الامراض النفسية

علاج الاكتئاب : احدث الطرق

طرق علاج الاكتئاب بالاعشاب

الاكتئاب يظلم حياتك ويطفئ روحك، فعندما تكون مكتئب ستشعر أنك لن تستطيع الخروج من تحت هذا الظلام الداكن، ولكن ما لا تعلمه عزيزي المكتئب أن علاج الاكتئاب الذي يوفرة الطب الحديث بإمكانه علاج اشد انواع الاكتئابات.

 

لذلك إذا أبعدك الاكتئاب الذي تعاني منه عن الحياة التي تريدها لا تتردد في طلب المساعدة، وسوف يساعدك التعرف على خيارات علاج الاكتئاب في تحديد طريقة العلاج المناسبة لك، مثل العلاج النفسي أو بالادوية او بالاعشاب و المكملات الغذائية أو التغيير إلى نمط حياة صحي اكثر، إلى جانب أن هناك العديد من طرق العلاج الفعالة التي يمكن أن تساعدك في التغلب على الاكتئاب، والشعور بالسعادة والأمل مرة أخرى، واستعادة حياتك الطبيعية.

 

علاج الاكتئاب

 

ما هي طرق علاج الاكتئاب؟

لا توجد طريقة واحدة تعتبر كمقياس في علاج الاكتئاب ، حيث أنه لا يصاب اثنان من الناس بنفس الطريقة بالاكتئاب، فما يفلح مع شخص قد لا يفلح مع أخر، ولكن أفضل طريقة لعلاج الاكتئاب هو أن تصبح على علم بقدر الإمكان بخيارات العلاج ومن ثم تقوم بتفصيلها لتلبية احتياجاتك.

 

نصائح عامة للعلاج من الاكتئاب

1) تعرف بقدر ما تستطيع على الاكتئاب الذي تعاني منه: فمن المهم تحديد ما إذا كانت أعراض الاكتئاب بسبب مرض طبي أخر أو بسبب عوامل أخرى، فإذا كانت بسبب مرض فإنك سوف تحتاج إلى معالجة هذا المرض أولاً قبل الخوض في آليات علاج الاكتئاب ، كما أن شدة الاكتئاب الذي تعاني منه هو أيضا عامل، فكلما ازدادت حدة الاكتئاب، ازدادت كثافة العلاج الذي تحتاجه.

 

2) الأمر يستغرق وقتاً طويلاً للعثور على العلاج المناسب: فقد تستغرق بعض من الوقت و التجارب والأخطاء حتى تعثر على العلاج والدعم الذي يعمل بشكل أفضل بالنسبة لك، على سبيل المثال إذا قررت متابعة العلاج مع طبيب قد يستغرق الأمر بضع محاولات للعثور على المعالج الذي تشعر حقاً أنك سترتاح معه، أو يمكنك تجربة مضادات الاكتئاب حتى تجد أنك لست بحاجة إليها وذلك إذا كنت تقوم بالسير على الأقدام نصف ساعة يومياً، لذلك كن مستعد للتغيير والتجريب قليلا.

 

3) لا تعتمد على الأدوية وحدها: على الرغم من أن الدواء يمكن أن يخفف من أعراض الاكتئاب، ولكنه ليس مناسب للاستخدام على المدى الطويل، وفي كثير من الأحيان يمكن أن تكون العلاجات الأخرى بما في ذلك التمارين الرياضية والعلاج السلوكي فعالة مثل الدواء بل وأكثر فعالية منه، والأدهى من ذلك أن هذه الطرق من العلاج ليس لها أي آثار جانبية غير مرغوب فيها، فإذا قررت تناول الدواء، تذكر أن الدواء يعمل بشكل أفضل عند إجراء تغييرات في نمط الحياة الصحي أيضا.

 

4) احصل على الدعم الاجتماعي: كلما كانت روابطك وعلاقاتك الاجتماعية قوية كلما كنت محصن أكثر من الاكتئاب، إذا كنت تشعر أنك في مأزق لا تتردد في التحدث مع أفراد الأسرة الموثوق بهم أو الأصدقاء، أو البحث عن علاقات جديدة في مجموعات علاج الاكتئاب على سبيل المثال، وتذكر إن طلب المساعدة ليس علامة ضعف ولن يعني أنك عبئا على الآخرين، فمن الممكن أن يكون التحدث إلى شخص ما وجها لوجه طريقة فعالة جداً لمساعدتك على العلاج من الاكتئاب.

 

5) العلاج يستغرق وقتا ويتطلب الالتزام: يجب أن تعلم أن جميع أنواع وطرق علاج الاكتئاب تستغرق وقتا طويلا، وأحيانا قد يشعر المكتئب بأنه محطم أو محبط بعض الشيئ أو لا يجد نتائج سريعة لطريقة العلاج الذي يتبعها، وهذا أمر طبيعي، عادة ما يكون العلاج له صعودا وهبوط مثل الترمومتر.

 

تغيير نمط الحياة جزء أساسي للعلاج من الاكتئاب

تغيير نمط الحياة هو شيئ بسيط ولكنه قوي وفعال في علاج الاكتئاب ، ففي بعض الأحيان قد يكون هذا كل ما تحتاجه، وحتى إذا كنت بحاجة إلى علاج آخر أيضا، فإن إجراء التغييرات الصحيحة في نمط الحياة يمكن أن يساعد على التخلص من الاكتئاب بشكل أسرع ومنعه من العودة مرة أخرى.

(مقال متعلّق)  اعراض الاكتئاب الخفيف

 

كيف سيساعدك تغيير نمط الحياة على علاج الاكتئاب ؟

1) ممارسه الرياضه: ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يمكن أن تكون فعالة في علاج الاكتئاب ، فممارسة مثل تلك التمارين لا تؤدي فقط إلى زيادة السيروتونين والإندورفين وغيرها من المواد الكيميائية التي تجعلك تشعر بحالة جيدة، بل أنها أيضاً تؤدي إلى نمو خلايا الدماغ الجديدة والروابط، تماما مثل الدور الذي تقوم به مضادات الاكتئاب، لذلك تعتبر ممارسة الرياضة هي أفضل طرق العلاج، فلا يتوجب عليك التدريب بكثافة أو الضغط على نفسك من أجل الإستفادة، كل ما عليك فعله هو المشي لمدة نصف ساعة يوميا فهذا يمكن أن يحدث فرقا كبيرا معك، وإذا كنت تتطلع للحصول على أقصى النتائج، قم بممارسة بعض من الأنشطة الحيوية لمدة 30 إلى 60 دقيقة في معظم الأيام.

 

2) الدعم الاجتماعي: حيث تساعد الشبكات الاجتماعية القوية على التقليل من العزلة، وهو عامل رئيسي للاكتئاب، لذلك من الضروري أن تبقى على اتصال منتظم مع الأصدقاء والعائلة، أو ضع في اعتبارك الانضمام إلى فئة أو مجموعة، كما أن التطوع وسيلة رائعة للحصول على الدعم الاجتماعي ومساعدة الآخرين في حين أنك تساعد نفسك أيضاً.

 

3) التغذية: ويعتبر تناول الطعام بشكل جيد شيئ مهم لكل من الصحة البدنية والعقلية، وسوف يساعدك تناول وجبات صغيرة متوازنة طوال اليوم على الحفاظ على طاقتك وتقليل تقلبات المزاج، أما إذا كنت تميل إلى الأطعمة السكرية للحصول على الدفعات السريعة التي توفرها، ستصبح الكربوهيدرات المعقدة هي الخيار الأفضل لك، حيث ستجعلك أكثر نشاطاً دون تحطيم مستويات السكر لديك.

 

4) النوم: يجب أن تضع في الحسبان أن النوم له تأثير قوي جداً على المزاج، فعندما لا تحصل على قسط كاف من النوم فإن أعراض الاكتئاب ستكون أسوأ، الحرمان من النوم يؤدي إلى تفاقم الضيق وسوء المزاج والحزن والتعب ايضاً، لذلك احرص على حصولك على قسط كاف من النوم كل ليلة، حيث تشير الاحصائيات إلى أن عدد قليل جدا من الناس ينامون بشكل جيد لأقل من سبع ساعات في الليل، لذلك من الواجب أن تحرص على النوم من سبع إلى تسع ساعات كل ليلة حتى تتتفادى أعراض الاكتئاب.

 

5) الحد من التوتر: إجراء تغييرات في حياتك يساعدك بشكل كبير في إدارة التوتر والحد منه، لأن الكثير من التوتر يزيد من الاكتئاب ويضعك في خطر التعرض للاكتئاب في المستقبل، ومن ثم يجب عليك أن تتجنب أنماط الحياة التي تسبب لك الإجهاد مثل العمل الزائد أو العلاقات غير الداعمة، وحاول في إيجاد سبل للحد من تأثيرها.

 

القضاء على الأسباب الطبية للاكتئاب

1) إذا كنت تظن أنك مكتئباً ولم يفلح معك تغيير نمط الحياة: حدد موعدا لرؤية طبيب الرعاية الخاص بك لإجراء فحص شامل، أما إذا كان الاكتئاب الذي تعاني منه هو نتيجة لأسباب طبية، لن يفعل العلاج ومضادات الاكتئاب شيئا يذكر للمساعدة، ولن تستطيع التخلص من الاكتئاب حتى يتم تحديد المشكلة الصحية الأساسية ومعالجتها.

 

2) سيقوم طبيبك بالتحقق من الحالات الطبية التي تسبب الاكتئاب والتأكد أيضا من أنك لا تتناول الأدوية التي يمكن أن تسبب الاكتئاب كآثار جانبية، حيث من الممكن أن تكون العديد من الحالات الطبية والأدوية سبباً في أعراض الاكتئاب، بما في ذلك الحزن والتعب وفقدان المتعة، ويعتبر قصور الغدة الدرقية، أو الغدة الدرقية غير النشطة حالة شائعة وخاصة في النساء وكبار السن وأي شخص يأخذ العديد من الأدوية المختلفة كل يوم، ففي ذلك خطر لتفاعل الأدوية التي تسبب أعراض الاكتئاب، فكلما ازدادت الأدوية التي تتناولها، كلما زادت مخاطر التفاعلات الدوائية.

(مقال متعلّق)  الاكتئاب الحاد : اعراضه و علاجه

 

العلاج النفسي للاكتئاب

العلاج بالحديث يمكن أن يكون طريقة فعالة للغاية إذا لم يكن هناك سبب طبي لأعراض الاكتئاب، فما تتعلمه في العلاج يمنحك الكثير من المهارات والبصيرة لتشعر أنك على نحو أفضل ويساعدك على منع الاكتئاب من العودة مرة أخرى، وهناك العديد من أنواع العلاج المتاحة، ولكن يوجد ثلاثة من الطرق الأكثر شيوعا المستخدمة في علاج الاكتئاب و تشمل العلاج السلوكي المعرفي، والعلاج بين الأشخاص، والعلاج النفسي

 

وفي كثير من الأحيان يتم استخدام طرق مختلطة، وبعض أنواع العلاج تعلمك تقنيات عملية حول كيفية إعادة صياغة التفكير السلبي وتوظيف المهارات السلوكية في مكافحة الاكتئاب، ويمكن أن يساعدك العلاج أيضا على التفكير في كيفية التخلص من الاكتئاب الذي تعاني منه، مما يساعدك على فهم لماذا تشعر بالاكتئاب والحزن، وما هي الأسباب التي جعلتك تعاني منه، وما يمكنك القيام به للبقاء في صحة جيدة وحال أفضل.

 

العامل الأكبر في علاج الاكتئاب

1) الشعور بالقهر والحزن هي إحدى السمات المميزة للاكتئاب إلى جانب وجود صعوبة في التركيز، العلاج يساعدك على العودة إلى الوراء ومعرفة ما حدث وأسهم في معانتك مع الاكتئاب وكيف يمكنك إجراء تغييرات، وفيما يلي بعض من العوامل الأساسية التي يمكن أن تساعدك في العلاج:

 

2) العلاقات: فهم أنماط العلاقات الخاصة بك، وبناء علاقات أفضل، وتحسين العلاقات الحالية سيساعدك على الحد من العزلة وبناء الدعم الاجتماعي، وهذه خطوات مهمة جداً في علاج ومنع الاكتئاب.

 

3) وضع حدود صحية: إذا كنت تعاني من الإجهاد والاكتئاب، وتشعر أنك لا تستطيع التحمل والصبر، فأنت أكثر عرضة للاكتئاب، لذلك فإن وضع حدود صحية في العلاقات وفي العمل يمكن أن يساعد في تخفيف التوتر، كما يمكن أن يساعدك في تحديد طرق العلاج المناسبة لك والتحقق منها.

 

4) التعامل مع مشاكل الحياة: التحدث مع طبيب موثوق به يمكن أن يوفر ردود فعل جيدة على طرق أكثر إيجابية للتعامل مع ظروف وتحديات ومشاكل الحياة.

 

هل الأفضل العلاج الفردي أم الجماعي؟

عندما تسمع كلمة “العلاج” قد تفكر تلقائيا في جلسات متتالية ومنتظمة مع المعالج، ومع ذلك يمكن أن يكون العلاج الجماعي مفيدة جدا في علاج الاكتئاب الذي تعاني منه، وعادة ما تستمر جلسات العلاج الجماعي والفردي لمدة ساعة تقريبا، ولكن ما هي فوائد كل منهما؟

 

ففي العلاج الفردي يستطيع المكتئب بناء علاقة قوية مع شخص واحد، وربما يشعر بمزيد من الراحة في تقاسم بعض من المعلومات الحساسة مع شخص واحد بدلاً من المجموعة، إلى جانب أنه يمكنك أيضا الحصول على الاهتمام الفردي.

 

أما في العلاج الجماعي يمكن أن يساعدك الاستماع إلى أقرانك من المكتئبين الذين مروا من خلال نفس الصراعات على دعمك معنوياً وعاطفياً وشعورك بأنك لست وحدك إلى جانب المساعدة في بناء الثقة بالنفس، وفي كثير من الأحيان يكون أعضاء المجموعة مختلفين في نقاط الاكتئاب، لذلك قد تحصل على نصائح من كل شخص في المجموعة وخصوصاً الأشخاص الذين مروا بتجارب ومشكلات صعبة، لذا من الواضح أن حضور العلاج الجماعي يمكن أن يساعد أيضا على زيادة الأنشطة الاجتماعية والعلاقات، فضلا عن تقديم الإلهام والأفكار المتنوعة.

 

متى يصبح علاج الاكتئاب أمراً صعباً؟

كما هو الحال عند إعادة بناء منزل، عندما تفصل الأشياء التي لا تعمل بشكل جيد في حياتك، ففي أغلب الأحيان سوف تبدو أسوأ قبل أن تتحسن، فعندما يبدو العلاج صعبا أو مؤلما، لا تستسلم، إذا كنت تناقش مشاعرك وردود فعلك بصراحة مع المعالج الخاص بك، سوف يساعدك هذا على المضي قدما بدلاً من التراجع إلى الوراء والماضي الذي عانيت منه، ومع ذلك إذا شعرت أن الاتصال مع المعالج الخاص بك أصبح شيئ غير مريح، لا تخف وحاول استكشاف خيارات أخرى للعلاج أيضاً، واعلم أن علاقة الثقة القوية هي أساس العلاج الجيد.

(مقال متعلّق)  اسباب الاكتئاب

 

البحث عن المعالج المناسب لك

علاقتك بالمعالج هي أحد أهم الأشياء التي يجب مراعاتها عند اختيارك له، حيث سيقوم المعالج المناسب برعايتك إلى جانب دعمك في العلاج من الاكتئاب والشفاء منه إلى الأبد، وهناك العديد من الطرق للعثور على المعالج المناسب:

 

التحدث مع الآخرين هي أفضل الطرق للعثور على المعالج الجيد، فقد يكون لدى أصدقائك وأفراد عائلتك بعض من الأفكار لمشاركتها معك، أو قد يكون طبيب الرعاية الخاص بك قادرا على إرشادك على المعالج المناسب.

 

كما يمكن لمنظمات الصحة العقلية الوطنية أن تساعد أيضا في إرشادك على المعالجين المعتمدين المرخص لهم.

أما إذا كانت التكلفة مشكلة، راجع المراكز المحلية العليا والمنظمات الدينية وعيادات الصحة العقلية المجتمعية، هذه الأماكن غالبا ما توفر العلاج بأجر رمزي لغير القادرين.

 

العلاج الدوائي للاكتئاب

أدوية الاكتئاب هي أكثر الطرق المعلن عنها لعلاج الاكتئاب ولكن هذا لا يعني أنها الأكثر فعالية، فالاكتئاب ليس مجرد فقط اختلال كيميائي في الدماغ، قد تساعد بعض الادوية على تخفيف بعض أعراض الاكتئاب المعتدل والشديد، ولكنه لا يعالج المشكلة الكامنة إلى جانب أنها ليس حلا طويل الأجل، كما أن الأدوية المضادة للاكتئاب تأتي أيضا مع آثار جانبية ومخاوف تتعلق بالسلامة والإقلاع عنها يمكن أن يكون صعبا للغاية، إذا كنت تفكر فيما إذا كان الدواء المضاد للاكتئاب مناسب لك أم لا، فقد يساعدك التعرف على كل الحقائق على اتخاذ القرار الصائب، وإذا كنت أيضاً تتناول دواء لعلاج الاكتئاب، لا يجب عليك أن تتجاهل العلاجات الأخرى، حيث يساعد تغيير نمط الحياة والعلاج النفسي ليس فقط على سرعة الشفاء من الاكتئاب، ولكن أيضا على توفير المهارات اللازمة لمساعدتك في منع تكرار حدوثه.

 

المواد التكميلية لعلاج الاكتئاب

وقد تشمل المواد التكميلية لعلاج الاكتئاب كل من الفيتامينات بجميع أنواعها والأعشاب والمكملات الغذائية، فإذا كان لديك أعراض الاكتئاب فقد تكون ناتجة جزئياً عن نقص التغذية، ومن ثم قد تستفيد من مكملات الفيتامينات ولكن ينبغي أن يكون هذا بناء على نصيحة من أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك.

 

طرق بديلة أخرى لعلاج الاكتئاب

1) الاسترخاء: بالإضافة إلى أنه يساعد على تخفيف أعراض الاكتئاب، فقد يعمل الاسترخاء على التقليل من التوتر وتعزيز مشاعر الفرح والراحة، كما أنه من الممكن للمكتئب أن يقوم بتجربة اليوغا، والتنفس العميق، واسترخاء العضلات التدريجي، أو التأمل الذهني فهذا بالطبع سوف يساعده كثيراً.

 

2) العلاج بالإبر: الوخز بالإبر أو تقنية استخدام الإبر الدقيقة على نقاط محددة على الجسم لأغراض علاجية يتم تجربتها على نحو متزايد باعتبارها إحدى الطرق الفعالة لعلاج الاكتئاب، حيث أظهرت بعض الدراسات البحثية نتائج واعدة، فإذا قررت أن تحاول الوخز بالإبر، تأكد من العثور على المتخصص المؤهل للقيام بهذه المهمة.

 

المراجع:

  1. Helpguide : Depression Treatment
السابق
مرض السكر – من الالف الى الياء
التالي
الاكتئاب الحاد : اعراضه و علاجه