حمية البروتين : فوائدها للجسم وتطبيقها

حمية البروتين

تحتل حمية البروتين مكانة هامة جدًا بين الانظمة الغذائية الأكثر شيوعاً لدى مستخدمي الحميات الغذائية المختلفة، سواء كان هدفهم انقاص الوزن أو زيادته أو المحافظة عليه كما هو، وذلك لتنوع الأساليب المستخدمة لتطبيق حمية البروتين حسب أهدافكم، إلى جانب أن هنالك أنواع من حمية البروتين تهدف إلى أن تصبح أسلوب حياة متكامل وليس نظام غذائي يتبع فقط لفترة من الزمن.

 

حيث تحقق هذه الأنواع من حمية البروتين التوازن الغذائي الأنسب لصحة متبعه ويتم تطبيقها على مراحل عادةً، بداية من التعود عليها مرورًا للوصول إلى الهدف، ومن ثم الثبات على ما تم الوصول إليه والعيش بنمط صحي طويل المدى، وفيما يلي سنلقي نظرة معمقة عن حمية البروتين وفوائدها بشكلٍ عام، ثم نتعرف عن أحد أشهر أنواع تلك الحمية كمثال ناجح لحمية البروتين يمكنكم الوثوق به وتطبيقه.

 

ما هي حمية البروتين

يعد البروتين من أكثر العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، حيث يحتاج الانسان حوالي .8 جرام لكل كيلو جرام من وزنه، فمثلًا يحتاج الشخص البالغ وزنه حوالي 75 كيلو جرام حوالي 60 جرام من البروتين على الأقل يوميًا، فالبروتين مع الكربوهيدرات والدهون يكونون المثلث الذي يمد الجسم بالسعرات الحرارية اللازمة لأداء مهامه اليومية.

 

في حمية البروتين يتم الاعتماد على البروتين بشكل رئيسي، مع إدخال العناصر الأخرى من كربوهيدرات ودهون ولكن بنسب منخفضة، وتتغير تلك النسب على حسب نوع حمية البروتين المتبعة والمرحلة التي بها متبع الحمية وهدفه، من ثم يبدأ الجسم في استهلاك الدهون المخزنة والزائدة عن حاجة الجسم، كما يبدأ في تكوين العضلات، نظرًا لكون البروتين مساعد هام في تقوية العضلات والهيكل العظمي كذلك.

 

ما هي فوائد حمية البروتين

إلى جانب دور حمية البروتين الكبير في تكوين العضلات وخسارة الوزن أو ضبطه، فإن لإتباع نظام غذائي غني بالبروتين العديد من الفوائد الأخرى لصحة جميع أعضاء الجسم وأنسجته أيضًا، وفيما يلي بعض تلك الفوائد التي نحصل عليها عند اتباع حمية البروتين في ما يلي:

(مقال متعلّق)  ما هي البروتينات

 

1. إصلاح الجسم:

كما قلنا سابقًا تعمل حمية البروتين على مد الجسم بكميات مناسبة من البروتين أكثر من الكربوهيدرات والدهون، الأمر الذي يستفيد منه الجسم في عمليات الإصلاح التي تحدث لأنسجة الشعر والعضلات والجلد والعظام، نتيجة إحلال التالف منها واستبداله ببروتين جديد كل فترة.

 

2. نقل الأكسجين في الدم:

تساعد بعض أنواع البروتين في نقل الأكسجين عن طريق الدم لجميع أجزاء الجسم، حيث يُعتمد في هذه العملية على بروتين الهيموغلوبين الموجود في كرات الدم الحمراء.

 

3. زيادة معدلات الأيض:

معدل الأيض هو معدل حرق الجسم للسعرات الحرارية بشكل حيوي دون ممارسة نشاط بدني معين، وقد أثبتت الأبحاث العلمية أن حمية البروتين تزيد من معدلات الأيض بنسبة تتراوح بين 20% إلى 35%، بينما تزيد الكربوهيدرات والدهون من معدل الأيض بنسبة 5% إلى 15% فقط.

 

4. ضبط الشهية:

تساعد الحمية النباتية بعد فترة ليست بالطويلة من استخدامها على ضبط شهية متبعها، حيث يعمل البروتين على تعزيز إحساس الشبع عن طريق خفضه لهرمون الجريلين المعروف باسم هرمون الجوع، كما يساعد على انتاج هرمونات تساعد على الاحساس بالشبع وتقليل الشهية مثل هرمونات PYY و GLP-1.

 

5. خسارة الوزن:

نتيجة منطقية لما سبق من فوائد حمية البروتين فبضبط الشهية وزيادة معدل الأيض سوف يكون الطريق أكثر سهولة لخسارة الوزن، وهو ما تحقق في دراسة قامت على 65 امرأة من النساء اللاتي يمتلكن نسبة دهون عالية بأجسامهن، حيث لُحظ خسارتهن للدهون بنسبة 43% أكثر من متبعي حمية غذائية عالية الكربوهيدرات.

 

6. زيادة كتلة العضالات:

تعد قدرة حمية البروتين الرائعة على زيادة كتلة العضلات ميزة هامة لكل شخص يرغب في زيادة وزنه بطريقة صحية أو المحافظة عليه، حيث أظهرت الدراسات أن كمية وافرة من البروتين بالإضافة إلى التمرينات الرياضية خاصةً تمرينات المقاومة، يمكنها المساعدة على زيادة حجم العضلات وتعزيز قوتها أكثر من أي عنصر أخرى.

(مقال متعلّق)  طريقة عمل البروتين للعضلات

 

7. الحد من فقد العضالات مع تقدم السن:

يفقد الجسم الكثير من حجم عضلاته وقوتها كلما تقدم العمر، ولكن قد وجدت الدراسات قلة في نسبة فقدان العضلات لكبار السن الذين يتبعون حمية البروتين أو يحصلون على كمية مناسبة من البروتين يوميًا بأي طريقة.

 

8. تقوية العظام

أثبتت الدراسات الدور الهام الذي يلعبه البروتين في تقوية العظام، حيث أن الشخص الذي يتناول كمية كبيرة من البروتين خاصةً البروتين الحيواني أقل عرضه للكسور من غيره.

 

9. التأم الجروح:

تساعد الحمية النباتية على تحسين أداء عملية التأم الجروح بنسبة كبيرة، كذلك تساعد على سرعة الشفاء من التقرحات في مختلف أنحاء الجسم.

 

والآن بعد أن تعرفنا بشكلٍ معمق على حمية البروتين وفوائدها، دعونا نلقي معكم نظرة على أحد أشهر أنواع تلك الحمية، والذي يعتبر الحمية الغذائية الأولى في فرنسا.

 

حمية دوكان أو الحمية الفرنسية (حمية البروتين) 

حمية دوكان هو من أنواع حمية البروتين التي تم وضعها منذ 30 عام تقريبًا، ويعد من أكثر الحميات الغذائية انتشارًا في فرنسا لذا يطلق عليها أيضًا الحمية الفرنسية أو الرجيم الفرنسي كما هو شائع، كما يطلق عليها اسم حمية الأميرة نسبة إلى الأميرة كيت زوجة ولي العهد البريطاني الأمير وليام والتي صرحت بأتباعها لحمية دوكان.

 

وتعتبر تلك الحمية نوع من أنواع حمية البروتين لاعتمادها بشكلٍ أساسي على تناول البروتين بالإضافة إلى باقي العناصر ولكن بنسبة أقل، ولتوضيح نظام حمية دوكان أكثر سنشرح لكم المرحل الأربع التي تمر بها خلال اتباعك لهذه الحمية.

 

المرحلة الأولى من الحمية الفرنسية (دوكان)

تسمى هذه المرحلة بمرحلة الهجوم ولا تزيد مدتها عن 7 أيام، يتم فيها عادةً التخلص من 2 إلى 3 كيلو جرام من وزن الجسم، وفي هذه المرحلة يسمح بتناول أي كمية من الأغذية البروتينية منخفضة الدسم مع تناول معلقة ونصف فقط من نخالة الشوفان أو ما يعادله من المواد الكربوهيدراتية، بالإضافة إلى شرب ما لا يقل عن 1.5 من الماء.

 

المرحلة الثانية من الحمية الفرنسية (دوكان)

المرحلة الثانية من حمية البروتين دوكان هي مرحلة العبور، وفيها يتم تناول البروتين مع الخضروات الغير نشوية، بهدف خسارة كيلو جرام أسبوعيًا، وتظل هذه الفترة حتى يتم الوصول إلى الهدف المراد الوصول إليه.

(مقال متعلّق)  ما هي اضرار البروتين للرياضيين وغير الرياضيين

 

المرحلة الثالثة من الحمية الفرنسية (دوكان)

تأتي هذه المرحلة والتي تسمى بالتأقلم بعد الوصول إلى الهدف المراد الوصول إليه من اتباع حمية البروتين دوكان، وفيه يسمح بتناول قطعة من الفاكهة قليلة السكر يوميًا مع البروتين والخضروات الغير نشوية، كما يسمح لك بتناول وجبة أو اثنتين خلال الأسبوع من اختيارك بالمكونات التي تريدها.

 

المرحلة الرابعة من الحمية الفرنسية (دوكان)

المرحلة الأخيرة من حمية الأميرة تسمى بمرحلة التثبيت، ويتم فيها تخصيص يوم أسبوعيًا لتناول البروتين فقط، وباقي الأيام يتم تناوله مع نخالة الشوفان أو مصدر أخر للكربوهيدرات، مع الحفاظ على المشي لمدة 20 دقيقة على الأقل بشكل يومي.

 

الآن وبعد أن انتهينا من الشرح المعمق لحمية البروتين ووضعنا بين أيديكم مثال ناجح لتطبيق تلك الحمية، يجب أن نذكركم أن طبيعة الجسم واحتياجاته تختلف من شخص لآخر، كذلك مدى قدرة الجسم على الاستجابة للحمية الغذائية، لهذا من بين كل الحميات الغذائية الكثيرة الموجودة هذه الأيام عليك اختيار الانسب لك.

 

فلا توجد حمية جيدة وأخرى لا طالما لا تضر بصحة الإنسان، ولكننا حين نقول أن حمية البروتين أثبتت نجاح أكبر من غيرها نتحدث في نطاق الأبحاث التي تم إجرائها على مجموعات كبيرة من الناس، ولكن رغم نجاحها معهم يمكن ألا تنجح معك، لهذا عليك تحديد هدفك وتجربة الحمية ومراقبة التطور لمعرفة ما إذا كانت حمية البروتين أو أي حمية أخرى مناسبة لك أم لا.

 

المراجع:

  1. Wikipedia: High-protein diet
  2. Health Line: A High-Protein Diet Plan to Lose Weight and Improve Health