خطة تعديل سلوك العناد عند الاطفال

خطة تعديل سلوك العناد وتنشئة طفل سويّ

تعتمد خطة تعديل سلوك العناد على الكثير من الخطوات والبر والمثابرة للسيطرة على هذا السلوك وتعديله بقدر الإمكان والوصول مع الطفل إلى أفضل وضع ممكن، حيث أن التعامل مع الطفل العنيد يعتبر تحديا كبيرا أمام الآباء>

 

تجعل حتى تنفيذ الأعمال البسيطة مثل تناول الطعام ودخول الحمام أو الذهاب إلى الفراش مجموعة من المعارك اليومية، مما يضع عبئا كبيرا على الوالدين فسواء تعاملوا بعنف مع نوبات الغضب أو استسلموا لسلوك الطفل ورغبته ففي الحالتين النتائج ستكون سيئة، وأفضل طريقة للتعامل مع سلوك الطفل العنيد توصيل رسالة له بأن هذا السلوك غير فعال، وفي نفس الوقت التشجيع الكبير له عند القيام بأي سلوك جيد.

 

خصائص الطفل العنيد

وقبل البدء في خطة تعديل سلوك العناد يجب أولا أن نعرف من هو الطفل العنيد، فليس كل طفل لديه إرادة حرة يوصف بالعند، فمن الضروري التفرقة بين الحالتين، ففي الكثير من الأحيان يكون سلوك الأبوين هو الخاطئ في التعامل مع الطفل المستقل، حيث أن الطفل صاحب الإرادة القوية يميل إلى أن يكون أكثر ذكاءً وإبداعا ولديه آراء ورغبات والكثير من الأسئلة التي يمكن تفسيرها على أنها تمرد، وتتمثل خصائص الطفل العنيد في:

 

  • تكرار نوبات الغضب أكثر من اللازم، فكل الاطفال يمرون بنوبات غضب، لكن الطفل العنيد تكون لديه أكثر حدة.

  • يكون لدية صفات قيادية قوية إلى درجة التسلط.

  • التصميم الشديد على فعل ما يحلو له دون اعتبار لأي أوامر أو توجيهات.

  • الاستقلال التام في ملابسه ومدرسته وألعابه وغيرها.

  • يكون لديه حاجة قوية للاهتمام ويتبع سلوك العناد للفت الانتباه.

 

والعناد عند الأطفال يمكن أن يكون وراثيا ويمكن أن يكون سلوكا مكتسبا، لذا يمكن للابوين أنفسهما تشجيع سلوك العناد دون قصد منهما، ويمكن أن يرفض الطفل العنيد الذهاب إلى الفراش، أو ضرب ملعقة الطعام في كل مرة تحاول وضعها في فمه، أو يصر على ارتداء نفس الملابس يوميا وغيرها من مواقف يمكن التقليل منها بخطوات خطة تعديل سلوك العناد في ما يلي.

(مقال متعلّق)  عناد الاطفال في عمر السنه

 

خطوات خطة تعديل سلوك العناد

 

1. الاستماع وليس الجدال:

إن التواصل طريق ذو اتجاهين، فإذا أردت من طفلك العنيد الاستماع إليك، فيجب أن تستمع أنت أولا إليه، فقد يكون لديه إرادة أو رأي قوي يستحق التفكير فيه، فالأطفال يصبوحون أكثر عندًا عندما يشعرون بأنه لا يتم الاستماع إليهم، فعندما يصر الطفل على القيام بسلوك ما أو يرفض القيام بأمر آخر فيجب الدخول معه في حوار مفتوح حول ما يضايقه وذلك بطريقة هادئة وعملية.

 

2. التواصل وليس المواجهة:

عندما نجبر الأطفال على القيام بشيء ما فإنهم يميلون إلى التمرد، وتنفيذ عكس الذي يجب عليهم تنفيذه، ويُطلق عليه لفظ المقاومة وهي صفة غريزية، لذا يجب التواصل مع الأطفال وعدم إملاء الأوامر دون شرح السبب ورائها أو فائدتها بالنسبة لهم حتى يحبون تنفيذها.

 

كما أن قيام الأبوين بنفس السلوك الذي يريدون للطفل الالتزام به سيسهل من المهمة كثيرا، فمثلا إذا رفض الطفل الذهاب للنوم وأصر على مشاهدة التلفاز، فبدلا من العنف يمكن الجلوس معه لدقائق وإبداء الاهتمام بما يشاهده والانتظار لـ5 دقائق أخرى والأخذ بيده إلى الفراش، قد يبدو الأمر سهلا، لكن سيطرة الوالدين على غضبهما في البداية هي مفتاح الحل.

 

3. منح الخيارات من خطوات خطة تعديل سلوك العناد:

للأطفال حرية شخصية، ولا يحبون فرض الآراء دائما، فبدلا من القول (يجب أن تذهب إلى الفراش فورا) يمكن القول أي قصة تحب قراءتها قبل النوم هذه أم تلك؟ ولكن يمكن أن يظل الطفل على عناده قائلا أنه لن يذهب إلى النوم.

 

هنا على الأب تكرار الأمر من جديد وتكرار السؤال أكثر من مرة بهدوء كبير قدر المستطاع، ولا تمنح الطفل الكثير من الاختيارات حتى لا يتشتت ذهنه، خصوصا إذا أردت التغلب على مشكلة اختيار الملابس.

(مقال متعلّق)  اسباب العناد عند الاطفال

 

4. الهدوء:

الهدوء هو السر الحقيقي في التعامل مع الطفل العنيد، ولا يعني الهدوء التجاوز عن أخطائه أو تركه يفعل ما يحلو له دون عقاب، لكن الصراخ عليه للقيام بشي ما سيزيد المهمة تعقديا، لذا يجب توجيه الأوامر بصوت هادئ قدر الإمكان.

 

5. احترام الاطفال من خطوات خطة تعديل سلوك العناد:

لتنفيذ خطة تعديل سلوك العناد يجب أن يُطهر الأبوين الاحترام للطفل وقراراته ويمكن إظهار الاحترام والتقدير للطفل بما يلي:

 

  • اطلب من التعاون معك سواء في تنظيف المنزل أو غسل السيارة أو ترتيب الملابس وغيرها من مهام

  • القواعد يجب ان تكون ثابتة لكل الأطفال ولا يجب استثناء طفل منها لأنها غير ملائمة، كما يجب أن تكون واحدة لدى الأب والأم.

  • تركهم يعتمدون على انفسهم في كل ما يستطيعون القيام به سواء لتخفيف العبء وهذا يؤكد لك ثقتك فيهم.

  • الالتزام بالسلوك الذي تطلب منهم القيام به طوال الوقت لأنهم يراقبون الأبوين طوال الوقت، أي تكون قدوة لهم.

 

6. التفاعل معهم:

طريقة إلقاء الأمر تحدث فارقا في استجابة الطفل للأوامر، فبدلا من (افعل كذا) يمكن استخدام لفظ هيا نفعل كذا، أو أرني كيف يمكن أن نذاكر أو نغسل الأسنان أو نقرأ قصة قبل النوم وغيرها.

 

7. التفاوض:

من الشائع أن يبدأ الأطفال في العناد عندما لا يتم الاستجابة لرغباتهم، لذا عند توجيه أمر ما ورفض تنفيذه يجب أن توجه أسئلة مثل (ما الذي يزعجك أو يضايقك؟( و(ما الذي ترغب فيه؟) فهذا يؤكد للطفل احترامك لرغباته، ولا يعني التفازض الاستسلام لرغبات الطفل، بل فقط توصيل رسالة حب واحترام تمكنك من تأجيل مطالبهم وإقناعهم بمطالبك.

 

8. توفير بيئة ملائمة في المنزل:

المنزل هو المدرسة الأولى للطفل، فهو يراقب السلوك ويقلده، فإذا رأى الوالدين في عناد وجدل طول الوقت سيقلد ما يراه، فالخلافات الزوجية في المنزل تعتبر بيئة مرهقة للطفل وتؤثر على مزاجه وعلى سلوكه.

(مقال متعلّق)  علاج العناد عند الاطفال

 

9. تفهم وجهة نظر الطفل:

يجب على الوالدين وضع أنفسهما مكان الطفل وتفهم وجهة نظره ومحاولة تقريب وجهة نظرهما له بطريقة بسيطة، فمثلا إذا رفض الطفل القيام بالواجب المنزلي، فيمكن أن يكون هذا بسبب أنه مرهق للغاية، فيجب تبسيط الأمر له والبدء بالأشياء التي يحبها مثل التلوين أو المواد الدراسية المفضلة لديه.

 

10. التشجيع

وهو السر الثاني إلى جانب الهدوء في النجاح المذهل لخطة تعديل سلوك العناد، فتعزيز السلوك الإيجابي الذي يقوم به الطفل سواء بالإشادة والتصفيق والهدايا والتقبيل والأحضان والرحلات وتنفيذ الطلبات التي كانت ممنوعة سابقا وغيرها يجعل الطفل من تلقاء نفسه يتجه إلى السلوك الصحيح دون حاجة إلى توجيه من الأبوين.

 

كما أنه من الأفضل تجنب قول كلمة لا للطفل، فإذا أردت عدم تنفيذ إحدى رغباته فقل له أنك ستنفذها إذا قام بفعل كذا أو امتنع عن سلوك معين، حتى لا تصير كلمة لا مسموعة في المنزل كثيرا ويبدأ هو ايضا في قولها على أبسط الأشياء من باب تقليد الأبوين.

 

وفي النهاية فإن التعامل مع الطفل العنيد ربما يكون صعبا، لكن ليست كل أفعاله أو نتائجه سيئة، حيث أثبتت الأبحاث أن الاطفال الذين يكسرون القواعد في الكثير من الأحيان، ويصرون على تحدي المعايير الموضوعة ينتهي بهم المطاف إلى النجاح في عملهم المختار بدرجة التفوق، كما يكونون أقل احتمالا لاتباع أصدقاء السوء.

 

المراجع:

  1. Mom Junction: Ten Ways To Deal With A Stubborn Child
error: Content is protected !!

Send this to a friend