الصحة الجنسية

سن اليأس والحمل

سن اليأس والحمل
سن اليأس والحمل

سن اليأس والحمل

يتشارك سن اليأس والحمل العديد من الأعراض المتشابهة فالسيدات اللاتي أكملن عامهن الأربعين وما بعدها يجدن ان التفريق بين سن اليأس والحمل يصبح أكثر صعوبة مع الوقت.

 

لذلك يكون فهم اعراض الحمل وأعراض سن اليأس كل منهما على حدى أمر بالغ الأهمية للتفرقة بين الإثنين ومساعدة النساء على فهم حقيقة ما يعانينه ومن خلال هذا المقال يمكنك التعرف على الأعراض التي تختص بسن اليأس والحمل وامكانية الحمل بعد الاربعين ومخاطرة.

 

أعراض سن اليأس مقابل أعراض الحمل

هناك الكثير من الأعراض التي تجمع بين سن اليأس والحمل ويمكن أن تختلف الأعراض من حمل إلى أخر حتى لدى نفس المرأة وسن اليأس أيضا يمكن أن تختلف أعراضه من امرأة غلى أخرى وفيما يلي يمكنك التعرف على أعراض سن اليأس والحمل الأكثر شيوعا:

 

  • عدم نزول الدورة الشهرية في موعدها المتوقع: هذا العرض يشترك فيه كل من سن اليأس والحمل معا.

  • الإنتفاخ والتقلصات: من الأعراض التي تظهر ايضا في كلتا الحالتين.

  • تغير مستويات الكوليستيرول: يحدث عند اقتراب سن اليأس ولا يحدث لدى المرأة الحامل.

  • الامساك: يحدث لدى المرأة الحامل ولا يحدث عند اقتراب سن اليأس.

  • إنخفاض الشهوة الجنسية: تحدث في كلتا الحالتين سن اليأس والحمل .

  • الشعور بالتعب واضطرابات النوم: تحدث في كلتا الحالتين سن اليأس والحمل .

  • الحساسية ضد بعض الأغذية: تحدث في حالات الحمل فقط.

  • الصداع: يحدث في الحالتين سن اليأس والحمل .

  • الهبات الحارة والتعرق الليلي: يحدث في الحالتين سن اليأس والحمل .

  • سلس البول: يحدث في كلتا الحالتين سن اليأس والحمل .

  • زيادة الشهوة الجنسية: تحدث في حالات الحمل فقط.

  • زيادة عدد مرات التبول: يحدث في حالات الحمل فقط.

  • فقدان الكتلة العظمية: يحدث في سن اليأس فقط.

  • فقدان الخصوبة: يحدث في سن اليأس فقط.

  • التقلبات المزاجية: وتحدث في كلتا الحالتين.

  • الغثيان: يحدث في حالة الحمل فقط.

  • حساسية الثديين وتورمهما: يحدث في حالة الحمل فقط.

  • جفاف المهبل: يحدث في سن اليأس فقط.

  • زيادة الوزن: يحدث في كلتا الحالتين.

 

الأعراض التي تظهر في الحالتين سن اليأس والحمل

 

1. تغيرات الدورة الشهرية:

المرأة التي اقتربت من سن انقطاع الطمث تتغير دورتها الشهرية تبعا لتغير مستويات الهرمونات بجسمها وعلى الجانب الأخر فإن غياب الدروة الشهرية أحد أهم العلامات التي تشير إلى حدوث حمل بينما عدم انتظام الدورة الشهرية قد يشير إلى قرب الوصول إلى سن انقطاع الطمث.

 

وعلامات الدورة الشهرية الغير منتظمة تتضمن تغيرات في مستويات تدفق الدم ما بين بقع خفيفة لعدد أيام نزف أكبر أو أقل من المعتاد ويمكن في كل الحالات التحدث إلى الطبيب حول أي تغيرات تسترعي انتباهك.

 

2. التعب واضطرابات النوم:

التعب واضطرابات النوم يمكن أن يحدث في حالات الحمل كما يمكن أن يحدث في سن انقطاع الطمث، ويحدث التعب خلال الحمل بسبب تغير مستويات هرمون البروجيستيرون ما يجعل المرأة تشعر بالرغبة في النوم وقد تجد المرأة صعوبات في النوم أو في البقاء نائمة ما يجعلها تشعر بالإرهاق بصورة أكبر من المعتاد.

 

3. التغيرات المزاجية:

يتسبب تغير مستويات الهرمونات بالجسم في حدوث تقلبات مزاجية في سن اليأس والحمل أيضا حيث يمكن أن تنتاب المرأة مشاعر غريبة تؤدي إلى رغبتها في البكاء كما يمكن ان تصبح المرأة سريعة الغضب وتشعر بالتهيج وتزيد مخاطر الإصابة بالاكتئاب في هذه الحالة.

 

4. الصداع:

ويحدث في كلتا الحالتين سن الياس والحمل ويرجع أيضا إلى التغيرات الهرمونية التي تحدث في جسد المرأة في الحالتين ففي سن اليأس يمكن لنفص مستويات هرمون الاستروجين أن يتسبب في حدوث الصداع، بينما يحدث الصداع في حالة الحمل نتيجة زيادة مستويات بعص الهرمونات كما يمكن أن تصاب المرأة الحامل بالصداع نتيجة إلى قلة النوم والضغوط العصبية والجفاف وغيرها من الأسباب.

(مقال متعلّق)  سن اليأس والجماع

 

5. اكتساب الوزن:

تحدث زيادة االوزن بشكل تدريجي خلال الحمل وبالتزامن مع نمو الطفل وكبر حجم بطن الحامل ويمكن للمرأة الحامل أن تكتسب في حدود 15 كيلو جرام خلال الحمل ويمكن لسوء التغذية أن يكسب المرأة عدد أكبر من الكيلوجرامات.

 

خلال مرحلة انقطاع الطمث يحدث بطء في عملية الأيض بجسم المرأة ما يجعل من الصعب عليها الحفاظ على وزن صحي وتتسبب التغيرات الهرمونية في اكتساب الوزن وخاصة في منطقة البطن.

 

6. صعوبات التبول:

خلال الحمل تعاني المرأة الحامل من تكرر رغبتها في التبول ويرجع ذلك إلى زيادة انتاج جسدها للدم ما يجعل الكلية تقوم بعملية تصفية لكميات أكبر من الدم وهو ما ينتج عنه المزيد من السوائل التي تتجه الى المثانة.

 

أما خلال مرحلة انقطاع الطمث يمكن للمرأة أن تعاني من افتقاد التوازن الموجود بانسجة الجسم ما يجعلها تفقد السيطرة إلى حد ما على عضلات المثانة وهو ما قد يسبب لها سلس البول.

 

7. تغيرات الرغبة الجنسية:

يمكن للتغيرات الهرمونية أن تؤثر على الرغبة الجنسية عند المرأة سواء خلال الحمل أو في سن انقطاع الطمث وتميل المرأة في الحالتين لانخفاض رغبتها الجنسية أما خلال الحمل فيمكن أن تزيد الرغة الجنسية عند المرأة في بعض الحالات.

 

8. الانتفاخ والتقلصات:

يمكن أن يعاني الرحم من تقلصات في بداية الحمل ويعود ذلك إلى التغيرات الهرمونية التي يعاني منها الجسم ويمكن لهذه التغيرات أن تتسبب أيضا في حدوث انتفاخات وقد تحدث الانتفاخ والتقلصات خلال المرحلة الأولى من سن انقطاع الطمث حيث تكون التقلصات علامة على مجيء الدورة الشهرية.

 

9. الهبات الحارة والتعرق الليلي:

هذه الأعراض عادة ما تكون مصاحبة لسن انقطاع الطمث كما يمكن أن تكون من علامات الحمل المبكرة وخلال شعور المرأة بالهبات الساخنة يمكن أن تشعر بدفقة من الحرارة تتسبب في تعرقها واحمرار وجهها كما تزيد مستويات التعرق لديها خلال النوم ما يجعلها تقوم من نومها عدة مرات ويتسبب لها في الشعور بالتعب.

 

الأعراض التي يتفرد بها الحمل

 

1. تحسس الثديين وتورمهما:

تشعر المرأة الحامل بتورم في الثدي وألم في بداية الحمل ويرجع ذلك إلى قيام الجسم بمحاولة تنظيم عمل وانتاج الهرمونات الخاصة بالحمل وهو شعور يتسبب في عدم الارتياح.

 

2. الغثيان مع أو بدون القيء:

الغثيان الصباحي من الأعراض المعتادة التي تعاني منها المرأة الحامل وخاصة في المرحلة الأولى من الحمل وعلى الرغم من أن الغثيان في حالات الحمل يتم تسميته بالغثيان الصباحي إلا أن الغثيان قد يحدث في أي وقت من أوقات اليوم خلال مرحلة الحمل الأولى وقد لا تعاني بعض النساء الحوامل من أعراض الغثيان على الإطلاق أو من الشعور بالرغبة في القيء.

 

3. الإمساك:

إن التغيرات التي تحدث في جسد المرأة الحامل يمكنها أن تبطء من عملية الهضم ومن حركة الجهاز الهضمي وهو ما يتسبب في حدوث الإمساك.

 

ويمكن أن يصيب الإمساك اي شخص وقد تعاني المرأة في سن انقطاع الطمث ايضا من الامساك ولكنه ليس من الأعراض المصاحبة لسن انقطاع الطمث بشكل خاص.

 

4. التحسس للأغذية:

تتغير براعم التذوق خلال مراحل الحمل ويمكن تبعا لذلك أن تحجم المرأة الحامل عن تناول الأغذية التي كانت تحبها قبل الحمل وتتناول اغذية كانت لا تفضل تناولها منذ سنوات كما يمكن أن تعاني المرأة الحامل من الشعور بالغثيان بعد تناول أغذية بعينها.

(مقال متعلّق)  سن اليأس : كل ما تودين معرفته

 

الأعراض التي يتفرد بها سن اليأس

 

1. فقدان الكتلة العظمية:

انخفاض مستويات هرمون الاستروجين خلال مرحلة انقطاع الطمث يمكن أن يتسبب في انخفاض كثافة العظام وهو ما يرفع من مخاطر الإصابة بمرض هشاشة العظام ولا تتأثر الكتلة العظمية بالحمل.

 

2. انخفاض مستويات الخصوبة:

يصبح التبويض عملية غير منتظمة خلال مرحلة انقطاع الطمث وهو ما يقلل من قدرة المرأة على الحمل بينما قد تحمل المرأة خلال مرحلة ما قبل الانقطاع الكامل للطمث إذا كانت دورتها الشهرية تعاودها حتى ولو على فترات متباعدة.

 

3. جفاف المهبل:

يمكن أن ينخفض مستوى ترطيب المهبل خلال سن انقطاع الطمث كما يفتقر الى المرونة المعتادة بسببب انخفاض مستويات هرمون الاستروجين بالدم وهو ما يجعل من ممارسة الجنس عملية مؤلمة كما يمكن للنساء في هذا العمر أن ينزفن أثناء ممارسة الجنس.

 

4. اختلاف مستويات الكوليستيرول في الدم وارتفاع مخاطر الاصابة بأمراض القلب:

إن انخفاض مستويات هرمون الاستروجين بالدم يمكن أن يرفع من مستويات الكوليستيرول المنخفض الكثافة والذي يعرف باسم الكوليستيرول السيء كما يقلل من مستويات الكوليستيرول العالي الكثافة والذي يعرف أيضا باسم الكوليستيرول الجيد وهو ما يرفع من مخاطر الاصابة بأمراض القلب.

 

سن اليأس والحمل

الكثير من النساء يلدن في مراحل متقدمة من العمر وارتفعت متوسطات أعمار النساء اللاتي يحصلن على طفلهن الأول، كما أرتفعت اعداد النساء اللاتي ينجبن الطفل الأول في المرحلة العمرية من 35 الى 44 عاما كما أرتفعت معدلات انجاب النساء في سن 45 سنة وارتفعت معدلات الانجاب في هذا العمر بنسبة 5% في عام 2015.

 

وفي نفس الوقت ارتفعت أعداد النساء اللاتي يصلن إلى سن اليأس في المرحلة العمرية من 45 الى 55 سنة واصبح متوسط أعمار النساء اللاتي يصلن فيه الى سن اليأس 51 عاما وفي حالة كانت المرأة مازالت تأتيها دورتها لشهرية وحتى ولو على فترات متباعدة يمكنها أن تحمل.

 

الخطوة التالية

إذا كنت تعتقدي أنك ربما تكونين حاملا يمكنك اجراء اختبار الحمل المنزلي وفي حالة كانت النتيجة إيجابية يمكنك تأكيدها من خلال الفحص الطبي وحتى إذا ما كانت النتيجة سلبية وكنت تعاني من تأخر دورتك الشهرية عن موعدها فعليك استشارة الطبيب أيضا بهذا الشأن.

 

فإذا كان السبب وراء تأخر الدورة الشهرية هو الدخول في المرحلة السابقة على انقطاع الطمث فعليك الاستعانة بالطبيب لوضع خطة علاجية للتغلب على الأعراض المصاحبة لتلك الفترة.

 

ويمكن في الكثير من الحالات التعامل مع أعراض ما قبل انقطاع الطمث من خلال تغيير نمط الحياة كما يمكن للطبيب في بعض الحالات وصف علاجات هرمونية للمرأة في هذه الفترة لتعويض ما يفتقده جسمها من هرمونات.

 

الحمل مع اقتراب سن اليأس

مع احتفاء الكثير من النساء في العصر الحديث بالحصول على أطفال في عمر 45 سنة أو أكثر يمكن بسهولة نسيان المعاناة التي قد تتعرض لها الأم الحامل في هذا العمر.

 

فالكثير من العوامل يمكن أن تجعل من الحمل والحصول على طفل طبيعي وحمل صحي في هذه المرحلة العمرية أمر بالغ الصعوبة حيث يصبح التبويض في الأربعينيات من العمر غير منتظم ما يجعل من عملية الأخصاب بمثابة تحديا في بعض الحالات.

 

وبينما يقوم الرجل بانتاج حيوانات منوية جديدة تولد المرأة بعدد محدد من البويضات حيث لا يمكنها أنتاج المزيد منها فيما بعد وفي الأربعينيات يكون عمر البويضات قد تقدم ما يرفع من مخاطر وجود عيوب في تركيبها الوراثي.

 

وترتفع لدى المرأة في الأربعينيات أيضا نسبة وجود المشكلات الصحية ما يزيد من مخاطر حدوث مضاعفات الحمل بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم لدى المرأة الحامل والاصابة بسكر الحمل.

(مقال متعلّق)  اعراض سن اليأس

 

ما مدى صعوبة حمل المرأة التي تخطت الأربعين من العمر؟

إن المرأة في الثلاثينيات لديها احتمالية لحدوث الحمل في كل شهر بنسبة 20% وفي الأربعينيات تنخفض هذه النسبة لتصل إلى 5% فقط وعندما تتخطى المرأة سن 45 سنة تنخفض هذه النسبة الى 1% فقط.

 

يمكن للمرأة التي تخطت الخامسة والثلاثين من العمر أن تستعين بخبير في الغدد الصماء والتكاثر بعد ستة أشهر من محاولة الحمل بدون نتيجة، بينما يمكن للزوجين الأصغر سنا أن يستمرا في المحاولة لعام كامل قبل الاستعانة بالطبيب.

 

المرأة في الأربعينيات يمكنها أن تحمل

يمكن للمرأة أن تحمل طالما كانت تأتيها دورتها الشهرية، وقد تعاني بعض النساء من انقطاع الطمث لعدة أشهر ثم يعاودها الطمث من جديد وهي في هذه الحالة قد تحمل، وعليها إذا ما كانت في علاقة جنسية نشطة أن تستخدم أحد وسائل منع الحمل إذا لم تكن ترغب في الحصول على طفل في هذه المرحلة العمرية.

 

ويمكنها استخدام اللولب أو حبوب منع الحمل المنخفضة التركيز والتي يمكن لها أن تخلصها من بعض أعراض انقطاع الطمث مثل الهبات الساخنة وتحميها في نفس الوقت من حدوث الحمل.

 

ما هي أكبر المخاطر التي تتعرض لها الحامل فوق سن الأربعين؟

إن مخاطر الاصابة بمضاعفات الحمل ترتفع بعد سن الأربعين، ومن أهم هذه المخاطر الإصابة بسكر الحمل وارتفاع مستويات ضغط الدم الذي يمكن أن يتسبب في الإصابة بتسمم الحمل كما يمكن أن تعاني المرأة من المشمية المتقدمة وهي حالة تغطي فيها المشيمة عنق الرحم وترتفع لدى المرأة الحامل في الأربعينيات مخاطر الولادة القيصرية الى 50% وهي نسبة أعلى كثيرا من المعدلات الدولية للولادة.

 

ويرجع ذلك إلى أن الرحم لا يتمتع بالقدرة على أداء وظيفته في دفع الطفل بالصورة الصحيحة كما ترتفع لدى المرأة في هذه المرحلة العمرية مخاطر الحمل العنقودي حيث ينزرع الجنين خارج الرحم وهي حالة قد تهدد حياة المرأة الحامل إذا ما أهملت ولم تعالج في وقت مناسب.

 

ويكون الحمل صعبا للغاية في ذلك العمر كما يصعب على المرأة التي حملت أن تفقد الوزن الذي اكتسبته خلال الحمل وترتفع أيضا مخاطر الإجهاض للسيدات لحوامل فوق سن أربعين سنة وترتفع نسبة حدوث إجهاض لدى النساء الحوامل في الثلاثينيات من العمر الى 20% وهو ما يعني اجهاض حمل من كل خمسة.

 

أما في المرحلة العمرية من 40 الى 44 فترتفع نسب حدوث الإجهاض الى 33% أي اجهاض واحد من كل ثلاثة حالات حمل، وبعد سن 45 ترتفع مخاطر الاجهاض الى 50%.

 

المخاطر التي تصيب الجنين عند الحمل في المراحل العمرية المتأخرة

ترتفع مخاطر اصابة الجنين لدى الأم التي تخطت الأربعين من العمر بمتلازمة داون حيث تصل الى 1% وهو ما يزيد بعشرة مرات عن النسب الطبيعية لدى النساء الحوامل في سن 25 عام، بينما ترتفع هذه النسبة في عمر 49 عام لتصل الى طفل من بين كل عشرة أطفال وترتفع مخاطر اصابة الجنين بالعيوب الوراثية ومن المهم في هذه الحالات اجراء الفحوصات الوراثبة خلال مراحل الحمل للتأكد من سلامته.

 

ما هي الوسائل التي ترفع من احتماليات الحصول على حمل صحي للأمهات فوق سن الأربعين؟

 

  • الحفاط على الوزن الصحي

  • تناول الأغذية العضوية

  • تقليل الضغوط العصبية

 

المراجع:

  1. Health Line: Are You Pregnant or Starting Menopause? Compare the Symptoms
  2. Health Line: Pregnancy During Perimenopause
السابق
علاج سرعة القذف بالأعشاب
التالي
ماهي البروستات