حركة الجنين في الشهر الخامس

حركة الجنين في الشهر الخامس

حركة الجنين في الشهر الخامس تكون عادة أكثر قوة وتلاحظها الأم في الكثير من الأوقات، حيث يكون الوزن التقريبي للجنين في هذا الشهر حوالي 360 جم وطوله من 26-28 سم، وهو يمكنه سماع صوتك الآن بشكل أوضح كثيرا.

 

كما سيتفاعل أيضا مع صوت زوجك أو إخوته لاصغار أو أي شخص مقرب منك ويسمع صوته باستمرار، كما تنمو أطرافه بشكل أكبر، وفي نفس الوقت لا يكون الرحم ضيقا عليه جدا، مما يجعل حركته تزيد بقوة.

 

شكل حركة الجنين في الشهر الخامس

يختلف شعور الأم بحركة الجنين في الشهر الخامس من وقت لآخر وبالطبع من امرة إلى أخرى، فالبعض يصفها برفرفة فراشة في البطن، والبعض الآخر يصفنها بأنها أشبه بسمكة تتحرك، كما أن بعض النساء يشعرن أنها مثل فقاعات الغاز.

 

ومع تطور الحركة يمكن أن تشعر الأم بضغط الجنين على جانب من بطنها أو بروز المرفق من البطن أو ضغط القدمين أثناء تثاؤب وتمدد الطفل، كما يمكن أن تكون الحركة عبارة عن لكمات متسارعة.

 

ما المعدل الطبيعية لحركة الجنين في الشهر الخامس

خلال الثلث الثاني من الحمل تكون الحركات مميزة جدا وتشعر الأم بمرفق الطفل وحركة ساقه وقدميه، وتشير معظم الدراسات إلى أن الجنين في الشهر الخامس يتحرك حوالي 30 حركة في الساعة، لكن الأم ربما لا تشعر بكل تلك الحركات.

 

ويميل الأطفال إلى التحرك عموما في أوقات معينة من اليوم حيث ينام الطفل ويستيقظ على مدار اليوم، وعادة ما يكونون في قمة النشاط بعد الساعة التاسعة مساءً أو وقت هدوء الأم، إذ أن الحركة الدائمة خلال النهار تعمل مثل هدهدة طبيعية للجنين وتساعد على النوم.

 

وعندما تتوقف الحركة تتوقف بالتالي الهدهدة فيستيقظ الجنين وهو في قمة النشاط وتبدأ الحركات الليلية التي تستمر طوال الشهر الخامس والسادس بقوة.

 

كما يعود التغير في حركة الطفل إلى تغير مستويات السكر في الدم طوال اليوم، كما يستجيب للأصوات طوال اليوم ويشعر معها بالأمان، وعندما تتوقف ليلا يبدأ في التحرك للحصول على هذه الأصوات من جديد.

 

وتؤكد الكلية الأمريكية لطب التوليد وأمراض النساء أن على الأم الشعور بـ10 حركات على الأقل كل ساعتين من الجنين، وإذا لم تشعر بها خلال ساعتين فعليها تجربة الأمر بعد ساعتين أخرتين لعل الجنين نائما، وإذا استمر الأمر لـ4 أو 5 ساعات متتالية فيجب الاتصال بالطبيب المشرف على الحمل لقياس نبضات قلب الطفل ومعدل حركته.

 

كما إذا لم تشعر الأم بأي حركة من الجنين على الإطلاق حتى نهاية الشهر الخامس أو في الأسبوع الـ25 من الحمل فعليها التحدث مع الطبيب أيضا، مع مراعاة أن عدم شعور الأم بالحركة لا يعني عدم وجودها، إذ ربما تكون حركة خفيفة أو لا تدرك الأم أن ما تشعر به من رفرفة أو حركة انسيابية هي حركة الطفل، فليس كل الحركات ركل بالساقين أو ضغط باليدين.

(مقال متعلّق)  الارق للحامل في الشهر الخامس

 

هل يجب على الأم أن تراقب حركة الجنين في الشهر الخامس

بمجرد أن تبدأ حركة الجنين في الانتظام من بداية الشهر الخامس وحتى الأسبوع الـ28 تقريبا فإن بعض الأطباء يوصون بمحاولة تتبع حركة الجنين للتعرف على تطوره عموما من خلال إحصاء الركلات والضربات.

 

لكن لا يوجد دليل علمي موثق يثبت أن حركة الجنين دليل على نموه الطبيعي أو عدم معاناته من أي مشاكل، لذا يجب التواصل مع الطبيب المشرف على الحمل ومراقبة حركة الجنين لبعض الوقت بالموجات فوق الصوتية للتأكد من أن كل شيء على ما يرام.

 

خطوات مراقبة حركة الجنين في الشهر الخامس

يمكن ببعض الخطوات البسيطة أن تتمكن الأم من مراقبة حركة جنينها في الشهر الخامس، وذلك عن طريق ما يلي:

 

1. تحديد موعد المراقبة:

يمكن للأم أن تبدأ في مراقبة حركة الجنين بمجرد انتهاء الأسبوع الـ16 من الحمل أو انتهاء الشهر الرابع، وستشعر بأول حركة كرفرفة أو فقاعات غازية في المعدة دون خروج غازات بالفعل، ولكنها لن تكون واضحة أو منتظمة.

 

عندما تنتظم مع الأسبوع العشرين تقريبا يمكن للأم وقتها تعريفها كحركة فعلية للجنين، وإذا لم تشعر الأم بأي حركة للجنين في الشهر الخامس فعليها استشارة الطبيب لفحص الجنين بالموجات فوق الصوتية والتأكد من سلامته.

 

2. الوضع المثالي لإحصاء الركلات:

إذا أرادت الأم إحصاء معدل حركة الجنين في الشهر الخامس بعد انتظام الحركات أو وضوحها، فما عليها إلا الاستلقاء على أحد الجانبين ويفضل أن يكون الجانب الأيسر، فهو الوضع المثالي للشعور بحركة الطفل، كما أن هذا الوضع يساعد الأم في مراقبة تطور الجنين.

 

3. ضبط منظم الوقت:

يمكن للأم وقتها أن تضع الساعة أو منظم الوقت إلى جوارها لمعرفة المدة التي يستغرقها الجنين في القيام بـ10 ركلات، وبالطبع مستوى نشاط كل جنين يختلف عن الآخر، إلا أن الطبيعي أن تكون 10 ركلات في ساعتين.

 

يمكن أن تختار الأم وقت نوم الجنين فلا تشعر بأي حركة، لذا يمكن تكرار الأمر بعد ساعتين أو ثلاثة أو يمكن البدء أيضا بمجرد شعورك بأي حركة من الجنين، فهذا يعني أنه استيقظ وبدأ وقت اللعب، لذا يمكن وقتها الاستلقاء وبدء إحصاء الركلات.

 

4. تدوين معدل الحركة:

يمكن للأم تدوين معدل حركة الطفل يوميا أو أكثر من مرة في اليوم لقياس نشاطه واصطحاب الجدول معها إلى الطبيب لتحديد جودة حركة الجنين ومعدل تطوره والانماط المتغيرة للحركة وسببها وغيرها من تساؤلات.

(مقال متعلّق)  متى يبدأ الجنين بالحركة

 

تطورات تؤثر في حركة الجنين في الشهر الخامس

الكثير من التطورات التي تطرأ على الجنين في الشهر الخامس وتؤدي إلى زيادة حركته ومنها:

 

1. طول الساقين:

حيث يكون طول الساقين في الشهر الخامس من الحمل غير متناسق مع بقية الجسم، بل يكون أطول كثيرا من الذراعين ويؤدي ذلك إلى ثني الجنين للركبتين والكاحلين.

 

2. استمرار نمو العظام:

يستمر امتصاص الجنين للكالسيوم بشكل كبير مما يزيد من نشاطه وحركته عموما ويقوي من عظامه وتكون أقل حركة منه ملموسة تماما.

 

3. الجهاز العصبي:

يبدأ عمل الجهاز العصبي والغدد الصماء في الشهر الخامس من الحمل في معظم الأوقات، مما يجعل الطفل أكثر تاثرا بالمثيرات الخارجية وخصوصا صوت والدته وصوت زوجها، كما يتأثر بالاهتزاز ويستجيب له في رد فعل يكون عبارة عن حركة منتظمة أو مؤقتة.

 

كما يبدأ الدماغ في التطور ويمكنه تأدية وظائف معقدة مثل ثني الركبتين وفردهما والتثاؤب وفرد الساقين إلى اقصى مدى، وإذا تجاوبت الأم مع هذا التمدد والتثاؤب بالتربيت على بطنها أو الضحك أو تشغيل موسيقى مرحة، سيقوم الجنين بتكرار تلك الحركات حتى يحصل على نفس الاستجابة.

 

عوامل تؤدي إلى تقليل حركة الجنين في الشهر الخامس

يمكن لحركة الجنين في الشهر الخامس أن تقل عن المعدل الطبيعي أو الذي تعتاد عليه الأم وذلك وفقا للعوامل الآتية:

 

1. نمط النوم:

يمكن أن ينام الجنين في الرحم لفترة تصل إلى من 30-60 دقيقة على نحو متواصل، ويمكن أن يمتد الأمر ببعض الأجنة إلى 90 دقيقة متواصلة، وهذا بالتالي يمكن أن يقلل من الحركة في وقت من الأوقات وتزيد كثيرا في وقت آخر، لذا على الأم مراقبة حركة الجنين على مدار اليوم للاطمئنان، كما يمكن لانشغال الأم طوال النهار أن يقلل من شعورها هي بحركة الجنين، ولكن هذا لا يعني عدم حركته.

 

2. انفصال المشيمة:

وهي من عوامل الخطورة في انخفاض حركة الجنين عموما في الشهرين الخامس والسادس، ويحدث هذا الأمر عندما تنفصل المشيمة عند جدار الرحم، وهو عرَض من أعراض الحمل التي يمكن أن تُشفى من تلقاء نفسها، لكن في بعض الأحيان يمكن أن يحتاج الأمر إلى تدخل الطبيب وفي كلا الحالتين العادية والخطيرة ستقل حركة الجنين عن المعتاد.

 

3. إجهاد الأم:

شعور الام بالاجهاد الشديد يمكن أن يؤثر على حركة الجنين، كما أن قلقها المبالغ فيه يمكن أيضا أن يؤثر على نمو وتطور الجهاز العصبي للجنين وبالتالي يقلل من حركته.

 

4. مشاكل التغذية:

يمكن للتغذية غير الصحية للأم أثناء الحمل أن تلعب دورا في انخفاض حركة الجنين، كما أن الصيام لفترة طويلة أيضا يمكن أن يؤثر عليه، لذا يجب على الأم أن تتناول وجبة صغيرة كل ساعتين، وخلال الصيام تحرص على تناول الكثير من الألياف التي تبقى لفترة طويلة في المعدة والدم مما يوفر التغذية غلى الجنين ويساعد على تحركه بأمان.

(مقال متعلّق)  متى يتحرك الجنين ومعنى حركاته

 

5. تمزق الأغشية المبكر:

يمكن أن تتوقف حركة الجنين في الشهر الخامس أو حتى السادس إذا تمزق الكيس الأمنيوسي أو عند حدوث تسرب في الماء تشعر به الأم فورا، وهنا يجب الإسراع إلى الطبيب دون تأخير.

 

6. نقص الأكسجين:

وهي من الحالات النادرة للغاية التي تفشل فيها المشيمة في توصيل الأكسجين إلى الجنين، وهي تعتبر حالة شديدة الخطورة ويمكن أن تؤدي إلى وفاة الجنين وتتطلب العناية الطبية العاجلة.

 

زيادة حركة الجنين في الشهر الخامس

زيادة حركة الجنين يمكن أن تسبب المتاعب للأم نفسها وتمنعها من النوم الجيد ليلا مما يسبب لها الإرهاق، ولكنها في العموم من علامات تمتع الجنين بصحة جيدة وهذا يكون إذا كانت على نفس المعدل الأعلى قليلا من الطبيعي كأن تكون 20 ركلة في الساعتين.

 

ووغن كان معظم القلق يأتي من تناقص حركة الجنين، ولكن أيضا زيادة حركة الجنين فجأة بعد اتسامها بالاعتدال لتصل إلى حد محموم أو متسارع بشدة على غير النمط الذي اعتدتي عليه يمكن أن تشير أيضا إلى حدوث أمر غير طبيعي تسبب في ضيق الجنين وانزعاجه وكثرة حركته، لذا يمكن وقتها سؤال الطبيب على الهاتف وغالبا سيعرف من الأعراض مدى خطورة الوضع لينصحك بما يجب فعله.

 

ولتهدئة حركة الجنين الزائدة ليلا يمكن للأم أن تحاول ممارسة المشي قليلا ولو في المنزل لـ5 دقائق حتى يهدأ، كما يجب تقليل الكافيين أو الامتناع عنه تماما حيث يزيد من نشاط الجنين وحركته الزائدة ويؤدي إلى شد أعصاب الأم أيضا وعدم تمكنها من الراحة.

 

ومن الضروري ملاحظة أن حركة الجنين في الشهر الخامس تتفاوت من حالة إلى أخرى وفقا لنشاط الأم والأطعمة التي تتناولها لذا ليس كل جنين مثل الآخر، فليس معنى الزيادة أو النقصان أن هناك شيء خاطئ في الحمل أو أن الأمور لا تسير على ما يرام.

 

إذ أن لكل حمل طبيعته المختلفة حتى للأجنة من نفس الأم وتبدأ حركة الجنين في التراجع عادة مع الشهر السادس وكبر حجمه، كما أن الأم تكون اعتادت على حركات مكثفة ولكنها تهدأ مع مرور الوقت.

 

المراجع:

  1. Baby Center: Fetal ultrasound – 5 months
  2. Quora: What do fetal movement feel like at 5 months pregnant
  3. Mom Junction: 5 Months Pregnant: Symptoms, Baby Development And Ultrasound
  4. Web MD: Feeling Your Baby Kick
  5. Livestrong: How to Recognize Fetal Movement When You’re Pregnant
error: Content is protected !!

Send this to a friend