدة 30 ثانية ثم تخلص منه.
  •  كرر الأمر من مرتين إلى ثلاث مرات يوميا.

 

عند تجربة زيت شجرة الشاي للمرة الأولى، استخدم كمية مخففة جدا منه، ذلك أن التركيزات العالية منه يمكن أن تسبب الآتي:

 

  • رد فعل تحسسي.
  • طفح جلدي
  • حروق خفيفة.

 

كما يمكن أن يتفاعل زيت شجرة الشاي مع:

 

  • بعض الأدوية.
  • المكملات الغذائية.
  • الأعشاب.

 

6. استخدام الميرمية كغسول للفم:

وجد باحثون في دراسة أجريت عام 2015 في جامعة همدان الإيرانية أن الميرمية تقلل بشكل كبير من البكتيريا التي تسبب الترسبات السنية.

 

تمكن الباحثون المشاركون في هذه الدراسة من استخدام المحلول الذي يحتوي على المريمية لمدة وصلت إلى 60 ثانية دون أن ملاحظة أي تهيج.

 

طريقة عمل غسول فم من المريمية

  •  قم بغلي من 1 إلى 2 كوب من الماء.
  •  أضف للماء المغلي ملعقتان كبيرتان من المريمية الطازجة أو ملعقة صغيرة من المريمية المجففة.
  •  اترك هذا المزيج لينضج لمدة تتراوح من 5 إلى 10 دقائق ثم اتركه ليبرد.
  •  استخدم المحلول الناتج في شطف الأسنان والفم من مرتين إلى ثلاث مرات يوميا.

 

اعراض التهاب اللثة:

في الغالب لا يتسبب التهاب اللثة في أي ألم للمصابين به، وبالتالي فهناك الكثير من الناس لا يعلمون أنهم مصابين به، وفيما يلي بعض العلامات والأعراض الأكثر شيوعا، التي تشير إلى الإصابة بأمراض اللثة:

 

  • احمرار اللثة.

  • انتفاخ اللثة.

  • النزيف خاصة أثناء تنظيف الأسنان بالفرشاة أو الخيط.

  • قرحة اللثة، التي تستمر ولا تختفي.

  • ألم وحساسية الأسنان.

  • رائحة الفم الكريهة.

  • ضعف الأسنان، أو ما يعرف بالأسنان الفضفاضة.

 

انواع ومستويات التهاب اللثة:

هناك أنواع متعددة ومختلفة لالتهاب اللثة، وهي:

 

  • التهاب اللثة.

  • التهاب اللثة المبكر.

  • التهاب اللثة المعتدل.

  • التهاب اللثة المتقدم.

 

يعد التهاب اللثة هو أبسط أمراض اللثة، ويمكن عكسه وعلاجه بطرق عدة، وهناك أيضا أنواع مختلفة لالتهاب اللثة ترتبط إما بإهمال النظافة أو العدوى أو الحالات المرضية الأخرى، ومنها:

 

1. التهاب اللثة التقرحي الناخر الحاد أو ما يعرف بـ (الفم الخندقي):

يعتبر هذا الشكل من أشكال التهاب اللثة الأقل شيوعا، ويحدث نتيجة تقرحات شديد في اللثة التي تبدو في هذه الحالة كأنها تحتوي على ثقوب عدة في الأنسجة.

 

في العادة يحدث التهاب اللثة التقرحي كاحد نتائج التهاب الغدد الليمفاوية، إلا أنه يقابل غالبا باستجابة مناعية عالية، تساهم في علاجه بسرعة.

 

2. التهاب اللثة الناجم عن الأدوية:

يمكن أن تسبب الأدوية المختلفة التي نتعاطاها زيادة في نمو أنسجة اللثة، مما يتسبب في التهاب اللثة يمكن علاج هذه الحالة من خلال برمجة الاحتياجات الدوائية مع الطبيب الخاص في بعض الحالات قد يحتاج المريض إلى أشكال أخرى من التدخل لإجراء تعديلات على اللثة المصابة، منها العلاج بالليزر.

 

3. التهاب اللثة الهرموني:

يحدث هذا النوع من التهابات اللثة نتيجة التغيرات الهرمونية خاصة للنساء في فترات البلوغ والحمل وفترات الحيض الشهرية، نتيجة الاختلالات الهرمونية التي ترافق هذه الفترات.

(مقال متعلّق)  اسباب التهاب اللثة

 

قد يحدث التهاب اللثة النساء في هذه الفترات وخاصة في فترة الحمل حتى وإن تم الاعتناء جيدا بنظافة الفم، وقد يظهر ذلك في صورة تورم أو نزيف عادة بعد الولادة يبدأ هذا النوع من الالتهابات في التراجع بصورة طبيعية.

 

4. التهاب اللثة الناجم عن سوء التغذية:

يسبب سوء التغذية بعض الحالات المرضية التي تؤثر على صحة الأسنان واللثة، ومنها فقر الدم الذي قد يسبب شحوب اللثة ونزيفها الحاد قد تكون مكملات الحديد في هذه الحالة حلا مناسبا لتزويد الجسم باحتياجاته الغذائية من الممكن أن يؤدي سوء التغذية لظهور الأعراض الفموية المختلفة.

 

5. التهاب اللثة الناتج عن تراكم اللويحة الجرثومية (palque induced):

يحدث الالتهاب في هذا النوع نتيجة تراكم البلاك ما يسبب احمرار اللثة.

 

6. التهاب اللثة المزمن:

هو المرحلة الأكثر تقدما من التهاب اللثة، ويمثل المرحلة السابقة لتطور أمراض اللثة الأكثر خطورة.

 

7. التهاب اللثة ذو الخلايا البلازمية (linear gingival erythema):

يظهر في صورة هوامش حمراء للغاية، وقد لا يرتبط بنزيف قد لا تحسن النظافة الفموية من هذه الحالة يرتبط هذا النوع من الالتهاب عادة بفيروس نقص المناعة البشرية.

 

8. التهاب اللثة الناتج عن الأمراض الفطرية أو الفيروسية أو الجرثومية أو الأمراض المعدية:

يمكن أن تتسبب بعض الأمراض المعدية والظروف المرضية الأخرى لظهور أعراض التهاب اللثة نتيجة استجابة الجسم للمرض تشمل أمثلة الأمراض المعدية التي تسبب التهاب اللثة:

 

  • مرض هربس.

  • مرض فايفر.

  • مرض السيلان.

  • مرض المبيضات.

  • الإيدز.

  • سرطان الدم.

  • فيروس نقص المناعة البشرية.

 

تشخيص التهاب اللثة:

عادة ما يشخص أطباء الأسنان التهاب اللثة اعتمادا على مجموعة من العوامل، أبرزها:

 

1. مراجعة التاريخ الطبي للمريض:

وتتبع الظروف الطبية التي قد تساهم في إصابته بالتهاب اللثة.

 

2. فحص الأسنان:

واللثة والفم واللسان للحصول على علامات الترسبات والالتهابات.

 

3. قياس العمق بين الأسنان واللثة:

وذلك عن طريق إدخال مسبار بجانب السن تحت خط اللثة، وعادة ما يكون العمق في الفم السليم بين 1 و 3 ملليمترات، بينما يشير العمق الأكبر من 4 ملليمترات إلى وجود مرض اللثة.

 

4. الأشعة السينية للأسنان:

يجري بعض الأطباء هذه الأشعة للتحقق من فقدان العظام في المناطق التي يلاحظ فيها العمق بين الأسنان واللثة.

 

قد يجري طبيب الأسنان بعض الاختبارات الأخرى للتثبت من إصابة المريض من التهاب اللثة، وفي حالة كان مرض اللثة متقدما قد يضطر الطبيب لإحالة المريض إلى اختصاصي في أمراض اللثة.

 

 

مكملات الفيتامينات هل تحسن حالة اللثة؟

يعمل فيتامين سي على شفاء الجروح بشكل أسرع، وعلى الرغم من أنه قد لا يعالج التهاب اللثة نفسه بطريقة مباشرة، إلا أنه يساعد على الحد من نزيف اللثة.

 

يمكن أيضا للمصابين بالتهاب اللثة تناول فيتامين ج في شكل قرص (500 مللجرام) أو عن طريق تناول الأطعمة الغنية بفيتامين ج مثل:

  • الحمضيات.

  • القرنبيط.

  • الطماطم.

  • البرغل.

 

المراجع: 

  1. Trusted Health Products : Types Of Gingivitis
  2. Colgate : Professional Gingivitis Treatment And Home Care
  3. Crest : What is Gingivitis? Symptoms, Causes, and Treatments
  4. Health Line : 10 Home Remedies for Gingivitis
  5. Mayo Clinic : Gingivitis
السابق
اين يوجد فيتامين k ؟
التالي
فوائد فيتامين ب2