عدم تحمل اللاكتوز

عدم تحمل اللاكتوز

عدم تحمل اللاكتوز

اسباب عدم تحمل اللاكتوز وعلاجه

يمكن تعريف عدم تحمل اللاكتوز بأنه عجز الجسم عن امتصاص نوع من أنواع السكر الطبيعي يسمى اللاكتوز  وعادة ما يوجد اللاكتوز في منتجات الالبان مثل اللبن والزبادي ويصبح الشخص غير قادر على تحمل اللاكتوز عندما تتوقف الأمعاء الدقيقة عن افراز أنزيمات اللاكتوز المسئولة عن هضم وامتصاص اللاكتوز.

 

وبحدوث ذلك ينتقل اللاكتوز غير المهضوم إلى الأمعاء الغليظة ويتفاعل مع البكتيريا الموجودة في الأمعاء الغليظة مسببًا أعراض مثل الانتفاخات والريح والاسهال. ويمكن أيضًا تسمية هذه الحالة بنقص اللاكتوز.

 

ويعتبر عدم تحمل اللاكتوز شائعًا بين البالغين ووفقًا للأبحاث فإنه يوجد ما يقارب من 30 مليون فوق سن العشرين مصاب بعدم تحمل اللاكتوز في الولايات المتحدة.

 

ولا تعد هذه الحالة خطيرة ولكن أعراضها قد تكون مزعجة للكثير من الناس  فبعد مرور 30 دقيقة تقريبًا من تناول أي منتج من منتجات الألبان المحتوية على اللاكتوز تبدأ الأعراض في الظهور.

 

ويحتاج الأشخاص المصابين بعدم تحمل اللاكتوز إلى أخذ أدوية تحتوي على أنزيمات اللاكتوز أو التوقف عن تناول منتجات الألبان المحتوية على اللاكتوز ولكن في أغلب الحالات يمكن للأشخاص السيطرة على الأعراض بدون الحاجة إلى مقاطعة كافة منتجات الحليب و مشتقاته.

 

انواع عدم تحمل اللاكتوز

يوجد 3 أنواع رئيسية لعدم تحمل اللاكتوز وكل واحدة منها ترجع لأسباب مختلفة:

 

1. عدم تحمل اللاكتوز الأولي (نتيجة طبيعية للشيخوخة):

ويعتبر أكثر الأنواع شيوعًا. يُولد معظم الناس ولديهم ما يكفي من اللاكتوز في أجسامهم  ويحتاج الأطفال إلى أنزيمات اللاكتوز حتى يتمكنوا من هضم لبن الأم. ومع تقدم العمر يمكن أن يقل إفراز أنزيمات اللاكتوز ولاعتمادهم أكثر على الطعام المتنوع مع تناول عدم الحصص الكافية من الحليب.

 

2. عدم تحمل اللاكتوز الثانوي (نتيجة للمرض أو الاصابة):

الأمراض المعوية مثل مرض الاضطرابات الهضمية celiac disease والتهاب الأمعاء أو الجراحة والاصابة في الامعاء الدقيقة يمكن أن تسبب عدم تحمل اللاكتوز  ولكن يمكن استعادة مستوى اللاكتوز الطبيعي إذا تم علاج العلة المسببة له.

 

3. عدم تحمل اللاكتوز الخلقي (يُولد الشخص وهو مصاب بنقص اللاكتوز)

في حالات نادرة للغاية يصبح عدم تحمل اللاكتوز متوارثًا. حيث ينتقل الجين المعيب من الآباء للأبناء مسببًا غياب اللاكتوز التام للطفل. ويعُرف ذلك بعدم تحمل اللاكتوز الخلقي.

 

وفي هذه الحالة يصبح الطفل غير قادر على تحمل لبن الأم وسيصاب بالاسهال بمجرد تناوله للبن الأم أو أي لبن صناعي يحتوي على اللاكتوز وإذا لم يتم تشخيص الحالة ومعرفة سبب الأعراض مبكرًا يمكن أن يصبح عدم تحمل اللاكتوز مهددًا لحياة الطفل.

 

حيث يمكن أن يصاب الطفل بالجفاف نتيجة للاسهال وفقدان الألكتروليات (الصوديوم والبوتاسيوم). ويمكن علاج الحالة بسهولة عن طريق اعطاء الطفل لبن صناعي خالي من اللاكتوز عوضًا عن الحليب.

 

4. عدم تحمل اللاكتوز المرتبط بالنمو:

أحيانًا يكون عدم تحمل اللاكتوز راجعًا لولادة الطفل قبل موعده عندما يُولد وهو غير مكتمل النمو  وذلك لأن انتاج اللاكتوز في جسم الجنين يبدأ متأخرًا في الأسبوع الرابع والثلاثين على الأقل.

 

5. الأصل العرقي:

يعتبر عدم تحمل اللاكتوز أكثر شيوعًا في الأشخاص من أصل أفريقي وآسيوي ولاتيني وأمريكي.

 

أعراض عدم تحمل اللاكتوز

 

  • الاسهال

  • الاحساس بالغثيان

  • القئ

  • التقلصات في البطن

  • الانتفاخات والريح.

 

متى يجب زيارة الطبيب؟

يجب زيارة الطبيب عند ملاحظة أعراض عدم تحمل اللاكتوز بعد تناول منتجات الألبان وخاصة إذا كان الشخص قلقًا بشأن حصوله على ما يكفي من الكالسيوم يمكن لغير القادرين على تحمل اللاكتوز تناول بعض منتجات الألبان.

 

غالبية الاشخاص المصابين بعدم تحمل اللاكتوز يمكنهم احتمال كمية صغيرة من منتجات الألبان مثل كمية الحليب الصغيرة المضافة لكوب من الشاي على عكس كمية الحليب المضافة لطبق من الحبوب الغذائية للفطور.

 

حيث يمكن لغير القادرين على تحمل اللاكتوز تناول ما يقرب 18 جرام من اللاكتوز على مدار اليوم حتى أن بعض الابحاث أظهرت أنه يمكن أن تحمل 12 جرام من اللاكتوز في وجبة واحدة وهو ما يعادل كمية اللاكتوز الموجودة في كوب من اللبن وزنه 230 جرام.

 

كما يوجد بعض المنتجات منخفضة اللاكتوز عندما تؤكل بنسب طبيعية مثل الزبدة حيث تحتوي 20 جرام من الزبدة على 0.1 جرام من اللاكتوز  بالاضافة إلى بعض الأجبان التي تحتوي على أقل من جرام لكل كوب (228 جرام) مثل الجبنة الشيدر والسويسرية والموزريلا. ومن المثير للاهتمام أن الزبادي يسبب أعراضًا أقل من أي منتج آخر.

 

كيف يتم تشخيص عدم تحمل اللاكتوز

هناك بعض الاختبارات التأكيدية التي تقيس نشاط اللاكتوز في الجسد وتشمل:

 

1. اختبار عدم تحمل اللاكتوز:

ويقيس هذا الاختبار رد فعل الجسم تجاه سائل يحتوي نسب عالية من اللاكتوز.

 

2. اختبار قياس الهيدروجين في التنفس:

ويعتمد هذا الاختبار على قياس كمية الهيدروجين في النفس بعد تناول مشروب ذي نسب عالية من اللاكتوز  وإذا كان الجسم غير قادر على تحمل اللاكتوز فإنه يقوم بما يسمى بعملية التخمير وهي عملية كسر اللاكتوز بواسطة بكتيريا الامعاء.

 

وأثناء عملية التخمير يفرز الجسم الهيدروجين وغازات أخرى. وإذا كان الجسم لا يهضم اللاكتوز بشكل كامل فإن نسبة الهيدروجين في النفس عند الاختبار تظهر أعلى من الطبيعي.

 

3. اختبار قياس نسبة الحامضية في البراز:

وغالبًا ما يجرى هذا الاختبار على الأطفال. ويقوم بقياس نسبة حمض اللاكتيك في عينة من البراز. ويتراكم حمض اللاكتيك في البراز عندما تقوم البكتيريا في الامعاء بعملية التخمر.

 

علاج عدم تحمل اللاكتوز

حاليًا لا يوجد طريقة لجعل الجسم يفرز المزيد من اللاكتوز ويتضمن العلاج تخفيض استهلاك منتجات الألبان أو منعها من النظام الغذائي  بالأضافة إلى وجود دواء في هيئة أقراص وقطرات لزيادة أنزيمات اللاكتوز دون الحاجة لوصفة طبية ويتم أخذها قبل تناول منتجات الألبان ويمكن اضافة القطرات لعلبة الحليب.

 

ويمكن أن يصاب الأشخاص غير القادرين على تحمل اللاكتوز بنقص الكالسيوم وفيتامين د والبروتين مما يستلزم أخذ مكملات كالسيوم ويجب سؤال الطبيب عن المقدار اللازم أخذه يوميًا أو تناول الأطعمة الطبيعية الغنية بالكالسيوم وإليك بعض الأمثلة:

 

  • الفواكه المدعمة بالكالسيوم والكرنب المطبوخ والتين المجفف والبروكلي وحبوب الصويا وزبدة اللوز والطحينة.

  • التكيف على نظام غذائي خالي من اللاكتوز على المدى الطويل

  • بمجرد ازالة منتجات الألبان من النظام الغذائي ستزول أعراض عجم تحمل اللاكتوز.

 

لذلك يجب على الشخص المصاب تعلم قراءة ملصقات الغذاء التي تُظهر المكونات المصنوعة منها المنتجات حتى يتحقق ما إذا كان يوجد لاكتوز في المنتج أم لا وإلى جانب الحليب والقشدة يوجد الكثير من المنتجات المشتقة منهما والتي يجب الحذر منها إذا رآها الشخص في المكونات ومنها:

 

  • بروتين مصل اللبن whey- whey protein concentrate

  • الكايزن والكوردس curds

  • السمن النباتي

  • الحليب المجفف.

 

كما يمكن أن يوجد اللبن أو مشتقاته في أطعمة لا تتوقعها مثل: صوص السلطات وحبوب الفطور والشوربات الفورية المعلبة والأطعمة السريعة.

 

ويمكن الحد من الأعراض بتناول لبن منخفض أو خالي الدسم بالإضافة إلى تجربة بدائل اللبن مثل لبن اللوز ولبن الكتان و الصويا والأرز. كما يوجد بالأسواق اللبن ومشتقاته الخالية من اللاكتوز.

 

المراجع:

  1. Mayo Clinic: Lactose intolerance
  2. Health Line: What Causes Lactose Intolerance
error: Content is protected !!

Send this to a friend