طرق تقوية الانتصاب

طرق تقوية الانتصاب المختلفة والوقاية من العجز الجنسي

تتعدد طرق تقوية الانتصاب سواء بالادوية أو تغيير نمط الحياة أو تناول الأعشاب والمكملات الغذائية، وضعف الانتصاب حالة تصبح أكثر شيوعا شيئا فشيا، ولم تعد مرتبطة بالتقدم في العمر في الكثير من الأحيان.

 

تعتمد طرق تقوية الانتصاب عادة على تحفيز عمل الأنسجة العضلية الناعمة، والتي تكون نسبتها من 30-60% من حجم القضيب، ويمكن لهذه العضلات أن تنمو أو أن تتقلص وفقا لطريقة استخدامها ووفقا للعناصر الغذائية التي تصل إليها.

 

ويعتبر القضيب هو أكثر الأجزاء في جسم الرجل تأثرا بالحالة المزاجية له، وتصل نسبة الرجال الذين يعانون من ضعف الانتصاب بين سن 20 إلى 39 سنة حوالي 15%، في حين أن 20% فقط من الرجال بين 40-60 سنة يتمكنون من الحصول على انتصاب قوي.

 

عموما لا يستطيع الرجل التنبؤ عادة بنسبة استجابة القضيب للشهوة الجنسية بنسبة 100%، إلا أن هناك طرق مضمونة لتقوية الانتصاب والوقاية من العجز الجنسي والتمتع بحياة زوجية سعيدة، ومن هذه الوسائل:

 

1. مراقبة نوعية الطعام

إن النظام الغذائي من العوامل الأساسية التي تؤثر في تقوية الانتصاب أو إضعافه، فقد بينت الكثير من الدراسات أن بعض أنماط الأكل غير الصحي تتسبب في نوبات قلبية نتيجة ضيق الشرايين وتقليل قدرة الدم على التدفق بقوة إلى القلب والأطراف عموما والأعضاء التناسلية خصوصا.

 

من المعروف أن تدفق الدم ضروري لتحقيق انتصاب قوي بعد امتلاء العضلات الناعمة وأنسجة القضييب بالدماء وتصير قوية، لذا لتقوية الانتصاب لابد من الامتناع أو تقليل الأطعمة الدسمة والمقلية والمعالجة صناعيا والحصول على نسبة كبيرة من الفيتامينات والفواكه يوميا لا تقل عن 5-9 حصص يومية موزعة على مدار اليوم في الإفطار والغداء والعشاء.

 

وتؤكد الدراسات أن الضعف الجنسي نادر جدا في الرجال الذين يتبعون حمية البحر المتوسط التقليدية والتي تشمل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة وأيضا الدهون الصحية مثل زيت الزيتون والأفوكادو والأسماك والمكسرات.

 

2. الحفاظ على الوزن الصحي

للحصول على انتصاب قوي لابد أن يكون الوزن صحيا وألا يعاني الشخص من تراكم الدهون وخصوصا في منطقة الخصر، حيث أن الدهون الزائدة تُبطئ عمل القلب وتعيق تدفق الدم المنقطة التناسلية، كما أن زيادة الوزن تجعل الرجل أكثر عرضة لتطوير مرض السكري 2 والذي يتسبب في تلف الأعصاب في مختلف أجزاء الجسم ومنها الموجودة في القضيب ويقلل من استجابته الجنسية وبالتالي من الانتصاب.

 

3. علاج ضغط الدم وتقليل نسبة الكوليسترول لأجل تقوية الانتصاب

يؤدي ارتفاع ضغط الدم وزيادة الكوليسترول إلى تلف الأوعية الدموية وخصوصا تلك الصغيرة للغاية مثل المحيطة بالقضيب حيث أنها تكون أكثر تاثرا بالتصلب وزيادة الكوليسترول، مما يؤدي أيضا إلى إعاقة تدفق الدم إلى القضيب بكفاءة فيحدث ضعف في الانتصاب أو فشل القدرة الجنسية تماما.

 

لذا إذا كنت تجد صعوبة في تحقيق انتصاب قوي فلابد من قياس ضغط الدم ومستوى الكوليسترول وتناول الأدوية والعلاجات التي تحد من تلك الحالة وبالتالي تقوية الانتصاب وهناك بعض الشكاوى من أن أدوية ضغط الدم المرتفع تؤدي إلى ضعف الانتصاب، ولكن يؤكد الأطباء أن ضعف الانتصاب ينتج عن تلف الأوعية الدموية نتيجة ارتفاع ضغط الدم وليس من الأدوية نفسها.

(مقال متعلّق)  حبوب فوليوم بيلز

 

4. الامتناع عن الكحول والتدخين

تناول الكحول يضر بالكبد ويزيد من سرعة تلف الأعصاب مما يؤثر على الانتصاب، لذا لتقوية الانتصاب لابد من لاامتناع عن الكحول والتدخين أيضا والذي يزيد من ضغط الدم ويعمل على تصلب الشرايين وضيقها من خلال تراكم المواد السامة في الدم مما يقلل من فرص الرجل في الحصول على انتصاب قوي.

 

5. ممارسة التمارين الرياضية

ممارسة الرياضة بانتظام من طرق تقوية الانتصاب التي ينصح بها كل الأطباء وخبراء الوظائف الجنسية سواء للرجل أو المرأة، حيث أن هناك الكثير من الأدلة التي ربطت بين نمط الحياة الخامل وضعف الانتصاب، وقد ثبت أن التمارين الرياضية اليومية والمشي والسباحة والجري يحسن كثيرا من القدرة الجنسية للرجل ويزيد من قدرته على الانتصاب القوي لفترة طويلة مع قدرة تحمل أكبر للعلاقة الحميمة.

 

ولكن يجب الاحتراس من المبالغة في الرياضة أو ممارسة الرياضة العنيفة دون الحصول على تغذية ملائمة للمجهود، حيث أن المجهود الزائد يمكن أن يقلل من مستويات التستوستيرون، كما يجب الحرص أيضا من الرياضات التي تضع ضغطا زائدا على منطقة العجان حيث يمكن أن تؤدي إلى تلف الأوعية الدموية والاعصاب بين كيس الصفن والشرج.

 

لذا يمكن لركوب الدراجات أن يسبب الضعف الجنسي إذا كان بشكل مبالغ فيه ولمدة من 4-5 ساعات في اليوم، كما يمكن ارتداء السروال المبطن لركوب واعتماد المقعد المقعد الخالي من الأنف لتجنب الاحتكاك وخدر المنطقة التناسلية.

 

6. زيادة مستوى التستوستيرون

تبدأ مستويات التستوستيرون في الانخفاض بشكل حاد حول سن الخمسين، وفي كل عام بعد عمر الأربعين سنة تتراجع نسبة التستوستيرون في الجسم بنسبة 1.3%، مما يؤدي إلى الكثير من الاعراض مثل ظهور اعراض الفتور الجنسي عند الرجال وحدة المزاج وتراجع القدرة على التحمل.

 

ايضا بالطبع ضعف الانتصاب، لذا يمكن زيادة مستوى التستوستيرون لأجل تقوية الانتصاب والتخلص من الضعف الجنسي، وهناك الكثيرمن المكملات الطبيعية لتعزيز مستويات التستوستيرون وخصوصا تلك الغنية بالزنك مثل الأسماك واللحوم الحمراء والمكسرات وغيرها.

 

7. تجنب المنشطات

بعض الادوية التي يستخدمها الرياضيون لزيادة القدرة على التحمل وزيادة العضلات يمكن أن تؤدي إلى ضمور في الخصيتين وهما المسؤولتان عن إنتاج التستوستيرون أو هرمون الذكورة، وبانخفاض مستوى هذا الهرمون الحيوي يقل الدافع الجنسي لدى الرجل من الأساس فلا يستجيب إلى المثيرات الجنسية بنفس الدرجة التي اعتاد عليها وبالتالي يحصل على انتصاب ضعيف أو لا يحصل عليه مطلقا.

 

8. التغلب على التوتر والاجهاد

الاجهاد يزيد من إفراز هرمون الأدرينالين والذي يؤدي إلى تقلص في الأوعية الدموية وهذا يؤدي إلى أنباء سيئة بشأن الانتصاب حيث يمنع تدفق الدم إلى القضيب بالسرعة الكافية لتحقيق الاستجابة إلى المثير الجنسي، كما أن هرمون الأدرينالين يؤثر على مستوى التستوستيرون المسؤول عن إثارة الشهوة الجنسية.

 

لذا تعلم تقنيات خفض التوتر من ممارسة التنفس العميق والحصول على ساعات نوم كافية وممارسة التأمل وعدم العمل لساعات إضافية مبالغ فيها يمكن كلها أن تعيد قدرتك على الانتصاب مجددا.

 

9. الاهتمام بالأرجينين

يعتبر الأرجينين واحد من الأحماض الامينية الرئيسية في الجسم، وهو يساعد في إنتاج أكسيد النيتريك، وهو المكون الذي يحافظ على مرونة الأوعية الدموية وبالتالي سرعة تدفق الدم إلى الشرايين والقضيب وتحقيق الانتصاب القوي لإتمام العلاقة الحميمة.

 

قد درس الكثير من الباحثين تأثير تراجع مستويات الأرجينين على الإصابة بالضعف الجنسي، وتبين أن 31% من الرجال الذين يعانون من العجز أو الضعف الجنسي لديهم نقص في الأرجينين، وقد تحسن الانتصاب لديهم كثيرا مع تناول 5 جرامات من الأرجينين يوميا.

 

وبينت دراسة أخرى أن الارجينين إلى جانب البيكونجينول وهو منتج نباتي من لحاء شجرة يؤديان إلى تقوية الانتصاب بنسبة 80% بعد شهرين فقط من الانتظام في تناولهما معا، كما بينت الدراسة زيادة النسبة إلى 92% بعد 3 أشهر من تجربة هذا المزيج، وهو يعتبر آمن تماما لتقوية الانتصاب دون أي آثار جانبية.

(مقال متعلّق)  مشروبات تقوي الانتصاب

 

10. التثاؤب باستمرار

يُحسن التثاؤب من عمل المسارات الكيميائية العصبية التي تحسن من عملية الانتصاب، حيث أن كل من التثاؤب والانتصاب مرتبطان بشكل فعال، فكل منهما تتحكم به مادة أكسيد النيتريك، وهي يتم إفرازها في الدماغ وهي إما تنتقل إلى الخلايا العصبية التي تتحكم في فتحة الفم والتنفس.

 

أو تأخذ مجراها إلى الحبل الشوكي النخاعي ومنها إلى الأوعية الدموية التي تعمل على تغذية القضيب وتحقيق الانتصاب القوي، ويمكن أن يتخذ أكسيد النيتريك المسارين معا، وهذا هو سبب شعور الرجل برعشة جنسية عند التثاؤب ولا يعني التثاؤب أن يظل الفم مفتوح طوال اليوم، لكن السمح بالتثاؤب بين حيث وآخر على مدار اليوم يقوي عمل المسارات العصبية المشتركة.

 

11. تعزيز مستويات هرمون ديهيدرو إيبي أندروستيرون

وهو هرمون طبيعي تقوم الغدة الكظرية بإنتاجه ويمكن تحويله إلى كل من هرموني الاستروجين والتستوستيرون، وهو متوافر في اليام البري والصويا، وقد ربطت دراسة عام 2009 بين المستويات المنخفضة من هرمون ديهيدرو إيبي أندروستيرون وشيخوخة الذكور، وقد تحسنت القدرة على الانتصاب كثيرا لدى هؤلاء الرجال بعد تناول 50 ملج فقط يوميا من هذا الهرمون لمدة 6 أشهر.

 

ومؤخرا بدأ الاعتماد الرسمي على هرمون ديهيدرو إيبي أندروستيرون لأجل تقوية الانتصاب وعلاج العجز الجنسي للرجال المصابين بداء السكري من النوع الثاني، حيث يكون الضعف الجنسي عادة نتيجة الخلل في الهرمونات وصعوبة تدفق الدم.

 

12. أعشاب تقوية الانتصاب

هناك الكثير من الأعشاب الطبيعية التي تساهم بفاعلية في تقوية الانتصاب من خلال مد الجسم بالفيتامينات والمعادن الضرورية والتي تدعم نمو الأنسجة ومرونة العضلات كما تحسن من تدفق الدم إلى كل أجزاء الجسم ومنها القضيب، ومن أهم هذه الأعشاب:

 

  • الجينسينج الأحمر:

وهو يطلق عليه الفياجرا العشبية، وقد بينت الكثير من الدراسات قدرته الفعالة في تقوية الانتصاب بشكل سريع وآمن من مجرد تناول من 600 إلى 1000 ملج 3 مرات يوميا، وهو يكون اكثر فاعلية في علاج ضعف الانتصاب الناجم عن تراكم الدهون الدم وتراجع عملية التمثيل الغذائي.

 

فالجينسينج الاحمر يتمتع بخصائص مضادة للالتهابات كما يحسن وظائف الرئة ويساعد في سرعة وسهولة تدفق الدم إلى الأوعية الدموية، وهي كلها عوامل تساهم في علاج ضعف الانتصاب وتقويته بدرجة كبيرة.

 

  • الروهوديولا الوردية:

وهي من الأعشاب التي تثبتت فاعليتها في تعزيز مستويات الطاقة ومقاومة التعب والاجهاد، وذلك عند تناول 200 ملج يوميا لمدة 3 أشهر، مما أدى إلى تحسن كبير في الوظيفة الجنسية للرجال، وهناك حاجة إلى المزيد من الدراسات لفهم طريقة عمل هذه الاعشاب في الجسم.

 

إلا أنها تساعد بشدة على تدفق أفضل للدورة الدموية وتحسين عملية التمثيل الغذائي وتقوية الأنسجة الناعمة في القضيب مما يؤدي إلى قوة الانتصاب.

 

  • أعشاب اليوهمبي لأجل تقوية الانتصاب:

هذه العشبة الأفريقية المذهلة والتي تدخل في تصميع معظم إن لم يكن كل المكملات الغذائية لتقوية الانتصاب، وقد دعمت الكثير من البحوث والدراسات قدرة اليوهمبي على تحسين الأداء الجنسي، وزيادة مستوى التستوستيرون في الجسم وتعزيز مستويات الطاقة.

 

ولكن يجب استشارة الطبيب قبل تناول مكملات غذائية تحتوي على نسبة مرتفعة من هذه العشبة حيث يمكن أن تزيد من معدل ضربات القلب وتزيد من ضغط الدم، كما تبيه أنها يمكن أن تتفاعل مع بعض الأدوية أو تزيد من تأثيرها، لذا يجب الحرص.

 

13. الأدوية

وهي من الطرق التي يتم اللجوء إليها وفقا لحالة المريض والسبب في ضعف الانتصاب، فسيتأكد الطبيب في البداية من حصول المريض على الادوية التي تعالج الحالات الصحية التي تؤثر في قوة الانتصاب، وبعد هذا يمكن تطبيق الطرق الطبيعية السابقة أو وصف بعض الأدوية الأخرى بالتزامن معها، ومن أهم أدوية تقوية الانتصاب:

(مقال متعلّق)  اسباب عدم الانتصاب الكامل

 

  • الأدوية الفموية

وهي أثبتت نجاحا كبيرا في تقوية الانتصاب والتخلص من الضعف الجنسي لدى الكثير من الرجال وهي تشمل كل من الفياجرا والتادافيل الاستاكسين والستندرا وغيرها، وهي كلها تزيد من تأثير أكسيد النيتريك وهي المادة الكيميائية التي يتم إفرازها في الجسم بشكل طبيعي.

 

مما يساهم في سهولة تدفق الدم عبر العضلات وتحقيق استرخاء العضلات الناعمة في القضيب وسهولة امتلائها بالدم مما يعزز من الانتصاب، كما يزيد اكسيد النيتريك من الاستجابة إلى المثيرات الجنسية.

 

وهذه الادوية ليست منشطات جنسية ولن تؤدي إلى زيادة الإثارة، ولكنها فقط تزيد من الاستجابة إلى المثيرات وتعمل على تحسين توصيل الإشارات إلى المخ والأعضاء التناسلية، وهي تختلف في الجرعات وطريقة الاستخدام وفقا للحالة الصحية للمريض وتناوله أدوية أخرى ومدى قوة الانتصاب لديه، لذا هي لن تكون مفيدة لمن لديهم انتصاب طبيعي ويرغبون في زيادة مبالغ فيها.

 

  • الحقن:

حيث يمكن استخدام إبرة دقيقة لحقن ألبروستاديل في قاعدة القضيب أو جانبه، ويمكن استخدام دواء واحد أو أدوية مركبة، وعادة ما يتم الانتصاب بعد الحقنة بساعة واحدة فقط، ويمكن أن تشمل الآثار الجانبية بعض النزيف بسبب الحقنة كما يمكن أن يستمر الانتصاب لفترة طويلة للغاية، كما يمكن أن تتشكل أنسجة ليفية في موضع الحقنة.

 

14. مضخات القضيب والجراحة والزراعة

وهي آخر الحلول التي يتم اللجوء إليها عادة للمساهمة في تقوية الانتصاب وذلك بعد فشل كل الإجراءات السابقة في حل المشكلة أو زيادة قوة الانتصاب بشكل دائم، كما يمكن أن يكون الجسم اعتاد على أدوية أو أعشاب معينة ولم يعد يستجيب لها لذا يتم أحيانا اللجوء إلى إجراءات أخرى مثل:

 

  • مضخات القضيب:

وهو يُطلق عليه أيضا جهاز الانتصاب الفراغي وهو عبارة عن أنبوب مجوف ويحتوي على مضخة تعمل بالطاقة أو بالبطارية، ويتم وضع هذا الأنبوب على القضيب، ثم يتم استخدام المضخة لامتصاص الهواء الموجود داخل الأنبوب، وهذا الإجراء يؤدي إلى خلق فراغ مما يسمح بسحب الدم إلى القضيب، وبمجرد الحصول على الانتصاب فإن هناك حلقة تنزلق من قاعدة القضيب لابد من إبقائها ثابتة ثم تقوم بإزالة جهاز الفراغ.

 

وفي هذه الطريقة عادة ما يدوم الانتصاب لفترة كافية لممارسة الزوجين للعلاقة الحميمة بكفاءة ودون تراجع في الأداء، ويتم إزالة الحلقة بعد الانتهاء من الجماع، ويمكن أن يؤدي هذا الاجراء إلى ظهور كدمة في القضيب.

 

  • زراعة دعامات القضيب:

ويمكن لهذا الإجراء في تقوية الانتصاب أن يشمل زرع بعض الأجهزة بطريقة جراحية على جانبي القضيب، وهي تكون إما عبارة عن قضبان قابلة إلى الانحناء وهذه الأجهزة القابلة للنفخ تسمح للرجل بالتحكم في قوة الانتصاب ومدته.

 

ثم ترتخي من جديد عندما يقرر الرجل القذف وإتمام العلاقة الحميمة، هي تكون موجودة حتى في حالة عدم الانتصاب ولكنها ستؤدي إلى انحناء القضيب وهو في حالة ارتخاء.

 

وفي العادة لا يوصي الأطباء وخبراء الصحة الجنسية بإجراء زراعة القضيب إلا بعد الفشل التام للطرق الأخرى أو عند التعرض إلى حادثة شديدة أدت إلى ضرر في القضيب، حيث أن زراعة القضيب ل تحقق درجة رضا مرتفعة بين الرجال كما يمكن تعريض المريض إلى خطر العدوى.

 

المراجع:

  1. Web MD: Protect Your Erection: 11 Tips
  2. Men’s Health: 10 Simple Strategies For Stronger Erections
  3. Mayo Clinic: Erectile dysfunction