علاج التهابات المهبل طبيعياً بالمنزل

علاج التهابات المهبل في المنزل بالأعشاب والطرق الطبيعية دون أدوية

يمكن علاج التهابات المهبل في المنزل بالكثير من الطرق الطبيعية والأعشاب مثل الثوم والزبادي وزيت شجرة الشاي والأوريجوانا وغيرها، حيث تعتبر التهابات المهبل عادة نتيجة عدوى فطرية وهي تؤثر على نحو من 20-50% من النساء سواء بسبب زيادة إنتاج الخمير أو الجماع المتكرر.

 

ويمكن للجسم أن يعالج العدوى المهبلية بشكل طبيعي عن طريق إنتاج مجموعة مضادة من البكتيريا المفيدة أو الصحية التي تعمل على إفراز أحماض محددة مما يحمي المهبل من مخاطر عدوى الخميرة.

 

لكن عندما تتعرض هذه البكتريا الجيدة إلى أي ازعاج عندها تفشل في حماية المهبل ويزيد إنتاج الخميرة ويؤدي إلى الشعور بالحكة والإحمرار والرائحة الكريهة وتورم الشفرتين وافرازات مختلفة، مع شعور بالحرقان عند التبول.

 

ومن الأشياء التي يمكن أن تقلل من إنتاج الخميرة الجيدة كل من المضادات الحيوية والإصابة بداء السكري أو التغيرات الهرمونية، كما يمكن للأمراض المنقولة جنسيا أن تؤدي للالتهابات أيضا، ومن أهم طرق علاج التهابات المهبل في المنزل في ما يلي:

 

1. الثوم

يعتبر الثوم من الأعشاب التي تستخدم في كل مطابخ العالم تقريبا لإعداد أشهى الوصفات، لكنه أيضا يمكن استخدامه بكفاءة في علاج التهابات المهبل في المنزل حيث يمكن عمل مرهم أو عجينة منه تكون مضادة للفطريات التي تسبب العدوى والالتهابات.

 

حيث يمكن هرس فصين أو ثلاثة فصوص من الثوم وتكوين معجون ووضعه على الاماكن المصابة لمدة من 15-30 دقيقة ثم شطفه بالماء الفاتر، حيث يختوي الثوم على الكثير من العناصر المضادة للفطريات والبكتيريا، كما أن تناول نصف ملعقة من مسحوق الثوم صباحا أو ابتلاع فص الثوم على الريق يساعد أيضا في علاج الالتهابات والتمتع بصحة قوية.

 

2. زيت شجرة الشاي من وسائل علاج التهابات المهبل في المنزل

لا يمكن إحصاء فوائد زيت شجرة الشاي في علاج الكثير من الأمراض والالتهابات حيث أنه غني للغاية بمضادات البكتيريا والفطريات ويمنع تكاثر البكتيريا المسببة للأمراض سواء في الفم أو المعدة او المهبل.

 

ولكن زيت شجرة الشاي يتميز بطيبعة قاسية إلى حد كبير، لذا لا يجب تطبيقه مباشرة على المناطق المصابة، بل يجب تخفيفة بزيت ناقل آخر له آثار مهدئة مثل زيت جوز الهند، كما أنه للتطبيق الخارجي فقط ولا يمكن تناوله.

 

3. خل التفاح

علاج آخر لالتهابات المهبل والتخلص من الأعراض المزعجة في المنزل عن طريق خل التفاح، وهو من المواد التي أثبتت فاعلية كبيرة في الكثير من الاستخدامات وعلاج الأمراض ومكافحة البدانة وغيرها.

 

لذا من غير المستغرب استخدامه ايضا في علاج التهابات المهبل، حيث أن المركبات الموجودة فيه تع بمكافحة كل أنواع الميكروبات التي تتخذ من المهبل بيئة غنية لها، حيث يساعد على التنظيف الآمن وعلاج الاحمرار والحكة والتخلص من الرائحة الكريهة والإفرازات.

(مقال متعلّق)  ما اسباب حرقان المهبل

 

4. الزبادي

كل منتجات البروبيوتيك بما فيها الزبادي مفيدة وفعالة للغاية في علاج التهابات المهبل في المنزل، حيث ان الزبادي يحتوي على كمية كبيرة من البكتيريا المفيدة التي تثبط نمو المبيضات المهبلية غير الصحية.

 

حيث تتنافس تلك البكتريا الموجودة في الزبادي مع البكتريا الضارة على المواد الغذائية المتاحة مما يقلل من دعم البكتيريا الضارة ويهدد بقائها على قيد الحياة إذا لم تجد ما تتغذى عليه، لذا عند تناول الزبادي أو منتجات الألبان يُفضل عدم إضافة السكر إليه.

 

حيث أن السكر يعتبر وسيلة غذائية مهمة للبكتيريا الضارة، بينما لا تتغذى عليه بكتيريا البروبيوتيك، مما يسمح أيضا لتكاثر الطفيليات والبكتيريا الضارة، كما يمكن دهن المنطقة المصابة بالزبادي سواء بمفرده أو بإضافة ملعقة من عسل النحل الطبيعي 100% الخام، مما سيقلل كثيرا من الاحمرار والحكة والتهيج ويزيد من معدلات الشفاء.

 

5. فيتامين ج

فيتامين ج أو حمض الأسكوربيك معروف بفوائده الكثيرة لتعزيز صحة البشرة، ولكن لا تتوقف فوائده عند هذا الحد فقط، حيث أنه يقضي أيضا على المبيضات التي تسبب الالتهابات بسبب خصائصه القوية المضادة للميكروبات مما يمنع من تكاثرها ويطردها بسهولة من الجسم.

 

لذا يمك تطبيق حمض الأسكوربيك على المناطق المصابة، كما يمكن لتناول الفواطه الغنية بفيتامين ج أن تساعد أيضا في العلاج من خلال زيادة كمية البكتريا الجيدة عن الضارة.

 

6. زيت جوز الهند من وسائل علاج الالتهابات المهبلية في المنزل

يعتبر زيت جوز الهند العضوي علاجا منزليا آخر للتخلص من أنواع فطريات المهبل مثل المبيضات والخميرة وغيرها، بسبب طبيعته القوية الغنية بمضادات الفطريات.

 

كما أن إضافته إلى زيت شجرة الشاي يعتبر وسيلة مهمة لتركيز النتائج والاستفادة من فوائد المكونات الفعالة في كل منهما مما يسرع من عملية الشفاء إن شاء الله.

 

وهو يمكن تطبيقه مباشرة على المناطق المصابة دون تخفيف وخصوصا لو قبل النوم مباشرة وعدم غسله حتى الصباح حيث يقلل كثيرا من الحكة اثناء الليل ويوفر نوما هادئا وعلاجا فعالا للإحمرار.

 

7. حمض البوريك

تكثر استخدامات حمض البوريك كمطهر ومنظف خارجي، ولكنه فعال في اكثر من مجرد تهدئة الحكة، حيث أنه يساعد أيضا في القضاء على أسباب الحكة والإحمرار والمتمثلة في عدوى الخميرة المهبلية، حيث يمكنه تخليص الجسم منها.

 

ولكن لا يجب بدء استخدام حمض البوريك دون استشارة من الطبيب، حيث أنه يحتوي على مواد سامة يمكن أن يكون لها آثار جانبية ضارة إذا لم يتم استخدامها وفقا للإرشادات الطبية السليمة.

(مقال متعلّق)  طرق تضييق المهبل بعد الولادة

 

أو كانت حالة المريض لا تتوافق مع هذا العلاج، كما لا يجب على الإطلاق استخدامه عن طريق الفم تحت أي ظرف من الظروف، حيث أن المواد السامة الموجودة به يمكن أن تتسبب في تلف الكلى أو أمراض الدورة الدموية، لذا يجب الحذر.

 

8. التوت البري

يمكن استخدام التوت البري أيضا في علاج التهابات المهبل في المنزل، حيث أن التوت البري يؤدي إلى استجابة مضادة للفطريات والبكتيريا في الجسم، مما يعني قدرته الكبيرة على مقاومة سلالات الخميرة وأنواع فطريات المبيضات المسؤولة في الغالب عن التهاب المهبل واحمرار المنطقة المصابة والحكة وغيرها.

 

ويمكن تناول عصير التوت البري يوميا للتقليل من الأعراض، كما يمكن هرس كمية مناسبة من الثمار وتطبيقها على الأماكن المصابة وتركها لمدة من نصف ساعة إلى ساعة ثم شطفها، كما أنه يساعد أيض في علاج الأمراض التي تسبب التهاب المثانة والمجرى البولي، ويمكن تناوله مرتين يوميا أو تطبيقه على مناطق الاحمرار مرتين يوميا.

 

9. زيت الأريجوانا الأساسي

يحتوي زيت الأريجوانا على الكثير من الفوائد المثيرة في علاج الالتهابات عموما والتهابات المهبل خصوصا، وهو لا يتم تطبيقه مباشرة على المنطقة المهبلية أو الجلد حيث أنه قاسٍ بعض الشيء، لكن يمكن خلطه بزيت الزيتون البكر الطبيعي أو زيت جوز الهند لمنع الآثار الجانبية أو الحكة.

 

10. بيروكسيد الهيدروجين

هو أيضا من الطرق الفعالة في علاج التهابات المهبل في المنل، حيث أنه مطهر قوي وفعال للغاية في تدمير البكتيريا التي تزيد من الخميرة، وقد أطهرت الكثير من التجارب على النساء نتائج إيجابية مهمة عند تطبيقه موضعيا.

 

ولا يوجد أي ضرر على الإطلاق من استخدام بيروكسيد الهيدروجين في منطقة المهبل، ولكن لا يتم استخدامه بشكل مركز بل يجب تخفيف بالقليل من الماء حتى لا يضر نسجة المهبل، كما أن الاستخدام المفرط يمكن أن يضر الجلد بشدة، لذا يجب استخدامه وفقا للإرشادات ومرة واحدة فقط يوميا.

 

11. زيت القرنفل

سواء تم دهن الزيت موضعيا أو وضع ملعقة كبيرة منه على الماء الدافئ وشطف المنطقة المصابة به، فإن زيت القرنفل فعالا للغاية في علاج التهابات المهبل في المنزل، حيث بينت الكثير من الدراسات خصائصه القوية المضادة للمبيضات التي تزيد من الالتهابات في المهبل.

 

وأكدت إحدى الدراسات الحيوانية أن تطبيق زيت القرنفل مباشرة يعتبر علاجا سريعا وفعالا لعدوى الخميرة المهبلية، كما يؤكد بعض العلماء أن تخفيف زيت القرنفل بالقليل من زيت جوز الهند وتطبيقه في الفم واللثة يساعد أيضا في علاج الخميرة الفموية.

 

12. مركبات جولدن سيل

يتم استخدام مركب جولدن سيل عادة في علاج عدوى الخميرة، إذ يحتوي على مركب فعال يسمى بربارين وهو موجود أيضا في الفلفل الحار، حيث بينت الكثير من التجارب قدرته الكبيرة ضد عدوى الخميرة ومقاومة الفطريات المزعجة التي تؤدي إلى الحكة والإحمرار.

(مقال متعلّق)  علاج فطريات المهبل

 

لكنه للأسف غير مناسب للنساء الحوامل والمرضعات مما يستوجب الحذر الشديد قبل استخدامه والتأكد أن المرأة غير حامل أو تخطط للحمل، كما أن نرضى ضغط الدم المرتفع والسكري ومرضى الكبد عليهم استشارة الطبيب أولا قبل استخدامه حتى لا يتداخل مفعوله مع مفعول الأدوية الأخرى.

 

13. الصبار

نبات الصبار من الأعشاب المذهلة في وقاية البشرة وحمايته وعلاج الكثير من أمراض الجلد والحكة والإحمرار، كما أنه يعالج البكتيريا الموجودة داخل الجسم ايضا والتي قد تمتد من الامعاء إلى الجهاز البولي والمهبل مسببة أنواع مختلفة من العدوى.

 

لذا إذا كانت الالتهابات المهبلية مصحوبة بألم في البطن يمكن تناول عصير الألوفيرا أو الصبار بمعدل ملعقة أو ملعقتين يوميا، كما يمكن دهن المناطق المصابة به لراحة فورية وتكوين طبقة عازلة على الجلد تقيها من الاحتكاك بالملابس وبالعوامل الخارجية مما يزيد من سرعه الشفاء.

 

14. الوخز بالإبر

وهو يمكن تطبيقه في المنزل ايضا لكن بالاستعانة بمتخصص، حيث أن الوخز بالإبر يمكن أن يعالج الاختلالات الهرمونية التي تزيد أصلا من البكتيريا الضارة في الجسم والمهبل، وتخلص المريض من هذا الاختلال فيتمتع بصحة افضل سواء على مستوى الجهاز الهضمي أو التناسلي وعلى مستوى الجسم كله، كما سيتم اقتراح نظام غذائي مع الإبر لنتيجة أكثر فاعلية.

 

وعلاج التهابات المهبل في المنزل وبالطرق الطبيعية يوفر بالطبع الكثير من الاموال، كما يقلل كثيرا من الآثار الجانبية للأدوية الأخرى المستخدمة في علاج الالتهابات، وعادة تُشفى الالتهابات المهبلية خلال فترة تتراوح من 7-10 أيام أو تخف أعراضها كثيرا.

 

وهي أيضا عادة لا يتم استخدامها تحت الإشراف الطبي، لكن إذا لم تجد المريضة أي تحسن خلال يومين إلى 5 أيام من استخدام العلاج فإنها يمكن أن تجرب أكثر من طريقة معا، وإذا لم تفلح أيضا فلابد من استشارة الطبيب خوفا من أن تكون تلك الالتهابات عرضا لمرض أكثر خطورة مما يتطلب العناية الطبية العاجلة.

 

كما أنه لتمام الشفاء وتجنب الالتهابات لابد من الحرص على تناول كمية كبيرة من الماء وارتداء الملابس القطنية وتجنب استخدام الواقي الذكري الذي يحتوي على مواد عطرية يمكن أن تسبب التحسس، كما أن الملابس الضيقة أيضا يمكن أن تزيد من التعرض إلى التهابات المهبل مما يوجب تجنبها.

 

المراجع:

  1. Natural Food Series: 10 Home Remedies to Treat Vaginal Yeast Infection
  2. Cure Joy: 5 Effective Home Remedies For Yeast Infections
  3. Care 2: 10 Natural Remedies for Yeast Infections
error: Content is protected !!

Send this to a friend