عصير البرتقال على الريق

تختلف الكثير من الدراسات حول الفائدة الصحية التي يمكن أن يكتسبها الجسم من تناول عصير البرتقال على الريق وبين الضرر الذي يمكن أن يحلق بأعضائنا الداخلية إذا ما أفرطنا في استهلاك هذا المشروب المفضل لدى الملايين من البشر حول العالم، ولذلك خصصنا هذا المقال للحديث عن حقيقية الفوائد والأضرار من تناول عصير البرتقال بشكل يومي قبل وجبة الإفطار.

 

ما هي فوائد شرب عصير البرتقال على الريق؟

تؤكد الكثير من الدراسات الصحية أن تناول عصير البرتقال على الريق بشكل يومي يحقق لنا العديد من المنافع التي يمكن أن نذكر بعضها على النحو التالي:

 

1. يمنع تشكل حصوات الكلى:

من الحالات المرضية المؤلمة جدا هي الإصابة بحصوات الكلى ولا يدرك ألمها إلا من جربها بشكل عملي، وبالتالي من المفيد جدا شرب عصير البرتقال على الريق لمنع تشكل حصوات الكلى، إذ أن البرتقال غني بسيترات البوتاسيوم التي تمنع تكون الحصوات في الكلى كما تخفف أيضا الكثير من مشكلات الكلى.

 

2. غني بفيتامين (C):

يحتوي البرتقال على نسبة عالية من فيتامين ج (C) وبالتالي فإن شرب كأس من عصير البرتقال على الريق يوميا وإضافة كأس آخر في وقت لاحق من اليوم، يعزز من كمية فيتامين سي في اجسامنا.

 

بما أن أجسامنا لا تستطيع إنتاج فيتامين سي بشكل ذاتي يجب علينا تأمين الحصول على القدر الكافي من هذا الفيتامين المهم عبر مصادر عدة ومن أبرزها البرتقال وذلك لحماية خلايانا من تأثير الجذور الحرة الضارة.

 

3. يعزز المناعة ويكافح السرطان:

من أهم الوظائف التي قد نجنيها من تناول عصير البرتقال على الريق، تعزيز جهاز المناعة، ونظرا لهذه الفائدة الكبيرة التي يحققها البرتقال يوصي الأطباء المرضى أو الأشخاص الذين يتعافون من الأمراض والإصابات وبعض العمليات الجراحية بتناول عصير البرتقال.

 

يساعد عصير البرتقال في تعزيز جهاز المناعة من خلال احتوائه على فيتامين سي، إذ أن حصة واحدة فقط من العصير يوميا يمكن لها أن تزودنا بما يزيد على 200% من احتياجاتنا اليومية من فيتامين C، ولذلك يعتبر من أكثر الطرق الطبيعية الآمنة التي تعزز جهاز المناعة.

(مقال متعلّق)  السعرات الحرارية في البرتقال

 

إلى جانب فيتامين C المهم لأجسامنا، يحتوي البرتقال على حامض الاسكوربيك، الذي يلعب دورا رئيسيا في تكوين الكولاجين، وهو البروتين الرئيسي المكون لأنسجة الجسم الضامة سواء في العضلات أو الجلد وغيرها وبالتالي يعزز عصير البرتقال عملية إصلاح الخلايا والنمو الجيد للأنسجة الجديدة في أجسامنا، كما يساعد الكولاجين في تأخير مظاهر الشيخوخة، وخاصة شيخوخة الجلد المبكرة.

 

يعمل فيتامين سي في البرتقال كمضاد للاكسدة ومن ثم يساعد في الحفاظ على التركيبة الأساسية والطبيعية للحمض النووي لخلايا الجسم ويمنع تحولها إلى خلايا سرطانية كما يعتبر عصير البرتقال مصدرا جيدا لمركب الهسبريدين الذي يعد من أهم مضادات الأكسدة التي تعمل على مكافحة نمو الأورام.

 

يجب الإشارة إلى أن هناك المزيد من الابحاث الجارية حتى الآن للتدقيق العلمي لفعالية عصير البرتقال في التقليل من خطورة أمراض السرطان، إلا أنه من المحتمل أن تساهم مضادات الأكسدة الموجودة فيه في مكافحة أنواع معينة من السرطان خاصة سرطان القولون.

 

4. تعزيز صحة العين وإزالة السموم:

من بين الكثير من الفيتامينات التي يحتوي عليها البرتقال، يأتي فيتامين (أ) الذي يعمل كمضاد طبيعي معتدل للأكسدة، ولذلك يساعد شرب عصير البرتقال على الريق في إزالة السموم من الجسم، ومن ثم يحسن من أداء الكليتين.

 

كما يرتبط فيتامين (أ) بصحة العين ولذلك يمكن تناول عصير البرتقال وعصير الجزر بانتظام للحصول على نتائج مميزة فيما يتعلق بتقوية الإبصار، كما يساعد استهلاك عصير البرتقال في مكافحة العديد من أمراض العيون مثل مرض الضمور البقعي الذي يتسبب في فقداننا للبصر تدريجيا.

 

5. يعزز وظائف الكبد:

من بين الفوائد التي قد تتحقق لأجسامنا من خلال تناول عصير البرتقال على الريق تعزيز وظائف الكبد، إذ أن للبرتقال خصائص طبيعية تحسن من وظائف الكبد، وبالتالي تمنع سوء الهضم وتخمر الطعام الناتج عن سوء أداء الكبد.

(مقال متعلّق)  فوائد قشر البرتقال

 

6. مضاد للالتهابات:

عند تناول عصير البرتقال على الريق فإننا نعزز من قدرة أجسامنا على مكافحة الالتهابات، إذ يعمل البرتقال على تخفيف الالتهابات المختلفة ومنع تطورها.

 

7. يقلل من ارتفاع ضغط الدم:

تعمل مادة الأسبيريدين المضادة للاكسدة الموجودة في عصير البرتقال على تعزيز الاداء السلس للأوعية الدموية الدقيقة وتدفق الدم بصورة طبيعية فيها، وبالتالي فإن تناول عصير البرتقال بانتظام يساعدنا في الحفاظ على توازن ضغط الدم الأمر الذي بدوره يساعد في منع المضاعفات المحتملة في القلب التي قد تنتج بسبب ارتفاع ضغط الدم.

 

8. دعم الدورة الدموية:

عصير البرتقال غني بحمض الفوليك، وهو في حقيقة الأمر فيتامين B9 المهم جدا لنمو الخلايا الجديدة في الجسم، وكذلك يعد بالغ الأهمية في تكوين الحمض النووي.

 

أبرز الخلايا التي يساهم حمض الفوليك في تكوينها، هي خلايا الدم الحمراء وبالتالي ينشط هذا الحمض الموجود في عصير البرتقال الدورة الدموية ويحفز تدفق الدم إلى الأطراف، ومن ثم يساعد في عمل الجسم بكامل طاقته والقيام بجميع الوظائف على الوجه الأمثل.

 

9. علاج التهاب المفاصل وقرح المعدة:

يحتوي البرتقال على الكثير من المركبات المضادة للأكسدة والالتهابات، أهمها الفلافونويد التي تعزز قدرة الجسم على علاج الألم وتصلب المفاصل، ولذلك فإن استهلاك عصير البرتقال بشكل منتظم هو علاج طبيعي لالتهاب المفاصل، إذ أنه يكافح حمض اليوريك الذي يعد المسبب الرئيسي لآلام والتهابات المفاصل والنقرس.

 

إلى جانب قدرته على علاج الألم والالتهابات، يحفز تناول عصير البرتقال بانتظام الجهاز الهضمي مما يمنع تشكل القرح في المعدة والأمعاء وكذلك يمنع الإصابة بحالات الإمساك الشديدة.

 

10. تقليل الوزن:

يعتبر عصير البرتقال أحد العناصر الغذائية الرئيسية المستخدمة في الكثير من برامج وأنظمة التخسيس المختلفة بسبب انخفاض السعرات الحرارية في البرتقال، وذلك لاحتواء البرتقال على عناصر غذائية متعددة، أهمها الفيتامينات والمعادن الأساسية، كما أنه يعتبر خيارا طبيعيا ومثاليا لفقدان الوزن بدلا من المحليات والعصائر الصناعية.

(مقال متعلّق)  فوائد شرب عصير البرتقال

 

ما هي الكمية المناسبة التي يجب علينا تناولها من عصير البرتقال؟

 

  • عصير البرتقال مثله مثل غالبية العصائر والمشروبات الطبيعية الاخرى يجب أن نتناوله ولكن باعتدال ودون إسراف.

  • تجنب شراء منتجات عصير البرتقال المصنعة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر.

  • يفضل عمل العصير باستخدام البرتقال الطازج.

  • يجب عدم الإسراف في تناوله إذ أن الكميات الزائدة عن الحد الطبيعي من عصير البرتقال على الريق.

 

هل هناك مخاطر من شرب عصير البرتقال على الريق؟

في دراسة أمريكية نشرتها صحيفة ديلي ميل البريطانية بتاريخ 7 فبراير 2018 أكد العلماء أن تناول عصير البرتقال على الريق يضر بالجهاز الهضمي وخاصة بالبكتيريا المفيدة الموجودة في الأمعاء.

 

في هذه الدراسة أرجع الباحثون السبب إلى أن عصير الفاكهة يحتوي على نسبة عالية من سكر الفركتوز الذي يصل بسرعة إلى الأمعاء الدقيقة التي ليس لها القدرة على معالجة كمية كبيرة من الفركتوز وبالتالي تنتقل الكمية غير المعالجة إلى الأمعاء الغليطة.

 

ووفقا للدراسة فإنه بمجرد دخول الكميات غير المعالجة من سكر الفاكهة الفركتوز إلى الأمعاء الغليظة فإنها تتصل بالبكتيريا المفيدة غير المصممة لمعالجة السكر، الأمر الذي (قد) يتسبب في حدوث تأثيرا سلبيا على البكتيريا، بحسب الباحثين لذلك ينصح الباحثون الناس بعدم الإفراط في تناول الفاكهة وعصائرها واستهلاكها بكميات معتدلة بعد الوجبات.

 

المراجع:

  1. Step To Health: The Benefits of Drinking Orange Juice Everyday
  2. Daily Mail: Why you should think twice about fruit juice at breakfast: Consuming OJ on an empty stomach
  3. Natural Food Series: 15 Health Benefits of Orange Juice