تعليم اللغة العربية للاطفال

تعليم اللغة العربية للاطفال

تُعد اللغة العربية لغة سامية وليست سهلة كما يظنها البعض ولكنها في حاجة الي مثابرة حيث انها لغة القرآن الكريم. كما انها متداولة في جميع البلدان العربية ولكن مع اختلاف اللهكات.

 

يتداول موضوع تعليم اللغة العربية للأطفال بكثرة بين كلاً من الأسر الثنائية اللغة (حينما يتحدث أحد الأباء اللغة العربية) الذين يقيمون بالخارج و بين العائلات المتحدثة باللغة العربية ولديهم رغبة في تعليم أطفالهم اللغة العربية.

 

في كلا الحالتين لا بد وأن يستعد الآباء باتمام التحدي الي آخره مع المثابرة لأن عملية تعليم اللغة العربية للأطفال ليست بمهمة سهلة ولكنها تستحق العناء التام في الواقع يواجه بعض الاُسر صعوبة في تعليم الطفل اللغة العربية خاصة الذين يقيمون بالخارج ويتناول هذا المقال عدة خطوات لازمة لتعليم اللغة العربية للطفل بسهولة تامة.

 

طرق تعليم اللغة العربية للاطفال

 

1. التحدث الي الطفل في سن مبكر:

ذُكر أن الجنين يبدء بسماع الاصوات من الشهر الخامس في الحمل ويُنصح بالبدء في التحدث معه باللغة العربية حتي قبل ولادته. يقال أن الأطفال يترابطون بعدة معايير منهم صورة آبائهم و الأصوات بما في ذلك اللغة التي يتحدث بها آبائهم.

 

أيضاً شُدد علي ضرورة الدندنه و التحدث مع الأطفال في سن مبكر. كما انه يًنصح بالتحدث الدائم مع الأطفال باللغة العربية وهو في سن صغير نظراً لسرعتهم الفائقة في التعلم والاستيعاب وأخذ قدر كاف من المعلومات والكلمات والتعود علي سماع اللغة مما يساهم في تطوير اللغة عندهم ومع مرور الوقت سوف تتسع قابلية التعلم لدي الأطفال.

 

2. الصبر:

تعليم اللغة العربية للاطفال تعد مهمة صعبة و طويلة للغاية في البداية، وقد تحتاج الي صبر شديد بجانب أهمية التحفيز الكبير الذي يحتاجه الأطفال من أجل التعلم خاصة اذ كان يعيش الطفل في بلد ليست عربية.

 

لذلك يواجه أطفال هذه البلدان صعوبة كبيرة في التأقلم أو في تعلم اللغة العربية لأن أحد الآباء يكون من دولة عربية والآخر من دولة ليست عربية ينتج عن ذلك صعوبة تامة وعناء كبير في مرحلة تعليم اللغة العربية له علي عكس الأطفال الذين يقيمون في بلد عربية وفي حاجة الي تعلم اللغة العربية ولكن الأمر بشكل تام في حاجة الي المثابرة وعدم الاستسلام.

 

بالاضافة الي، يُنصح الآباء الاستمرار في تعريف اللغة العربية لأطفالهم بواسطة الحروف الأبجدية وتشجيعهم علي بناء الكلمات بها بالاضافة الي استخدام الصور الكرتونية للحيوانات الأليفة و الفاكهة والخضروات وتعريف الأطفال بهم بصفة دائمة من أجل استيعابهم.

 

ومع محاولات الآباء في تعليم اطفالهم لابد من وجود شئ يحفزهم للتعلم كاللعب والمكافأة أو اعطائهم أكثر شئ يرغبون به في سبيل التعلم وهذا ينمي رغبة الاطفال في التعلم في الواقع لن يجد الآباء استجابة في البداية ولكن مع الاستمرار سيختلف الأمر وسوف يستحق هذا العناء!

 

3. قراءة القصص:

تُعد القراءة أساس تنمية اللغة عند الأطفال ويُنصح بجعلها عادة يومية و بشكل دائم. القراءة من الطرق البسيطة والسريعه التي تساعد الأطفال بشكل كبير وفعال لمعرفة كيفية القراءة باللغة العربية ومعرفة مفرادات اللغة ومصطلحاتها الصعب فهمها وذلك عن طريق قراءة القصص الخيالية المصورة أو القصص القصيرة.

 

كما أن القراءة تجذب الطفل لمعرفة المزيد من الأشياء وتساهم في بناء عقول الأطفال وتنمية مهاراتهم. بالاضافة الي تنوع القصص يساعد الاطفال الحصول علي حصيلة كلمات جديدة والتعرف الي عبارات مفيدة لهم.

 

في الواقع بعض القصص تساهم في تعليم الأطفال القيم والمبادئ الضروري استخدامها في الحياة حيث يستطيعون من خلالها التفرقة بين ما هو الصحيح والخطأ وماهو مناسب وما هو غير ملائم و أيضاً بعض القصص تنمي قدر استطاعتهم في التفرقة بين الكذب والصدق واستنباط المعلومات والدروس المستفادة من القراءة بشكل سليم و واضح.

 

كما يُنصح الآباء بقراءة القصص لاطفالهم بصفة دائمة قبل النوم مباشرة مما يجعل الطفل في حالة انتظار قراءة المزيد من القصص ومن القصص المفضلة للاطفال حتي الأن (دولاب طارق)، (الزازو) وغيرهم من القصص.

(مقال متعلّق)  طريقة تعليم القراءة للاطفال

 

4. الاستماع الي الموسيقي العربية:

الموسيقي من الطرق المذهلة لسرعة تعليم اللغة العربية للطفل، عادةً ما يستقبل الطفل الأصوات والأغاني في سن مبكر ويترابطون معها. يجب أن يساعد الآباء أطفالهم عن طريق استخدام تلك الطريقة.

 

بالاضافه الي غناء بعض الاغنيات العربية والغناء معها واللعب مع أطفالهم، يساعد الاطفال علي حفظ بعض الكلمات وغنائها أيضا كما تساعدهم علي النطق والتحدث باللغة العربية.

 

ومن الطرق المرجو استخدامها من قبل الآباء (استخدام اسطوانات الموسيقي والاغاني العربية) أثناء القيادة أو القيام بنزهات مع الأطفال بصفة مستمرة مما يتيح فرصة تعلم كبيرة للطفل وحصوله علي كم كافي من الكلمات.

 

بالاضافة الي ذلك، تحميل كلمات الاغاني وشرح الكلمات صعبه الفهم لدي الطفل ان وجد والدندنة معه بشكل دائم. في النهاية بالاستمرار علي تلك الطريقة سيتمكن الطفل من التحدث بطلاقة ممكنة مع الحصول علي حصيلة كافية من الكلمات العربية . لذلك تلك الطريقة تعد من أكثر الطرق فعالية للتأثير الايجابي تجاه تعليم اللغة عند الأطفال.

 

5. مشاهدة مقاطع الفيديو باللغة العربية:

تُعتبر مشاهدة مقاطع الفيديو المرفقة باللغة العربية خطوة مهمة وذلك لضخامة مدي فعاليتها في جذب الطفل الي مشاهدة المزيد منها وذلك لما تحتويه من كلمات و صور كرتونيه أو العاب بالحروف الابجدية العربية مع الأصوات مما يساهم في تعليم اللغة العربية للطفل بسهولة.

 

حيث ان ذاكرة الطفل تتذكر كل ما شاهده عبر المقاطع و تتيح له فرصة تعلم مفردات ومصطلحات عربية جديدة ومفيدة. كما يُنصح بأن يتجنب الآباء الشاشات قدر المستطاع كـ ( التلفاز- الحاسوب- الهواتف الذكية .. وغيرهم) نسبة الي تأثيرهم السلبي علي صحة وتنمية الطفل.

 

6. اللعب باللغة العربية:

يُعد اللعب باللغة العربية من أكثر الطرق سرعة وسهولة في تعليم الطفل لانها تمزج بين اللعب والاستمتاع والتعلم. ذلك من خلال ابتكار الالعاب وادوات التعلم الممتعة كالمربعات البلاستيكية المصورة و مكعبات اللعب الابجدية لتكوين الكلمات او لايجاد كلمة ما أو البحث عن الكلمات المطلوبة أو تكوين جمل وعبارات.

 

وهذا يسهل علي الطفل قضاء وقت كبير مزدوج بين التعلم و المتعة. كما أن هذا ما يبحث عنه الطفل الاستمتاع واللعب وتلك الطريقه من الطرق الذكية المُرجح استخدامها للاطفال كما انها تسهل تعليمهم للغة العربية بشكل سريع عن طريق تكوين الجمل ومعرفة العبارات بالاضافة الي انها سهلة التحدث وكتابتاً.

 

7. مقابلة الأُسر المتحدثة باللغة العربية:

لتعليم اللغة العربية للطفل بشكل سريع لابد والتفاعل مع الاسر المتحدثة باللغة العربية، وذلك لاتاحتها فرصة تفاعل الاطفال سوياً والتحدث والارتباط ببعضهم البعض.

 

كما انها طريقه مهمة للغاية في سبيل تعليم الأطفال اللغة العربية مما يسهل عملية التعلم لديهم وذلك عن طريق تكوين وتشكيل مجموعات للمناقشة معهم أو اللعب تلعب دوراً هاماً في اتقانهم لاستخدام اللغة خلال تفاعلهم ببعضهم البعض.

 

حيث ان عملية المقابلة والتواصل بين الاسر تساعد الاطفال علي التحدث والتعود علي الواقع الاجتماعي مما يساهم في حصول الطفل علي ثقتهم بنفسهم و التعرف الي شخصيات بعضهم ومعرفة كيفية التفرقة بين الاشياء والاشخاص. كما أنها تسهل عملية الترابط والاتصال وتساعد الاطفال خلال التعلم الاندماج مع الآخرين علي نحو أفضل و بشكل سليم.

 

8. السفر الي بلدان عربية:

السفر الي مختلف البلدان العربية لها دور كبير وفعال في ايجابية وسهولة تعليم االلغة العربية لدي الأطفال لانها تتيح للأطفال فرصة اكتشاف لهجات عربية مختلفة وكثيرة كما أنها تحفزهم لاستخدام اللغة العربية بالاضافة الي أهمية الانغماس اللغوي القائم بين الأطفال و الاجداد او الاقارب في تعليم اللغة العربية للاطفال في وقت قياسي.

 

مما يسهل عملية التحدث لدي الطفل بواسطة الانغماس اللغوي القائم بينهم حتي وان رفض الاطفال في البداية التحدث أو النطق بأولي كلماتهم مع مرور الوقت سيتغير الأمر وسيبدأو بنطق أُولي كلماتهم و البدء في التحدث و استخدام اللغة العربية دون أن يعوا بذلك.

(مقال متعلّق)  طرق و آليات تعليم الحروف

 

كما أنه يُنصح الآباء بذلك: اذ توفرت لديهم فرصة السفر مع أطفالهم لابد واختيار البلدان ذات البُعد العربي أي البلدان المتحدثة للغة العربية لمدي فعاليتها في تعليم اللغة العربية للطفل.

 

9. أهمية المشاركة في دروس اللغة العربية:

تُعد مشاركة الأطفال في دروس اللغة العربية من العوامل الرئيسية والأساسية للمعرفة والتنمية للأطفال والتي لا تلتزم بعُمر محدد. وأيضا للتعرف علي اللغة العربية وقواعدها ومع الاستمرار في الحضور الي الدروس المقامة ستساهم في تطوير وتعزيز قدراتهم اللغوية بشكل كبير وفعال كي تصبح علي نحو أفضل من ذي قبل.

 

بالاضافة الي ذلك، أنها تعمل بشكل كبير علي تعزيز طريقة الكتابة والقراءة لدي الأطفال وتنمية قدراتهم تدريجياً أكثر فأكثر علي المدي وذلك بجانب النظام التحفيزي الصادر من داخل تلك الدروس عند مقابلة الأطفال بأطفال آخرون من نفس مستوي قدراتهم الذاتية والذهنية الذي يساهم في انباع روح تحفيزية لديهم و اكتسابهم ثقة بأنهم ليسوا وحدهم حاضرون من أجل التعلم.

 

كما أن الدروس تساعد في اكتشاف مواهب وقدرات الأطفال داخلهم وتساعدهم في الارتباط والتفاعل الاجتماعي واستخدام اللغة العربية بشكل دائم وفعال وعلي نحو صحيح خالي من الأخطاء خلال تفاعلهم داخل الدروس المُقامة و واجباتهم وهذا هو دور المعلمين المختصين بتعليم هؤلاء الأطفال. لذلك المشاركة في الدروس المقامة باللغة العربية تُعد قاعدة أساسية يجب الالتزام بها لتعليم اللغة العربية للأطفال.

 

10. انشاء ورشات مرح باللغة العربية للأطفال:

ورشات المرح المُقامة باللغة العربية تعد بمثابة روح خافتة من أجل تعليم اللغة العربية للأطفال. يُنصح الآباء بسرعة تسجيلهم لأطفالهم في ورشات المرح و اللعب المقامة أياً كانت مثل: الرسم و الطبخ و الدراما وغيرها.

 

في الواقع هذا النوع من الورشات يؤهل الأطفال لأكتشاف وتعلم اللغة العربية علي المدي القريب في مجموعات وبطرق مختلفة كثيرة مختلفة تساعدهم وتسهل عليهم عملية تعليم اللغة العربية للاطفال مثل الورشات الموجودة في باريس ولندن مثال علي ذلك رابطة أولادنا التي تسمح للأطفال ذوي الأصول التونسية بأن يتعلموا ثقافة آبائهم و أجدادهم والتحدث بالعربية خلال الأنشطة الموسيقية أو المسرح.

 

أنشطة ترفيهية في تعليم اللغة العربية للاطفال وكتابة الحروف

تزامنا مع نشر الثقافة العربية في وجدان الطفل وسماع الأغاني العربية وقراءة القرآن، لابد أن يتعلم الطفل كتابة وقراءة الحروف العربية بمفرده، وهذه مرحلة مهمة وتتزامن مع الخطوات السابقة.

 

ومن الأفضل أن تتم باللعب والأنشطة الترفيهية، وليس بالقواعد الجامدة حتى لا يمل الطفل أو أسرته منها، ويمكن لنصف ساعة فقط يوميا أن تفرق كثيرا في تعلم الطفل شكل الحروف الحربية وكيفية كتابتها، ومن أنشطة تعليم الأطفال كتابة الحروف العربية:

 

1. ألغاز حروف اللغة العربية:

هناك الكثير من ألعاب الألغاز التي يمكنها تعليم الأطفال الحروف العربية، فهناك ألغاز عن طريق تركيب الحرف الواحد سواء عن طريق الألعاب الخشبية أو عن طريق التطبيقات على الهاتف المحمول والتابلت وغيرها من وسائل تكنولوجية، وهي يمكن أن تكون مفيدة في بداية التعليم للطفل، حيث يكون صغيرا على الإمساك بالقلم، ولكنه سيعرف شكل الحرف العربي واسمه.

 

2. ربط الحروف بالحيوانات:

كل الأطفال تقريبا يحبون الحيوانات، فيجب ربط الحرف بكلمة وصورة معروفة للطفل، فعندما نقول حرف (ألف) نربطه بأقرب كلمة إلى ذهن الطفل ويجب أن تكون أشياء ملموسة ويعرفها مثل الأسد أو الأرنب وليس كلمات معقدة أو لم يختبرها الطفل في حياته.

 

فهذا سيجعل تذكره لشكل الحرف أكثر سهولة، وهناك ألعاب ألغاز سواء خشبية أو الكترونية تطلب من الطفل أن يضع الحرف المناسب للحيوان أو الطير الذي أمامه، وهي تساعده بقوة في تذكر الحروف.

 

3. مغناطيس اللغة العربية:

هناك ألعاب تعليم الحروف عن طريق المغناطيس، وتكون عبارة عن لوحة مرسوم عليها الحروف العربية كلها، وهناك قطع مغناطيس مكتوب عليها كل حرف، وعلى الطفل وضع الحرف المناسب في المكان المخصص له وفقا للمقارنة، وهنا عندما ينجح الطفل في وضع أي حرف في مكانه الصحيح على الام والأب قول اسم الحرف أمامه بوضوح ومحاولة أن يقوله الطفل أمامهم، والتشجيع بقوة إذا نطقه بصورة صحيحة.

(مقال متعلّق)  تعليم الاطفال الكلام

 

4. ملصقات الحروف العربية:

إن وضع ملصقات عليها الحروف العربية في غرفة الطفل سيجعلها أمامه باستمرار، خصوصا لو تزامنت مع أشكال يحبها مثل الحيوانات أو الطيور وغيرها.

 

5. الصلصال:

هناك الكثير من أشكال تعليم اللغة العربية للاطفال عن طريق الصلصال، فيمكن شراء شكل الحروف العربية، وأن يملأ الطفل كل حرف ويفرغه فيعرف شكله وطريقة نطقه، كما يمكن للأبوين كتابة الحرف الأبجدي بحجم كبير على الورق، وان يطلبوا من الطفل تشكيل عجينة مثل الحرف الذي أمامه وأن يقولوا له ماذا يعني الشكل الموجود أمامه.

 

مثل أن يكتب الأبوين حرف الباء مثلا (ب) على ورقة بخط كبير، ومنح الطفل قطعة صلصال ليضعها على الحرف المكتوب بنفس الشكل، وهذا سيأخذ بعض الوقت منه بالطبع، لكن كلما انهمك الطفل في الألعاب سيتمكن من تذكر الحرف، ولا يجب تعليم الطفل أكثر من حرف أو حرفين في اليوم خصوصا في السن الصغير.

 

6. التلوين:

تعتبر الألوان من العوالم الساحرة للطفل، لذا يمكن للأبوين شراء كتب مرسوم بداخلها الحروف العربية بحجم كبير، وأن نطلب من الطفل تلوين كل حرف، واثناء التلوين ينطق اسم الحرف مع الأبوين، ويعرف الكلمة المرتبطة به مثل أسد وبطة وثعبان وغيرها.

 

وهذا سيجعل الطفل يبدأ في التحكم في القل قبل بدء كتابة الحرف بمفرده، إذ أن المراحل السابقة علمته شكل الحرف واسمه، وعليه الآن أن يبدأ في تعلم كيفية كتابته، وسيساعده التلوين على بدء معرفة حدود الحرف وكيفية رسمه.

 

7. أغاني الحروف العربية:

هناك الكثير من أغاني الحروف العربية المرئية والمسموعة، التي يتزامن فيها قول الحرف مع شكله، وبالموسيقى والغناء يزيد استيعاب الطفل لشكل الحرف واسمه وارتباطه أيضا بالكلمة التي تبدأ بالحرف، لذا فإن وجود أغاني تعليم الحروف العربية للأطفال أمر ضروري خصوصا في بداية التعليم، حتى يتزامن ما يقوله الأبوين مع الموسيقى.

 

8. الرسم على الخط:

وهنا تكون بداية تعلم الطفل أن يكتب الحرف بنفسه، وبالطبع الحروف العربية تختلف في كتابتها عندما تكون بمفردها أو في كلمة، وهناك يجب تعليم الطفل بالتدريج شكل الحروف وهي منفردة.

 

عن طريق رسم الحرف بخطوط متقطعة وأن نطلب من الطفل أن يسير بالقلم على الخط المرسوم أمامه مع ذكر اسم الحرف أمامه، حتى يتعلمه، ولا ننهره بالطبع إذا رسم خارج الخط، فمن المهم أن يمسك بالقلم، ويمكن مساعدته في البداية بالإمساك بيديه برفق حتى نضبط القلم، ثم تركه بعد ذلك.

 

9. المكعبات:

من أكثر الألعاب شعبية لدى الأطفال، ويمكن للأبوين شراء مكعبات على هيئة الحروف العربية، أو يمكن تكون شكل الحروف العربية بالمكعبات الموجودة مع الألوان المختلفة حتى يتعلق الطفل بالحروف ويصنعها بنفسه بعد ذلك، مع عدم نسيان الاهتمام بالتشجيع المستمر.

 

في النهاية، أياً كان مستوى الأطفال لابد وتحفيزهم بشكل دائم و مستمر، تذكر هذا ان عملية تعليم اللغة العربية للأطفال تُعد بمثابة مهمة نبيلة للغاية وتستحق العناء من أجل الحفاظ علي التواصل بين العائلة كما أنها تساهم في فتح أمامهم أبواب من أجل مستقبل باهر وحياة مهنية بنائة قادمة.

 

المراجع:

  1. Daradam: How to teach Arabic to the little ones: 10 tips
  2. E Arabic Learning: How to Teach Your Child Arabic
  3. Arab America: 6 Tips for Teaching Arabic to Your Kids
  4. Muslim Kids Guide: 7 Fun Ways to Teach Your Children the Arabic Letters
error: Content is protected !!

Send this to a friend