الأسنان

رائحة الفم الكريهة عند الأطفال

رائحة الفم الكريهة عند الأطفال
رائحة الفم الكريهة عند الأطفال
رائحة الفم الكريهة عند الأطفال

رائحة الفم الكريهة عند الأطفال وأسبابها وأنسب طرق علاجها والوقاية منها

رائحة الفم الكريهة عند الأطفال تعتبر شائعة للغاية عند الاستيقاظ من النوم أو تناول وجبات معينة، ولكن استمرارها على مدار اليوم بشكل واضح ومنفر فهذا يدعو إلى القلق، ويمكن أن تكون سوء نظافة الفم هي السبب الرئيسي، ولكنه للأسف ليس السبب الوحيد، حيث يمكن لبعض الحالات الصحية أن تتسبب أيضا في تلك الرائحة.

 

ويقلق كل أبوين من تلك الرائحة خصوصا أنها تسبب للطفل الخجل الاجتماعي وتلقي باللوم على الوالدين أيضا باعتبارهما المسؤولين عن نظافة الطفل وصحته، وهذا ما يمثل تحديا أمامهما لتحديد سبب المشكلة وهل هي ناتجة عن حالة مرضية معينة مثل مشاكل في الجهاز الهضبي والتهابات في الحلق وغيرها أم ناجمة عن إهمال غسيل الأسنان.

 

والطفل الذي يعاني من رائحة الفم الكريهة غالبا ما يكون واعيا بهذا الأمر ومحرجا منه للغاية خصوصا مع شعوره بالنفور من حوله، وهذه المشكلة عموما يعاني منها الاطفال أكثر من الكبار وتكون نتيجة تراكم البكتيريا والعادات الغذائية الخاطئة وصعوبة إقناعهم بتناول الخضروات والفاكهة.

 

أيضا النوم لفترة طويلة، وهي مشكلة ممكن أن تؤدي إلى الاكتئاب والقلق وعدد من اضطرابات الشخصية رغم أنها في حد ذاتها ليست من الأمراض المزمنة.

 

أسباب رائحة الفم الكريهة عند الأطفال

تتعدد أسباب رائحة الفم الكريهة عند الأطفال سواء كانت أسباب بسيطة أو حالات صحية متوسطة أو خطيرة، ومن أهمها:

 

1. إهمال نظافة الفم:

يعتبر سوء تنظيف الفم من أكثر الأسباب شيوعا وراء رائحة الفم الكريهة سواء عند الأطفال أو حتى عند الكبار، وسواء كان نتيجة عدم تنظيف الأسنان بانتظام أو نتيجة استخدام الفرشاة بطريقة خاطئة فإن بقايا الطعام الملتصقة على الأسنان يمكن أن تكوُّن البلاك أو اللويحات والتي تتراكم فوقها البكتيريا الضارة لتتغذى على جزيئات الطعام والبروتين الموجود بين الأسنان.

 

وتنتج تلك البكتريا رائحة سيئة وهي تفتت الطعام ويمكن أن تتراكم على طول اللثة واللسان وخلف الأسنان، ويؤدي تراكم البلاك ليس فقط إلى الرائحة السيئة في الفم ولكن أيضا إلى التهابات اللثة وتسوس الأسنان والذي يزيد من سوء الرائحة ويمكن أن تصل الالتهابات إلى الحلق والجهاز التنفسي.

 

2. جفاف الفم:

إن اللعاب الذي يتم إفرازه من الغدد اللعابية في الفم يساعد على تطهير اللثة والفم من البكتيريا، وعند النوم يتوقف إفراز اللعاب وهذا هو سبب الرائحة الكريهة عند الاستيقاظ من النوم.

 

يحتاج ظهور اللعاب إلى أن يكون الجسم رطبا وهذا بتناول كمية كافية من الماء وتجنب المأكولات الحارة أو الأطعمة المصنعة والتي يقبل عليها الأطفال وتتسبب في الكثير من الجفاف، كما يجب الابتعاد عن المشروبات السكرية أيضا حيث تزيدد  من جفاف الفم.

(مقال متعلّق)  علاج رائحة الفم الكريهة

 

3. تكاثر البكتيريا على اللسان من أسباب رائحة الفم الكريهة عند الأطفال:

يتجاهل الكثيرون تماما تنظيف اللسان بفرشاة الاسنان، رغم أنه مكان نمو خصب للبكتيريا ولكن لا يتم تنظيفه على الإطلاق وخصوصا في الأطفال خوفا من ابتلاع المعجون، لذا يمكن تمرير فرشاة الأسنان بعد غسلها جيدا على اللسان مع الغرغرة جيدة لقتل البكتريا الضارة وإزالة الطبقة البيضاء التي تظهر على اللسان.

 

4. التنفس من الفم:

غالبا يتنفس الأطفال من الفم أثناء النوم أو عندما تكون الأنف مسدودة، ولا ينتج اللعاب في الفم المفتوح مما يزيد من التعرض إلى الرائحة الكريهة سواء لجفاف الفم أو أيضا دخول البكتيريا والملوثات في الهواء إلى الفم دون المرور على المرشحات الطبيعية الموجودة في الأنف والتي تعمل على تنقية الهواء.

 

5. وجود التهابات في الفم واللثة:

يمكن لالتهابات اللثة سواء نتيجة التعرض إلى عدوى أو كثرة السكريات أو سواء النظافة أن يزيد بالتالي من رائحة الفم الكريهة عند الأطفال.

 

6. تسوس الأسنان والخراجات:

خراج الأسنان هو عبارة عن عدوى تؤدي إلى ظهور تقيح في الأسنان وألم شديد في اللثة، كما أن تسوس الأسنان هو تآكل طبقة المينا في الأسنان نتيجة تراكم البلاك أو نتيجة تناقص مستويات الكالسيوم أو كثرة تناول الحمضيات والسكريات التي تلتصق بالأسنان، وهي كلها أشياء تتسبب في الرائحة السيئة من الفم.

 

7. الأجسام الغريبة والتركيبات

يمكن لأطقم الأسنان أو المشدات أن تتسبب في رائحة الفم الكريهة للأطفال خصوصا مع عد تمكنهم من تنظيفها وعدم قدرتهم على تجنب عادات الطعام السيئة، كما أن بعض الاطفال قرب سن المراهقة أو حتى الصغار يمكن أن يضعون ألعابا بلاستيكية أو مواد غذائية في الأنف أو حتى اكسسوارات غريبة يمكن تؤثر على الفم، ويمكن لإزالة تلك الاجسام الغريبة أن يساهم في العلاج.

 

8. التهاب اللوزتين:

يؤدي التهاب اللوزتين إلى تكون جيوب يتراكم فيها الطعام وبقاياه ويزيد من سوء الرائحة في الفم، حيث تحتوي عادة على بكتريا لا هوائية ومخاط وجزيئات طعام متعفنة، وهي تتزامن عادة مع ارتفاع في درجة حرارة الطفل وميل إلى الخمول وأيضا ألم في المعدة نتيجة نزول الالتهاب إلى الأمعاء.

 

9. الأدوية:

يمكن للاستخدام المفرط للمضادات الحيوية لمدة شهر أو أكثر أن يكون من أسباب رائحة الفم الكريهة عند الأطفال، كما يمكن لمضادات الهستامين وموسعات الشعب الهوائية ومضادات التشنج أن تزيد من سوء الحالة.

 

لذا إذا كان الطفل يأخذ أحد هذه الادوية فيجب قراءة النشرة الملحقة به ومعرفة تأثيراتها الجانبية وعدم الإفراط في استخدام الادوية أكثر من الفترة التي يقررها الطبيب واستشارته من جديد لتغيير الدواء إذا كان الطعم السيء بدأ في ازعاج الطفل وزيادة نفوره من الطعام وتهرب أصدقائه منه.

(مقال متعلّق)  اسباب رائحة الفم الكريهة

 

10. بعد أنواع الطعام:

يمكن لبعض أنواع الجبن أو الثوم أو البصل أو الكميات الكبيرة من البروتين ومنخفض الكربوهيدرات أن يؤدي إلى رائحة التنفس السيئة نتيجة زيادة إنتاج الكيتونات والتي يتم تحريرها من الجسم من خلال الهواء الذي نتنفسه.

 

11. الأمراض الصحية:

وهي تعتبر مصدر القلق الحقيق والتي يكون لكل منها أعراض مختلفة متزامنة مع رائحة التنفس الكريهة لذا على الأبوين الانتباه إلى أي أعراض أخرى عند الطفل مع رائحة الفم لاتخاذ اللازم، ومن هذه الأمراض التي يمكن أن تزيد من سوء رائحة التنفس:

 

  • التهاب الجيوب الأنفية.

  • الربو.

  • السكري.

  • الفشل الكلوي.

  • مشاكل الكبد.

  • سرطان الفم.

 

علاج رائحة الفم الكريهة عند الأطفال

يمكن علاج رائحة الفم الكريهة عند الأطفال بأكثر من طريقة، هذا مع علاج الحالة الصحية الكامنة ورائه ومن هذه الطرق:

 

1. الأدوية:

ففي حالة جفاف الفم يمكن أن ينصح الطبيب باللجوء إلى سوائل خالية من السكر لزيادة إنتاج اللعاب، ويمكن أيضا منح بدائل صناعية لعابية لعلاج الجفاف، وإذا كانت بسبب التهاب اللثة فيمكن لبعض الادوية الموضعية أن تساعد في حل المشكلة كما يجب تنظيف التسوس والخراجات ويمكن اللجوء وقتها إلى جراحة في الفم لإزالة الضرس المصاب أو تركيب حشوات مع تنظيف الخراج.

 

2. اتباع نظام غذائي صحي:

يمكن إزالة رائحة الفم الكريهة عند الأطفال بمحاولة بذل مجهود أكبر لتشجيعهم على تناول الطعام الصحي من خلال تزيينه وإقامة مسابقات لمن ينهي طبقه في البداية، كما تناول الوالدين للفواكه والخضروات أمام الطفل يساعد على إقباله على الأكل الصحي الذي يساعد على تنظيف الفم والوقاية من مشاكل الجهاز الهضمي.

 

3. البقدونس:

وهو من أكثر الخضروات التي تتسم بالقضاء على رائحة التنفس السيئة حيث انه غني بالكثير من الفيتامينات والمعادن التي تحسن من صحة الفم وتزيد من إفراز اللعاب وتقضي على البكتيريا الضارة التي تتراكم على الأسنان، ولكن من المستحيل تقريبا أن يتناوله الطفل.

 

لذا يمكن عصر حزمة من البقدونس ومنح الطفل ملعقة منه مرتين يوميا مثل الدواء، كما أن الشمر أيضا يزيد من إفراز اللعاب، وهما يحسنان أيضا من الهضم ومن وظائف الكلى ويقضيان على الكثير من المشاكل الصحية الداخلية التي تتسبب في سوء رائحة التنفس، ولكن لا يجب المبالغة في منحهم للاطفال ويمكن الاكتفاء بملعقتين أو ثلاثة.

 

4. الغرغرة بخل التفاح:

إذا كان الطفل كبيرا بعض الشيء أو فوق الـ7 سنوات يمكن إضافة ملعقة من خل التفاح على كوب من المياه وتشجيعه على الغرغرة به.

 

5. صودا الخبز:

وهي تساعد في تغيير مستويات الآس الهيدروجيني في الفم، ويمكن إضافة القليل منها على فرشاة الأسنان وغسل الفم بها جيدا ثم الغرغرة بالطريقة العادية.

(مقال متعلّق)  ازالة رائحة الفم

 

5. تناول الثمار الحمضية:

وهي تساعد كثيرا في إنتاج اللعاب كما تحتوي على الكثير من الفيتامينات التي تقضي على البكتريا والالتهابات وتحسن صحة الجهاز الهضمي وتمنع تعفن المعدة والذي يمكن أن ينعكس على رائحة الفم.

 

6. الهيل والقرنفل:

وهما من التوابل الشائعة في تنظيف الفم وتعطيره ويمكن غلي القليل منها في الماء وتشجيع الطفل على الغرغرة بها أو استخدام مستحضرات تنظيف تحتوي على القرنفل أو تدليك الأسنان واللثة بالقليل من زيت القرنفل المخفف ثم الغرغرة بالماء.

 

الوقاية من رائحة الفم الكريهة عند الأطفال

إن تعليم الاطفال الطريقة الصحيحة لغسل الأسنان هو مفتاح الوقاية من سوء التنفس لذا يجب التأكد من الآتي:

 

  • تنظيف الاسنان بانتظام ولمدة دقيقتين على الأقل في كل مرة، ومن الافضل أن يكون هذا بعد كل وجبة.

  • استخدام غسول للفم لا يحتوي على الكحول.

  • مساعدة الطفل في استخدام الخيط الطبي.

  • تنظيف الجزء الخلفي من اللسان بانتظام.

  • تناول كمية وفيرة من المياه يوميا ولا تقلق من دخول الحمام، واستبدال الماء بالمشروبات السكرية والعصائر الجاهزة.

  • الاهتمام بتناول حصتين أو ثلاثة على الأقل يوميا من الخضروات والفواكه لتحسين الهضم وزيادة المناعة ومقاومة البكتيريا.

  • الانتباه إلى أي أعراض صحية لدى الطفل قد تنبئ بحالة صحية خطرة.

  • الفحص الدوري للأسنان كل 6 اشهر مفتاح حل الكثير من مشاكل الفم.

وفي النهاية فإن رائحة الفم الكريهة عند الأطفال يمكن أن تكون مشابهة لرائحة الكبد النيء أو الامونيا أو الاسيتون أو الأسماك الميتة أو حتى مثل رائحة العرق وذلك وفقا للسبب ورائها، ويشعر الطفل وقتها بمذاق سيء في الفم يمكن أن يجعله ينفر من الطعام حتى بعد غسيل الأسنان بالفرشاة، وهي يمكن أن يتم علاجها سريعا بتغيير نوعية الطعام ويمكن أن تتطلب بعض الأدوية والاستمرار في استشارة الطبيب.

 

ويمكن لغسول الأسنان أو التنظيف اليومي بالفرشاة أن يحل المشكلة في بعض الأحيان، لكنه في احيان أخرى يُخفي السسبب الحقيقي وراء رائحة التنفس السيئة مما يزيد من أعراضها، لذا مع الاهتمام بالنظافة يجب أيضا الانتباه إلى الحالة الصحية العامة للطفل ومراقبة أي أعراض أخرى مرتبطة بسوء التنفس.

 

المراجع:

  1. Mom Junction: Effective Remedies For Halitosis And Bad Breath In Children
  2. First try parenting: Bad Breath In Kids
السابق
حب الرشاد
التالي
فوائد الكزبرة الخضراء