حروق الشمس : اسبابها وخطورتها على الجلد

حروق الشمس (Sunburns) : هو مصطلح يطلق على احمرار – وفي بعض الأحيان – تورم الجلد، مما ينتج عنه الألم؛ نتيجة للتعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية (UV) من الشمس ويمكن أن تختلف حدة حروق الشمس من معتدلة إلى حادة. حيث يعتمد مدى الحدة على نوع البشرة ومقدار التعرض لأشعة الشمس. وتعد حروق الشمس أحد عوامل الخطر المسببة لسرطان الجلد.

 

بسبب الاختلافات في شدة الأشعة فوق البنفسجية التي تمر عبر الغلاف الجوي، يزداد خطر الإصابة بحروق الشمس كلما اقتربت من خط الاستواء. فكلما زادت خطوط العرض، تنخفض كثافة الأشعة فوق البنفسجية وعلى مدار ساعات ودقائق اليوم، تعتمد كمية الأشعة فوق البنفسجية على زاوية الشمس. حيث أن أكثر الأوقات خطورة يكون عند الظهيرة، وذلك عندما تكون الشمس فوقك مباشرة.

 

حروق الشمس هي استجابة الجلد لأضرار الضوء فوق البنفسجي. حيث تختلف الأعراض من الاحمرار – حيث يرسل الجسم الدم إلى عروق صغيرة بالقرب من الجلد – إلى التقشير وذلك عندما يتخلص الجلد من الخلايا الميتة والمصابة ولا يشترط أن يتعرض الشخص للشمس لفترة طويلة ليصاب بهذ الحروق، وربما يتعرضوا للحرق حتى في يوم ملبد بالغيوم.

 

الأشعة فوق البنفسجية الصادرة من الشمس قد تكون غير مرئية للعين المجردة، ولكنها بنوعيها أ و ب (UVA – UVB) يكون لها تأثير ملموس عندما تحرق الجلد والأشعة فوق البنفسجية أ (UVA) تكون ذات طول موجي طويل. على الرغم من أنها أقل شدة من الأشعة فوق البنفسجية ب (UVB)، ولكنها تخترق الجلد بصورة أعمق ويمكنها أن تسبب الضرر مع مرور الوقت.

 

حقائق سريعة عن حروق الشمس

فيما يلي بعض النقاط الرئيسية حول حروق الشمس:

 

  • تنتج بسبب التعرض للأشعة فوق البنفسجية من الشمس.

  • في بعض الحالات يمكن أن تسبب حروق الشمس بثور على الجلد.

  • يمكن تهدئة حروق الشمس عن طريق العلاجات المنزلية.

  • تجنب حروق الشمس في المقام الأول أفضل من الاضطرار إلى علاج آثارها.

 

اعراض حروق الشمس

أعراض حروق الشمس تختلف في ظهورها من شخص لآخر. قد لا تلاحظ احمرار الجلد لعدة ساعات بعد حدوث الحرق. ربما يستغرق ظهور الاحمرار من 12 إلى 24 ساعة ايضاً حروق الشمس الطفيفة لا تسبب شيئًا أكثر من احمرار طفيف للمناطق المصابة من الجلد ولكن في الحالات الأكثر خطورة يمكن أن تحدث التقرحات والبثور. ويمكن أن تكون حروق الشمس الشديدة مؤلمة إلى درجة الشعور بالتعب وقد تتطلب رعاية طبية بالمستشفى.

(مقال متعلّق)  المراحل الثلاثة في علاج حروق الوجه

 

في الحالات الأكثر خطورة تشمل الأعراض ما يلي:

 

  • الحمّى

  • الشعور بالقشعريرة

  • الغثيان والتقيؤ

  • الشعور بالتعب والوهن

 

في الحالات الشديدة جدا يمكن أن تحدث أعراض الصدمة، على سبيل المثال:

 

 

يمكن أن تحدث الإصابة بحروق الشمس في أقل من 15 دقيقة، ولكن الضرر لا يكون واضحًا على الفور في معظم الأحيان وبعد التعرض للإصابة قد يتحول الجلد إلى اللون الأحمر في أقل من 30 دقيقة، ولكن في الغالب يستغرق من 2 إلى 6 ساعات. عادة ما يكون الألم في أشد صوره بعد 6 إلى 48 ساعة بعد التعرض للإصابة. يستمر الحرق في التطور لمدة 24 إلى 72 ساعة، يتبعه أحيانًا تقشير البشرة من 3 إلى 8 أيامقد يستمر بعض التقشير والحكة لعدة أسابيع أخرى.

 

تشخيص حروق الشمس

لا تتطلب حروق الشمس المعتدلة زيارة الطبيب. ومع ذلك إذا كانت هناك أعراض حادة بسببها، فمن المهم اللجوء إلى العناية الطبية سيسألك الطبيب عن هذه الأعراض وعن التاريخ الطبي لك. وسيتم إجراء فحص بدني، وبالنسبة إلى الحالات الشديدة من أضرار أشعة الشمس يمكن إحالة الشخص إلى طبيب متخصص في أمراض الجلد.

 

كم تستمر حروق الشمس ؟

قد لا يدرك الناس على الفور أنهم يعانون من الإصابة بحروق الشمس، لأن الأعراض تبدأ عادة في الظهور بعد حوالي 4 ساعات من تعرض الجلد للشمس حيث تعتبر علامة على أن الجسم يحاول إصلاح البشرة التالفة، وهذه العملية يمكن أن تستغرق بعض الوقت. يتوقف طول المدة التي ستستغرقها هذه العملية على مدى شدة الحرق:

 

  • تستمر حروق الشمس الخفيفة لمدة 3 أيام تقريبًا.

  • تستمر حروق الشمس المعتدلة لمدة 5 أيام تقريبًا ويتبعها تقشير البشرة.

  • يمكن أن تستمر حروق الشمس الشديدة لأكثر من أسبوع، وقد يحتاج الشخص المصاب إلى طلب العناية الطبية.

 

عادة ما تتفاقم الأعراض التي تظهر على الجلد (الشعور بالحرق ، والإحمراء، والشعور بالألم) بعد 24 إلى 36 ساعة من التعرض للشمس غالباً ما يكون الألم في أسوأ حالاته من 6 إلى 48 ساعة بعد الحرق وعادة ما يحدث تقشر الجلد بعد 3 إلى 8 أيام من التعرض للشمس على الرغم من أن الآثار المباشرة لحروق الشمس يجب أن تلتئم في غضون أيام أو أسابيع، إلا أن الضرر الناتج عنها يمكن أن يكون له تأثير طويل الأمد.

 

(مقال متعلّق)  علاج حروق الشمس بعد السباحة

تتسبب الأشعة فوق البنفسجية أ في تلف الحمض النووي الجيني في خلايا الجلد. وعلى حسب مؤسسة سرطان الجلد أن هذا الضرر يمكن أن يكون سببا رئيسيا للإصابة بالميلانوما (melanoma) وهو من أخطر أشكال سرطان الجلد يمكن أن يؤثر كل من نوعي الأشعة فوق البنفسجية أيضًا على مظهر الجلد، مما يسبب ظهور التجاعيد والبقع البنية.

 

عوامل خطر الإصابة بحروق الشمس

يمكن لأي شخص أن يتعرض لخطر الإصابة بحروق الشمس، بغض النظر عن لون بشرته. ومع ذلك هناك بعض عوامل الخطر التي قد تجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة. وتشمل هذه العوامل ما يلي:

 

  • إذا كانت البشرة شاحبة جدا

  • إذا كان لديك النمش أو الشعر الأحمر

  • أمراض الجلد مثل الصدفية

  • تناول الأدوية التي قد تجعل البشرة أكثر حساسية لأشعة الشمس

  • تاريخ عائلي من الإصابة بسرطان الجلد

  • وجود عدد من الشامات على الجلد

  • إذا كنت في أحد البلدان الحارة أو على ارتفاع شاهق حيث تكون الشمس أكثر كثافة

 

متى يجب عليك أن ترى الطبيب؟

يجب على الشخص المصاب طلب المشورة الطبية إذا كان الحرق يغطي منطقة كبيرة من الجلد على جسمه، أو يشعر بالتعب، أو يعاني من أي من الأعراض التالية:

 

  • الجفاف

  • حمى شديدة

  • حروق شديدة على أكثر من 15 في المئة من الجسم

  • ألم شديد مستمر لأكثر من يوم

  • ظهور بعض علامات العدوى في البثور، مثل التورم أو الاحمرار

  • أعراض الإجهاد بسبب الحرارة، مثل الغثيان والتقيؤ، أو ضعف النبض

 

الحكة بسبب حروق الشمس

وهي تحدث للكثيرين منا. فربما تقرر أن تذهب في يوم مشمس في نزهة لتعود للمنزل وأنت مصاب بحروق الشمس. وبالنسبة لبعض الأشخاص يمكن أن تتحول هذه الحروق إلى حالة مؤلمة ومزعجة لدرجة أنه أطلق عليها اسم (حكة الجحيم) وتم تسميتها بهذا الاسم لنقل مدى شدتها، وهي حكة مؤلمة يمكن أن تظهر بعد أيام قليلة من الإصابة بحروق الشمس.

 

وحيث أن الأبحاث محدودة بخصوص هذه الحالة؛ مما يجعل من الصعب معرفة مدى شيوع هذا الأمر، ولكن تشير بعض التخمينات إلى أن 5 إلى 10 بالمائة من الأشخاص قد أصيبوا بهذه الحكة. فنحن نعلم بالفعل أن حروق الشمس نفسها شائعة للغاية.

 

ما هي أعراض هذه الحكة؟

أعراض حكة الجحيم تتجاوز تلك الناتجة من حروق الشمس العادية. حيث تظهر عادة في أي مكان على الجسم من 24 إلى 72 ساعة بعد التعرض للشمس. كثير من الأشخاص يصابوا بها على أكتافهم وظهورهم، ربما لأن هذه هي أكثر المناطق التي تتعرض لأشعة الشمس. حيث قد لا تتلقى هذه المناطق دائمًا التغطية والحماية الكافية من واقي الشمس (Sunblock).

(مقال متعلّق)  الاسعافات الاولية للحروق

 

والتي يمكن أن تؤدي إلى حروق الشمس. فربما يجب عليك أن تطلب من شخص ما أن يساعدك في الوصول إلى هذه المواقع التي يصعب الوصول إليها فمن الطبيعي أن تعاني من الحكة أو تقشير الجلد بعد التعرض المفرط لأشعة الشمس. ولكن هذه الحكة من نوع خاص، وهي معروفة بأنها مؤلمة للغاية. يصفها بعض الأشخاص بأنها عميقة ومؤلمة ويصعب علاجها. ويشبهها أشخاص آخرون كما لو كان هناك نمل ناري يزحف ويقرض الجلد المصاب.

 

ما هي أسبابها؟

لا يُعرف سبب حدوثها تحديدًا، أو من قد يكون عرضة لها. لا توجد دلائل أن من يصابوا بها يستمروا في فعل ذلك مع كل إصابة بحروق الشمس. ومع ذلك فإن الشيء الملاحظ والواضح لسبب حدوث هذه الحكة هو كمية الوقت الذي يقضيه الإنسان في الشمس.

 

تشخيص هذه الحكة

معظم الأشخاص الذين يصابون بهذه الحالة يقومون بإجراء تشخيص ذاتي. فمعظم ما كُتب حول حكة الجحيم يأتي من أشخاص على الإنترنت ينقلون تجاربهم الخاصة مع هذه الحالة المؤلمة. وعلى الرغم من كونها حالة مزعجة للغاية، إلا أن حكة الجحيم لا تهدد الحياة ويمكن علاجها في المنزل ولكن إذا كانت الأعراض لديك تتفاقم أو تستمر على مدى فترة طويلة من الوقت، يجب عليك استشارة طبيبك.

 

الخلاصة

حروق الشمس ليست فقط غير مريحة ومؤلمة. ولكن يمكن أن يكون لها أيضًا تأثير طويل الأمد على الصحة ومظهر الجلد، كما أنها تزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد لذا فإن حماية البشرة من أشعة الشمس من خلال البقاء في الظل خلال الجزء الأكثر حرارة من اليوم، أو باستخدام واقٍ من الشمس، وارتداء ملابس واقية.

 

يمكن أن تساعد جميعها في الوقاية من حروق الشمس والضرر الذي يمكن أن تسببه على المدى الطويل توصي مؤسسة سرطان الجلد بأن يقوم كل شخص بفحص بشرته شهريًا للتركيز على ظهور العلامات المبكرة لسرطان الجلد. حيث إذا تم اكتشافه مبكرًا، فإن سرطان الجلد عادةً ما يكون سهل العلاج والشفاء منه.

 

المراجع:

  1. Medical News Today: Sunburn: Treatments, home remedies, and prevention
  2. (Health Line: Everything You Need to Know About Sunburn Itch (Hell’s Itch
error: Content is protected !!

Send this to a friend