المرأة و الحمل

علاج التهاب البول للحامل

إن التهابات الجهاز البولي من المشكلات الشائعة خلال فترة الحمل، وقد تشعرالمرأة الحامل بأعراض الاصابة بالتهاب البول و لا تشعر بأي أعراض ولكن تظهر علامات الالتهاب من خلال فحص البول الروتيني الذي يجرى للحامل.

 

ويظهر فحص البولا لروتين للمرأة الحامل في حالات الاصابة بالتهاب البول ارتفاع اعداد الخلايا الصديدية وكرات الدم الحمراء وقد تظهر به البكتريا المسببة للالتهاب، ويتم علاج التهاب البول للحامل بالمضادات الحيوية المناسبة التي لا تضر بالحمل والجنين.

 

ويفضل تجنب الاصابة بالتهاب البول للحامل بالطرق الطبيعية مثل افراغ المثانة عند الحاجة وتناول كميات كبيرة من السوائل وارتداء الملابس القطنية الواسعة، ولكن في بعض الحالات تحتاج الحامل لعناية متخصصة من اجل التخلص من هذه المشكلة بعد حدوثها.

 

وتصاب واحدة من كل عشرة نساء حوامل بالتهاب البول نتيجة للتغيرات الهرمونية والجسدية التي تعاني منها المرأة خلال تلك المرحلة، ويجب علاج التهاب البول للحامل وحتى تتخلص من العدوى حتى لا تتعرض هي وجنينها للمضاعفات.

 

ويحدث الالتهاب عندما تنتقل البكتريا من مكان ما من خارج الجسم مثل الشرج لتصل الى فتحة البول وتتسب في اصابة قناة مجرى البول بالالتهاب وقد ينتقل الالتهاب الى ابعد من ذلك داخل الجهاز البولي.

 

والنساء هن أكثر عرضة للاصابة بالتهابات الجهاز البولي وذلك لاختلاف الشكل التشريحي لقناة مجرى البول لديهن عنها لدى الرجال ما يجعل انتقال البكتريا من القولون الى فتحة البول لديهن أسهل.

 

لماذا يكون التهاب البول شائعا خلال فترة الحمل؟

يرجع ذلك الى أن نمو الجنين يمكن أن يتسبب في احداث ضغط على المثانة وقناة مجرى البول وهو ما يوفر الفرصة المناسبة لبقاء البكتريا داخل المثانة لفترة اطول حيث تلتصق على جدار المثانة وتبدأ في التكاثر وتحدث الالتهابات، كما يمكن ان يتسبب هذا الضغط في تسرب البول.

 

وخلال اول ستة اسابيع من الحمل تتمدد قناة مجرى البول لدى اغلب السيدات الحوامل ويستمر هذا التمدد حتى موعد الولادة. ويتسبب توسع قناة مجرى البول وتمددها مع زيادة حجم المثانة وعدم قدرة المثانة على تفريغ محتوياتها بشكل كامل في اتاحة الفرصة للبكتريا بالبقاء والنمو واحداث الالتهابات.

 

اعراض التهاب البول للحامل

 

  • حرقة وألم عند التبول

  • عكارة بالبول او يكون البول مدمما

  • الم في الحوض او في منطقة اسفل الظهر

  • تبول متكرر

  • الحاجة الى التبول عدة مرات وحتى ولو لم يكن هناك كمية مناسبة من البول

  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم

  • غثيان وقيء

  • ألم عند مممارسة لجنس

  • قشعريرة وتعرق وتسرب في البول

  • تغير في حجم البول بالزيادة او النقصان

  • تغير رائحة البول

  • شعور بالألم او الضغط على منطقة المثانة

 

(مقال متعلّق)  السباحة للحامل : فوائد ومحاذير

علاج التهاب البول للحامل

عندما تلاحظي اعراض التهاب البول خلال الحمل عليك عمل التالي:

 

1. استشارة الطبيب:

عليك استشارة الطبيب اولا وقبل تناول أي نوع من الأدوية فبعض الأدوية التي تستخدم في علاج التهاب البول قد تسبب الضرر للحامل أو للجنين وعليك أن لا تحاولي علاج هذه المشكلة الصحية بنفسك والمتابعة مع الطبيب المتخصص.

 

2. تناول المضاد الحيوي الموصوف:

عليك تناول المضاد الحيوي المناسب لعلاج التهاب البول للحامل حيث أن هناك مضادات حيوية معينة اظهرت سلامة استخدامها خلال فترة الحمل واخرى لا يجب استخدامها خلال تلك الفترة.

 

والمضادات الحيوية الأكثر سلامة خلال فترة الحمل هي اموكساسيللين وامبيسيللين وبنيسللين وكلينداميسين واريثروميسين وسيفاليكسين وسلفاسوكسازول ويوجد مضاد حيوي حديث يعرف باسم فوستفوميسين يوصف ليوم واحد فقط.

 

اما المضادات الحيوية التي لا يجب ان توصف من اجل علاج التهاب البول للحامل فهي البكتريم والتتراسيكلين وهي ادوية توصف لعلاج التهاب البول لغير الحوامل تناولي المضاد الحيوي الموصوف من الطبيب بحسب المدة المقررة والتي تتروح عادة ما بين اسبوع الى عشرة ايام واحيانا قد تمتد الى اسبوعين تقريبا.

 

3. راجعي الطبيب خلال اسبوع من انتهاء الوصفة الطبية:

عليك التأكد من فاعلية المضاد الحيوي في علاج التهاب البول للحامل ويمكنك زيارة الطبيب خلال اسبوع من انتهاءك من تناول الأدوية حيث سيطلب منك عمل فحص بول جديد للتأكد من اختفاء علامات الالتهاب من البول.

 

4. في حالة عدم شفاء التهاب البول:

اذا لم يتمكن المضاد الحيوي من علاج التهاب البول للحامل يصف لها الطبيب عادة مضاد حيوي اخر لمدة تتراوح بين عشرة ايام الى اسبوعين تقريبا، وبعدها سيعطي للحامل جرعة ليلة منخفضة من المضادات الحيوية وحتى مرور ستة اسابيع بعد ولادة الطفل لتجنب مضاعفات العدوى الميكروبية.

 

5. التبول عند الحاجة:

ان الحمل يجعل المرأة في حاجة للتبول المتكرر بأكثر من المعتاد ويرجع ذلك الى وجود ضغط زائد على مثانتها يمكن ان يتسبب في تسريب البول لأقل الأسباب وحتى اذا ما عطست او اصيبت بالسعال.

 

وعلى المرأة الحامل أن تتبول في كل مرة تشعر بالحاجة لذلك حتى لا تتيح الفرصة للبكتريا بالنمو والتكاثر واحداث العدوى وللتخلص من البكتريا الموجودة بالفعل.

 

6. التبول بعد ممارسة الجنس:

ان ممارسة الجنس احد اسباب الاصابة بالتهاب مجرى البول ويحدث ذلك نتيجة ادخال البكتريا الى المهبل اثناء ممارسة الجنس، وعليك التعود على التبول بعد ممارسة الجنس مباشرة لغسل اي بكتريا تكون قد دخلت من المهبل الى قناة مجرى البول.

 

7. امسحي جسمك من الأمام الى الخلف:

ان تنظيف الجسم من الخلف الى الأمام يمكنه أن ينقل البكتريا من الشرج الى قناة مجرى البول ما يسهل من الاصابة بالعدوى الميكروبية ولذلك فيجب عليك تنظيف الجسم من الامام الى الخلف وليس العكس.

(مقال متعلّق)  تمارين الحامل : فوائدها وأنواعها

 

8. اشربي كميات كبيرة من السوائل:

هذه الطريقة تفيد في حالتي الوقاية وكذلك علاج التهاب البول للحامل حيث انه تساعد على زيادة مرات التبول ما يزيد مرات غسيل قناة مجرى البول ويخلص الجسم من البكتريا بمعدل اسرع.

 

حاولي ان تتناولي تسعة اكواب من الماء يوميا على الأقل وتناولي المزيد اذا ما كنتِ تتعرقي كثيرا بسبب ممارسة الانشطة البدنية المختلفة او نتيجة التواجد في بيئة ترتفع بها حرارة الجو ويمكنك ايضا تناول سوائل اخرى مع الماء مثل العصائر والشاي والحساء.

 

9. تناولي عصير التوت البري:

يساعد عصير التوت البري على غسيل المثانة من البكتريا وحرمان البكتريا من قدرتها على الالتصاق بجدار المثانة وهو ما يحمي من الاصابة بالتهاب البول ويجب في هذه الحالة تنول عصير التوت البري الصافي الغير محلى للحصول على منافعه في حماية الجسم من الاصابة بالتهابات مجرى البولا ايضاً لا تتناولي عصير التوت البري في حالة كنت تتناولي دواء وارفارين.

 

10. تجنبي القهوة والكحول والشيكولاتة:

يمكن لبعض الاغذية ان تتسبب في تهيج المثانة وتتسبب في زيادة الالتهابات ما يجعل المرأة أكثر عرضة للاصابة بالتهابات البول، ومن هذه المواد الكحول حيث لا يجب على المرأة الحامل تناوله وكذلك المشروبات التي تحتوي على الكافيين والشيكولاتة.

 

11. لا تستخدمي الغسول المهبلي:

ان استخدام الغسول المهبلي والدش المهبلي والبخاخ يمكنه ان يكون وسيلة لنقل البكتريا الى مناطق اعمق بداخل الجسم كما انه يتسبب في جفاف وتهيج المهبل وقناة مجرى البول ما يسهل من الاصابة بالعدوى الميكروبية، تجنبي هذه المنتجات وخاصة خلال الحمل.

 

نصائح اخرى تستخدم في علاج التهاب البول للحامل

 

  • استخدمي الدش للاستحمام وليس حوض الاستحمام

  • ارتدي ملابس داخلية قطنية واسعة

  • تجنبي ارتداء الملابس الضيقة

  • حافظي على المناطق الحساسة من جسمك جافة ونظيفة

 

هل التهاب البول خلال الحمل يعد مشكلة خطيرة؟

ان التعرض لأي عدوى ميكروبية خلال مراحل الحمل يمكن ان يكون مشكلة شديدة الخطورة سواء للأم الحامل أو للجنين حيث ان العدوى الميكروبية ترتبط بالولادة المبكرة ومشكلات صحية اخرى.

 

وفي حالة لم يتم علاج التهاب البول للحامل خلال فترة الحمل فيمكن ان يتسبب ذلك ايضا في مشاكل للمرأة بعد الولادة حيث يمكن ان يتسبب لها في الاصابة بالحمى ومضاعفات صحية خطيرة مثل التهاب الكلى وهي حالة يمكن ان تكون مهددة للحياة وتحتاج الى رعية طبية مكثفة، واذا ما اهملت يمكنها أن تتسبب في حدوث تلفا بالكلى.

 

كيف يؤثر التهاب البول للحامل على الجنين؟ 

ان اهمال علاج التهاب البول للحامل يمكن ان يتسبب في اصابة الكلى بالالتهاب وهو ما قد ينتج عنه ولادة مبكرة وانخفاض وزن الجنين عند الولادة اما في حالة علاج التهاب البول للحامل في مراحل مبكرة من حدوث العدوى وبالصورة الصحية فإنه لن يتسبب في حدوث اي اذى للجنين او للأم.

(مقال متعلّق)  علاج الانفلونزا للحامل

 

الوقاية من التهاب البول للحامل

يمكنك ان تفعلي كل شئ بالصورة الصحيحة ومع ذلك تصابي بالتهاب البول ومع ذلك فإن هناك بعض الخطوات التي يمكنها ان تقلل من مخاطر الاصابة بهذه المشكلة مثل:

 

  • شرب كميات وافرة من الماء يوميا

  • شرب عصير التوت البري الصافي الغير محلى

  • الامتناع عن المشروبات الكحولية والمحتوية على الكافيين والسكر

  • تعلمي ان تتوجهي الى دورة المياه فور شعورك بالرغبة في التبول وعليك ايضا افراغ المثانة بشكل كامل.

  • التبول قبل وبعد ممارسة الجنس

  • تجنبي ممارسة الجنس اثناء فترة العلاج من التهاب البول.

  • جففي الأعضاء الحساسة بالربت وليس بالمسح واحرصي على نظافة وجفاف هذه المنطقة من الجسم.

  • تجنب استخدام المنظفات القوية على الجسم والغسول المهبلي والكريمات المطهرة والبودرة.

  • غيري الملابس الداخلية يوميا.

  • تجنبي ارتداء الملابس الضيقة.

  • ارتدي الملابس الداخلية المصنوعة من القطن.

  • لا تبقي بحوض الاستحمام لأكثر من نصف ساعة ويفضل ان تستخدمي الدش.

تناولي الفيتامينات والمعادن التالية لمساعدتك على مكافحة الاصابة باي عدوى ميكروبية خلال الحمل:

 

  • فيتامين جـ 250 الى 500 ملليجرام

  • بيتا كاروتين 25000 الى 50000 وحدة دولية

  • زنك 30 الى 50 ملليجرام يوميا

 

تناولي البروبيوتك حيث يمكن لها ان تعادل من التوازن البكتيري وتقلل من البكتريا الضارة بالجسم حيث اشارت دراسة الى ان تناول البروبيوتك كان له دورا في تقليل مخاطر الاصابة بالتهابات البول.

 

كما اشارت دراسة اخرى الى ان بكتريا الحليب العصوية (اللاكتوباسيلليس) وهي احد انواع البروبيوتك كان لها دورا في حماية النساء البالغات من الاصابة بالتهابات مجرى البول.

 

ويوجد مجموعة من المكملات الغذائية التي يمكنها ان تساهم في الوقاية من التهابات الجهاز البولي ولكن لا يجب على المرأة الحامل تناولها بدون موافقة الطبيب مثل:

 

1. د-ماننوز: 

وهو نوع من السكريات التي يحتوي عليها التوت البري وله دور في علاج التهاب البول للحامل حيث يمنع البكتريا من الالتصاق على جدران المثانة وكذلك مستخلص التوت البري.

 

2. مستخلص الثوم:

الذي يعد من المواد الطبيعية المطهرة والمضادة للالتهابات ويمكنه ان يثبط نمو البكتريا وهو امنا على الحمل سواء في صورته الطازجة او كمكمل غذائي.

 

المراجع:

  1. Health Line: How to Treat a UTI During Pregnancy
  2. Wiki How: How to Treat Urinary Tract Infections During Pregnancy
  3. American Pregnancy: Urinary Tract Infection During Pregnancy
  4. Health Line: 6 Home Remedies for Urinary Tract Infections
السابق
علامات انقطاع دم النفاس
التالي
فوائد الزنجبيل للشعر